مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لماذا تكالبت الجماعات المتأسلمة على السٌلطة .. بقلم: عباس خضر
نشر في سودانيل يوم 28 - 09 - 2014

قد يشبههم البعض بمثل التكالب الذي حدث بترك الموقع الإستراتيجي في الجبل والإسراع بالنزول لجمع الغنائم لكن نجد البون شاسع ،،فأؤلئك كانوا مسلمين ضد مشركين أما هؤلاء فمتأسلمين ضد وحدة وإرادة مسلمين، تركوا مواقع إستراتيجية للإنتشار والدعوة وشحن الرصيد الإنساني وإستقطاب وضم الناس بالتي هي أحسن لمكاوشة السلطة والثروة بالغش والخداع والإتجار بالدين محاولة للكسب السريع، ففقدوا الإثنين معاً.
فنلاحظ أن معظم هؤلاء المتأسلمين لم يكونوا أبداً دعاة حقيقيون حباً في الدين والناس لعظمة الإسلام ومكارم أخلاقه ولقد شعروا أن صفة الدعاة سٌحبت منهم بواسطة ثورة المديا والإتصالات والشبكة العنكبوتية وسهولة تلقي المعلومات فكل ما تبتغيه من علم ودين وعبادة وتاريخ وجغرافيا تجده ميسراً فلاحاجة لدعاة وبما أن العالم أضحى قرية صغيرة فقد صار التأسي بينهم سهلا ميسرا.
فالنواسي بعضنا البعض كثيرا بما حدث منهم في السودن من مجازر أولاً ونتأسى على ما مضى ونمسح الدموع وننسى الأسى ونسعى حثيثاً وننشد التأسي من من سبقونا علماً وحضارة عسى أن نجد الآسِي الذي يجٌس علتنا فتأسو جراحنا وتندمل أثار مخالب المتاسلمين.
والغريبة أن دعاة المتأسلمين تجدهم أكثر في بلاد المسلمين وليس بلاد الكفرة والهدف طبعاً واضح هو لكسب أكبر عدد في صفوفهم من السذج وصائدي الثروات ومن أجل السلطة والجاه وليس لصف الإسلام وخدمة العباد يعملون!!
معاني
المتأسلمة تشمل كل جماعة أوأي حركة أو مجموعة أو مجاميع مختلطة مسلحة أو غير مسلحة أوتكوينات متحربنة حربياً وتفتعل الحرب وتدعي المنعة والقوة وتهجم بالغفلة من المليشيات والأحزاب ولو فصيل صغير منها من المنفصلات والمنسلخات والمنقسمات والمنشقات التي تتسمى كل منها أو جزء منها أو مكتبها أو شعارتها و منشوراتها بما يشيرللإله وأسمائه وصفاته والأديان والكتب السما وية والمنبثقة عنها كعنوان لها أو صفة و تمييز لتتميز بها أوشعارلها أو تستفيد منه لقبولها جماهيرياً وتذيعه وتعلنه إعلامياً للجذب والشهرة ولفت أنظار المعنيين للمساندة والإنضمام والعالم للدعم أو لتخوض به إنتخابات فيندرج تحت هذا التعريف مثلاً:
القاعدة
حزب الله
حماس
داعش
بوكوحرام
حزب التحرير
الجماعات الجهادية بمسمياتها المختلفة
المتحزبة صوفياً
الأخوان والكيزان ومشتقاتها
السلفية الحزبية
المتسمية إسمياً أو لقبياً اومذهبياً:
سنوسية ، مهدية
سنية أوشيعية،
حنفية ،حنبلية...إلخ
وأخطرهم الظاهريون أو جماعات علينا بالمظهر وبالظاهر القشرة وعدم التوغل في العمق والفعل واللب والعمل والتي تعتد بالشكل الخارجي ولايهمها الداخلي فقط لباس الشٌهرة ولف القترة وتعميم الفكرة تهتم بالمظهر وتترك الجوهر تتعلق بالسبح وعلامات الصلاة ومسواك الصائم وإدعاءات الزكاة وكثرة شوفونية الحج والعٌمرة وتتمسح بالملبس وبالسطح ليس اللب والأصل والجذر والنخاع والمخبر وتجنح للخطب والخطابة وتكره الكتب والكتابة إبتغاءاً للظهور والتلميع من أجل المنصب والوزارة.
وقيل في الخطبة والخطابة
إحداهما ربابة ربة الدار والأخرى بنتها العاقة الكذابة
فالكتابة أمٌ عفيفة والخطابة الإبنة المنافقة النصَابة فخطب دين تجاري ودويها الإعلامي يمر مر السحابة
ويظل المقال دهوراً بزخمه الهادر وروحه الوثَابة
يحي ألق الثورة وينعش يفتح الحريات المغلقة أبوابها
ووثبات حواراتهم تتقافز خجلى تستحق غٌسل الجنابة على الرغم من فيهم من كان يأمل ومن بدأوا للدين وشرع الله لكنهم لم يصدقوا أن الدين والشرع يستقيم بعد الإستيلاء على مفاصل السلطة فإنسحبوا بعد أن رأوا مدى الإنحراف الخطير الرهيب.
فلقد وضح الآن جلياً لماذا تتكالب كل هذه الحركات المتأسلمة للسلطة والجاه فهؤلاء المتأسلمين يجمعون في صفوفهم كل الرعاع والفاقد التعليمي والجهلة بالدين والمنتفعين وصائدي الكنوز والبلطجية والشماشة والقتلة وحثالة المجتمعات والمشردين وعطالة دول الجوار ليموتوا في سبيل بقائهم ، رخيصين ولامباديء لهم لذلك يقولون كلو واحد بتمنو ويمكن شرائه ويزورون الإنتخابات ويشترون الأصوات.
ولايتورعون بقتل من هو ضدهم بالتعذيب ليستجيب وإلا قٌتل ويفصلون ويشردون من ليس معهم فهي إذن ليست لله ولاحباً في رسوله فهم أبعد البشر عن مسائل الدين والحضر، ففشل مشروعهم الحضاري والتعذيب في بيوت الأشباح والحرب الدينية الإعلامية في الجنوب لفصله والفصل للصالح العام دليل فقدان للضمير والوازع الديني وولاءهم للمال وكنز الثروات والبقاء في السلطة بالأمن والتخويف والإرهاب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.