إنشاء مجلس القضاء العالي هو السبيل لإصلاح السلطة القضائية وليس المفوضيات غير الآمنة .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    الفساد يحاصرنا ويلجأ لنيابة المعلوماتية!! .. بقلم: حيدر احمد خير الله    الفاصلة بين اليسار العربي واليمين فقدت .. بقلم: جورج ديوب    لاهاااااي؟ .. وغوانتنامو كمان (1/2) !! .. بقلم: لبنى أحمد حسين    اكتشافات فنية مدهشة جدا .. بقلم: أحمد الخميسي    في حضرة المرحوم عبد الله ود ضمرة: (قصيدة من الذاكرة) .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    حِنِيْن جَرَسْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ العُشْرُوُنْ،جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد.    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    الأسد: معارك إدلب وريف حلب مستمرة بغض النظر عن الفقاعات الفارغة الآتية من الشمال    اقتصاديون: 96٪ من العملة خارج النظام المصرفي    العراق يمنع الصينيين من مغادرة أراضيه بسبب "كورونا"    السراج يتهم أجهزة مخابرات أجنبية بالسعي ل"إجهاض" ثورة فبراير    مصر تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية بفيروس"كورونا"    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    ﻭﻓﺪﺍ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﺍﻟﺠﺒﻬﺔ ﺍﻟﺜﻮﺭﻳﺔ ﻳﻘﻄﻌﺎﻥ ﺍﺷﻮﺍﻃﺎ ﻣﻘﺪﺭﺓ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺭ ﺩﺍﺭﻓﻮﺭ    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الثلاثاء 18 فبراير 2020م    رونالدو يتصدر المشهد قبل انطلاقة الدور ال 16 من دوري الأبطال    تلفزيون السودان ينقل مباريات كأس العرب    الهلال: ليس لجمال سالم حقوق على النادي ليتمرد    وصول النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي إلي مدينة جوبا    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    رفع الدعم هو الدعم الحقيقي (2/2) .. بقلم: د. الصاوي يوسف    عبقرية إبراهيم البدوي: تحويل الدعم من السلع إلى الغلابا!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    القبض على لص متلبساً بسرقة تاجر بالخرطوم    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    مقتل شاب بعد تبادل الطعنات مع آخر في صف الخبز    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مواجهة مثيرة للتعويض بين المريخ والهلال الفاشر    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    التغذية الصحية للطفل - ما بين المجاملة والإهمال والإخفاق .. بقلم: د. حسن حميدة – ألمانيا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    ارتباط الرأسمالية بالصهيونية: فى تلازم الدعوة الى السيادة الوطنية ومقاومة الصهيونية والرأسمالية .. بقلم: د. صبري محمد خليل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قوش صانع التغيير
نشر في سودان موشن يوم 17 - 09 - 2019

انفردت الغراء (السوداني) يوم الأحد بتصريح نادر للفريق قوش جاء عقب
استنطاقه بحرفية عالية يحسد عليها الزميل بكري المدني، افادات قوش جاءت
لتتحدث عن ان له دوراً في التغيير، وان الحقائق يعرفها الفاعلون الحقيقيون
في الحراك على الارض.
واضاف قوش ان هؤلاء جنود مجهولون الآن من لجان المقاومة في الأحياء وعدد محدود من الفاعلين السياسيين.
حسناً لعلم قوش انني وبسبب انني كنت من المغضوب عليهم من قبل النظام
السابق بما فيه جهاز أمنه، واننا من المناهضين له.. فقد كنت عضواً أصيلاً
بلجان المقاومة تلك، وإن كنت احسب نفسي أقل عضو عملاً وفاعلية بها.
ابتداءً فقد كان الاسم الحركي لواحدة من اكبر المجموعات تلك على قروب
الواتس بأسم إدارة البوفيه، وغالبية الاعضاء فيها كانوا يحملون ارقام هواتف
خارج السودان، سألتهم لأول وهلة حين وجدت رقم هاتفي هو الرقم السوداني
الوحيد: يا جماعه انا الوحيدة الموجودة في السودان ولا كيف…!!؟
قالوا لي: لا معاك مجموعة كبيرة بالداخل بس شغالين بأرقام خارج السودان، ولو عاوزة رقم من خارج السودان ممكن نديك لمزيد من التأمين.
المهم في الأمر ان القروب واسمه وارقام هواتف الموجودين جميعها كانت تعمل
وفق استراتيجية التأمين ضد كتمات واعتقالات وحملات تفتيش الهواتف من قبل
الاجهزة الامنية بما فيها جهاز أمنك.
لا استطيع ان انفي علاقتك بكل
لجان المقاومة، ولكني اعرف ايضاً الظروف الامنية السيئة التي كانوا يعملون
فيها، ابتداءً من تنظيم المواكب والشعارات واللافتات وتوزيع المنشورات ودعم
المصابين واسر الشهداء، ومحاربة شائعات دجاجكم الالكتروني الى آخره، كل
ذلك يحدث وجهاز أمنك كان اول ما يتربص بلجان المقاومة تلك.
الجميع يعلم
دور جهازك في القمع والاعتقال والتعذيب وفض التظاهرات وشق الصفوف ومصادرة
الحريات واغلاق الصحف وايقاف الكتاب واعتقال الصحافيين.
لقد كان لجهازك القدح المعلى في كل صنوف إبادة الثورة وحماية المخلوع وتأمين بقائه حتى 2020م.
كنت اليد اليمنى للمخلوع التي يبطش بها ورهانه على البقاء، وعصاه التي يتوكأ عليها ويهش بها على غنمه وله فيها مآرب أخرى.
خارج السور
يبدو أنني نسيت مشاركة أصيلة لك في الثورة.. البت الشيوعية الشايلة كلاشنكوف في شنطة يدها وقتلت به الدكتور بابكر عليه رحمة الله.
سهير عبدالرحيم
الانتباهة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.