اجتماع بين لجنة التفكيك ووزير المالية.. هل إنتهى الخلاف؟    "تسعير" وشيك ل(10) سلع أساسية وعقوبات رادعة للتجار المخالفين    سعر جديد للخبز المدعوم بولاية النيل الأزرق    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 19 يونيو 2021 في السوق السوداء    السعودية تستبعد الخال والعم من محارم المرأة عند أداء مناسك الحج    الصحة بالخرطوم تعلن تنفيذ خطة المدارس المعززة للصحة    تجمع الصيادلة: الحكومة تُنفذ تحريراً غير معلنا لأسعار الأدوية    "إبراهومة" يكشف ل"باج نيوز" تفاصيل مثيرة بشأن عودته لتدريب المريخ    تحرير (63) فتاة من ضحايا الإتجار بالبشر    عيادة طبية متنقلة في ساعات أبل القادمة.. هذه تفاصيلها    تعميم من "الطيران المدني" السعودي بشأن المسافرين القادمين    دراسات ومسوحات عن المعادن بعدد من الولايات    المريخ يستأنف تدريباته بإشراف مدرب الحراس    رئيس الاتحاد القطري يعتذر عن ما تعرضت له بعثة المنتخب السوداني من أخطاء في الاستقبال وتغيير الفندق    الاتفاق المؤقت لسد النهضة.. السودان يوافق ومصر ترفض وإثيوبيا تتجاهل    توقيف شباب بتهمة قتل شرطي يثير مخاوف استخدام القانون كأداة سياسية    هذه المعايير المهمة عند شرائك مكبرات الصوت بالبلوتوث    السيسي يجتمع بالقيادة العسكرية ويتفقد معدات محلية الصنع    هل يمكن رفع المكابح الإلكترونية لإيقاف السيارة أثناء القيادة؟    جريدة لندنية : تشكيل قوة مشتركة يثير هواجس الحراك في السودان    4 نصائح للحفاظ على نسبة البطارية 100% في هواتف "أيفون"    أطعمة ومشروبات تزيد سرعة دقات القلب.. فما هي؟    إعلان تشكيلة منتخب"صقور الجديان" أمام ليبيا    الزكاة تستهدف جباية 40 مليار جنيه للعام 2021م    بعد توقف أكثر من ربع قرن إنطلاق إمتحانات الشهادة بالفشقة    سميرة عبد العزيز تعلق على "شتائم" محمد رمضان.. وسر صمت عامين    إبراهيم الشيخ يتخوّف من انهيار صناعة السُّكّر بالبلاد    أبو جن يكتب: من أجل سلام عادل وشامل ودائم في السودان (12)    الهلال يتعادل مع الجزيرة في ليلة تأبين عبد العال    هل التعرق المفرط مؤشر على مشكلة صحية؟    أكد الجاهزية لمباراة اليوم قائد صقور الجديان : هدفنا نهائيات كأس العرب    السودان تحت الهدنة الحرجة    أمجد أبو العلا: لن أنجر لهوليود وأنسى سينما السودان    بعد تألقها اللافت في برنامج "يلا نغني" .. تكريم الفنانة أفراح عصام بدرع تذكاري    جريمة تهز مصر..أم تقتل أطفالها الثلاثة بطريقة مأساوية    النيابة تتهم جهات بدعم الإرهابيين والتجسس على البلاد    زيارة علمية لما يدور في الوسائط    القبض على المرأة التي خدعت العالم بقصة إنجابها 10 توائم    إسحق الحلنقي يبرئ هاجر كباشي    موسيقانا فيها الخليط من العروبة والأفريقية .. محمد الأمين: السلم الخماسي ليس طابعاً للموسيقى والأغنية السودانية    للتحليق في نهائيات العرب.. صقور الجديان في أصعب لقاء أمام الليبي    قتل زوجته وكشفته ساعتها الذكية    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 19 يونيو 2021 في بنك السودان المركزي    دراسة تحسم الجدل: هل يمكن ايقاف الشيخوخة؟    ثورة فى الفرسان :- الجهاز الفنى يعالج الاخطاء ويبحث عن اضافات هجومية شنان يحمى العرين ,,,,,عوض وكاكا ابرز النجوم ثنائية بابو وعنكبة تهدد فهود الشمال    هاشم ميرغني.. غيب وتعال!! طيلة 21 عاماً عرفت فيها هاشم م    نقر الأصابع    قصة أغنية ..تؤرخ للحظة وجدانية كثيفة المشاعر صدفة.. أغنية لا تعرف التثاؤب!!    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    مصرع نجم تيك توك عمار البوريني وزوجته يثير حالة من الحزن في الأردن    نساء يقاضين موقع "بورن هاب" الإباحي بدعوى نشر مقاطع جنسية خاصة بهن دون موافقتهن    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب الذهب الخام بولاية نهر النيل    القبض على عدد من معتادي الإجرام بمدينة الابيض    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    المهدي المنتظر وما ليس الزاماً!    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هيكل يستمر في كذبه عن السودان .. بقلم: صديق محيسي
نشر في سودانيل يوم 22 - 06 - 2012

اقرأ هذه الأيام في كتاب الصحفي والكاتب الكبير محمد حسنين هيكل (مبارك وزمانه من المنصة الي الميدان) والذي تنشره صحيفة الشروق المصرية علي حلقات ,والكتاب رغم اهميته بما فيه من حقائق واسرار ومواقف يزعم الكاتب انه عاشها لحظة بلحظة او شارك في صنعها في بعض الاوقات, إلا انه لا يخلو من مبالغات إعتاد الكاتب دائما من منطلق نرجسية شديدة متمكنة منه أن يحولها الي حقائق مسلم بها وبالرغم من اختلاف الناس في صدقية الرجل من عدمها من عدمها فأنه يعتبر احد اهم المؤرخين للشأن المصري , أقول الشأن المصري , وليس الشأن السوداني.
