النائب العام يشدد على بناء أجهزة عدلية قادرة على القيام بمهامها المقررة في الوثيقة الدستورية    أقر بوجود لقواته بليبيا وينفي مشاركتها في الحرب: مني يتبرأ من دعوة المصالحة مع الاسلاميين ويصفهم بالسيئين    تفاصيل جديدة في قضية الكباشي وثوار الحتانة    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ليلة إنتقام الملايات .. بقلم: تاج السر الملك
نشر في سودانيل يوم 07 - 09 - 2011

حدثني عائد لتوه من السودان، بخبر قصة حب جديدة نشأت بين الناس هنالك، و (الجرادل)، لم يحدثني عن الحرب التي تأكل في لحم البلاد ليل نهار، و لا عن غلاء الأسعار، و لا عن الفساد و روائحه التي تزكم الأنوف، ولا عن ونسات (الويكيليكس) و التي نعرفها نحن بالشمار، وذلك من قبل أن يخترع الأنسان الغربي الأنترنت، و لكنه حدثني عن شئ لمس فِيَّ عصباً حياً، فذكر بأن للجرادل سوق قائمة، حتى أصبح للجردل، جردل يحفظ فيه، و جردل لإفراغ جوال السكر بأكمله داخله، و جرادل من مختلف السعات لمختلف الأغراض. وقد كان أن حدثني صديق آخر في زمن مضى، عن ولع البنغال في سلطنة عمان، ببراميل البلاستيك الفارغة، و حرصهم على تسفيرها معهم (صحبة راكب)، وكيف أن متعة رحلة عودتهم لا تكتمل إلا و البرميل في معيتهم، وقد تسبب الفضول التحقيقاتي عن صديقي، في إصابته بمرض نفسي، عرف عند أهل علم النفس، بمرض محمود يريد أن يعرف، ومن غرائب المصادفات أنني مصاب بنفس المرض منذ عهد بعيد، راجعت خلاله جماعة من أهل الطب النفساني، حتى يئست من العلاج، و يتلخص مرضي و أعراضه في سؤال بسيط، عصي الأجابة وهو (ما هو سر العشق بين السودانيين والملايات؟). وزاد من جنوني بالمعرفة، أنني كنت أصف طريقة الوصول إلى منزلي قبل أيام لبعض الضيوف، إجتهدت فيها لساعتين، حتي إذا ذكرت (وول مارت)، صاحت النساء بصوت واحد ( عرفناه، عرفناه الببيع الملايات داك)، فوصلوا منزلي في أقل من نصف الزمن.
ثم شاء الله أن ألقي بعصا تسفاري في بلاد الأمريكان، أرض الملايات، و النفايات، فازدادت حالتي سوءاً، وأنا اصحو وأنام على (الكانون) الأصلية، أتبع أخبارها غصباً عني، شاكراً فضل الله على وعلى أُمتنا من المهاجرين، حيث أن بأمكاننا اقتنائها ما بين أربعة إلى ستة دولارات (للحبة)، وفي أي وقت نشاء، حتي ظهر (الآيفون) فتحول العشق إلى وجهة أخرى، و لذلك حديث آخر.
و للملايات قصة في حياتي، كنت أعزف عن سردها، إلا أن الأطباء اشاروا على بذلك، حتى أنفس عن غيظي، فلا أصاب بعلة، يصعب الشفاء منها، فقد حدث أن كنت في طريقي إلى (نيويورك)، عن طريق المواصلات العامة في مرة، فسمعت بذلك جارة لنا في الوادي (طربت فعادني ما يشبه الأحلام من ذكراها) بخبري، فترجتني أن أحمل معي (شنيطة) بها بعض ملايات، وأن اسلمها لشخص هناك، يتوقع أن يسافر للبلاد قريباً، لم أر بأساً في حمل ( شنيطة) فوافقت، وفي الصباح الباكر، توقفت في طريقي بمنزل السيدة وزوجها المصون، لأجد في انتطاري حقيبة ما رأيت أعظم منها غير حقيبة الفن، منتصبة كالتل، منبعجة من جانبيها، تصل في ارتفاعها خصري و تتجاوزه، أشارت إليها في عجل، وعادت من حيث أتت، تحادث شخصاً ما في التلفون، توكلت على الله، و بدأت في سحب القاطرة العظيمة، وكلي أمل و رجاء في قوة عجلاتها، لم تكد تتحرك مسافة شبر، حتى سمعت صوت قرقعة العجلات تتنصل واحدة واحدة، مثل اسنان قضى عليها السوس، سحبت بقوة، فانخلع السير الذي صنعته العبقرية، فصار جزءاً من يدي، لا علاقة له بالشنطه من قريب أو من بعيد، اتكأت الشنطة الى أمامها تحملها عجلة واحدة، فكرت في الإعتذار للسيدة الفاضلة، و لكنني و كما تعلمون، رجل سوداني يمكن للناس ربطي من لساني متى ما يشاؤون، بيد أنني أدركت في ساعة صدقٍ ذلك الصباح، بأنني وقعت في قبضة يوم مشئوم، لا سبيل لتحاشيه،.
