خطوة أخيرة تفصل كلارك عن المريخ    مصرع وإصابة (5) أشخاص في حادث بطريق النهود- الفاشر    ضبط مسروقات تقدر قيمتها بما يقارب مائةمليون جنيه بجبل أولياء    هبوط حاد للدولار مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    غينيا الإستوائية تقصي مالي بركلات الترجيح    بعثة الهلال إلى جنوب أفريقيا    اختفاء 3 أطفال أشقاء في ظروف غامضة بالخرطوم وأسرتهم تناشد المواطنين بمساعدتهم    عاجل: المالية تعفي الرسوم والضرائب ل200 ألف جوال من السماد لمشروع الجزيرة    الاتحاد يوقع أكبر عقد رعاية    ضبط (12) طناً من المخدرات في صناديق عصير مُتوجِّهه إلى السودان من لبنان    وكيل وزارة العدل تلغي فتوى المحامي العام حول قرارات لجنة إزالة التمكين    كدا ما عصرتوا على برشلونة؟    جامعة الخرطوم تنفي استقالة عدد من مساعدي التدريس    "مثل شعبي" قادها للسجن.. مطالبات بإطلاق سراح صحافية تركية    أول تعليق لمنى زكي عن "أصحاب ولا أعز".. فماذا قالت؟    السوباط يعلن تكريم بويا مع قادة الهلال السوداني    أصحاب ولا أعز" بعيدا عن الجدل.. هل يحمل الفيلم قيمة فنية؟    إن كنت من هؤلاء… عليك الحذر لدى تناول السبانخ    تفاصيل جديدة عن هدية تركي آل الشيخ للهلال السوداني    إستطلاع متلقي لقاحات كورونا بمركز صحي الشعبية ببحري    إستراتيجيات جديدة لترويج لقاح كورونا بولاية الخرطوم    السعودية: غرامة 200 ألف ريال أو السجن وخروج نهائي لهذه الفئة    آخرها طلب "الأمة" بالتنحي .. الضغوط .. هل تعجل برحيل البرهان؟!    الطاهر ساتي يكتب.. المفسدون الجُدد..!!    (أنا جنيت بيه) تجمع بين عوضية عذاب ودكتور علي بلدو    أبناء الفنانين في السودان .. نجوم بالوراثة    صباح محمد الحسن تكتب: الشارع لن ينتظر مجلس الأمن !!    فولكر بيرتس يتهم المؤتمر الوطني بتنظيم التظاهرات أمام مقر البعثة    ندى القلعة تكشف سر اهتمامها بالتراث السوداني    تزايد مخيف لحالات كورونا بالخرطوم وأكثر من ألفي إصابة في أسبوع    حركات ترفض دمج القوات    درجات الحرارة بشقيها الصغرى والعظمى تواصل انخفاضها بالبلاد    تراجع نشاط السريحة بسوق الدولار "الموزاي"    أصحاب مصانع: زيادة الكهرباء ترفع أسعار المنتجات    إفتتاح مكتبة الاستاذ محمد الحسن الثقافية بكوستي    تعيين لجنة تطبيع لنادي أكوبام حلفا الجديدة    زراعة أكثر من (121) ألف فدان قمح بالشمالية    ترباس يطمئن على الموسيقار بشير عباس    توقف صادر الماشية الحية للسعودية    الجاكومي يحذر تحول القضايا المطلبية لأهل الشمال إلى سياسية    كوريا الشمالية تجري سادس تجربة صاروخية في أقل من شهر    تفاصيل جديدة في قضية المخدرات المثيرة للجدل    دراسة: كيم كاردشيان تدمّر النساء    اختطاف المدير التنفيذي السابق لمحلية الجنينة بجبل مون    سلطات مطار الخرطوم تضبط أكثر من 2 كيلو جرام هيروين داخل زراير ملبوسات أفريقية    لواء ركن (م) طارق ميرغني يكتب: الجاهل عدو نفسه    شاهد بالصورة والفيديو.. فتاة سودانية وزميلها يثيران دهشة الحضور ويشعلان مواقع التواصل الاجتماعي بتقديمهما لرقصة (أبو الحرقص) المثيرة للجدل    إحباط محاولة تهريب كمية كبيرة من (الهيروين) عبر مطار الخرطوم    ميتا المالكة لفيسبوك تصنع أسرع كمبيوتر في العالم    داعية يرد على سيدة تدعو الله وتلح في الدعاء لطلب الستر لكنها لا ترى إجابة فماذا تفعل؟    