غضبة الكباشي !! .. بقلم: شمائل النور    الكباشي.. والعقليه التي نحاربها .. بقلم: مجدي إسحق    ضبط شبكة تهرب الدقيق المدعوم بمحلية ام درمان    في أصل كلمة corona ولماذا يجب أن تكتب كرونة وليست كورونا .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    تمديد حظر التجوال في القضارف لأسبوعين    مبادرات غسان التشكيلية .. بقلم: نورالدين مدني    المبدأ لا يتجزأ يا مجلسي السيادي والوزراء؛ الاتساق اولاً وأخيراً .. بقلم: ابوهريرة عبدالرحمن    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    زيادة المرتبات: هو أقرب للتقوى .. بقلم: الدكتور الصاوي يوسف    التفكير بالمصير في صخب كورونا !! .. بقلم: هاشم عيل حامد    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    التنقلات من كوبر عنبر غرفة وو...... بقلم: د. كمال الشريف    كورونا والتدين الرعوي .. بقلم: د. النور حمد    لم نحضر للزيارة...لأنكم في البيت .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الموقف الدوائي مطمئن.. المستلزمات الطبية متوفرة بالمستشفيات،
نشر في سودان موشن يوم 12 - 10 - 2019


الخرطوم إيمان مبارك
تبذل الجهات المختصة جهوداً كبيرة لمجابهة مرض الكوليرا منذ الإعلان عن ظهوره بولاية النيل الأزرق ثم سنار وهو الأمر الذي أسهم في الحد من انتشاره وعدم تسجيل وفيات جديدة، عدا تلك الحالات التي تم الإعلان عنها مع بداية ظهور المرض والتي بلغ عددها ثماني حالات.
ويؤكد وكيل وزارة الصحة السابق، سليمان عبد الجبار أن الوضع بات تحت السيطرة خاصة في النيل الأزرق، مشيدا بالدعم المتواصل من المنظمات الدولية، ومنها منظمتي (الصحة العالمية و"اليونسيف") لمجابهة المرض.
فيما أعلن دكتور بابكر المقبول مدير الطوارئ الصحية ومكافحة الأوبئة بالوزارة، قدرتهم على السيطرة على المرض في وقت وجيز، وأشار إلى أن لدى السلطات الصحية فى البلاد خبرة وتجربة لمواجهة مثل هذه الأوبئة.
وأكد المقبول ل(المركز السوداني للخدمات الصحفية) توفر الاحتياجات الدوائية من قبل الإمدادت الطبية لتغطية الحاجة، واصفاً المرض بأنه مهدد صحي مزعج وأن الوزارة تعمل للقضاء عليه في أماكن وجوده ومنع انتشاره لباقي الولايات، داعياً إلى سرعة التدخل لمنع انتقال العدوى من منطقة لأخرى، قائلاً: نتعامل مع المرض فى درجاته الأولى، مؤكداً أن الوضع تحت السيطرة عليه ولم يستفحل مقارنة ببعض الدول في الاقليم، لافتاً إلى مقدرة الوزارة الاتحادية والوزارات الولائية على مجابهة المرض والتصدي له باعتبار أن الأرقام غير مزعجة ويمكن القضاء على المرض بأسرع ما يمكن وبما هو متوفر من إمكانيات.
وفي السياق كشفت ولاية سنار أن (39) من الحالات المصابة بمرض الكوليرا تماثلت للشفاء مشيرة إلى أن إدارة الصحة والتنمية الاجتماعية قامت باتخاذ إجراءات صحية مكثفة للحد من انتشار المرض، وقال عوض الطيب المدير العام لوزارة الصحة بالولاية إنهم قاموا باتخاذ التدابير اللازمة تجاه المواطنين وعمليات إصحاح البيئة، مبيناً أن غرفة الطوارئ قامت بتوزيع فرق صحية على محليات الولاية لإجراء الكشف الطبي على مياه الشرب و"كلورتها" إضافة إلى تخصيص عنابر جديدة للمتابعة والعناية بالمواطنين.