لقد لفت نظري في بداية كتابه أصراره العجيب علي تكرار رواية غريبة ومدهشة عن موت الأمام الهادي المهدي وهو يقاوم نظام الرئيس الراحل جعفر النميري , وبالرغم من رد السيد الصادق المهدي ونجل الامام عليه وردود اخرين انا من بينهم ,وتكذيب لروايته التي استخدم فيها خياله الصحفي وإظهار انه رجل الأسرار الغامضة التي لا يفك ألغازها الا هو , والمعلومات المختلفة التي لايأتي بها غيره بالرغم من ذلك فقد أعاد الرجل عنادا ومكابرة الرواية نفسها التي تزعم فيها إن الامام الهادي مات مسموما بعد تناوله كمية من المانجو وهو في طريقه الي كسلا قاصدا اثيوبيا , وقبل ان نرد عليه مرة اخري نور د روايته الجديدة التي سجل فيها تراجعا مرتبكا حين قال إنها كانت محاولة إغتيال بسلة ملغومة مليئة بالمانجو ارسلتها له المخابرات السودانية ,والمعلومة الجديدة نفسها كاذبة لأن الرجل لم يشرح لنا ماذا كانت السلة قد انفجرت في وجه الامام الهادي ام انه تناول ما بداخلها فقد ترك الرواية معلقة وهو نوع من الذكاء الصحفي الذي يجيده هيكل غير انه يعود ويكذب مرة اخري حين يقول ان الشكوك ثارت بأن «حسنى مبارك» كان اليد الخفية التى دبرت إرسال الهدية الملغومة للأمام ,وهنا يقع هيكل في تناقض مكشوف لا نجده فيه ذرة من المنطق , فهل المخابرات السودانية هي التي دبرت الخطة لقتل الامام ؟ ام ان حسني مبارك هو الذي قام برسم هذه الخطة ونفذتها المخابرات السودانية ؟ وكذا يكذب هيكل حين يقول ان النميري لجأ الي السوفييت لمده بطيارين لضرب الجزيرة ابا بعدما رفضت مصر ان تقوم بهذا الدور
يقول هيكل في هذا النص
(وداخل أحد الملفات المكدسة فى حقيبة السيد «سامى شرف» وجدت مذكرة مكتوبة بتاريخ أول أبريل سنة 1970 بخطه. وكانت المذكرة تسجيلا للنقط المهمة فى محادثة تليفونية أجراها السيد «أنور السادات» (نائب الرئيس الجديد منذ ديسمبر 1969) مع «سامى شرف» (سكرتير الرئيس للمعلومات)، والمكالمة من العاصمة السودانية حيث كان، ومعه رئيس أركان حرب الطيران اللواء «حسنى مبارك» لمساعدة الرئيس السودانى «جعفر النميرى» على مواجهة ذلك التمرد على سلطته بقيادة الإمام «الهادى المهدى» (زعيم الأنصار) والذى كان متحصنا فى جزيرة «آبا»، يهدد بالخروج منها والزحف على مجرى النيل إلى الخرطوم
وكان الرئيس «نميرى» قد طلب ضرب مواقع «المهدى» فى جزيرة «آبا» بالطيران المصرى، وعندما رُفض طلبه فى القاهرة، لجأ الرئيس السودانى إلى السوفييت، وبالفعل فإن بعض خبرائهم قادوا ثلاث طائرات «ميج 17»، وحلَّقوا بها فوق جزيرة «آبا» فى مظاهرة تخويف حققت الهدف دون قصف، فقد شعر «المهدى» بقلق أنصاره فى الجزيرة، ومن أن يكون ظهور الطيران عملية استكشاف يعقبها سقوط القنابل، وهرول للخروج من «آبا» متجها إلى «كسلا» فى الشرق (وفى الغالب بقصد الوصول إلى أثيوبيا) ثم حدث أن المخابرات السودانية استطاعت تحديد موقع «المهدى»، وهنا جرت محاولة اغتياله بسلة ملغومة وسط «هدية» من ثمار المانجو أُرسلت إليه وفى تلك الظروف ثارت شكوك بأن «حسنى مبارك» كان اليد الخفية التى دبرت إرسال الهدية الملغومة، وظهرت أصداء لهذه الشكوك فى الصحف الموالية ل«المهدى» فى «الخرطوم»! وتلقى الوفد المصرى وفيه «السادات» و«مبارك» أمرا من القاهرة بمغادرة «الخرطوم»، والعودة فورا إلى القاهرة. وبالنسبة لى فقد تابعت بعثة «الخرطوم» ومهمتها، وأبديت رأيى برفض طلب «نميرى» أن يشترك الطيران المصرى فى ضرب جزيرة «آبا»، وكان إبدائى لرأيى رسميا، ثم ضاع الموضوع من شواغلى وسط الزحام، لأننى وقتها كنت متحملا بمنصب وزير الإعلام إلى جانب تكليفى بوزارة الخارجية وبمسئولية مباشرة عن التغطية السياسية والدبلوماسية والإعلامية لعملية كانت خطيرة وحيوية فى ذلك الوقت، وهى تحريك حائط الصواريخ المشهور إلى الجبهة )