البيت الأبيض يكشف عن أول زعيم خليجي يستقبله بايدن    اختفاء ملف الشهيد د. بابكر عبدالحميد    بالصور.. بعد غياب لأكثر من 20 عاماً.. شاب سوداني يلتقي بوالده في أدغال الكنغو بعد قطع رحلة شاقة    البنتاغون يضع 8500 جندي بحالة تأهب قصوى بسبب الأزمة الأوكرانية    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    الفنان معاذ بن البادية طريح فراش المرض    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السُرّة بت عوض الكريم .. بقلم: حميد أحمد
نشر في سودانيل يوم 12 - 06 - 2009


مرا بت قبائل قالوا لا. واختاروا في الحق الجحيم
بقرية (أرقي) عند منحنى النيل على الضفة الشرقية قبالة (الدبة) إلتقيت تلك السيدة من نساء البديرية الدهمشية – فتذكرت السرة بت عوض الكريم – كانت تحمل شلوخاً مميزة وأصالة واضحة من سمتها وطلعتها ولهجتها جاءت (تسالم) القادمين من الخرطوم، وضع لها الشاي (المنعنع) على منضدة صغيرة من الخشب طليت بدهان أحمر قديم قد أطارت الشمس معظمه فبدت مبرقعة ومتسخة لا تكاد تقوى واقفة على قوائمها. بعفوية، أخذت السيدة تلك (قضيباً) معدنياً كان قربها و سألت صاحبة الدار - وهي تدق المسامير البارزة على سطح المنضدة لتثبتها مكانها- إن كانت ستنزل (لا تحت) علها تعينها على جلب (الواقود). سئلت عن زوجها فقالت أنه قصد الزرع منذ الظهيرة (ترا يعافر شغلةً ما بتنقضي)،عندما توجه لك حديثاً تخاطبك بعبارات ياخيري، يا الضو، يا الزين، يا الخزين.
وأحببتها مثلما أحب (حِمِّيد) السرة بت عوض الكريم.. لماذا تتشابه النساء هناك في كل شئ؟ لقد دخلت هذه السيدة (الصميمة) وجلست تتحدث كما ألتقى محمد الحسن سالم حميد بالسُرّة وحادثها وصورها.. ذات السمت والأصالة والوجه الطيب السمح المعافي (رهاب رهاب ينشاف وسيم). هكذا أقتحمت السرة عالم حِمِّيد و(إنوهطت)
جات داخلة .. زي مرقة غضب من جوف حليم .. في زمن صعب
رمت السلام .. زي شنطة من كتف المسافر .. بي تعب
زي رُدخة رب .. الله يا رب
قعدت على طرف العنيقريب المحازي الواطة ..
ضايرت التراب ، كُسر العويش الفوقو .. شالت باصبعا وشختت شخيت
الله يا رب.
عاينّا فيها نكوس سبب .. للكفرنة وفورة الزهج .. من دروة البال الوهيط
ما عودتنا تدس عوج .. تكتم فرح .. زي حالة الزول البسيط
صنقعنا في قعدتنا .. راجعت الوشوش ..
دنقرنا عِن رفعة وشيها المتعب الجاد الرحيم
الطيب السمح المعافى .. رهاب رهاب ينشاف وسيم
إنوهطت فوق العنيقريب القديم.
إنوهطت في عالم حِمِّيد الذي يمتد بإمتداد النيل يسايره ويماشيه ينحني النيل ولا ينحنون، الناس هناك لا يتجملون ولا يدارون يفعلون كل ذلك ببساطة ووضوح حتى إذا غضب فيهم الرجل كما قال الطيب صالح يقول لأخيه (يا ابن الكلب)، هي من هؤلاء تفجأوك بما تراه صائباً لا يهم إن كان سيغضبك فهذا ما تراه حق والحق لا يغضب يا هذا. والسرة تمضي في حديثها، ما الذي أرقها وأغضّ مضجعها؟ تتقلب ولا تكاد تهجع هكذا حدثتهم حديث الصراحة:
قالت : تصدقوا آ ولادي بقيت
أبيت الليل أفكر في التميرات القدر فوق راسا ما خمّت صبيط
غلبا الجرورة الفوق ضهرنا تنزلا ..