ولفت الطيب إلى أن الموقف الدوائي مطمئن وأن المستلزمات الطبية متوفرة بالمستشفيات، مضيفاً بأن هناك تراجعا كبيرا في حالات المرض .
بينما أعلنت ولاية النيل الأزرق عن جملة من التدابير تم اتخاذها لاحتواء الأوضاع الصحية ومرض الكوليرا بالولاية، مشيرة إلى تدريب أكثر من (600) من المتطوعين من أجل القضاء على المرض.
وقال د. مصطفى جبر الله أحمد مدير عام الصحة والتنمية الاجتماعية بالولاية إنهم قاموا بتكوين غرفة طوارئ وتشكيل (5) لجان لسلامة المياه وصحة البيئة ولجنة سلامة الأغذية لمحاصرة الباعة المتجولين ولجنة تقصي حالات المرض والإصابات والتثقيف الصحي والرش للمنازل.
ولفت جبر الله إلى أن غرفة الطوارئ تضم كوادر متخصصة من الأطباء والصيادلة وخبراء الصحة العالمية واليونسيف كاشفاً عن أن (73) من الحالات المصابة بالكوليرا تماثلت للشفاء وتم إيصالهم إلى منازلهم، فيما تم عزل (17) حالة بمستشفيات الدمازين والروصيرص.
وأشار إلى تلقيهم دعما طبيا من حكومة المركز اضافة إلى استلامهم (35) عربة من قوات الدعم السريع والشرطة وجهاز المخابرات العامة ومنظمات السلام لمتابعة الأوضاع الصحية بالولاية.
فيما تعهدت منظمتا الصحة العالمية ومنظمة اليونيسف، بدعم حملة للتطعيم ضد الكوليرا في السودان تهدف إلى تغطية 1.6 مليون شخص في 8 محليات في ولايتين سودانيتين تم التبليغ فيهما عن حالات مؤكدة للإصابة بالكوليرا.
وقال المتحدث باسم المنظمة المعنية بالصحة العالمية، طارق جاساريفيتش، إن حملة التطعيم ضد الكوليرا عن طريق الفم جاءت استجابة لطلب من وزير الصحة السوداني. وقال جاساريفيتش إن حملة التطعيم التي تعمل بتمويل من التحالف الدولي لللقاحات (GAVI) ستغطي ولايتي النيل الأزرق وسنار، وستوجه لمن هم فوق سن العام الواحد، بما في ذلك المرضعات والحوامل. ومن المتوقع أن تبدأ المرحلة الأولى منتصف أكتوبر الجاري.
وأضاف بأن المنظمة تعمل الآن مع وزارة الصحة في السودان وبالتعاون مع وكالات الأمم المتحدة والشركاء المحليين والدوليين للتحضير والاستجابة لتفشي الكوليرا المحتمل في ثماني ولايات معرضة للخطر (النيل الأزرق، سنار، النيل الأبيض، كسلا، القضارف، الجزيرة، نهر النيل، وولاية الخرطوم).
وقد دعمت منظمة الصحة العالمية "إنشاء وتشغيل 3 مراكز لعلاج الكوليرا في ولاية النيل الأزرق، و6 مراكز عزل في ولاية سنار" حسب المتحدث، كما قامت بنشر عدد من الخبراء الصحيين وقدمت المزيد من القدرات الداعمة لتوجيه الاستجابة للكوليرا في ولاية النيل الأزرق.
فيما شكا عدد من العاملين في المجال الصحي بولاية النيل الأزرق من نقص أعداد المتطوعين لعدم وجود الدعم المالي بالولاية، مشيرين إلى أن المرحلة تحتاج إلى تكاتف جميع الجهود وتحديد الأولويات بما يسهم في القضاء على الوبائيات.
شارك


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.