لقد كنت ريئسا لبعثة إعلامية كلفها وزير الاعلام الراحل محجوب عثمان يومذاك بالتوجه الي الجزيرة أبا لتغطية عملية (تحرير) الجزيرة , ولكنا وصلنا بعد ان انهي الجيش عملياته العسكرية فوجدنا دمارا شديدا في قصر الامام وبعض زجاجات من الويسكي الفارغة دستها المخابرات في احدي غرف القصر لتصوير ان الامام كان يشرب الخمرة , وتلك كذبة بلغاء لم تكن صحيحة ابدا .
عودة الي رواية الاستاذ هيكل, في ثاني يوم من وصولنا الجزير ابا اخبرنا الاستاذ حسن الزين وكيل الوزارة بأن توجيهات جاءت من وزير الاعلام بان تتوجه البعثة فورا الي الكرمك جنوب النيل الأزرق لتصوير قبر الامام لعرضه في التلفزيون حتي يتأكد الأنصار ان الامام قد مات , وعلي مدي احد عشر ساعة وفي طريق وعر وصلت بعثتنا الي الكرمك , وهناك التقينا بالضابط المسئول الذي رفض ان نقوم بعملية التصوير لانه لم تصله توجيهات بذلك من وزارة الداخلية ودخلنا في جدال حاد معه , ولكنه اصر علي موقفه وشرع في الاتصال بوزارة الداخلية في الخرطوم , وجاء الرد سريعا عبر اللاسلكي بمنع البعثة من القيام باي تصوير في المنطقة وعودتها فورا الي الخرطوم .
كان الموضوع طرح في اجتماع لمجلس قيادة الثورة حيث رأت الاغلبية ان تصوير القبر وعرضه في التلفزيون ربما يؤدى الي تحويله الي مزار للانصار وهذا ما لاترغب فيه الثورة وهكذا عادت البعثة خالية الوفاض بعد ان كنا علي بعد خطوات من قبر الأمام الذي ازيلت اثاره فيما بعد, هذه هي الرواية الحقيقية التي تدحض رواية هيكل الخيالية والتي لم يسندها الي اي مصدر.
ان مايثير الدهشة في الرواية الهيكلية هي جهل الرجل حتي بخريطة السودان , فهو بالقطع لايعرف الشرق من الغرب ,ولا الجنوب من الشمال , فالامام الهادي لم يذهب قط الي كسلا التي تقع في شرق السودان بينما الكرمك تقع في جنوب النيل الازرق فكيف يقبل العقل هذه الرواية العجيبة,؟
ان مشكلة بعض الصحفيين والكتاب المصريين انهم لايعرفون السودان , ولا يسعون الي الاجتهاد لمعرفته , وقد ظلت الصحافة المصرية حتي سقوط نظام مايو تسمي رئيس السودان محمد جعفر النميري علي وزن محمد انور السادات, وفي اول عهد الحكم الوطني كانت بعض الصحف المصرية تطلق أسم ايهاب الازهري علي الزعيم اسماعيل الازهري علما بأن ايهاب الازهري كان مذيعا فى صوت العرب.
يكذب هيكل جهارا حينما يقول ان النميري بعد ان رفضت مصر طلبه لطياريين مصريين لضرب الجزيرة ابا , لجأ الي السوفييت ليمدوه بطيارين روس للقيام بهذه المهمة , وهو حديث باطل من اساسه , لان طائرات الميج الي كانت فوق الجزيرة ابا كان يقودها طيارون سودانيون , وهي لم تقصف ابدا قصر الأمام , وان كل ماقامت به هو عمليات لإختراق الصوت لأرهاب الانصار , ان نرجسية هيكل واحساسه بالتفوق علي كل صحافي العالم هي التي تجعله دائما يأتي بمعلومات مغايرة لتلك التي يعرفها الناس لتميزه عن الاخرين حتي ولو كانت من تأليفه مثلما يفعل ذلك حين يتحدث عن السودان
sedig meheasi [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.