مجلس السيادة ينعي رئيس تشاد إدريس ديبي    رسالة من السيسي لرئيس جنوب إفريقيا تتضمن موقف مصر إزاء قضية سد النهضة    حركة تحرير السودان: ندعم دستورا علمانيا والخيار في النهاية للشعب    ترامب ينظر بجدية لإمكانية ترشحه لانتخابات 2024    السيسي يبعث برسالة لأسرة الرئيس التشادي عقب وفاته    إجتماع الفيفا مع رئيس المريخ والإتحاد يسفر عن خارطة طريق جديدة يضعها النادي بعد زوال الأسباب الأمنية والصحية    ارتفاع جديد.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الثلاثاء 20 ابريل 2021 في البنوك السودانية    السودان: إعلان الجنينة منطقة منكوبة ونداء لإغاثة المتضررين    خالد عمر يبحث مع المبعوث الفرنسي التحضير لمؤتمر باريس    السعودية تسجل أعلى عدد للإصابات الجديدة بكورونا منذ 25 أغسطس    مباحثات سودانية إماراتية بالخرطوم لدعم وتطوير العلاقات    إنفوغرافيك.. ما هي بطولة "دوري السوبر الأوروبي"؟    ضبط عصابة مخدرات بعد مطاردة عنيفة    محافظ بنك السودان المركزي في حوار لهذه الأسباب (...) ننفذ روشتة البنك الدولي    النيابة العامة تخلي مسؤوليتها من حادثة تحلل الجثث في المشرحة    أهمها أداة تعقب وآيباد جديد.. هذا ما نتوقعه في مؤتمر آبل    يؤدي للغيبوبة خلال 48 ساعة.. السلطات المصرية تُحذر من فيروس "نيباه"    اجتماع تنسيقي لتكملة إجراءات تشريح ودفن جثث المفقودين ومجهولي الهوية    توحيد سعر الصرف ينعش سوق العقارات بالخرطوم    لدى ظهوره في (أغاني وأغاني) معاذ بن البادية يثير الجدل ب(كمامة)    وزير الكهرباء: لا عودة للقطوعات المبرمجة مجدداً    ديل جُثث منو يا مولانا..؟    الشرطة تفك طلاسم جريمة قتل هزت منطقة الإسكان    الشعبية برئاسة الحلو تشترط علنية جلسات التفاوض أو لا تفاوض    تراجع أسعار الذهب مع تعافي عائدات السندات الأمريكية    جلواك يكشف سبب تغيير "رقية وسراج" في دغوتات    ارتفاع اللحوم كافة والعجالي يتخطى الضأن بالخرطوم    سوداكال يغري أبو عاقلة بمليون دولار للانضمام للمريخ    تفاصيل اشتراطات السعودية لاستيراد الماشية السودانية    النيابة العامة تسمح بتشريح ودفن جثث بالمشارح    محمد عثمان يطل من جديد على الشاشة الزرقاء    فهيمة عبدالله: هناك انطباعات خاطئة عن الفنانين    صحه الصائم على أثير (هنا أمدرمان)    الوداد يكسب ثنائي المريخ بالقضارف    اللجنة التسييرية لمزارعي الجنيد تطالب باقالة وزير الري    مؤسسات وهيئات تكرم المنتخب .. لجنة المنتخبات الوطنية ترتب برنامجها خلال ساعات    أمر طوارئ يحظر عبور الحيوانات للمشروعات الزراعية بالجزيرة    تحقيق ل(السوداني) يكشف تفاصيل تَحلُّل جُثث مشرحة الأكاديمي    مخرج "أغاني وأغاني" يكشف موقف القناة من أزياء الفنانين    محمد عبدالماجد يكتب: الكهرباء (الفرح فيها سطرين.. والباقي كله عذاب)    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الثلاثاء 20 ابريل 2021م    40 مليار تقرب لاعب الهلال من التوقيع للمريخ    الأمل يتعاقد مع مورينيو    أغاني وأغانني يستضيف عادل مسلم في حلقة اليوم    ناسا تنجح في إطلاق طائرة مروحية صغيرة من فوق سطح المريخ في أول رحلة من نوعها    تعرف على اضرار الإفراط في تناول التمر    أول تعليق من توخيل على مشاركة تشيلسي في السوبر ليج    صور دعاء اليوم 8 رمضان 2021 | دعاء اللهم ارزقني فيه رحمة الايتام    احذروا قلة النوم برمضان.. تصعب الصيام وتضعف المناعة    إذا زاد الإمام ركعة ماذا يفعل المأموم؟    اجتماع مجلس مدير وزارة الصحة يناقش عدد من القضايا    4 علامات تحذرك من نوبة قلبية.. لا تتجاهل "الدوخة"    البطاطس المقرمشة القاتلة.. السم اللذيذ الذي تطعمه لأطفالك    التصوف الحنبلى "صوفية أهل الحديث": دعوة للاحياء فى سياق الحوار الصوفي/ السلفي .. بقلم: د. صبرى محمد خليل    معنى الدعاء بظهر الغيب وكيفيته وفضله    هل اقترب السفر إلى الخارج بلا قيود؟.. الخطوط السعودية تجيب    واتساب الوردي.. أحدث صيحات سرقة البيانات والتسلل للهواتف    مفتي مصر السابق يثير الجدل: الحشيش والأفيون طاهران لا ينقضان الوضوء والخمرة تحتاج المضمضة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محكمة الجنائيات الدولية أداةٌ سياسية كيدية مُستغلة ام عدالة مُستقلة (1/4) .. بقلم: عبير المجمر(سويكت)
