البدوي: برنامج (الانتقالية) يركز على الانتقال الى التنمية الاقتصادية الشاملة    حمدوك: سنصل لنتائج إيجابية مرضية في رفع السودان من "الإرهاب"    البرهان: المرأة جديرة بقيادة عملية السلام    مشروعات طاقة روسية بنهر النيل    (الدعم السريع) تعلن ملاحقة منتحلي صفتها ومستخدمي شعارها قانونيا    (الثورية): الوساطة لم تبلغنا بتأجيل التفاوض ومستعدون للجولة    14 ديسمبر موعدا للحكم في قضية البشير بشأن أموال بيت الضيافة    توتر في حقل نفطي بغرب السودان بعد احتجاجات للأهالي    بيان من تجمع استاذة جامعة نيالا الاحرار حول الوضع بالجامعة وممارسات المدير المُعين    قرار بإعفاء صلاح حسن من وظيفة مدير عام البنك الزراعي    واشنطن تفتح صفحة جديدة مع الخرطوم    مشروع الجزيرة : الماضي الزاهر والحاضر البائس والمستقبل المجهول (4) الأخيرة .. بقلم: صلاح الباشا    فانوس ديوجين السودانى!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    الخيط الرفيع .. بقلم: مجدي محمود    السودان جمال لم تره من قبل (الخرطوم) .. بقلم: د. طبيب عبد المنعم عبد المحمود العربي/المملكة المتحدة    السودان يستعيد توازنه برباعية في ساو تومي    32.8مليون دولار منحة للسودان من البنك الافريقي لمشروعات مياه    "العمال": التطهير بالخدمة المدنية محاولة يائسة تفتقر للعدالة    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    مبادرات: هل نشيد نصباً تذكارياً له خوار ؟ أم نصباً رقمياً ؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    ذَاتُ البُرُوجِ (مَالِيزِيَا) .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    لسنا معكم .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد    خبير: الاقتصاد السوداني تُديره شبكات إجرامية تكونت في العهد البائد    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    كلنا أولتراس .. بقلم: كمال الهِدي    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    جعفر خضر: الدين والتربية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    أميركا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    "أوكسفام": 52 مليوناً عدد "الجياع" بأفريقيا    الحكومة السودانية تعلن دعمها لاستقرار اليمن وترحب باتفاق الرياض    87 ملف تغول على ميادين بالخرطوم أمام القضاء    ترحيب دولي وعربي وخليجي واسع ب"اتفاق الرياض"    البرهان : السودان أطلق أول قمر صناعي لأغراض عسكرية واقتصادية    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    الشرطة تلقي القبض على منفذي جريمة مول الإحسان ببحري    فك طلاسم جريمة "مول الإحسان" والقبض على الجناة    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان
نشر في سودان موشن يوم 16 - 10 - 2019

سونا – أصدر مكتب الناطق الرسمي لقوات الدعم السريع عميد ركن جمال جمعة أدم محمد بيانا صحفيا عرف في بدايته قوات الدعم السريع، وأكد علي تبعيتها للقائد العام للقوات المسلحة.
كما أوضح في البيان أسباب ودواعى تواجد الدعم السريع بعواصم الولايات والخرطوم منذ نهاية العام الماضي وحتى الان، واضف البيان انه ونتيجة لذلك التواجد ظهرت الكثير من حالات انتحال صفة الدعم السريع وانه في أي حالة تم ضبطها تم التعامل معها وفقاً للقانون وذلك بتسليمهم لقوات الشرطة ومن ثم فتح بلاغات ضد أؤلئك المنتحلين .
كما كشف البيان عن انه تم عمل دراسة علمية لتلك الظاهرة اوضحت اسباب انتحال صفة الدعم السريع والتأثيرات الناجمة عن تلك الظاهرة ، كما قدمت الدراسة احصاءات مفصلة عن تلك الجرائم التي ارتكبت، وفي خاتمة البيان تم توضيح كيف يتصرف اي مواطن في حال شك بان هناك من ينتحل صفة الدعم السريع وما هي الجهات التي يجب ان يتصل بها.
نص البيان وفقًا لمانشرته ( سونا ): –
تعتبر قوات الدعم السريع قوات نظامية عسكرية تتبع للقوات المسلحة وتحت إمرة القائد العام للقوات المسلحة ومن أهم وآجباتها معاونة القوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى في إداء واجباتها وهذا ما جعلها ذات خصوصية في التكوين وطريقة العمل وتنفيذ الواجبات المخصصة لها .
