المجلس الاعلى لنظارات البجا: جهات نافذة مارست علينا ضغوط لقبول المسار    أطباء السودان المركزيه تحذر من استخدام سلاح "الخرطوش" في 30 يونيو    إيلا يؤجل عودته للبلاد ويكشف الأسباب    الري : تدابير لسد النقص بالخزانات بعد إضراب العاملين    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    الدفاع المدني يسيطر علي حريق اندلع بعمارة البرير بسوق امدرمان    طه عثمان يكشف تفاصيل حوار "الحرية والتغيير" مع المكون العسكري    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"السبت" 25 يونيو 2022    غازي الغرايري: الفوز جاء نتيجةٌ الإنضباط وإجتهاد اللاعبين والعمل سيتطور أكثر في قادم الأسابيع    الخارجية الأمريكية تتأسف لزيارة حميدتي إلى روسيا وتقول: «قرار حميدتي كان ضعيفاً جداً وسيئاً».. وتحذر السودانيين من (فاغنر)    اليوم التالي: مبعوث أمريكي إلى الخرطوم    الخرطوم..25 إصابة وسط قوات الشرطة بينهم 4 في حالة خطيرة    الغرايري..تونسي آخر يدخل قلوب جمهور الاحمر    الاستهتار اطفأ الاقمار    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    لا يمكنك خداع إنستغرام عن عمرك.. طريقة ذكية تكشف    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    إليك تشكيلة المريخ لمواجهة الهلال    مصر تعلن حضور جماهيري كامل لمباريات أمم أفريقيا لليد    شاهد بالفيديو.. الفنانة مروة الدولية تغني لعطبرة وتحظي باشادات كبيرة وثوار عطبرة يخاطبونها (حرم تبشري بالخير)    شاهد بالفيديو.. طالبات سودانيات يعاكسن شاب في الشارع العام بصرخات واضحة وطريقة فاضحة..الشاب يهرب خوفا على نفسه ومتابعون (يا جماعة الغير اعدادت البلد دي منو؟)    الحكومة تتجه لطرح عطاء عالمي لتشييد طرق في (4) ولايات    الصندوق الدولي للتنمية الزراعية يدعو لإكمال مسار الثروة الحيوانية بسنار    سيدة سودانية تنسجل اعترافات خطيرة (أنا متزوجة وتعرفت على فنان سوداني شهير وطلب مني الزواج وانا على عصمة زوجي فماذا أفعل)    وكالات سفر: توزيع حصص الحج ضعيف ومجحف    الموارد المعدنية تختتم جولة تفتيشية للشركات بنهر النيل والبحر الأحمر    وزير "سابق": إيقاف (21) شركة استيراد وقود لن يحدث ندرة    رؤى مُبشِّرة وتنبيهات إيجابية    يلتقيان مساء اليوم بشيخ الاستادات في الجولة 21 .. المريخ يتحدى الظروف أمام الهلال    هل تأتي القمة على مستوى الطموح ؟؟!!    دفاع توباك: تأجيل جلسات المحاكمة إلى أجل غير مسمى    البنك الزراعي يوافق على تعديل سعر السلم ل(15،5) ألف جنيه    مشهد أثار الرعب.. فقدت الوعي وأنقذتها مدربتها من الأعماق    أجرت "جراحة بسيطة" ولم تخرج.. مأساة ملكة جمال البرازيل    الفنان كمال ترباس يقاضي قناة العربية.. و(فتاة الأستوب) تتساءل: لماذا تريدون إفساد فرحتنا!؟    بالصور .. هبة المهندس تظهر بعد غيبة في عصر القوة الرقمية بالخرطوم    نصائح ذهبية لحذف الصور والمعلومات المسيئة من الويب    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    مديرة (سودانير) بالقاهرة تزور الجزلي وتكرمه بالورد وتذاكر من الدرجة الأولى    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    وضع الخبز في الثلاجة يسبب السرطان.. تحذيرات تشعل زوبعة!    