قضيت قرابة الساعة أدحرج في هذه المصيبة حتى وصلت إلى الدرج، فسدت الفاضلة بابها بالمزاليج على الفور، وكنا في الطابق الثالث، ثم درجة درجة، قضيت قرابة الساعة حتى وصلت إلى البهو الكبير الذي يفضي إلى خارج العمارة، و هنالك جلست لاهثاً، و الكل يحدق بي من فضول و جزع، تمنيت الا يسألني أحدعن محتويات الشنيطة، فلن يصدق أحد أن قلت أنها محشوة بالملاءات، (واااااات)، لن يصدق أحد أن أرض المسيسيبي و البيت الأبيض، قد خلت من الهدايا و لم يتبق فيها غير الملايات خيار، خفت أن يصدق الأمريكان أن الملايات تؤكل في السودان، فيحاول أن يجرب ذلك فيموت. جلست مجهداً استجمع قواي، فخف المارة كعادة الأمريكان، و حشريتهم المعروفة وصاحوا بصوت واحد (آر يو اووورايت)، فهززت نفسي اي نعم، وعرض علي بعض الشباب مفتول العضلات المساعدة، فهمست لهم من أسىً ( انتو زنبكن شنو، دي مشكلة سودانية داخلية زي مشكلة النيل الأزرق!)، فانصرفوا. ساعة مرت قبل أن يتوقف تاكسي لحملي، وكانت الخدعة أنني وقفت بعيداً عن ذلك التل، فانخدع السائق، حتى اشرت إلى الكبة القابعة على الرصيف، فدخلنا في حوار ما يسميه الجزلوت، شيل خت، شيل خت، إنتهت بتذكيري له بأنما المومنون إخوة يا سيد (طاهري)، و لكن (طاهري) حدجني بنظرة انخلع لها قلبي، وقال لى ببرود ؛ (نحنا شيعة زاتو)، إنتهينا إلى الإتفاق بأن أدفع له الأجر مضاعفاً، لم يتحدث الرجل معي طوال فترة الرحلة، حماية لمشاعره الدينية من أي إبتزاز أو إستغلال من جانبي.
تأخر قيام البص بسبب من تلك الشنطة المشؤومة، ساعتين كاملتين، لم يهتد أحد فيهما إلى طريقة لشحن الشنطة في المكان المخصص للعفش، وكاد السائق و الركاب أن يخلعوني عن الرحلة، أو أن (يحردوا) البص وما حوى. أخيراً تحرك البص باتجاه نيويورك، و الجميع ناقمين على شخصي الأجنبي، و حرمت بسبب المقاطعة من الجلوس في مقعدي المفضل قرب النافذة، ووضعت قسراً في الكرسي الأخير القريب من دورة المياه، وحرمت من النزول في أي من الإستراحات لتناول الطعام و المرطبات عدا بجينغ عاصمة الصين، ومن أدوية الأطفال، و منتجات (ماكنتوش)، وأعلن الفضاء من حولي (نو فلاي زون).
وقد كان ذلك البص و الحق واجب ذكره، أول بص أمريكي يسير و هومائل إلى جهته اليسرى، مثله مثل بص ( العتبة) في مصر المؤمنة تأميناً شاملاً كاملاً، فقام السياح بتصوير المشهد، و رافقنا سرب من عتاة شرطة (بلتمور) على دراجاتهم النارية، حتى دخلنا (ديلاوير) بالسلامة، وأنا جائع و خرمان بسبب من هذه الشنطة اللعينة، وكنت كلما نظرني أحد بغلظه صحت في وجهه (الدين بتاع الصين كيف؟).
وصلنا (نيويورك) في المساء، فرأينا الشرر يتطاير في السماء داخل نفق (لنكولن)، حسبه الأطفال من سذاجتهم ألعاباً نارية، و لكننا جميعاً من الكبار، كنا نعرف أن ( الرفرف حاكي)، وكل ذلك سببه شنطة الملايات، في ( البورت اوثوريتي)، تجمع الصحفيون و الإعلاميون و أصروا على معرفة ما بداخل الشنطة، و لكنني أحتميت بحقي المكفول في (البند الخامس المعدل) من الدستور، فامتنعت عن الحديث، وقامت شرطة نيويورك، بمراجعة كل تقارير القتلة و المقتولين الذين لهم علاقة بالشنظ، فلم يجدوا إسمي من بينهم، ولا شبيهاً ولا مطابقاً للهرم الذي أجره من ورائي و أمامي، أطلق سراحي و لكني بقيت تحت المراقبة بأمر من العمدة، و تبعني ثلاثة شداد من فريق تحري القسم الأوسط.
