مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من أرشيف الفساد (7)
نشر في سودان موشن يوم 12 - 10 - 2019


(لكي لا ننسى)
إسم المقال : كوعنا من بوعنا
تاريخ النشر : 21 فبرائر 2019
النهضة والتطور هو أن تستبقي على ممتلكاتك ومشاريعك وتعمل على تحسين
أدائها وتطويرها لترفدك بأقصى ما يمكن من أرباح ، غير أن النهضة والتطور
لها معان أخرى لدى حكومتنا السنية فهي تعني إهمال المؤسسات ونهبها عن طريق
تفشي الفساد المالي والإداري بها ثم طرحها للبيع بأبخس الأثمان والتخلي عن
مسؤولياتها عنها وبهذا المنوال فقدت البلاد الكثير من المؤسسات السيادية
التي لا يمكن أن تفقدها أي بلاد أخرى .
هذا النهج العجيب بدأ منذ إستحواذ القوم على السلطة فقد تبنوا سياسة تحجيم
وتصفية الممتلكات والمشروعات العامة من أجل عدم الصرف عليها والتخلص من
مشقة إدارتها والأهم من ذلك تفتيت عضد النقابات بها وتشريد القوى العاملة
فيها فقاموا ببيع معظمها رغم ربحيتها (وبلا دوشة فارغة)
وفي خطوة غير مسبوقة عالمياً ولم تحدث في تاريخ الأمم قام القوم ببيع 70%
من الناقل الجوي الوطني (سودانير) لشركة عارف هذا غير أفراغ الناقل البحري
الوطني (سودانلاين) حتى لم تتبق فيه باخرة واحدة ومن قبلهما تم تدمير
(الناقل البري) السكة وتدمير مشروع الجزيرة، وتصفية النقل النهرى والنقل
الميكانيكى والمخازن والمهمات والأشغال !
وإستكمالا للنهضة (كما يهتف القوم) فقد تم بيع العديد من (الأراضي)
الزراعية للمستثمرين العرب بعقود لمدة 99 عام (فقط) ولو قلتا يا جماعة ده
بيع (يقولو ليك إيجار(
الكلام الفوق ده كلو مقدمة للحديث حول (موضوع الساعة) وهو ما يحدث في
(الميناء الجنوبي) والعقد الذي تم توقيعه مع الشركة الفلبينية (التي يقال
انها لا فلبينية ولا حاجة) ، هذا العقد الذي يمنح الحق للشركة بإدارة
وتشغيل الميناء المدة 20 عاما (الناس دي أصلو ما بتعرف خمسة وستة !) ، ودون
الدخول إلى حتة (الأكل) والأرقام حيث قال قائل بأن قيمة العقد العشريني هي
(أرباح الميناء) لمدة 3 سنوات فقط .
دون الدخول (في أي أرقام) نسال في براءة شديدة لو أن هذه الصفقة (خسرانة)
والميناء (لا يربح) ما الذي يجعل هذه الشركة تقوم بقبول الصفقة هذه وتتعاقد
عليها؟ هل هي (شركة غبيانة)؟ بالطبع لا إنما نحن جموع الشعب السوداني
الفضل (غبيانين) و(دلاهات)
ثم إذا إفترضنا أن الميناء يحتاج إلى تأهيل وهو ما سوف تقوم به هذه الشركة
(لقلة حيلتنا) أليس من المخجل حقاً أن (تقوم الشركة بذلك) بينما يصعب على
(دولة)؟ وإذا كانت الموانئ في كل العالم هي مصدر (سند) وداعم قوي للإقتصاد
بما توفره من عملات حرة على مدار العام فلماذا وصل هذا الميناء إلى هذه
المرحلة التي تعجز فيها آلياته عن العمل ؟ (قروشو كانت بتروح وين؟)
وإفتراضاً أنه كان يحتاج إلى دعماً مركزياً (عشان يقيف على حيلو) فلماذا لم
يتم توفير الدعم اللازم (إن شاء الله من قروش البترول ديك !) ؟!
من الواضح كما جاء في صدر هذا المقال أن متلازمة الفشل والفساد قد تمكنت من
هذا النظام بدرجة مريعة حتى أن المسالة قد وصلت مرحلة أن يتم تسليم (جهات
أجنبية) لهذه المؤسسات السيادية (الموانئ) ليعلم القاصي والداني إحتياجاتنا
وما نقوم بإستيراده (بالضبط) وهذه معلومات (حساسة) أمنياً ينبغي ألا تكون
(في السهلة(
في لقاء (حضرته) في إحدى القنوات الفضائية إستمعت للسيد وزير النقل، حاتم
السر، في مداخلة تلفونية سئل سيادته عن العقد فأجاب بأن هنالك أكثر من
عشرين خبيراً شاركوا في صياغتة وأن العقد قد إهتم حتى بالتفاصيل الصغيرة
وأنه لم يترك شاردة ولا واردة بل أن الأوراق التي كتب عليها قد فاقت المائة
ورقة !
غير أن سعادة الوزير (إتلجلج) عندما سئل عن لماذا طالما العقد قد ناقش كل
شي لم يناقش مسالة إستيعاب العمال والموظفين بالميناء؟ فأجاب سعادته إجابة
(ما بتخش الراس) قائلاً بأن هذا الموضوع وإن لم يتم التطرق له في العقد غير
أنهم يتناقشون فيه مع إدارة الشركة مؤكدا حرص الدولة على حقوق ومكتسبات
العاملين (شوفتو كيف؟)
طيب يا سعادتك وكت الدولة دي حريصة على حقوق ومكتسبات العاملين ، والعقد لم
يترك صغيرة ولا كبيرة إلا تطرق لها لماذا لم يتطرق العقد لحقوق ومكتسبات
العاملين؟ أليس من الأهمية بمكان الإتفاق مع الشركة في العقد المشار إليه
حول هذه الحقوق والمكتسبات؟ أم انكم بعد أن ضمنتم قيمة العقد (كحكومة) قصة
العاملين دي ما مشكلة وكده؟
بمتابعتي (غير اللصيقة) لهذا الملف إسترعى إنتباهي أن شركة موانئ (دبي)
كانت قد سجلت زيارة في وقت سابق لهذا الميناء بدعوى أنها من سوف يقوم
بإدارته ، فهل لها شراكة مع هذه الشركة (الفليبينية) وللا القصة شنووو؟
والله بقينا ما عارفين كوعنا من بوعنا !
كسرة :
السؤال ليس كيف نبيع .. السؤال (لماذا نبيع)؟ … (مع إنو كيف دي ذاااتا مااا ساهلة) !!
كسرات ثابتة :
أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنو (و)؟
أخبار ملف هيثرو شنووووو؟ فليستعد اللصوص
الجريدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.