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    الشرطة تضبط مُروِّج مخدرات بشرق النيل بحوزته 2 كيلو آيس و2 كيلو حشيش أفغاني و400 حبة كبتاجون    حريق بمنطقة الكرو بمحلية ابوحمد خلٌف خسائر فادحة    حكم قضائي باسترداد مبلغ (10) آلاف دولار لشيخ الطريقة التجانية    الصحة الاتحادية : تطلق تحذيرات من انتشار ظاهرة التدخين    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    خاصية جديدة من «تيك توك» لمساعدة مدمني الفيديوهات    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    وفاة الممثل الفرنسي جان لوي ترينتينيان    قال إن العالم بتغيير بشكل جذري . بوتين: أنتهى عهد أحادية القطب    الخارجية ترحب بإعلان الهدنة بين الأطراف اليمنية    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الثوار الليبيون يعاودون الزحف على سرت وقوات القذافي تسيطر على جزء من مصراتة
نشر في سودان سفاري يوم 29 - 03 - 2011


طرابلس، راس العوجة، راس لانوف - أ ف ب، رويترز -
استأنف الثوار الليبيون بعد ظهر الإثنين زحفهم البطيء إلى سرت بعدما تصدّت لهم قوات العقيد معمر القذافي صباح أمس وأوقفتهم عند مدخل بن جواد، بحسب ما أفاد مراسل ل «فرانس برس». وجاء تقدمهم في وقت أعلنت حكومة القذافي وقفاً للنار في مدينة مصراتة التي قال ثوار إن قسماً منها سقط في يد قوات العقيد الليبي.
وخلافاً لتقدمهم السريع الأحد مستفيدين من الضربات الجوية للتحالف الدولي، لم يتقدم الثوار الإثنين سوى 40 كلم مع وصولهم إلى بلدة راس العوجة على طريق سرت ليصبحوا بذلك على مسافة نحو مئة كلم من هذه المدينة، مسقط رأس العقيد القذافي.
وكان الثوار سيطروا الأحد على بن جواد بعدما استعادوا مصب راس لانوف النفطي الذي يبعد عنها نحو 50 كلم شرقاً في إطار زحفهم في اتجاه سرت. إلا أنهم تعرضوا صباح الاثنين لنيران رشاشات قوات القذافي التي جاءت في سيارة بيك أب وأوقفت تقدم الثوار باتجاه سرت. وعلى الأثر تراجع الثوار إلى بن جواد قبل أن يرد على قوات القذافي بالمدفعية الثقيلة. وبعد الظهر بدأ الثوار يتقدمون من جديد مع القيام بتفتيش المنازل المحيطة بالطريق حيث يبدو انهم يواجهون مقاومة أقل من قبل قوات القذافي.
وستمثل السيطرة على سرت دفعة معنوية للثوار وتفتح الطريق أمام العاصمة طرابلس. ونقلت وكالة «رويترز» عن أحمد عبدالنبي وهو طالب يبلغ من العمر 19 عاماً تطوع للقتال مع المعارضين وكان ينتظر أمس في محطة وقود في بلدة راس لانوف النفطية لملء خزان سيارته: «لدينا مشكلة خطيرة تتعلق بالبنزين. هذه مشكلة حقيقية». وأضاف: «ربما كان معنا ما يكفي ليوم آخر»، مشيراً إلى وحدته التي تتشكل مثل أغلب وحدات المعارضين من متطوعين متحمسين غير مدربين. وتابع: «ربما لا نجد مكاناً مثل هذا».
وتدافع المقاتلون والسكان على البنزين في نحو ست محطات على امتداد الطريق الصحراوي يفتحون أغطية مستودعات تحت الأرض ويسكبون البنزين في عبوات بلاستيكية مربوطة ببعضها البعض بالحبال.
واصطفت طوابير طويلة من المقاتلين والسكان خارج ست محطات على الأقل. بعض المحطات انقطعت عنها الكهرباء فلم يعد بامكانها ضخ الوقود من المستودعات. والبعض الآخر نقص مخزونه.