تطلق وشينا مع الجماعة ..
شن دهانا دي كم سنين والحال وقف قطّ وحلف ما فيهو لو نقاط بسيط
كان بوشنا في حش التمور .. الليلي دوشنا مع اللقيط
أي لا حكت دي ولا بقت .. ما كنا قايلين في حياتنا يجينا أقسى من المضى
ساعة مروق الإنجليز قلنا الظلم فات وانقضى.
(تاريهو وتاريهو.............)
حِمِّيد في ذلك المجلس كان يستمع إلى المرأة الصارمة هذه تتجاذبه عوالم شتى لا يكاد يستقر على زمان واحد. الناس هناك يعيشون الإستقلال واللاإستقلال خرج الأنجليز ولكن تركوا (إنجليز آخرين) السرة عندما تغضب.. ما عودتنا تدس عوج .. تكتم فرح .. زي حالة الزول البسيط وتطلق سخطها (آفاتن أولاد الحرام .. أكبر من آفات العجم والفوتك يا الإنجليز .. يعقب علي باقي السجم).
الناس والتمور و(الواطة) كل شئ بائس وضامر، السماء أمسكت غيثها..
عاولي التمور .. الواطة بور .. الناس حطب.
بابور شهور غلبان يدور .. مافيش مطور .. ويجيك بعد ده علم طلب.
من أين لهم كل هذا الصبر واليقين. والسرة ليس بدعاً في ذلك صامدة مثل الصامدون الشاعر يعجب لها: (يا بت بلا النيل وحدك واقفاها .. و النيل إنحنى)
الشاعر كان ينفلت فجأة عبر الحقب يعيش (الوطني) و(اللاوطني) الإستعمار والإستقلال، ميجر الإنجليز، وخطب الأزهري وبيان المحجوب، عصور الصبا والشباب والكهولة يعبر أجيالاً بطولها، (السرة) أمامه تصبح فتاة فاتنة بمساير مسدولة وجمال جامح يتذكرها يوم سار إليها (الحسن) عريساً، وكأنما يقلّب الصفحات في رواية حزينة يأتي بصورتها يوم فقدت (الحسن) زوجها الحنين ويوم أغتال الإنجليزي المتغطرس (جناها) هاشم:
ما جهجك فقد الحسن .. لا يفقهك فجع الجنا
فجع الجنا الويحيد تحت خيل ميجر السجم الرماد
والهاشم الواقف وقع .. والدم هدر ..
وكان زي محمر في الكجر
بي إيدو قابض نبلتو .. وفي التانية غامت للحجر.
(لا انزح لا زاغ لا جرى)
نساء السودان حين يخرجن للمناحة في فقد جلل يأتين بالقرع يوضع علي طست يملأ بالماء ويضرب فيخرج صوتاً حزيناً لا يقوى أحد على سماعه حتى يضج بالبكاء .. أي هاشم هذا الذي بكاه السودانيون بمثل هذه الحرقة ؟ (هاشم وقع من طولو) وهدر دمه.
هذا يذكر ب(هاشم العطا) لعل الشاعر عنى ذلك؟ يقيني أنه أراد هاشم العطا..كذلك حِميّد لا يصرح بقصده ضربة لازب وإنما يكني ويشير من طرف خفي.
الشهداء لا يبكى عليهم ! هكذا جعل (السرة) تنهر النساء وتحظر البكاء لا بد أن أمرأة واحدة على الأقل أطلقت زغرودة شاهقة..
دايرات يولولن الحريم .. صنت وقت صوتك نهر
وكيفن زفتي وشيي ونعلت قفاهو .. شيخ الحلة عن قال لك قدر
ولميتي هاشمك ونبلتو .. وفي إيدو الحجر
صبغ الحريرة .. القرمصيص .. الدم ملاك ..
لميتي زي لمة ملاك ..
