«سد النهضة»: إثيوبيا تتقدم خطوة جديدة… وتدعو مصر والسودان ل«الحوار»    وزيرة الصناعة في السودان تصدر قرارًا    وزير سابق يعلّق على وصول"21″ وابور للسودان ويبعث برسالة لمدير السكة حديد    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: المائدة المستديرة .. احذروا الغواصات    سلفاكير يستقبل نائب رئيس مجلس السيادة    سعر الدولار في السودان اليوم الخميس 11 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    توني يفنّد الحقائق بشأن مفاوضات تجديد عقده مع المريخ السوداني    بعدد (1251) صحفياً وصحفية.. بدء إجراءات انتخابات نقابة الصحفيين السودانيين    لأول مرة في التاريخ.. علاج لأمراض القلب الوراثية    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    عبد النبي يبحث تحديات وقضايا القطاع الرعوي بجنوب كردفان    مصادر ل"باج نيوز": مهاجم المريخ يقترب من المغادرة    دار المحامين .. تفاصيل ماحدث    شاهد بالفيديو.. في مشهد يحبس الأنفاس الفنان جمال فرفور يغني وسط سيول جارفة (غرقان وبحر الريد ظلوم)    الترويكا تدين محاولة تعطيل ورشة الإطار الدستوري الانتقالي    انقطاع أدوية السَّرطان.. مرضى في مواجهة الموت!!    لتحسين صحة الأمعاء.. اعرف الفرق بين البروبيوتيك والإنزيمات الهاضمة    التجارة : خروج الوزارة من الرقابة السلعية وراء انفلات الأسواق    تمويل مفتوح من البنك الزراعي لمزارعي القضارف    جدّد نيّته باعتزال كرة القدم نصر الدين الشغيل: سعيدٌ بما قدمت للهلال ولم أغضب من (الغربال)    أستاذ جامعي سوداني: الجميلات من الطالبات بزيدهن 10 درجات إضافية في التصحيح لانو الجمال لازم يُقيّٓم    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    شاهد بالصور.. أصغر عروسين في السودان يواصلان ابهار الجمهور بجلسة تصوير جديدة    شاهد بالصورة.. بتواضع كبير نالت عليه الاشادة والتقدير.. الفنانة ندى القلعة تجلس على الأرض لتشارك البسطاء في أكل (الكجيك)    الإرصاد تتوقع هطول أمطار وتحذر    برمجمة قطوعات الكهرباء ل10 ساعات بالبحر الأحمر    الخرطوم..إغلاق جسور بأمر السلطات    الصحة الاتحادية تبحث قضايا مراكز علاج الأورام التخصصية    المستوردون والمصدِّرون.. شكاوى الإضراب وزيادة الدولار الجمركي    إختيار السودان ضمن الدول التي توقع علي محضر عمومية الكاف    بعثة منتخب الناشئين تعود للخرطوم فجر الخميس    بدء محاكمة رجل وسيدة بتهمة تزييف العملة المحلية بأمبدة    تأجيل النطق بالحكم في قضية الحاج عطا المنان    اتهام شاب بالاتجار في المخدرات بسوبا الحلة    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 11 أغسطس 2022    بصمة علاء الدين وعقد الصيني وجنسية بيتر    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    الموفق من جعل له وديعة عند الله    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دفاع بالنظر .. دخل الفرد 1800 دولار .. أنقلاب بجدادة .. بقلم: حاتم الجميعابي
نشر في سودانيل يوم 15 - 12 - 2012

يقول صديقي " محمد الفاتح " يجي واحد من ناس الحكومة يقول ليك الدفاع بالنظر والتاني يقول ليك دخل الفرد 1800 دولار والتالت ليك جاي يقلبا بجدادة، إذا حركنا مخنا شوية بتحس بأنوا الحكومة وممثليها بتعاملوا معانا بغباء شديد ، وده ما عهدناه من الإنقاذيين في حكم السودان خلال 24 سنة الفاتت، يعني بستهتروا بينا، وده بدلل على عدم إحترامهم لشعبهم ومحاولة التضليل في كهذا أحداث، الغريبة أنو المواطن السوداني خبر كل أفعالهم وأحاديثهم حتى أضحى هناك شعار ثابت وهو " الحكومة بتقول كلام ساكت" يعني كلام جرائد يعني كلام ما بستند لمنطق أو عقل عشان يتصدق!!، مع العلم في ناس كتيرة ما أتخرجت من ثورة التسطيح العالي، البتطلع الطالب من الجامعة عبارة عن زول فاقد للشئ، المهم أستلم شهادة لا بتشغلوا ولا بتسمن من جوع، حتى في الدول القام ببناء مؤسساتها السودانيين أضحوا لا يعترفون بشهادات جامعات التسطيح العالي، لان في الحقيقة في مجالات العلوم يدرس الطالب تاريخها ولا إكتراث للتطور التقني والتكنولوجي الحادث في العالم، بمعنى أن في مجالات كتيرة نحنا بعدين عنها لأنو بس الحكومة قفلت اي حاجة على الشعب لانو حاسة انو ما بستاهل الناس تخسر فيهو التقول صارفين على التعليم والصحة والموارد الأخرى من جيوبهم، لا صناعة ولا زراعة ولا موارد أخرى نفعت، عشان كده ممكن يجي زول من ناس الحكومة يقول ليك عندنا تقنية جديدة أسمها الدفاع بالنظر، اللهم كيف ما تعرف، والناس تقعد تتداول في القصة، أحرف نجار في البلد وكمساري ما يقدر يعرب جملة الدفاع بالنظر ناهيك عن تطبيقها على أرض الواقع، يعني الحكومة قاصدة واعية وعارفة شنو البقولوا ناسا ديل !!، يعني الحكاية ما دايرين يحرجوا الزول البصرح ده، لكن عايزين يستفذوكم كده بكلام خارم بارم، عشان نحنا نصدق من منطلق أنو المؤمن صديق، يبقى لازم الشعب يعيش مسطح عشان تفهم كلام ناس الحكومة دي، ولا تشرب الحاجات البشربوها عشان تصدق القصص دي.
