اغتيال ديبى    الخرطوم ل"واشنطن": تعنت إثيوبيا أفشل كل مبادرات حل سد النهضة    وزير الداخلية يكشف عن تطورات الاوضاع الأمنية بولاية غرب دارفور    حزب الامة يعلق بشأن قرار إلغاء قانون مقاطعة إسرائيل    مجلس الوزراء يستعرض الأوضاع الأمنية بالبلاد ومشروعات مؤتمر باريس    مباحثات سودانية إماراتية بالخرطوم لدعم وتطوير العلاقات    ارتفاع جديد.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الثلاثاء 20 ابريل 2021 في البنوك السودانية    كورونا في رمضانها الثاني على التوالي    "باج نيوز" يورد تفاصيل جديدة بشأن اجتماع"فيفا" واتحاد الكرة بشأن أزمة المريخ    إنفوغرافيك.. ما هي بطولة "دوري السوبر الأوروبي"؟    ضبط عصابة مخدرات بعد مطاردة عنيفة    محافظ بنك السودان المركزي في حوار لهذه الأسباب (...) ننفذ روشتة البنك الدولي    النيابة العامة تخلي مسؤوليتها من حادثة تحلل الجثث في المشرحة    أهمها أداة تعقب وآيباد جديد.. هذا ما نتوقعه في مؤتمر آبل    يؤدي للغيبوبة خلال 48 ساعة.. السلطات المصرية تُحذر من فيروس "نيباه"    اجتماع تنسيقي لتكملة إجراءات تشريح ودفن جثث المفقودين ومجهولي الهوية    توحيد سعر الصرف ينعش سوق العقارات بالخرطوم    لدى ظهوره في (أغاني وأغاني) معاذ بن البادية يثير الجدل ب(كمامة)    وزير الكهرباء: لا عودة للقطوعات المبرمجة مجدداً    ديل جُثث منو يا مولانا..؟    الشرطة تفك طلاسم جريمة قتل هزت منطقة الإسكان    الشعبية برئاسة الحلو تشترط علنية جلسات التفاوض أو لا تفاوض    تراجع أسعار الذهب مع تعافي عائدات السندات الأمريكية    جلواك يكشف سبب تغيير "رقية وسراج" في دغوتات    ارتفاع اللحوم كافة والعجالي يتخطى الضأن بالخرطوم    سوداكال يغري أبو عاقلة بمليون دولار للانضمام للمريخ    تفاصيل اشتراطات السعودية لاستيراد الماشية السودانية    النيابة العامة تسمح بتشريح ودفن جثث بالمشارح    محمد عثمان يطل من جديد على الشاشة الزرقاء    فهيمة عبدالله: هناك انطباعات خاطئة عن الفنانين    صحه الصائم على أثير (هنا أمدرمان)    الوداد يكسب ثنائي المريخ بالقضارف    اللجنة التسييرية لمزارعي الجنيد تطالب باقالة وزير الري    مؤسسات وهيئات تكرم المنتخب .. لجنة المنتخبات الوطنية ترتب برنامجها خلال ساعات    أمر طوارئ يحظر عبور الحيوانات للمشروعات الزراعية بالجزيرة    تحقيق ل(السوداني) يكشف تفاصيل تَحلُّل جُثث مشرحة الأكاديمي    مخرج "أغاني وأغاني" يكشف موقف القناة من أزياء الفنانين    محمد عبدالماجد يكتب: الكهرباء (الفرح فيها سطرين.. والباقي كله عذاب)    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الثلاثاء 20 ابريل 2021م    40 مليار تقرب لاعب الهلال من التوقيع للمريخ    الأمل يتعاقد مع مورينيو    أغاني وأغانني يستضيف عادل مسلم في حلقة اليوم    ناسا تنجح في إطلاق طائرة مروحية صغيرة من فوق سطح المريخ في أول رحلة من نوعها    تعرف على اضرار الإفراط في تناول التمر    أول تعليق من توخيل على مشاركة تشيلسي في السوبر ليج    صور دعاء اليوم 8 رمضان 2021 | دعاء اللهم ارزقني فيه رحمة الايتام    احذروا قلة النوم برمضان.. تصعب الصيام وتضعف المناعة    إذا زاد الإمام ركعة ماذا يفعل المأموم؟    