مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأمم المتحدة وجوبا... إخفاق يتمدد وانعدام ثقة يتجدد
نشر في سودان سفاري يوم 28 - 04 - 2014

قالت صحيفة قلوبال بوست في تقرير بعنوان لماذا هاجمت المليشيات المسلحة الموالية للحكومة بدولة الجنوب معسكر الأمم المتحدة، قالت: قتل عشرات المدنيين وجرح المئات عندما هاجم شباب مسلحون قاعدة الأمم المتحدة في بور حيث يحتمي أكثر من 5 آلاف مواطن من ولايات الاحتراب التي تنتظم الدولة ككل والولاية بشكل خاص ولقد تجاهل المسلحون تحذيرات الأمم المتحدة وتهديداتها باستخدام القوة لمنعهم وهم يجتاحون الحواجز الأمنية ويمطرون المدنيين داخل المعسكر بسيل من الرصاص قبل أن تتمكن قوات اليونميس من إجبارهم على الخروج.
فصل جديد للاحتراب:
وبحسب الصحيفة فإن الحادث يعتبر الأسوأ من نوعه منذ اندلاع الصراع في الدولة الوليدة منذ ما يقارب الأربعة أشهر عمر الصراع السياسي والعرقي على السلطة داخل الحزب الحاكم كون مجزرة الخميس قد دقت المسمار الأخير في نفش العلاقة بين الأمم المتحدة وحكومة الجنوب والتي ما فتئت تتهم المنظمة الأممية بدعم المتمردين كما أن الهجوم الذي شنته مجموعة مسلحة موالية للحكومة يعتبر الأول من نوعه وبداية فصل جديد وخطير للاحتراب بالجنوب.
ويقول جوك مادوت كول مدير معهد سد في جوبا للصحيفة: أعتقد أن هذا فصلاً جديداً من الصراع كنت آمل أن نتجنبه حيث إن الانتصارات الأخيرة للمتمردين ستقود أبناء الدينكا المسلحين للاضطلاع بأدوار أكثر عدوانية في بور كونها مدينة نيلية هامة يسعي الطرفان لاستعادتها كلما وقعت في يد أحدهما.
ارتفاع حصيلة القتلى:
وبحسب الصحيفة فإن أعداد ألقتلي في الهجوم يتزايدون بشكل مضطرد سيما أن حالة عدداً كبيراً من المصابين والجرحى حالاتهم حرجة.
ويقول مسؤول تابع للأمم المتحدة للصحيفة – فضل حجب هويته – إنه شاهد أكثر من 40 قتيلاً مدنياً ماتوا جراء طلق ناري مباشر بينما أكد الدكتور أويل ايول والذي يعمل بمستشفي بور للصحيفة توقيعه على أكثر من عشر شهادات وفاة من الشباب المهاجمين الذين قتلتهم أسلحة اليونميس محذراً من ارتفاع عدد ألقتلي بوتيرة مستمرة فيما أظهر رئيس الشؤون الإنسانية بدولة الجنوب تومي لانزر غضبه الشديد من الحادث قائلاً إن ذلك لن يردعنا عن أداء مهمتنا، مضيفاً للصحيفة: إن الأمم المتحدة تكافح من أجل الحفاظ على صورتها في جنوب السودان أثناء الحرب وفي قلب الصراع، وعلى ما يبدو فان السبب في الهجوم يوم الخميس هو اعتقاد أبناء الدينكا بأن الأمم المتحدة تأوي أفراداً من مليشيات الجيش الأبيض الذي ينتمي إلى مجموعة النوير العريقة والتي يتهمها الدينكا بارتكاب فظائع ضدهم.
ويمضي قائلاً إن الأمم المتحدة تحمي كل الأشخاص الذين يرتدون الملابس المدنية ولا يحملون السلاح وفي بور لجأ عدد كبير من أبناء الدينكا الذين كانوا مع المتمردين وألقوا السلاح بعد استعادة الحكومة للمدينة للمعسكر، وفي مطلع هذا الأسبوع احتفل عدد من أبناء النوير في المعسكر باستيلاء المتمردين على بانتيو الأمر الذي ترك انطباعاً بأن الأمم المتحدة تحمي مواطنين متعاطفين مع التمرد أو مليشيات متمردة سابقة.
ويقول أحد مسؤولي الأمم المتحدة – فضل حجب هويته – للصحيفة أنهم في الأساس يعترضون على وجود أفراد ينتمون للجيش الأبيض داخل معسكرات الأمم المتحدة.
انعدام الثقة:
وبحسب الصحيفة فإن الصراع بين الأمم المتحدة وحكومة جوبا رواية لها ما خلفها حيث تتهم جوبا الأمم المتحدة بإدارة حكومة خاصة بها بالدولة الوليدة داخل معسكراتها خاصة بعد أن رفضت السماح لوزير الدفاع وحراسه بالدخول إلى المعسكر في بور الأمر الذي عزز انعدام الثقة بين الجانبين وهو ما اعتبرته اليونميس آنذاك انتهاكاً للقانون الدولي والبرتوكول الذي بموجبه تم التفويض للبعثة.
وتوالت الأحداث عاصفة، ففي مارس وجد الجيش الشعبي أسلحة تم شحنها داخل حاويات تابعة للمنظمة الدولية كتب عليها بضائع قالت اليونميس إنه تم شحنها عن طريق الخطأ إلا أن جوبا اتهمتها بتسليح المتمردين ونظمت مظاهرات في شوارع جوبا ضدها الأمر الذي دفع المنظمة إلى إصدار بيان اتهمت فيه الجيش الشعبي بمضايقة منسوبيها.
وبحسب المحللين السياسيين فإن العلاقة بين الأمم المتحدة وحكومة جوبا قد وصلت إلى طريق مسدود ومرحلة من الصعب فيها استعادة الثقة بني الجانبين.
ويقول جوك إن الوضع وصل مرحلة من الصعب فهيا بناء الثقة بين القادة السياسيين في جوبا والمسؤولين عن المنظمة بدولة الجنوب والآن هناك صورة سالبة عن المنظمة ليس فقط في عقول السياسيين بل أيضاً لدي المواطنين الموالين للحكومة.
ولعل ما حدث يوم الخميس أكبر دليل على هذه العلاقة المأزومة.
وبحسب الصحيفة فإن الحادثة قد هزت ثقة المواطن الجنوبي تجاه قدرة المنظمة على حمايته.
ويقول وليم دوت رئيس تجمع المدنيين في المعسكر: أعتقد أنهم سينفذون هجمات أخرى خاصة أنهم يؤمنون الآن بأن لا قوة تستطيع ردعهم.
نقلاً عن صحيفة الصيحة 2014/4/28م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.