وملأ المعارضون العازمون على السيطرة على سرت العبوات البلاستيكية وأي عبوات في متناول ايديهم بالبنزين وألقوها على ظهر شاحناتهم المفتوحة المحملة بالبنادق.
غير أن الطعام لم يمثل مشكلة. فكانت شاحنات تصل الى قوافل المعارضين المسلحين تمدهم بالماء والخبز والجبن. بعضها بدأ امدادات منظمة والبعض الآخر بدأ مساهمات من سكان محليين.
وقال خليفة بوكشين الذي كان يعمل سائقاً قبل تطوعه مع المعارضين إنه ليس لديه شك في أنهم سيسيطرون على سرت في وقت قريب. وقال «سنبيت في مصراتة الليلة» مشيراً إلى المدينة التالية بعد سرت والتي شهدت قصفاً عنيفاً من جانب قوات القذافي على مدى أسابيع.
وقال ناطق في بنغازي إن المعارضين سيطروا على سرت أول من أمس لكن مراسلاً ل «رويترز» في المدينة الساحلية الصغيرة التي يصفها القذافي بأنها العاصمة الثانية. قال إن قوات الزعيم الليبي ما زالت هناك وتستعد لهجوم محتمل. وذكر المراسل أن سرت بدت هادئة. ووقف جنود عند نقاط التفتيش فيما رفرفت أعلام ليبيا الخضراء. وأطلق الجنود أعيرة نارية من بنادق كلاشنيكوف في الهواء في تحدٍ.
وقال أسامة بن نافعة (32 سنة) وهو شرطي: «سأذهب إلى بن جواد لأقاتل على الجبهة. إذا قدموا إلى سرت فسندافع عن مدينتنا». وجلس بن نافعة في شاحنة صغيرة وعرض سترة واقية من الرصاص ملطخة بالدماء قال إنها لجندي قتل في معركة بوقت سابق.
واستعرض مسؤولون يرافقون الصحافيين في زيارة نظمتها الحكومة، ميناء في سرت قالوا إن ثلاثة بحارة مدنيين قتلوا فيه خلال غارة جوية قبل يومين. وفي احد المنازل قالت شقيقة أحد البحارة القتلى وهي تبكي «أخي رحل... أخي رحل».
مصراتة
إلى ذلك، نقلت وكالة الأنباء الليبية عن وزارة الخارجية الليبية اعلانها وقفاً للنار في مصراتة حيث قالت المعارضة المسلحة إن القوات الحكومية تمكنت من السيطرة على جزء منها. ونقلت الوكالة عن وزارة الخارجية القول ان الوزارة تعلن أن وحدات مكافحة الإرهاب أوقفت اطلاق النار على جماعات ارهابية مسلحة وان مدينة مصراتة تتمتع الآن بالامن والهدوء فيما عادت الخدمات العامة الى امكاناتها السابقة لتقديم الخدمات المعهودة لجميع المواطنين. وقالت إن الخارجية تؤكد بهذا التزام ليبيا بوقف اطلاق النار.
وأقر ناطق باسم المعارضين الليبيين بأن قوات القذافي تسيطر الآن على جزء من مصراتة. وأضاف: «جزء من المدينة يقع تحت سيطرة المعارضة والجزء الآخر تحت سيطرة قوات القذافي».
في غضون ذلك، قصفت قوات التحالف الدولي الاثنين مواقع في مدينتي سبها (جنوب) ومزدة جنوب طرابلس، بينما دوى انفجاران كبيران في تاجوراء، الضاحية الشرقية للعاصمة طرابلس. وأكدت مصادر رسمية ليبية وشهود عيان أن القصف على سبها أسفر عن وقوع ضحايا مدنيين بينهم أطفال اصيبوا بحروق بالغة.
وقال شاهد عيان لوكالة «فرانس برس» إنه سمع صباح الاثنين دوي انفجارين في منطقة تاجوراء، الضاحية الشرقية للعاصمة، مرجحاً أن يكون مصدرهما قصف من التحالف الدولي.