أفضل 5 سيارات داخل السوق السعودي موديلات 2021    اجتماع مجلس مدير وزارة الصحة يناقش عدد من القضايا    4 علامات تحذرك من نوبة قلبية.. لا تتجاهل "الدوخة"    البطاطس المقرمشة القاتلة.. السم اللذيذ الذي تطعمه لأطفالك    آخر رسالة لفتاة "تيك توك" حنين حسام قبل القبض عليها    التصوف الحنبلى "صوفية أهل الحديث": دعوة للاحياء فى سياق الحوار الصوفي/ السلفي .. بقلم: د. صبرى محمد خليل    واتساب الوردي.. أحدث صيحات سرقة البيانات والتسلل للهواتف    معنى الدعاء بظهر الغيب وكيفيته وفضله    هل اقترب السفر إلى الخارج بلا قيود؟.. الخطوط السعودية تجيب    مفتي مصر السابق يثير الجدل: الحشيش والأفيون طاهران لا ينقضان الوضوء والخمرة تحتاج المضمضة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حينما يوضع رجال الدين (خفافيش الظلام) في دائرة ضوء العلم والمعرفة فإنهم يتلاشون .. بقلم: عبدالله الفكي البشير
نشر في سودانيل يوم 13 - 02 - 2021

النموذج أدناه، يمثل أبلغ نماذج الذين ظلوا يتولون تنمية الوعي الديني وتدريس الطلاب والطالبات في الجامعات ويقومون بالوعظ في المساجد وحلقات العلم، وقد جثموا علي صدر هذا الشعب ثلاثين عاما.. ضللوا العقول، وأهلكوا الحرث والنسل، ولم يتركوا بابا من الفساد إلا فتحوه ودخلوا منه، ولا أرضا مثمرة إلا صادروها واستولوا عليها، ولا دولارا ينفع الناس يجول في الأسواق إلا نهبوه.. وفاضت الارض بشركاتهم ومؤسساتهم ومشاريعهم المعفية من الضرائب والمحمية من المراجعة.. وتركوا الشعب يموت جوعا ومرضا ورصاصا واعتقالا.. ولما أنقلب عليهم الشعب وأبعدهم من السلطة، علت أصواتهم في كل المنابر والمساجد، بلا استحياء ولا ضمير، يبكون على الإسلام وعلى القيم الدينية والسودانية التي مزقوها وشوهوها وطمسوا معالمها، بعقيدتهم الفاسدة وبممارساتهم البعيدة عن الإسلام، وعن الوطنية، وعن الحياة المدنية الحضارية وقال تعالى في وصفهم (قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا) صدق الله العظيم..
النموذج الذي نحن بصدده الآن يحمل لقب البروفسير!! انظروا كيف كانت معارضته لندوة دكتور عبد الله البشير الأخيرة.. من أراد أن يرى ماذا يفعل السلب الروحي، والتسفل الأخلاقي في عقل ووجدان الإنسان فليقرأ معارضة هذا البروفسير على الندوة ورد الدكتور عليه ..
جبريل محمد الحسن
***************************
حينما يوضع رجال الدين (خفافيش الظلام) في دائرة ضوء العلم والمعرفة فإنهم يتلاشون
رد على أحد أساتذة علوم الحديث والسنة النبوية في تعليقه على محاضرة أساسيات البحث العلمي والانتحال الفكري في الفضاء الإسلامي
بقلم عبد الله الفكي البشير
بدعوة كريمة من ملتقى اللسانيات السوداني قدمت محاضرة عبر تطبيق خدمة الزووم تناولت فيها أساسيات البحث العلمي والانتحال الفكري في الفضاء الإسلامي بالتطبيق على مشروع الفهم الجديد للإسلام للمفكر السوداني الإنساني محمود محمد طه، وذلك في السابعة والنصف من مساء السبت 6 فبراير 2021 (بتوقيت الخرطوم).. شهد المحاضرة حضور من مختلف أنحاء العالم، وتم توثيقها بالفيديو، من أجل بثها في الفضاء الكوكبي..
