نتحمل المسؤلية كاملة مع حكومة الثورة    بعد دورة من العنف.. مدينة الجنينة تتحول إلى معسكر كبير بدارفور    بنك أمدرمان الوطني يطلق النسخة المطورة من تطبيق أوكاش    وزير الري الإثيوبي: انتهينا من المخارج السفلية لسد النهضة    إسبانيا تؤكد رغبتها في زيادة حجم التبادل التجاري مع السودان    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 22 أبريل 2021    وفاة مرضى كورونا بمركز عزل بسبب إهمال الاطباء    منها تراجع الذاكرة.. أعراض خطيرة لنقص فيتامين B12 عليك الحذر منها    مسؤول: بايدن يستعد لإعلان وصول الولايات المتحدة لهدف 200 مليون جرعة لقاح مضاد لكورونا    المريخ يغادر إلى القاهرة نهاية الشهر الحالي    رئيس الإتحاد المحلي للكرة الطائرة بنيالا يشيد بدور الفرقة(16)في الجانب الرياضي    حركة/جيش تحرير السودان تعزى في وفاة ادريس ديبي    بيان من لجنة تطبيع النادي الأهلي مدني حول اللاعب عباس الشاذلي    السعودية.. إغلاق 23 مسجداً مؤقتاً في مناطق متفرقة من المملكة    إصابة نجم ريال مدريد بفيروس كورونا    بوتين: سنرد بحزم على أي استفزازات تهدد أمننا    سهير عبد الرحيم تكتب: 1400 جثة    رئيس الوزراء يصل عطبرة وسط احتجاجات للجان المقاومة    ورشة الأطر القانونية تشيد بجهود مصرف الادخار    مباحث شرطة ولاية الخرطوم تضبط شبكة لسرقة المركبات والدراجات النارية    فرنسا: مؤتمر باريس لدعم جهود إعفاء ديون السودان الخارجية    السعودية تدعو إيران مجددا للإنخراط في المفاوضات وتفادي التصعيد    تذمر وغضب المواطنين لعودة قطوعات الكهرباء    دابة الأرض    السودان: القوات المسلّحة قادرة على حماية كلّ شبرٍ من الأراضي المحرّرة    عودة تداول أسهم (سوداتل) بسوق أبوظبي للأوراق المالية    أبريل شهر التوعية بالتوحد (كلموهم عني انا طفل التوحد)    ورشة لشركاء السلام حول القانون الدولى الإنسانى لتعزيز حقوق الإنسان    نادي امدرماني يشطب(10) لاعبين دفعة واحدة    إدانة الشرطي شاوفن بكل التهم المتعلقة بمقتل جورج فلويد    ضياء الدين بلال: كَشْف حَال…!    هاني عابدين يواصل سلسلة حفلاته الرمضانية    الفنان عصام محمد نور ل(كوكتيل): أنا فاشل جداً في المطبخ.. ورمضان فرصة لكسب الأجر    مجزرة 8 رمضان .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    محاكمة مدبري انقلاب 89م .. أسرار تنشر لأول مرة    كورونا في رمضانها الثاني على التوالي: فيروس يغيّر موازين الدنيا .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    وفاة الدكتور الشاعر علي الكوباني    وزير الصناعة : توقعت إلغاء المالية للكثير من الرسوم بسبب كورونا    "سبورتاق" ينفرد بتفاصيل اجتماع "الفيفا" و"شداد"    هدى عربي .. سوبر ستار    وفاة استشاري الطبّ الشرعي والعدلي علي الكوباني    إسماعيل حسب الدائم يقدم المدائح عقب الإفطار    السوداني: مدير الطبّ العدلي: دفن 10 من الجثث المتحلّلة اليوم    واتساب "الوردي".. تحذير من الوقوع في فخ القراصنة    الموت يغيب الشاعر د. علي الكوباني    السودان.."9″ ولايات تتسلّم لقاح تطعيم"كورونا"    صور دعاء 10 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم العاشر من شهر رمضان