مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خبراء يحذرون من احتباس حراري أسوأ من المتوقع
نشر في سودان سفاري يوم 25 - 11 - 2009

حذر 24 من خبراء المناخ المعروفين من ان معدل الاحتباس الحراري جاء اسوأ من المتوقع وقد يصل الى 7 درجات العام 2100 مشددين قبل قمة كوبنهاغن على ضرورة القيام بتحركات سريعة وفاعلة. واصدر معهد ابحاث التاثيرات المناخية في بوتسدام بالمانيا الثلاثاء تقريرا من 64 صفحة يمثل تحليلا للدراسات العلمية المتعلقة بالتغير المناخي التي جرت منذ التقرير الرابع لمجموعة الخبراء الحكومية بشان المناخ، مرفقا بدعوة ملحة الى التحرك.
وقال معدو التقرير ان "متوسط درجة حرارة الهواء سترتفع ما بين 2 و7 درجات العام 2100 مقارنة بما قبل عصر الصناعة".
وتؤدي زيادة انبعاثات ثاني اكسيد الكربون بنسبة 40% بين العامين 1990 و2008 الى زيادة صعوبة بلوغ الهدف الذي حدده في تموز/يوليو العديد من قادة الدول المتقدمة والناشئة وكان خفض الاحتباس الحراري العالمي بمقدار درجتين.
وحذر الخبراء من ان "كل عام من التاخر في التحرك يزيد من احتمالات ان يتجاوز الاحتباس الحراري درجتين مئويتين".
ويقول هانس يواكيم شيلنهوبر مدير معهد بوتسدام والعضو في مجموعة الخبراء الحكومية ان التقرير "نداء اخير من العلماء الى الوفود المتفاوضة للدول ال192 المشاركة في مؤتمر كوبنهاغن" من 7 الى 18 كانون الاول/ديسمبر.
واشار الى ان "عليهم معرفة الحقيقة كاملة بشان الاحتباس الشامل وما يترتب عليه من مخاطر لا سابق لها".
وللذين ما زالوا يشككون في المصدر البشري للاحتباس الحراري، ذكرت وثيقة بوتسدام بانه خلال الربع الاخير من القرن الماضي ارتفع متوسط حرارة الجو بنسبة 0,19 درجة كل عقد ما يتفق تماما مع التوقعات التي تم احتسابها على اساس انبعاثات غازات الدفيئة.
ومن الاثار الاكثر مدعاة للقلق بين التغيرات المقبلة تضاعف الظواهر الجوية القصوى سواء على مستوى درجات الحرارة (موجات الحر الشديد) او الامطار والجفاف.
ومن الاثار الاخرى ارتفاع مستوى مياه البحار.
فقد حذر الخبراء من ان "الارتفاع الحالي لمستوى البحار" بنسبة 3,4 ملم سنويا خلال السنوات ال15 الاخيرة جاء "اكبر بنسبة 80% من توقعات المجموعة الحكومية".
وبدلا من هامش زيادة بين 18 و59 سنتم، يرى الخبراء الان انه ما لم يتم خفض انبعاثات غازات الدفيئة فان ذوبان الكتل الجليدية سيؤدي الى ارتفاع منسوب المياه بما بين متر ومترين قبل نهاية القرن.
ويعني ذوبان الكتل القطبية باكثر من 40% مما توقعته المجموعة الحكومية ان المحيطات ستمتص مزيدا من حرارة الشمس ما يؤدي الى تسريع ذوبان الكتل الجليدية البحرية.
وحذر التقرير من انه اذا لم يتم اتخاذ اجراءات فاعلة فان كثيرا من الانظمة البيئية ستلحق بها اضرار لا يمكن اصلاحها.
وهكذا، فان ازالة الغابات وحالات الجفاف في الامازون قد تؤدي في غضون بضعة عقود الى تحول اكبر غابة استوائية في العالم الى سافانا. وعندها ستتحول هذه المنطقة من رئة للارض حاليا الى باعث كبير لثاني اكسيد الكربون.