ولمَّا كان مشروع الفهم الجديد للإسلام والسيرة الفكرية لصاحبه هو عندي مشروع بحثي مفتوح ومستمر، وأعمل على إصدار الكتب ونشر الأوراق والمقالات وتنظيم المحاضرات في سبيله، فقد درجت على إشراك أستاذات وأساتيذ الجامعات والباحثات والباحثين في مراكز البحوث والدراسات في مختلف أنحاء العالم، خاصة في الفضاء الإسلامي، فيما أقوم به من أعمال، لا سيما المحاضرة الأخيرة موضوع هذا المقال.
بعثت بخبر هذه المحاضرة ونصها المسجل بالفيديو (كما يبين الرابط أدناه) إلى نحو (14) ألف أستاذة وأستاذ وباحثة وباحث في نحو (225) جامعة ومركز دراسات وبحوث في الفضاء الإسلامي، إلى جانب (31) دار إفتاء في الفضاء الإسلامي، و(24) منظمة إسلامية، فضلاً عن شيخ الأزهر ونحو (185) من المشايخ في مشيخة الأزهر وفي جامعة الأزهر، ورئيس ونواب وأعضاء لجنة اتحاد علماء المسلمين، ومنظمة التعاون الإسلامي، ومدير جامعة أم القرى، ومدير جامعة أم درمان الإسلامية ومعه (5) من مديري الجامعة السابقين، (ولايزال الإرسال جارياً).. جاء نص رسالتي لجميع هؤلاء على النحو الآتي:
الأستاذات والأساتيذ الأجلاء
تحية طيبة وبعد،،،
في إطار الشراكة في الواجب الثقافي نحو تنمية الوعي وخدمة التنوير، اسمحوا لي أرفق لكم رابط لنص محاضرة كنت قد قدمتها مساء السبت 6 فبراير 2021 لدى ملتقى اللسانيات السوداني..
تناولت المحاضرة أساسيات البحث العلمي والانتحال الفكري في الفضاء الإسلامي بالتطبيق على مشروع الفهم الجديد للإسلام للمفكر السوداني الإنساني محمود محمد طه.. https://youtu.be/3EGYU_sUUjs
ملحوظة:
هذه الرسالة أرسلت لكم ضمن قائمة تضم نحو (14) ألف أستاذة وأستاذ في نحو (225) جامعة ومركز دراسات في الفضاء الإسلامي، وذلك في إطار الشراكة في الواجب الثقافي والأخلاقي والإنساني حيث العمل من أجل تنمية الوعي وخدمة التنوير وتعزيز حقوق الإنسان وكرامته، فضلاً عن الإسهام في بناء السلام المحلي والعالمي بإقامة السلام في النفوس وعلى الأرض، فإن كنتم ترون فيها أي إزعاج لكم، أو ليس لديكم رغبة في تلقي مثلها، فأرجو التكرم إفادتي بذلك مع اعتذاري مقدماً عن أي ضيق قد سببته لكم.
وتفضلوا بقبول فائق التقدير ووافر الاحترام ،،،
عبدالله الفكي البشير
كاتب وباحث سوداني
دكتوراه فلسفة التاريخ، جامعة الخرطوم
**************************
بناءً على هذه الرسالة جاءت ردود وتعليقات كثيرة جدا على المحاضرة، لا أزال أعمل على حصرها ولم أكمل الرد عليها، وتكاد كلها (عدا قلة تحسب على أصابع اليد، مما أطلعت عليه حتى الآن) كانت داعمة ومؤيدة بقوة للمحاضرة وموضوعها، وللمنهج الذي تم اتباعه فيها، لا سيما المنهج التوثيقي.. وكشفت هذه الردود عن احترام كبير يحظى به المفكر السوداني الإنساني محمود محمد طه في جامعات العراق والأردن والجزائر وتونس والمغرب... إلخ. لا يسع المجال في التفصيل في هذا، ولكن ربما كانت لي دراسة، فيما بعد، بناء على هذه المعطيات وغيرها من البيانات , والوقائع، عن صورة المفكر السوداني الإنساني محمود محمد طه في المخيلة الإسلامية..