تواجدت بالعاصمة بصورة ملحوظة وظاهرة للعيان في الفترة من شهر ديسمبر 2018م وحتى اليوم وبسبب المشاركة مع القوات النظامية في عملية إستباب الأمن داخل عواصم الولايات والخرطوم وكانت المعلومات عنها غير معروفة بصورة مفصلة لدى كثير من الناس عاميين ومثقفين وحتى من أفراد القوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى فكان ذلك من الأسباب التي جعلت البيئة خصبة لدى كثير من المواطنين في نسج صورة خيالية عن هذه القوات مستخدمين في ذلك جزءا من الحقائق والمعلومات المنقولة عبر الوسائط وبعض تصريحات وسائل الإعلام .
منذ شهر يونيو 2019، تم رصد وقبض عدد من حالات إنتحال صفة أفراد بقوات الدعم السريع وحالات لبس زي الدعم السريع بواسطة أشخاص لا ينتمون للقوات بواسطة إستخبارات الدعم السريع وتم التعامل معهم وفق القانون وفتحت إتجاههم عددا من البلاغات في عدد من أقسام الشرطة بالخرطوم والولايات وهناك حالات تم ضبطها بواسطة الشرطة .
تزايدت هذه الظاهرة بصورة كبيرة جدا من شهر يونيو حتى شهر سبتمبر 2019م، وقمنا بتوضيح ذلك للإعلام عبر المؤتمرات والتصريحات الصحفية والمداخلات الإذاعية والتلفزيونية وعبر وسائل التواصل وشرحنا طبيعة عمل القوات وعلاقتهم مع المواطنين ووضعنا تلفون خط ساخن للدعم السريع للإستفسارات أو التبليغ عن أي ظاهرة غير طبيعية أو مشكوك فيها ذات علاقة بأشخاص يرتدون زي الدعم السريع .
خضعت ظاهرة إنتحال صفة أفراد قوات الدعم السريع للتحليل والدراسة لمعرفة الأسباب والتأثيرات على عدد من الجهات ذات الصلة ومعرفة الجهات المخططة لذلك .
هذه الظاهرة مركزة بصورة أساسية بالعاصمة الخرطوم دون غيرها من المناطق حيث أن نسبة البلاغات في الخرطوم مقارنة مع البلاغات بالولايات بنسبة 01:10.
عدد البلاغات التي تم فتحها بأقسام الشرطة 103 بلاغ موجهه ضد 122 شخصا منها 110 شخصا بالخرطوم 12 بالولايات المختلفة، مما يشير الى أن هذا العمل تم فيه إستغلال أماكن تواجد القوات بنسبة كبيرة .
شاركت قوات الدعم السريع داخل العاصمة في العديد من الواجبات لبسط الأمن فكانت تعمل على تأمين المؤسسات الحكومية (وزارات – ادارات – هيئات) وتأمين الطلمبات ومكاتب توزيع وبيع الكهرباء والبنوك والكباري وأحياء سكنية ومداخل العاصمة مما اكسبها سمعة وسط المواطنين وأصبحت رغبة كثيرمن الشباب الطامحين ومرافيد القوات النظامية .
أسباب إنتحال صفة الدعم السريع: –
أ. حالات نفسية لعدد من الأشخاص كانوا يمنون أنفسهم بالإنضمام (أفراد + ضباط) .
ب. إستغلال مكانة وهيبة الدعم السريع التي تم تصورها في أذهان الناس لتصفية الحسابات (مع ستات شاي + أصحاب دكاكين) .
ج . إستغلال هيبة الدعم بواسطة الحرامية وأفراد العصابات .
د . إستغلال شراهة الشباب للإنضمام بقوات الدعم السريع بواسطة أشخاص لهم خبرة في العمل العسكري (تجنيد) .
ه . إستغلال جهات لديها مصلحة أكيدة في زوال قوات الدعم السريع لهذه الظروف والحالات النفسية لعدد من الأشخاص وتشجيع الفكرة بكل السبل وتسليط الضؤ عليها حتى تظهر للمواطنين بصورة غير لائقة ونحن نتابع ذلك الأمر ونوليه كل إهتمامنا .
التأثيرات الناتجة من إنتحال صفة الدعم السريع.