وفي سبها، معقل العقيد القذافي في جنوب البلاد، أفاد شاهد وكالة «فرانس برس» أن المدينة تعرضت اعتباراً من الرابعة من فجر الاثنين لقصف «عنيف» و «كثيف جداً» من قبل التحالف الدولي، موضحاً أنه «تم اجلاء سكان من بيوتهم الى المزارع المحيطة بالمدينة».
ولاحقاً أعلنت وكالة الانباء الليبية الرسمية أن «العدوان الاستعماري الصليبي (التحالف الدولي) قصف فجر اليوم الاثنين (أمس) أحياء سكنية في مدينة سبها بالصواريخ والقنابل ما أدى الى تدمير عدد من بيوت المواطنين في هذه الاحياء وإلى اشتعال الحرائق في عدد آخر».
وأضافت أن «اللجنة الشعبية للصحة في سبها أفادت بوقوع عدد من الضحايا المدنيين في قصف هذه الاحياء السكنية». وأكدت الوكالة أن «بين الضحايا أطفالاً صغاراً أصيبوا بحروق بليغة عندما اخترقت الصواريخ حجرات نومهم في المباني السكنية التي قصفها هذا العدوان».
من جهة أخرى، أعلن مصدر عسكري لوكالة الانباء الليبية الرسمية عن «تعرض مواقع مدنية وعسكرية بمدينة مزدة (200 كلم جنوب طرابلس) في الساعات الأولى من صباح الاثنين الى قصف العدوان الاستعماري الصليبي».
وفي لندن، قال مسؤولون عسكريون إن مقاتلات بريطانية قصفت مستودعات ذخيرة في جنوب ليبيا في وقت مبكر أمس بعدما شنّت ضربات خلال اليومين الماضيين دمّرت خلالها عشرات الدبابات والآليات المدرعة بالقرب من مدينتي أجدابيا ومصراتة.
وذكرت وزارة الدفاع البريطانية أن مقاتلات من طراز «تورنيدو جي أر 4» أقلعت من بريطانيا وتزودت بالوقود في منتصف الجو، شنّت عمليات ضد مستودعات ذخيرة في مدينة سبها معقل الزعيم الليبي معمر القذافي. وجاء في بيان للوزارة انه «تم اطلاق صواريخ «ستورم شادو» على مخازن ذخيرة تستخدمها قوات الحكومة الليبية التي تهاجم المدنيين في شمال البلاد ومن بينها مدينة مصراتة».
وأضاف أن «التقارير الأولية تشير إلى أن مخازن الذخيرة دمرت وأن الحكومة الليبية حُرمت من الذخيرة التي تستخدمها لتهديد المدنيين في شمال البلاد».
وخلال الأيام الماضية هاجمت طائرات «تورنيدو» التابعة للقوات الجوية الملكية العديد من الأهداف حول مدينة أجدابيا شرق البلاد والتي استولى عليها الثوار من ايدي قوات القذافي السبت. كما هاجمت الطائرات أهدافاً بالقرب من مدينة مصراتة غرب البلاد وواصلت قيامها بدوريات فوق المنطقة أمس الاثنين، بحسب الوزارة.
وجاء في البيان ان الهجمات «أصابت 22 دبابة وآلية مدرعة وقطعة مدفعية في محيط اجدابيا ومصراتة». وأضاف انه «عقب انسحاب قوات العقيد القذافي من معظم المدن الساحلية شرق مصراتة، انضمت طائرات تورنيدو إلى مقاتلات التحالف الأخرى التي تقوم بدوريات فوق مصراتة. وعلى رغم الخسائر الكبيرة التي احدثتها الغارات الجوية، إلا أن النظام يواصل شن هجمات على تلك المدينة».
وتشارك بريطانيا في التحالف الدولي الذي يشن حملة عسكرية لفرض حظر الطيران الذي أقره مجلس الأمن فوق ليبيا بهدف حماية المدنيين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.