كان من بين القلة غير الراضية عن المحاضرة، أستاذ لعلوم الحديث والسنة النبوية، بإحدى الجامعات العربية، نال درجتي الماجستير (1991) والدكتوراه (1996) من جامعة أم درمان الإسلامية، ونحجب اسمه حتى لا نبشع به، فشخصه موضع حبنا واحترامنا ولكن ما ينطوي عليه موضع حربنا.. فما ينطوي عليه هذا الأستاذ الجامعي، كما تكشف رسالته، وبالطبع هناك مثله كثير في جامعات الفضاء الإسلامي، يعد من ملوثات العقول والمساجد وحلقات دروس العلم، ومن مغذيات الإرهاب في الفضاء الإسلامي والعالمي، بل يمثل خطراً على السلام العالمي، خاصة وأنه يعمل أستاذاً في الجامعات حيث التأهيل والتكوين العلمي والفكري للأجيال الجديدة.. مثل هؤلاء، وهو للأسف الشديد متخصص في علوم الحديث والسنة النبوية، يجب وضعهم في دائرة ضوء العلم والمعرفة والفكر حتى يتلاشوا، فيخرجوا من دوائر العمل في تنمية الوعي وخدمة التنوير، لحين اصلاحهم وحتى يهتدوا.. فهؤلاء ظلوا يخدمون الظلام والظلم والجهل.. ولهذا فإنني أعرض للقراء ردي على ما كتبه لي هذا الأستاذ الجامعي، يوم الخميس 11 فبراير 2021، فقد كتب، قائلاً:
"يا عبد الله ستسأل يوم القيامة عن هذه الرسالة
يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم
الموت قريب
أبرأ إلى الله من هذا الرجل
وأنصحكم بالتوبة إن كنتم تحبون الناصحين"
*****************************
أدناه ردي عليه:
الدكتور/ ........................................
وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته،،، وبعد
رسالتكم توحي باهتمامك بالدين ولكنها للأسف مفارقة للدين مع كامل الاحترام لشخصكم..
أنت أستاذ دكتور في علوم الحديث والسنة النبوية، وتقول:
"يا عبد الله ستسأل يوم القيامة عن هذه الرسالة
يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم
الموت قريب
أبرأ إلى الله من هذا الرجل
وأنصحكم بالتوبة إن كنتم تحبون الناصحين"
أنت تقول: "يا عبد الله ستسأل يوم القيامة عن هذه الرسالة".. السؤال لك وأنت دكتور في علوم الحديث والسنة النبوية، ومن المفترض أن تكون ملما بأساسيات البحث العلمي وأخلاقياته، هل استمعت لهذه المحاضر؟ وماذا تقول عن ما جاء فيها؟ ما رأيك في الأدلة والبراهين التي وردت فيها؟ هذه مسؤوليك المباشرة ماذا تقول وأنت تتحدث عن الدين ومتخصص في علوم الحديث والسنة النبوية والتي يجب علينا تجسيدها.
ثم قولك "هذا الرجل كفر بالله وبرسالة الإسلام".. نقول لكم: (هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ؟)
وتقول لي ناصحا: "أبرأ إلى الله من هذا الرجل".. وأقول لك لماذا تدعوني لذلك وأنت لا تعرف ما عندي؟ فعندي عن الرجل ما ليس عندك.. فالرجل عندي هو القرآن يمشي على قدمين، كما وجدت عنده النبي الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم مجسداً، بينما وجدت ساحة رجال الدين تضج بالكذب والتسمح بالدين.. أنا أدعوك إن كنت باحثا عن الحق، أن تذهب لتسمع ما قاله الرجل وتقرأ ما كتبه، حتى تكون على بينة من أمرك وحتى لا تتورط في هذا الأمر مثلما تورط من قبل مشايخ الأزهر، ومشايخ رابطة العالم الإسلامي، ومشايخ جامعة أم درمان الإسلامية، وجامعة أم القرى، وعدد كبير من المشايخ وقد وردت الإشارة إليهم بالأسماء في المحاضرة مع الإشارة إلى ما قالوه كذبا وزورا وبهتانا، فضلا عن الإشارة لكتبنا التي نشرناها وقد تضمنت تفاصيل دقيقة مسنودة بالأدلة والبراهين.