هناك عدد من الجهات تأثرت من هذه الظاهرة نذكر منها الأتي :
على أفراد الدعم السريع وشعورهم أنهم يقدمون خدمة لمجتمعهم ولكن كل ذلك يقابل بعدم القبول . على أفكار المواطنين الذين كونوا فكرة سالبة عن الدعم السريع بعد أن كانوا يعتبرونه الضامن للثورة مع القوات المسلحة والنظامية الأخرى والحامي لها .
ج . على القوات النظامية الأخرى .
د . على المثقفين الذين أصبح الكثير منهم يتحدثون بصورة سالبة نتيجة لما يرونه ويسمعونه من أقوال وأحداث سالبة تنسب للدعم السريع .
الجرائم التي أرتكبت بإسم قوات الدعم السريع
أ . 175 النهب .
ب . 174 السرقة .
ج . 144 التهديد .
د . 142 الإعتداء .
ه . 167نهب مسلح .
و . 15 بيع المخدرات .
ز . 123 التزوير .
ح . 172 الإبتزاز .
ط . 61 إستعمال الإشارات والزي العسكري .
ي. 172 الخداع والإحتيال .
ك . 113 إنتحال صفة الغير .
ل . 23 أنتحال صفة الموظف العام .
م . 21 الإشتراك الجنائي .
أمثلة من الجرائم
بلاغ رقم6670/2019م المتهمون فيه علي محمداني يونس ومحمد نور الدين حامد قاموا المذكورين بإرتداء زي الدعم السريع وسرقوا مبلغ وموبايل من منزل المواطنة حنان خليل يعقوب بسوبا وتم فتح بلاغ بقسم شرطة الأزهري تحت المواد 93/144/174 من القانون الجنائي لسنة 1991م. البلاغ رقم 10097/2019م المتهمون فيه عمار سليمان محمد أحمد وآخرون إدعى بأنه عقيد بالدعم السريع وأنه مكلف من القائد لتمليك أراضي سكنية للقوات النظامية وقام بتسجيل عدد كبير من أفراد وضباط القوات النظامية لذلك تم فتح بلاغ بقسم الخرطوم شمال تحت المواد (93/123/45/62). البلاغ رقم 5876/2019م المتهم فيه خليل محمد شايب جابورة يقوم بتجنيد سواقين وكتبة وإداريين لصالح قوات الدعم السريع مقابل 500جنيه لكل مجند تم فتح بلاغ بقسم شرطة الأمام مالك بأم بدة تحت المواد ( 93/178). البلاغ 5827/2019م المتهم عبدالقادر محمد محجوب مختار قام بتحطيم زجاج حافلة ركاب بحجة أن أحد الركاب هتف مدنية فتح فيه بلاغ تحت المادة (93) بقسم شرطة الشرقي . البلاغ رقم 345/2019م المتهم هشام الشيخ محمد بكراوي إدعى بأنه ضابط بالدعم السريع تحرش بأحدى الفتيات بالمواصلات العامة تم فتح بلاغ بقسم شرطة عطبرة تحت المادة (93).
صفات إنتحال الشخصية متنوعة وفردية وجماعية وغطت عدد من مسارح العمل الإجرامي وأغلب الأمور السالبة نجدها أخذت نصيبها الأكثر من التداول بالوسائط المختلفة والعكس لم تجد الإجراءات الصارمة التي إتخذت تجاه أفراد ينتمون بصورة حقيقية للدعم السريع حقها من التداول او الإيجابيات الكثيرة والكبيرة التي يقدمها الدعم السريع .
رغم ذلك قلت هذه الظاهرة في شهر إكتوبر الجاري وذلك بالإجراءات الصارمة التي تم إتخاذها ضد المنتحلين وتعاون المباحث والشرطة الأمنية المنقطع النظير والتنسيق مع رئاسة الشرطة . ننوه أنه في حالة الشك في أي شخص يقوم بأعمال مريبة او دعم سريع أو إستخدام مركبة تنفذ أعمالا مشكوك فيها الإتصال بالخط الساخن 2566. والمرور فالجميع في تنسيق تام لحسم مثل هذه الظاهرة 777 النجدة أو 222
وبالله التوفيق والهداية
عميد ركن جمال جمعة أدم محمد
الناطق الرسمي باسم قوات الدعم السريع
شارك


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.