ظللت في صراعي مع سيئة الذكر، قبل أن أصل إلى مركز قطارات (تايم سكوير)، وفي طريقي كنت قد أيقظت على الأقل فرد خمسين من المتشردين، من نومة و أحلام دافئة سعيدة، و شربت عشرين علبة صودا، نزفتها عرقاً في ساعتها، وانزلقت مني ثلاثة فقرات من ظهري ( من القنقوسة و انت طالع)، و اصبت بالذهان العصابي، ومرض النوم، و مرض الفيل حيث تورمت مني السيقان ( السكاكات)، ولم أجد لساناً أسب به سنسفيل ( بت كجة) التي جعلت هذا ممكناً، وتمنيت أن يهدي الله الأمريكان، لصناعة قنبلة نيوترونية جديدة، هدفها قتل الملايات و الإبقاء على ما عداها سالماً معافي، وأن يسقطوها في وقت (المغربية) حيث القون بمية، حينما يفرغ الناس من فرش الحيشان و المباهاة بها، تهبهب دونما حياء، لا تمض ثانية، إلا و المراتب عارية مكسوفة من بقع زيت اللقيمات و الحروق و الخروق.
دافعت و أنا أجرجر مصيبتي أفواج العائدين المنهكين إلى بيوتهم، فتمكنت من دخول (الدي ترين)، دون خدش تحت حماية هذا الساتر العظيم، كنت في قمة ( الديسباريشن)، فافسحوا لي راغمين، وبدأت الرحلة الأخيرة، غير أن سوء حظي أعلمني بأنه لن يقف عند ذلك الحد، فقد ذكرني بأن محطتي، هي من المحطات التي تقع خارج النفق، وأنها في حقيقة الأمر تقع على أرتفاع طابق كامل فوق جسر في نهاية (البرونكس)، يستدعي هبوطي منها النزول عبر درج خشبي ضيق، فأصابني الهم فيما أصاب، فنمت.
صحوت على ارتجاج القطار و نباح المكرفونات و بدأت زحفي المظلي، في تلك اللحظة، تخلى العجل الأخير المثبت تحت الشنطه عن المقاومة، فانفصل متدحرجاً لا يلوي على شئ، ثم أن حواف الملايات الملونة المغلفة بدأت تطل برؤوسها، عبر فتق في السوستة المهولة، درجة درجة تدحرجنا، حتى إذا بلغنا قارعة الطريق، كنت أهذي من الحمى (أم برد)، و التيفوئيد و أعاني من أعراض اليرقان، و مراحل متأخرة من العشى الليلي، و خرف مبكر و بعض باركنسون.
إتصلت بصديقي الصدوق إبراهيم، و الذي تهلل فرحاً بوصولي، حدثته بخبري فقال لي ( أفو)، جاييك هوا، و حينما رآني و هرمي جالسين، أتخذ وضع (الخلف دور)، و حادثني وهو يهم بالإنصراف، يا التاج القصة دي بتعمل فتاق ياخ!! ثم مضى.
إلا أن ( ربك رب الخير)، ألهمني بخاطر عبقري، فهداني التفكير إلى الإتصال مباشرة بالسيد ( سيف) المسؤول عن تسفير هذه الغمة، وكان لي ما أردت، عشرة دقائق مرت، و ( السيف) حاضر في حافلته البيضاء التي تشبه (جك المستشفى)، حتى فتوات ( البرونكس) لم يحفلوا بشنطتي، مع شدة حبهم للنزع و القلع، فكأنما وصلتهم رسالة بوصفي من السي اي ايه، وصل سيف، و تخير موقعاً لسيارته، أوقفها هناك و جاءني متهللاً، وحين اقترب مني تغيرت نظراته، ونصحني بأخذ اربعة حبات ( تايلنول) على الريق و فوراً، ففعلت، طقطقت أذني و تحسن سمعي قليلاً، ذهب عني و أتى يحمل سكيناً لعله اشتراها من قبائل الهوتو و التوتسي في رواندا، سألني بحزم (دي الشنطة؟)، قلت أي نعم، فأقعي على ركبتيه ( أم قللو)، و بدأ في ذبح جانبها الأيمن حتى فتح نافذة كبيرة، إندفعت من داخلها الملايات ( تشابي للهوا)، التقط منها عشرة قطع فقط، ثم استقام على سوقه، وصاح بصوت جهير:
عشرة بس كفاية يا ابو السرة، ما بقدر اكتر من كده، أنا براي شايل خمسماية.
ومن يومها و أنا جالس على الرصيف، لا أدري ما أصنع بالبقية، طالت إقامتي بالمكان حتى أسماني صبية الحي
The bed sheets loony.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.