الكريم    الجبهة الوطنية العريضة تطالب بالتحقيق في قضية الجثث المجهولة    لجان المقاومة تتمسك بالتصعيد حتى حل مشكلة الجثث    مقتل جورج فلويد: إدانة الشرطي السابق ديريك شوفين في القضية    بالفيديو: جامع زوجته ولم يغتسل إلا بعد الفجر فما حكم صيامه؟.. أمين الفتوى يجيب    احذر .. لهذه الأسباب لا يجب النوم بعد السحور مباشرة    تجميد مشروع دوري السوبر الأوروبي (بي إن سبورتس)    شاهد بالفيديو.. الفنان محمد بشير (الدولي) يعيش حالة من الرعب والذعر بعد تورطه في قتل مرافقة له بالقاهرة    المريخ يُسجل هداف دوري الأولى العاصمي (الحلنقي)    صور دعاء 9 رمضان 2021 دعاء اليوم التاسع من رمضان الكريم مكتوب    صور دعاء اليوم 8 رمضان 2021 | دعاء اللهم ارزقني فيه رحمة الايتام    إذا زاد الإمام ركعة ماذا يفعل المأموم؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزيرة خارجية السودان في لقاء ب«الأهرام المصرية»: العلاقات مع مصر إستراتيجية.. ونحذر من الملء الأحادي لسد النهضة
نشر في سودانيل يوم 07 - 03 - 2021

أدار الندوة: د. محمد فايز فرحات - أعدتها للنشر: أسماء الحسينى
فى لقاء بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية بمشاركة وزيرة خارجية السودان
- توافق على ضرورة مواجهة التحديات والبناء لمستقبل أفضل
- تأكيد أهمية الإعلام والنخب والبعد الشعبى للانطلاق بالعلاقات
في حوار اتسم بالصراحة والجدية والأريحية، استضاف مركز «الأهرام» للدراسات السياسية والاستراتيجية وزيرة الخارجية السودانية الدكتورة مريم الصادق المهدي في أول زيارة لها للقاهرة بعد تولي مهام منصبها.
شارك في الحوار عبدالمحسن سلامة رئيس مجلس إدارة الأهرام، وماجد منير رئيس تحرير الأهرام المسائي وبوابة الأهرام، وعلاء ثابت رئيس تحرير الأهرام، وعزت إبراهيم رئيس تحرير الأهرام ويكلي، ونيفين كامل رئيس تحرير الأهرام إبدو. وشارك في الحوار من خبراء المركز نبيل عبدالفتاح، والدكتور جمال عبدالجواد، والدكتور أيمن السيد عبدالوهاب، والدكتورة أماني الطويل، والدكتور هانئ رسلان، والدكتور معتز سلامة، والدكتور أحمد قنديل.
واتفق الجميع على ضرورة مواجهة التحديات وحساسيات الماضي في العلاقات المصرية السودانية، والعمل لبناء مستقبل أفضل بين البلدين.
في بداية الحوار وتقديمه لوزيرة الخارجية السودانية، قال الأستاذ عبدالمحسن سلامة إننا إزاء جيل جديد وطبقة سياسية حاكمة جديدة في السودان تحمل أملا وعمقا جديدين للعلاقة بين البلدين اللذين يعد كلاهما بعدا استراتيجيا للآخر. وأكد سلامة أن أي عبث بهذه العلاقة مآله الفشل، وأن هناك ظروفا كثيرة الآن تستدعي توحد المواقف والرؤى والتكامل بين البلدين في كل المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية.
من جانبه، قال الدكتور محمد فايز فرحات، مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، مرحبا بالدكتورة مريم، إنها ضيف كريم وعظيم، مشيرا إلى أن اهتمام المركز بالسودان هو أصيل وتاريخي، وأن زيارتها لمصر تأتي في توقيت شديد الأهمية بالنسبة للبلدين، وذلك بالنظر إلى المصالح المشتركة والتحديات الهائلة، والفرص الضخمة للتعاون بين البلدين، اللذين قطعا شوطا طويلا في هذا المسار.