هذا شعر شريف إن كان في رثاء هاشم العطا أو غيره لا تملك إلا أن تطرب له وتصيح ملء دهشتك (عقّب آ زول.. حرّم تعقب)
هاشم ولا أسفاً عليك .. وعلي رفاقتك لا ندم
ما دام بقينا أسياد بلد .. ما فتو يوم أبداً قسم
والفوتك يا الإنجليز .. يعقب علي باقي السجم
آفاتن أولاد الحرام .. أكبر من آفات العجم
دي السرة بت عوض الكريم .. سرة عقاب
سرة تواصل بيننا بين رحم التراب
سبلت السرة جناها ولكن الدرب لم ينقطع أراقت الطست بمائه وقرعه. جاء طست جديد وقرع جديد ونحاس، إنتقلت (بروش) الجامع لبيتها الناس يبكون بحرقة والسماء أمطرت في غير موسم الأمطار تبدلت السموم إلى نسمة (هبهبت) الكفن ذاك الذي ضم (الدرفون) ونبلتو والحجر وكرامة الإنجليز المراقة كشلالات النيل الخالد.
لي دور حديث المنغلين ما إندل من فورتو وهبد
دماً صعد من ها الترب .. لا بد من ينزل مطر .. رحمة وسعد
ما بروح سراب .. هاشم نجمة الفنجرة .. نشهد على إنك ولد
طمنت بي فعلك بلد .. من إولها ولي آخرها
رجعت أبوك من القبر .. قصرت لسنات الكتر .. سكّتَ خشم المسخرة
هزيت رجال جوغة غريق ..
بس كيف نضيق ضيقاً عميق
يبقى الحجر فلخة جبل .. والنبلة تصبح منجنيق
أو بندقية معمرة
ساق نخلة في الطين الطري نازف تشق المقبرة
وقصب التواريخ ينبري ودمك عمار المحبرة
نشهد على إنك ولد .. بركان جسارة وفنجرة
زي ما شهدنا على أبوك .. فرسان قبيلتك من ورا
ويا السرة بت عوض الكريم .. إنك مره
ولدك جدع ما بندبوا ..
حي في وليداتنا .. الدشر لعبن .. طعيم النوم أبو
ولدك بخيت .. ما دام رقد في صدر أبو
ولدك شفيعنا مع النبي .. ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة
وهنا دا الدرب .. حرة قلب.. صرة وشي
ولدك وعدنا بكل شي
وما في إيدنا حاجة نخسرا
يا السرة بت عوض الكريم ..
مع إنو كم سنوات ولا بحراً طمح .. لا سمانا كانت ممطرة
كان كل ما نحفر .. يلاقينا الترا
عن جينا لي دفن الترب .. حسينا كم ملك إندفن
جات غيمة من دون الوقت .. جات نسمة هبهبت الكفن
بي دمو نبلتو والحجر .. خيط الحريرة .. القرمصيص
دخرينا نام آ السرة .. في صدر الحسن
فاتونا بي قدم الصلاح .. سبقوك على جنة عدن
وسابوكي نخلة وسط رياح .. بين الزمن
لكن ضراعك هو الضراع .. على رغم أقداراً قسن
ماسكي الشباطين في الصراع .. لا بودة لا سوس لا وهن
تعبر قليبك زي شعاع .. ما غيرت لونو المحن.
أي أمرأة هذه يا حِمِّيد التي تكاد تبز الخنساء أم الشهداء الأربعة في يوم القادسية المشهود وأي موقعة هذه التي خاضها (هاشم نجمة الفنجرة)، لعلها لمحة من مشاهد النساء السودانيات حين يتلفعن ثيابهن ويتحزمن ويتلزمن ويخرجن للمحن كأنهن رابحة ومهيرة أو كأنهن (سارة) و(فاطمة) و(وصال) إلا أن حِمِّيد يجاوب صدى تساؤلنا أي أمرأة هذه أي أمرأة؟ فيقول بإعتزار:
دي السرة بت عوض الكريم
مرة ما بتلاوز .. لا بتخاف .. زي الضفاف
الما بتهاب ضنب التماسيح والكلاب .. قومة البحر واللا الجفاف
مرة من قديم .. مرة بت قبائل .. قالوا لا .. وإختارو في الحق الجحيم
من رفقة الفسل الخلا .. وكانت نعم تدي النعيم
مرة من صميم ضهر الغلابة الما بتنكس راسا .. غير ساعة الصلا
أو ترمي تيراب في التراب .. أو تستشف وجه السديم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.