لجنة الانضباط تخفف عقوبة بكري المدينة    المريخ يتعاقد مع المسلمي وتوماس لعام    منتخب الشباب يخسر من ليبيا    ضبط (107) مسدسات تركية بولاية القضارف    تغريم صاحب متجر ضبط بحوزته مواد تموينية فاسدة    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    حركة/ جيش تحرير السودان: الرحلات السياحية إلي مناطق جبل مرة في هذا التوقيت عمل مدان وإستفزاز لضحايا الإبادة الجماعية والتطهير العرقي    احتجاجات رافضة بالخرطوم لإقالة الملازم محمد صديق ودعوات لمليونية تتويج ابطال الجيش    الشيوعي يرفض أي مقترح لحل الحكومة الانتقالية    الري تنفي تنازل السودان عن جزء من حصته في مياه النيل لمصر    النعسان: سعيد بالظهور المشرف ورهن اشارة المنتخب    الهلال يرفع شعار الفوز امام الامل عطبرة    رئيس المريخ المكلف: لن نتراجع عن قرار اتخذه مجلس الادارة    الحكومة تنفي وصول وفد من المحكمة الجنائية الدولية للخرطوم    مجلس الوزراء: تعيين الولاة المدنيين الأسبوع المقبل    وزير الصحة يتعهد بتوفير مقر دائم لمجلس الادوية والسموم    اكتشافات فنية مدهشة جدا .. بقلم: د. أحمد الخميسي    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    " أم رقيقة " هل تتقهقر .. بقلم: عواطف عبداللطيف    حِنِيْن جَرَسْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ العُشْرُوُنْ،جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد.    لاهاااااي؟ .. وغوانتنامو كمان (1/2) !! .. بقلم: لبنى أحمد حسين    في حضرة المرحوم عبد الله ود ضمرة: (قصيدة من الذاكرة) .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    السراج يتهم أجهزة مخابرات أجنبية بالسعي ل"إجهاض" ثورة فبراير    الأسد: معارك إدلب وريف حلب مستمرة بغض النظر عن الفقاعات الفارغة الآتية من الشمال    اقتصاديون: 96٪ من العملة خارج النظام المصرفي    العراق يمنع الصينيين من مغادرة أراضيه بسبب "كورونا"    مصر تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية بفيروس"كورونا"    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رحيل نيرون فيليب: خسارة موجعة للحركة الشعبية .. بقلم: ياسر عرمان
نشر في سودانيل يوم 28 - 02 - 2017

حملت أخبار هذا الصباح خبراً محزناً لأسرته أولاً ولقيادة وأعضاء الحركة الشعبية برحيل الرفيق العزيز نيرون فيليب أجو ، الذين يعرفون نيرون فيليب يدركون أي إنسان قد رحل، وأي خسارة قد لحقت بالحركة الشعبية، فقد كان نيرون مثالاً للإلتزام والإنضباط والتفاني ونكران الذات طول السنوات التي أمضاها بالحركة الشعبية، ويمكنني أن أقول بصدق إذا سئلت عن شخص يجسد معنى التفاني والإلتزام بالحركة الشعبية في سنوات إذدهارها وإنحسارها وفي أزمنة المد والجزر والأعوام السمان والعجاف فهو نيرون فيليب.
إلتحق نيرون فيليب بالحركة الشعبية بعد تخرجه مباشرة من جامعة الجزيرة في عام 1989م وشارك بفاعلية في العمل السياسي والعسكري في الإستوائية ودارفور وجبال النوبة، وساهم بقدر وافر في العمل الإنساني في جبال النوبة وشارك في مفاوضات إتفاقية السلام الشامل، إبتداءاً من إتفاق سويسرا لوقف إطلاق النار بجبال النوبة في يناير 2002م، وتولى وزارة التنمية الريفية بجنوب كردفان/ جبال النوبة وزيراً خلال الفترة الإنتقالية، كما شارك في مفوضية التقويم والتقدير واللجان المختلفة لتنفيذ الإتفاقية.
وبعد إعادة تأسيس الحركة الشعبية في السودان في إبريل 2011م تولى لعدة سنوات رئاسة المنظمة السودانية للإغاثة وإعادة التعمير وساهم بدور قيادي في حل قضايا العمل الإنساني والتفاوض، ووقع على مذكرتين للتفاهم لنقل المساعدات الإنسانية نيابة عن الحركة الشعبية مع الأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي والجامعة العربية في فبراير 2012م وأغسطس 2013م، وقد رفضت الخرطوم تنفيذهما.
كان نيرون من الطاقم القيادي في الوفد التفاوضي طوال ست سنوات لم يكل أو يمل أو يتبرم، وكان موقفه ثابتاً في دعم الخط التفاوضي للحركة الشعبية وقد ساهم في صياغة إستراتيجية التفاوض وشارك في تنفيذها بصرامة وإنضباط، وعرف نيرون بالصبر وقلة الحديث والإلتزام بالقضايا التي ناضل من أجلها.
في السنوات الأخيرة عاني من أوضاع صحية معقدة ومع ذلك لم يتوانى من المشاركة في كل الأعمال التي أوكلت له، وكان لا يشتكي، وشارك بهمة وصبر في جولات التفاوض والعمل الإنساني.
الحركة الشعبية خسرت خسارة فادحة برحيله، وقد إتصلنا بأسرته وطلبنا منهم تحديد المنطقة التي سوف يدفن بها في آرض كنعان(ناكما) في منطقة هيبان بجبال النوبة حيث مسقط راسه، أو أن يوارى الثرى مع الشهيد يوسف كوة مكي، وقد أبلغتنا أسرته، شقيقه نيكروما وشقيقته نجدة بأنهم يروا أن يدفن في مقبرة الشهيد يوسف كوة مكي مواصلة للرحلة الطويلة في القضايا التي ناضلا من أجلها معا.
سوف تقيم حكومة المناطق المحررة في جبال النوبة /جنوب كردفان والقيادة العامة للجيش الشعبي مراسم رسمية لتشيعه كما إن رئيس الحركة الشعبية سوف يعلن الحداد لمدة ثلاثة أيام في الأراضي المحررة ويتم تنكيس علم الحركة الشعبية حداداً على بن حقيقي للحركة الشعبية ومناضل صلب من مناضليها.
نناشد أساتذة المدارس في المناطق المحررة بالحديث للتلاميذ والطلاب عن مسيرة المناضل نيرون فيليب كما إننا نطلب من قادة الإدارة المدنية في المناطق المحررة ومن مكاتب الحركة الشعبية في الخارج بإجراء مراسم تأبين للرفيق نيرون فيليب.
نيابة عن قيادة الحركة الشعبية وقيادة الجيش الشعبي ورئيس الحركة الشعبية ونائب رئيس الحركة الشعبية ورئيس هيئة الأركان ونوابه وأعضاء الحركة الشعبية وأصالة عن نفسي نتوجه بالتعازي الحارة لأسرته وأهله وأصدقائه وأعضاء الحركة الشعبية واصدقائها.
والمجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام وبالناس المسرة
والرب أعطى والرب أخذ فليكن إسم الرب مباركاً
ألهم أرحم نيرون وأغفر له وألهم أهله الصبر والسلوان
ياسر عرمان
الأمين العام
الحركة الشعبية لتحرير السودان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.