نشر في سودانيل يوم 15 - 02 - 2021

محمد حسن التعايشي عضو المجلس السيادي صرح مؤخرا بأحتمالية تقديم الرئيس المخلوع عمر البشير و آخرين لمحكمة الجنائيات الدولية، و سابقًا أثناء مفوضات جوبا للسلام كان قد صرح التعايشي بأن الحكومة توصلت إلى اتفاق مع جماعات التمرد خلال اجتماع في جوبا عاصمة جنوب السودان يشتمل على "مثول الذين صدرت في حقهم أوامر القبض أمام المحكمة الجنائية الدولية"
و المعروف انه خلال المفاوضات المتعددة الاشكال حول قضية دارفور و من اجل الوصول الى سلام تحكمه اتفاقية الدوحة انذاك كانت قد نصت على أهمية مسألة عدم الافلات من العقاب لكنها في ذات الوقت اقترحت صيغة ليس فيها دور تنفيذي لمحكمة الجنايات و كان قد أعُتبر تطورًا كبيرًا كان يمكن البناء عليه.
فى ذات الشأن كانت هناك تصريحات لوزير العدل نصر الدين عبد الباري بأن"هناك عدة خيارات، ما تزال قيد التشاور من بينها التسليم والمثول أمام المحكمة الجنائية الدولية ، أو تكوين محكمة هجين ، أو إنشاء محكمة خاصة".
رئيس الوزراء الدكتور عبدالله حمدوك في لقاء له في القناة الفضائية فرنسا 24 سابقًا كان رده على سؤال تقديم البشير للمحكمة الجنائية الدولية مشيراً إلى أن رؤيتهم فيما يتعلق بقضايا الشعوب "لا يقبل املاءات"، و انه يعمل على بناء قضاء داخلي مستقل شفاف .
كذلك رئيسة القضاء نعمات عبد الله محمد خير، فى تصريحات لها انذاك كانت مطابقة لحديث رئيس الوزراء عبدالله حمدوك في فرنسا 24 حيث شددت نعمات على أنه ليس من اختصاص السلطة القضائية في السودان إحالة الرئيس المعزول عمر البشير إلى محكمة الجنايات الدولية، قائلةً انه من اختصاصات سلطات أخرى ، كما أشارت في تصريحات لها أن القضاء السوداني قادر على الفصل في كل الدعاوى، ويضم كوادر مؤهلة، ودرجات التقاضي تكفل لكل متقاضِ حقه
فى ذات السياق تصريحات قادة الكفاح المسلح على رأسهم دكتور جبريل و منى اركو مناوى كانوا مع محاكمات داخلية مفسرين ذلك بان المحكمة الجنائية لا تحكم بالإعدام.
أيضًا القانونى الضليع و رئيس الجبهة الوطنية المعارضة الأستاذ علي محمود حسنين رحمة الله عليه أصغر قاضي في السودان سجن أكبر وزراء فاسدين في عهد الحكم العسكري و الديكتاتوريات الإستبدادية فى حوارات لى معه صرح مرارًا و تكرارًا بانه مع محاكمات سودانية وطنية مستقلة لكل من تثبت إدانته.
و يسرد التاريخ ان المدعي العام للمحكمة الجنائية لويس أوكامبو انذاك فى عام 2008 اتهم الرئيس المخلوع البشير و اخرين بما أسماه تورط في "جرائم إبادة جماعية" بحق مجموعات الفور و المساليت والزغاوة.
و قد دار جدل واسع فى الأوساط السودانية حول موضوع المحكمة الجنائية و انقسمت الاراء ما بين معارض و مؤيد لتقديم مواطنين سودانيين متهمين للمساءلة الخارجية أمام المحكمة الجنائية بلاهاي.
حيث راى البعض ان المحكمة الجنائية قبل ثورة ديسمبر الشبابية المجيدة كانت بعض المجموعات من المعارضة السودانية فى فترة عجزها عن اسقاط النظام و يأسها تعمل على تأجيج بعض القضايا و المتاجرة بها و على رأسها موضوع الجنائية ، فى الوقت الذى توجهت فيه عصا الاتهام بأن قادة المعارضة المسلحة على وجه التحديد ارتكبوا العديد من الجرائم و التصفيات الميدانية في داخل حركاتهم، ناهيك عن الفساد المالي و المتاجرة بالقضايا دولياً كما وصفهم البعض ، فكان هناك توجه لمحاسبة قانونية لكل من مارس العمل العام و المدنى و السياسي منذ الاستقلال 1956و حتى يومنا هذا .