ويجي واحد تاني يقول ليك دخل الفرد في السودان 1800 دولار، مع أنو بقول أن عند حاجات بتثبت الكلام ده، ولغاية الليلة راجين الإثبات، هو عليك الله لو دخل الفرد بساوي الرقم ده الحكومة دي كان قعدت الوكت ده كلوا .. ياخي الحاجة دي مستفزة جداً . هو الناس بتكابس عشان دولار ونص في اليوم، في البلد دي عشان تحلحل مشاكلاً يجي يقول ليك كده، بفعل حكومتهم دي الناس جاعت وناس ما لاقية تاكل والداير يشوف كلام ده صاح يعاين للفئران زمان وكت الدنيا بي خيرا الزول المرتاح كان بتعرفوا بعدد الفئران الموجودة في البيت يجي منزعج جداً يقول ليك عندي فئران مجنناتني عايز لي كديسة ليهم ، والمراة الدايرة تتفشخر على أختها بتقول ليها فارنا مشاء الله سمين ومدغلب وعندو جضوم دلالة على أنو بيأكل وبتغذى كويس.. وبعدين الفئران بتأكل دائماً الحاجات المخزنة الذرة والدقيق والكبكبي والبامية باقي التموين اسي الحال أتغير ناااااااادر جداً تلقا ليك فار في بيت لانو البيوت ياااادب كده لقمة العيش مكفايها في ناس ما لاقين لقمة العيش ذاااتو .. يعني قصة الراجل البمشي يجب المواد التموينية بتاعة الشهر كلو عشان تغير عليها الفئرات .. دي أتغلت من الخارطة البرامجية وبقا السوق باليوم لانو مافي قروش، عشان كده مافي مكان للفئران في البيت السوداني وده مش لأنو جبنا أدوات مكافحة ليها لأنها هربت وخلت البلد لأنها قاحلة وبقا مافي مبرر كافي لبقائها داخل اي بيت سوداني.. حتى الفئران الكيزان طردوهم من السودان ..
أما قصة الجدادة فدي قلبوا فيها الهوبة عديل كده لانو ده أنقلاب فاشل بمعنى الكلمة بحسابات المنطق والعقل لانو في زول لا يقلب حكومة بتعمد على جدادة .. هو المتعافي خلا جدادة ما جندا للحكومة، وبعدين في ناس كانت بتراهن على أنقلاب داخل الناس ديل ممكن يصلح حال البلد، انا غايتو معاي ناس كتار ما براهنوا على أي تيار جديد داخل الحركة الإسلامية ببساطة لأنو " قلم رصاص مبري بالجمبتين" بجاي بكتب وبهناك بكتب يعني القصة ومافيها عبارة عن إعادة إنتاج لتجربة فاشلة، يعني نحنا صبرنا العمر ده كلوا فقدنا فيهو الجنوب وحرب مدورة في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان، وإستنزاف لمواد البلد وسرقة كل مقدراتها وفساد مالي وقيمي وأخلاقي عشان نجي نبدل (العدة بالعدة) في النهاية كلها صحن صيني، الناس دي ما عندها مشكلة في انها تحكم توتي لو بقا ده السودان لأنو السلطة همها الأول والأخير، في سبيل أنها تحكم ممكن تقتل وتضرب طلاب عشان 400 جنيه وتديهم الترعة وممكن رجال يخشوا داخليات البنات ويطردوهم عشان يدافعوا عن الحكومة، بالله عليكم دي ما حقيقة أي لون من ألوان الحركة الإسلامية، يعني الكيزان بكونوا في قمة الإستمتاع بعذابات الآخرين، لما تقتل بتكون فرحانه شديد، لما تعتقل وتعذب بتكون آخر حلاوة بداخل نفسها، وكده يا داب بكونوا تموا النقص الفيهم ..
هذه نماذج لتصريحات أهل الإنقاذ وما خفي أعظم وما تختزنه ذاكرة أي فرد منا من تصريحات حكومية كافية للدالة عن أنو الحكومة دي بتتعامل مع هذا الشعب بقاء، لأنهم غرباء عن واقعنا الذي نحن فيه، غرباء لأنهم لا يعبرون عن طموحاتنا ولا أمالنا ولا تقدمنا، أما أن الآوان لكفهم عن هذه التصريحات بالذهاب بهم إلى مذبلة التاريخ غير مأسوف عليهم لكي نعيد لعقلنا الحكمة والإتزان قبل ما يخربوا لينا ...
//////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.