من جانبها، أعربت الدكتورة مريم الصادق المهدي عن سعادتها بوجودها في مؤسسة الأهرام المؤسسة الأعرق في المنطقة، وأكدت أن زيارتها والعلاقات مع مصر ليست موجهة ضد أحد، بقدر ما هي تعبير عن موقف استراتيجي ثابت لأهمية مصر للسودان، ولمصلحة الشعبين في مصر والسودان، وكذلك المنطقة العربية والإفريقية والعالم.
وأكدت مريم المهدي سعي السودان لحل الخلاف الحدودي مع إثيوبيا دبلوماسيا، وما يمثله الملء الثاني للسد من خطر على أمن وحياة ملايين السودانيين.
وبشأن العلاقة مع مصر، أكدت أهمية دور الإعلام وقادة الرأي في تجاوز حالة الاستقطاب التي قالت إنها تمثل أحد مهددات العلاقة بين البلدين، كما أكدت أهمية البعد الشعبي في تأسيس علاقات أقوى بين البلدين.
من جانبه، قال الدكتور نبيل عبدالفتاح إن حديث وزيرة الخارجية السودانية يعبر عن نيات طيبة للعلاقات بين البلدين غير بعيدة عن رؤى والدها الزعيم السوداني الكبير الراحل الصادق المهدي.
واقترح عبدالفتاح أن تتخذ العلاقات بين البلدين منحى عمليا، وأن يتم البحث عن القواسم المشتركة وتبادل الرؤى والبحث عن مداخل جديدة للعلاقات، مؤكدا أن العلاقات المصرية السودانية ليست قضية المياه فقط، بل أشمل وأوسع من ذلك، مشيرا إلى حجم التداخل السكاني، وأن أن الدراسات أثبتت بطريقة علمية أن المصريين يعتبرون أن الشعب السوداني هو الأقرب إليهم.
من جانبه، أثنى الدكتور جمال عبدالجواد على رؤية الوزيرة للعلاقات المصرية السودانية، التي قال إنها شهدت على مدى عقود طويلة كثيرا من الضجيج وقليلا من الطحن، وأضاف أن الوضع بين البلدين الآن ينبئ عن كثير من التوافق.
وقال إن البلدين الآن يمكن أن ينطلقا إلى آفاق أفضل، إذ لم يصبح استقلال بلادنا موضع شك أو خوف، وبعد أن زالت الأوهام الأيديولوجية والمخاوف من الهيمنة، وكل ذلك يؤهل البلدين لمرحلة جديدة في علاقاتهما، والمهم أن تتحول إلى أطر قابلة للتنفيذ، عبر منصات وأعمال مشتركة.
من جهته، أشاد الدكتور هاني رسلان بالدور الذي تقوم به الدكتورة مريم الصادق المهدي الآن في رفع صوت السودان عاليا، وقال إن رؤيتها للعلاقات المصرية السودانية ذات أبعاد استراتيجية، وإنها تعرف مصر الحقيقية، وإن هذا ليس من فراغ، بل استمرار لعطاء والدها الراحل الكبير الصادق المهدي الذي مد كثيرا من الجسور وصحح معلومات واتخذ مواقف صحيحة.
وأكد رسلان أن الصورة السلبية لمصر في السودان هي إحدي معوقات تقدم العلاقات، وإنه يجب تصحيح هذه الصورة بعد سقوط الحكومة السابقة، مؤكدا أهمية انطلاق العلاقات بين البلدين في مسارها الصحيح لمصلحة الشعبين الشقيقين، عبر حوارات شفافة جادة تؤدي إلى إنتاج أدبيات جديدة. واعتبر أن اللقاء مع الوزيرة هو لقاء مكاشفة ومصارحة.
من جانبها، اعتبرت الدكتورة أماني الطويل أن وحدة الموقفين المصري السوداني هو عامل قوة للبلدين.
كما دعا الدكتور أيمن السيد عبدالوهاب إلى بناء رؤية استراتيجية تقوم على التفاهم المشترك والتفاعل الإيجابي بين النخبتين المصرية والسودانية، مؤكدا أن لدينا فرصة كبيرة لبناء هذه الرؤية في ظل إدراك الجميع حجم التحديات المشتركة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.