كما اعتبر البعض ان المحكمة الجنائية إستخدمت كأداة سياسية وهو ما أدى الى تعقيد المشكلة فى السودان.
المحكمة الجنائية التى لم تلتحق بتشكيلتها اهم الدول التى تطالب بتطبيق العدالة الناجزة فى السودان الأ و هى امريكا و كذلك روسيا والهند و الصين و اسرائيل السؤال الذى يطرح نفسه الا تثق هذه الدول فى عدالة المحكمة الجنائية ام ماذا؟
و ليست هذه الدول الكبرى فقط بل حتى الدول النامية الأفريقية عارضتها كذلك حيث رأت فيها أنها محكمة مسيسة و تخصصت في القادة الأفارقة فقط و تمرر أجندة مسيسة، و رأوا فيها إنتهاك للسيادة الأفريقية، و نادوا بمحاكم أفريقية قومية و قضاء عادل غير مسيس .
إتُهمت المحكمة الجنائية بأنها تتخصص فى فئات بعينها لشئ فى نفس يعقوب فهى التى قدمت القادة البوسنيين للمحاكمة، بينما وضعت اصابعها على اذنيها رافضةً سماع الاصوات المطالبة بتقديم إسرائيل لمحكمة الجنايات الدولية بسبب ما ارتكبته من جرائم و فظائع فى فلسطين ، و اخرين طالبوا كذلك بتقديم بوش و بلير نسبةً لما تسببوا فيه فى الحرب العراقية التى اعتبرت أنها حرب غير قانونية أدت إلى احتلال بلد و قتل مواطنين ، و بناءاً على ذلك فهم يستحقون المحاكمة أمام محكمة الجنايات الدولية و مع كثرة الاصوات المطالبة بذلك لم تصغى لهم المحكمة الجنائية التى سارعت بسرعة الصاروخ لإصدار قرار فى قضية دارفور و عجزت نفس المحكمة حتى من إرسال وفود إلى فلسطين و العراق للتحقيق حول الجرائم و الفظائع و رفع قرار لمجلس الأمن؟؟؟
و تساءل البعض فما الفرق بين دارفور الإقليم و العراق الدولة بأكملها، و كذلك فلسطين قضية تاريخية و ليست حديثة الولادة لماذا لم يُنظرفي أمر هذه القضية من قبل المحكمة الجنائية ان كانت حقيقةً عادلة و غير مسيسة ؟؟؟فالعدالة لا تجزأ و لا تسيس.
و بمناسبة مجلس الامن وجهت حوله عصا الاتهام بانه مسيس غير نزيه لانه يوفر الحماية الامريكية من المسائلات لدول و كيانات بعينها لذلك لم تُساءل اسرائيل و لا حتى بوش و تونى بلير و آخرين فمجلس الأمن نفسه الذى حول قضية دارفور و فصل فيها فى ذات الوقت تقاعس عن تحويل قضية فلسطين و اسرائيل و كذلك موضوع العراق و جرائم بوش و بلير،
انها الحماية الامريكية تعطيها من تشاء فيتساءل السواد الاعظم كيف يضمن اى متهم سودانى انه سوف يكون بين ايادى عادلة لمحاكمة عادلة و هو فى قبضة مجلس أمن مسيس و محكمة جنائية مربوطة بمجلس الأمن المسيس الذى يحول قضايا بعينها و يحقق فيها و هو أيضا من يغض الطرف عن قضايا اخرى و لا يحولها ، و المحكمة الجنائية تتحرك وفقا له، و طالما أن المحكمة تتحرك وفقا لمجلس أمن مسيس غير نزيه إذن ما بني على باطل فهو باطل.
يقول البعض مجلس الامن يتخذ قراراته بتصويت الاعضاء ،و خمسة اعضاء صوتوا فى القرار الموجه للسودان اذن هو غير باطل، و هنا سؤال اخر يطرح نفسه
أليس نفس الاعضاء و بالاجماع لم يحركوا ساكنًا فى قضية العراق و تقديم بوش و بلير و تقديم إسرائيل أيضا للمحاكمة لماذا لم يجمعواعلى ذلك ؟لماذا لم يتخذوا قرار نهائي في هذه القضايا؟؟؟؟لماذا لزموا الصمت؟؟؟ اسئلة لم تجد أجوبة ، و أصبح يُشاع ان المحكمة الجنائية تعمل بمبدأ إذا سرق فيهم القوى تركوه و إذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد.
و الجدير بالذكر ان السودان صدق على نظام روما و لم يوقع عليه ، بينما اسرائيل الاخرى التى لم توقع على ميثاق روما لذا يرى المراقبون انها فى حماية من المثول امام المحكمة .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.