الدفاع يعيد قيد الخماسي وسط حضور إداري كبير والمتمة تكسب خدمات اللاعب محمد عبدالحفيظ    البرهان يفتتح ويضع حجر الأساس لمنشآت بمستشفى المك نمرالتعليمي بشندى    شاهد بالفيديو.. خبيرة تجميل تكشف كواليس عن المذيعة تسابيح خاطر حدثت داخل المركز: (تسابيح لا تستطيع التوقف عن الكلام حتى بعد أن أضع لها "الروج" ) والمذيعة ترد بتدوينة خاصة    شاهد بالفيديو.. أول حفل للمطربه عائشه الجبل بعد عودة قانون النظام العام.. تغني بالحجاب وتردد أشهر الأغنيات السودانية وأكثرها احتراماً وساخرون: (الشعب السوداني ما بجي إلا بالسوط)    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية تصرخ خلال حفل حاشد (اوووب علي قالوا النظام العام رجع…النصيحة رجع الوجع) وساخرون يشمتون فيها (رجع للزيك ديل)    الصحة الخرطوم توجه بعدم الإعلان عن الأدوية والنباتات العشبية    ما بين الماضي والحاضر.. استعجال البطولات.. !!    اجازة تقرير اداء النصف الاول لحكومة ولاية كسلا    استعدادا للبطولة العربية.. منتخب الناشئين يتدرب بملعب وادي النيل    السكة حديد: تخصص عدد (5) وابورات جديده لولايات دارفور    بعد إضرابٍ دام"15″ يومًا..انسياب حركة الصادر والوارد ب"أرقين واشكيت"    تحديثات جديدة من غوغل على نتائج البحث.. تعرف على تفاصيلها    المجلس الأعلي للبيئة: إيجاد حلول عاجلة للمشاكل البيئية بالنيل الأبيض    أسعار مواد البناء والكهرباء بسوق السجانة اليوم الاثنين 15 أغسطس 2022م    الزولفاني: فرصة المريخ كبيرة لتخطي عقبة بطل جيبوتي    التنمية الاجتماعية تناقش الأوضاع الإنسانية بالولايات    الأهلي شندي يفجر مفاجأة بضم بويا    رهان علي القوس والسهم ورفع الأثقال في بطولة التضامن    الارصاد: سحب ركامية ممطرة بعدد من الولايات    مريم الصادق تكشف عن قرب التوصل إلى اتفاق سياسي    سناء حمد ل(إبراهيم الشيخ): جميعنا بحاجة لتقديم التنازلات    وحدة تنفيذ السدود : خروج (7) محطات رصد وقياس من الخدمة بولاية جنوب دارفور    علاج جيني جديد قد يمنع فقدان السمع الوراثي    نجاح تجربة رائدة لزرع قرنية مصنوعة من جلد الخنزير    وفد جديد من الكونغرس يزور تايوان    فلوران في الخرطوم والهلال يستقبل 3 أجانب    كرم الله يحذر من انتقال أحداث النيل الأزرق للقضارف    حي الناظر الابيض يعيد قائده بعد صراع مع الاندية    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 15 أغسطس 2022    السوداني: تراجع طفيف في الدولار    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في ترويج الحبوب المخدرة (ترامادول)    الشرطة تسترد طفلة مختطفة بعد بيعها ب(50) ألف جنيه    حملات تفتيش لمراجعة ظروف تخزين الإطارات بالخرطوم    الوليد بن طلال استثمر 500 مليون دولار في روسيا تزامنا مع بدء العملية العسكرية    تحذير لمستخدمي فيسبوك وإنستغرام.. هذه مصيدة لكشف بياناتكم    سعر الدولار في السودان اليوم الأحد 14 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    إنطلاق ورشة تدريب المهندسين الطبيين لمراكز غسيل الكلى    شبيه لمصطفى سيدأحمد يتملك حوالي "1200" شريط كاسيت للراحل    صلاح الدين عووضة يكتب : وأنا!!    القبض على مجموعة مسلحة متهمة بسرقة منازل المواطنين بالخرطوم    فائدة مذهلة لصعود الدرج بدلًا من استخدام المصعد!    ضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع بمروي    الانتباهة: تفاصيل أخطر عملية نهب مسلّح بالخرطوم    محامي قاتل الإعلامية شيماء جمال ينسحب من القضية    القبض على متهمين بنهب مواطن تحت تهديد السلاح الناري شمال بحري    السودان.. إعادة طفلة إلى أسرتها بعد بيعها بخمسين ألف جنيه    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    الموفق من جعل له وديعة عند الله    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ليبيا طائر الشئوم ولا عزاء للبؤساء العراة وعجز الدولة .. بقلم: عصام على دبلوك
نشر في سودانيل يوم 16 - 10 - 2009

حملت الإنباء وصول مواطنينا بأسوأ صورة ممكنه من حيث المظهر لمواطنين سودانيين إمعانا في إذلال الدولة السودانية , فمن أرسلتهم هذه المملكة السرطان- التي تربع على عرشها القائد الاممى معمر القذافى- يمثلون دولة يطلب فيها السيد وزير داخليتنا الهمام عبر جوازهم توفير أقصى درجات الحماية الممكنة وتسهيل مرورهم ولكن من يهن يسهل الهوان عليه , نعم سهل الهوان على حكوماتنا المتعاقبة فأمعنت المملكة الليبية إذلال الدولةنفسها (التريكىومالالكرامة) فمابالك بالمواطنين!!