وليقتصر الاحتباس الحراري على درجتين، ينبغي وقف زيادة الانبعاثات بين 2015 و2020 وسرعة خفضها بعد ذلك. واعرب خبراء المناخ عن الامل في "الوصول الى مجتمع عالمي 'خال من الكربون' اي مع صفر لانبعاثات ثاني اكسيد الكربون وغيره من غازات الدفيئة الدائمة قبل نهاية القرن بوقت طويل".
قمة كوبنهاغن
ويشارك 65 رئيس دولة في قمة كوبنهاغن التي تناقش موضوع المناخ، وقال رئيس الوزراء الدنماركي: لدينا ايضا مؤشرات إيجابية من جانب عدد أكبر لحضور القمة، رغم انهم لم يردوا رسميا بعد. وفي 12 تشرين الثاني/نوفمبر، وجه راسموسن دعوات رسمية الى رؤساء دول وحكومات الدول الاعضاء في الامم المتحدة للمشاركة في اليومين الاخيرين من هذه القمة التي ستعقد بين السابع والثامن عشر من كانون الاول/ديسمبر في العاصمة الدنماركية.
وسيسعى ممثلو الدول ال191 المدعوة، اضافة الى الدنمارك، لى التوصل الى معاهدة عالمية لمواجهة التغير المناخي بدلا من بروتوكول كيوتو لخفض الانبعاثات الضارة بالبيئة والذي ينتهي العمل به في 2012.
ونظرا لانه رئيس واحدة من دولتين تعتبران الاكثر تلويثا في العالم، يتعرض الرئيس الأميركي باراك اوباما لضغوط كبيرة من حلفاء الولايات المتحدة للمشاركة في المؤتمر واظهار المرونة بشان الاهداف الجديدة لخفض الانبعاثات.
ومن المقرر ان يكون اوباما بالقرب من كوبنهاغن في العاشر من كانون الاول/ديسمبر حيث سيزور اوسلو المجاورة لتسلم جائزة نوبل للسلام التي منحت له.
برازيليا تنتظر رسالة قوية من الدول الامازونية وفرنسا حول المناخ
الى ذلك، تنتظر البرازيل رسالة قوية وطموحة من رؤساء الدول الامازونية وفرنسا الذين سيشاركون الخميس في مانوس (شمال) في قمة مصغرة تمهيدية لقمة كوبنهاغن حول المناخ، حسب ما اعلنت الرئاسة البرازيلية.
وقال المتحدث باسم الرئاسة مارسيلو بومباش ان "البرازيل تعتبر انه من المهم ان تشارك المنطقة الامازونية بشكل بناء وتوافقي" في مؤتمر كوبنهاغن الذي سيعقد في كانون الاول/ديسمبر المقبل.
واضاف ان الرئيس لويس اناسيو لولا دا سيلفا "يأمل ان توجه مجموعة الدول الامازونية وفرنسا رسالة طموحة حول المواضيع التي ترتدي الطابع الاكثر اهمية في المنطقة".
ودعت البرازيل لعقد اجتماع مانوس، في قلب الامازون البرازيلية، لبحث موقف مشترك للدول الامازونية ترفعه الى القمة العالمية حول التصدي للاحتباس الحراي التي ستعقد من 7 الى 18 كانون الاول/ديسمبر في العاصمة الدنماركية.
وحسب لولا، يجب ان "تتحمل فرنسا مسؤوليتها في اميركا الجنوبية" وان تشارك في المحادثات لان لها اراض ما وراء البحار، غويانا، والتي هي من المنطقة الامازونية.
والدول الامازونية الاخرى المدعوة الى اجتماع مانوس هي بوليفيا وكولومبيا والاكوادور وغويانا والبيرو وفنزويلا وسورينام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.