ثم تقول لي: "وأنصحكم بالتوبة إن كنتم تحبون الناصحين".. في واقع الأمر أنت الذي عندي مطالب بالتوبة.. فأنت تقول: وهذا الرجل كفر بالله العظيم وبرسالة الإسلام.. وهذا قول خطير، فإن كنت دينا حقا فالواجب أن يكون لديك ورعاً علمياً، ووازعاً أخلاقياً، فما رأيك في قول الأزهر أدناه:
عقد الأزهر "مؤتمر الأزهر العالمي للتجديد في الفكر الإسلامي"، في القاهرة، خلال الفترة 27- 28 يناير 2020، بمشاركة 46 دولة من العالم الإسلامي، وخرج ببيان ختامي تكون من 29 نقطة، وقد تلى الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، البيان للعالم، وقال في النقطة السابعة منه:
"التكفيرُ فتنةٌ ابتليت بها المجتمعات قديمًا وحديثًا، ولا يقول به إلا متجرئ على شرع الله تعالى أو جاهل بتعاليمه، ولقد بينت نصوص الشرع أن رمي الغير بالكفر قد يرتدُّ على قائله فيبوء بإثمه، والتكفير حكم على الضمائر يختص به الله سبحانه وتعالى دون غيره، فإذا قال الشخصُ عبارةً تحتمل الكفر من تسع وتسعين وجها وتحتمل عدم التكفير من وجه واحد فلا يرمى بالكفر لشبهة الاحتمال؛ اعتدادا بقاعدة «ما ثبت بيقين لا يزول إلا بيقين".
ماذا تقول في قول الأزهر هذا؟ علما بأنني أرسلت رسالة إلى شيخ الأزهر وقد ضمنتها النص أعلاه، ويمكنك الاطلاع على الرسالة في الرباط أدناه..
https://ssc-sudan.org/%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D9%85%D9%81%D8%AA%D9%88%D8%AD%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%89-%D9%81%D8%B6%D9%8A%D9%84%D8%A9-%D8%B4%D9%8A%D8%AE-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B2%D9%87%D8%B1
ختاماً هذا تبيه مني لخطورة ما ورد في رسالتك من تكفير دون ورع علمي أو وازع ديني أو مانع أخلاقي أو فهم للقانون، فإنني أدعوك لتتمعن ما سأورده أدناه، وعليك أن تضع ذلك نصب عينيك، وأرجو أن لا تكرر قولك بالكفر، لأن القانون سيطالك فعقوبة التكفير في السودان هي عشر سنوات سجن، وفي بعض بلدان العالم أكثر من ذلك، وأنا لا أريد لك أن تورط نفسك في مثل هذا الحديث فتنتهي إلى السجن.. فالمتحدث مسؤول عن ما يقول، والكاتب مسؤول عن ما يكتب.
فلقد جاء ضمن قانون التعديلات المتنوعة (إلغاء وتعديل الأحكام المقيدة للحريات) لسنة 2020، تشريع رقم (12) لسنة 2020، قرار إلغاء مادة الردة عن الإسلام، المادة (126)، حيث ورد: "تلغى المادة (126) ويُستعاض عنها بالمادة الجديدة الآتية: تكفير الأشخاص والطوائف والمجموعات. 126- كل من يعلن ردة شخص أو طائفة أو مجموعة من الأشخاص عن دينهم أو معتقداتهم أو يعلن تكفير ذلك الشخص أو تلك الطائفة أو المجموعة على الملأ مهدراً بذلك دمه، يُعاقب بالسجن مدة لا تجاوز عشر سنوات أو بالغرامة أو بالعقوبتين معاً".
المصدر: "قانون التعديلات المتنوعة (إلغاء وتعديل الأحكام المقيدة للحريات) لسنة 2020، تشريع رقم (12) لسنة 2020"، الجريدة الرسمية، العدد رقم 1904 المؤرخ في 17/7/2020، الإدارة العامة للتشريع، شعبة الجريدة الرسمية، وزارة العدل، ص 8- 9، hلموقع الرسمي لوزارة العدل على شبكة الإنترنت www.moj.gov.sd، استرجاع بتاريخ 18 أغسطس 2020، الرابط:
file:///C:/Users/user/Downloads/238fb-13-2020.pdf
حقا لا أريد لك أن تنتهي في السجن..
مع تقديري
عبدالله الفكي البشير
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.