بكى أولئك الشباب بدموع نحسبها عزيزة, وبكاء ودموع الرجال من القهر يحرك الجماد والحجر وكنا نتوقع رد فعل مباشر من الداخلية التي وبيان أو إدانة واستنكار غاضب بقدر حجم الحدث ولكن لاحياه لمن تنادى فالقوم في وادي الانتخابات وكعكة السلطة وسكرتها , وصحافتنا التي تنادى بإلغاء القوانين الرقابية وتبكي على حرية الصحافة سوى قلم الأستاذ ضياء وصاحب ألانتباهه , كان ولازال بإمكان الأستاذ ضياء الذهاب مباشرة لمن يهمهم الأمر وعمل تحقيق صحفي واستجلاء موقف الدولة وما اتخذته من خطوات عمليه تجاه هذه الإهانه والإذلال من طائر الشئوم الليبي , ولكنه اختار كتابة مقال اسكت به ثورة غضبة كسوداني استفزته الحادثة وخدر ضميره بالمقال - وعتبنا ولومنا له ينبع من اعتزازنا به ككاتب مميز على الساحة الصحفية وله مواقف كثيرة ومشهودة- ولازلنا نتمنى منة أن يسير في درب فضح الوقف المخزي وضرورة استجلاء رده فعل داخليتنا حول هذا الموضوع الفاجع لنا وما أحدثته من صدمه عنيفة تجاه سابقة لم تحدث من قبل باى مكان في العالم , أما صاحب ألانتباهه الذي أشار ضمنا لشكاوى سفارة طائر الشئوم الليبية بالخرطوم عبر محاميي الشيطان الذين يمثلونها فاحسب مقاله نكاية وركوبا للموجه لماذا ؟؟؟
لأنه خال الريس ولأنة صاحب وموقع قرار بجسم الحركة التي تتحكم بأخذ القرار ويستطيع إبلاغ حاجة من لايستطيع إبلاغها ولأنة يستطيع الاتصال بالسيد وزير الداخلية وبالريس إن لزم الأمر ولا اعتقد أن هنالك أمر لايستحق أو يلزم أكثر من هذا الخطب الجلل أم بقى ترحيل حرائرنا ليحرك فينا نخوة هذا إن بقيت نخوة!! وكان الأحرى بالسيد الطيب مصطفى أن يجرى مقابلة مباشرة مع المعنيين ومن يجرى مقابلة إن لم يستطيع الطيب مصطفى , وما جدوى مقال لايقرأه أولى الأمر أصلا , فالرأي العام اطلع على القصة ووصل بنا وبهم الغضب مبلغة إلى حد القهر والقهر ناتج عن إحساسنا بالعجز عن فعل اى شيء وهو أسوأ شعور ممكن أن تعيشه لندعو صادق الدعاء في جوف الليل على حكامنا لغلها تصادف ساعة اجابه وتريحنا منهم فمن يعجز عن حماية مواطنيه من الاذلال ليس جديرا بان يحكم حتى بيتة.
ومما يزيد الجرح إيلاما أن طائر الشئوم (ليبيا) لاتستطيع أن تفعل ذلك بمواطني مصر أخت بلادي ولا بأهل المغرب العربي ولا بمواطني أي دولة أخرى , ليبيا الخنوع والانبطاح والركوع في كثير من المواقف المخزية ,دفعت المليارات من أموال الشعب الليبي لضحايا لوكربى وسلمت مواطنيها ليحاكموا على الهواء دون يطرف جفن لطائر الشئوم الذي يتربع على العرش 40 عاما مدة تيه بني إسرائيل وتيه شرفاء ليبيا في سوهو لندن وخمارات وبارات نيس , وباليرمو وجنوا , وفكك مشروعه النووي بعد نكبة العراق ولم يتأس بأسد الرافدين الذي ما هاب الموت أو كما قال شاعرهم
جاء يمشى مثل الأسد
يمشى وتضحك جروحه
رفض يلبس نقاب الموت
ضحك على الموت
سنه وعينة مكشوفة
ودون حياء أقام له تمثال , أخيرا وليس أخرا ان ملف ليبيا السيئ مع السودان طويل وقديم ولابد من حسمه لابد من حسمه مهما كان الثمن فالكرامة لاتقدر ولاتثمن ومتاكد انا ان هذا الموقف لو حصل مع مصر لقلبت الصحافة المصرية الدنيا ,والراى العام ولاعتذر طاغوت ليبيا ثاني يوم , فيا صحافتنا ان موقفكم مخزي ومخجل وفعلا الاختشوا ماتوا.رحم الله نميري فماكان -رغم كثرة المآخذ عليه- والله ليصمت على اهانه أو إذلال .
عصام على دبلوك


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.