التعليم هو الحل إذا أردنا خيرا بالبلاد !! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    بدلاً من الإعتذار .. بقلم: نورالدين مدني    استنجدت بألمانيا لملاحقة تعهدات مؤتمر برلين: هذه موازنة "الصندوق"، فأين موازنة المواطن؟ .. بقلم: خالد التيجاني النور    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    كروان السودان مصطفي سيد أحمد (2) .. بقلم: صلاح الباشا    الجرائد تكذب كثيراً .. بقلم: نورالدين مدني    من بعد ما عزِّ المزار .. بقلم: بروف مجدي محمود    رفع اعتصام شندي والمقاومة تتمسك بالوالي آمنة المكي    المريخ يحول تأخره أمام الهلال الأبيض إلى انتصار عريض    اعتصام مفتوح وسط سوق نيالا بسبب حجر (نالا)    إجازة موازنة 2021 بعجز (1.4%)    الخرطوم الوطني يصحح مساره بهدفين في الشرطة    لجنة شؤون اللاعبين تعتمد تسجيل عجب والرشيد وخميس للمريخ وتحرم المريخ من فترة تسجيلات واحدة    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    تطورات جديدة في قضية محاكمة (علي عثمان)    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وفد متمردي جنوب السودان يصل إلى إثيوبيا
نشر في السودان اليوم يوم 01 - 01 - 2014

جوبا/اديس أبابا (رويترز) – وصل وفد متمردي جنوب السودان إلى العاصمة الاثيوبية أديس ابابا يوم الأربعاء لبحث تفاصيل وقف إطلاق النار لإنهاء الاشتباكات المستمرة منذ أكثر من أسبوعين والتي تهدد البلاد بالانزلاق إلى حرب أهلية.
وقالت هيلده جونسون مبعوثة الأمم المتحدة إلى جنوب السودان إن وفد الحكومة في الطريق إلى أديس ابابا أيضا حيث يتعرض الطرفان لضغوط متزايدة من قوى اقليمية وغربية للتوصل إلى اتفاق.
وقال البيت الأبيض إنه سيمنع الدعم عن أي جماعة تستولي على السلطة بالقوة. والدعم حيوي لجنوب السودان الذي تكاد لا توجد به أي بنية تحتية بعد أكثر من عامين من انفصاله عن السودان.
ووافق الطرفان من حيث المبدأ على وقف إطلاق النار لكن لم يشر أي منهما إلى موعد تنفيذ ذلك ويشعر الوسطاء بالقلق من أن يحبط القتال حول بلدة بور المحادثات حتى قبل أن تبدأ.
وقال وزير الدفاع في جنوب السودان إن القوات الحكومية تحارب المتمردين على بعد 18 كيلومترا جنوبي بور عاصمة ولاية جونقلي التي تمتلك احتياطيات نفطية غير مستغلة والتي شهدت مذبحة عرقية في 1991.
وقال وزير الدفاع كول مانيانج جوك لرويترز من العاصمة جوبا التي تبعد 190 كيلومترا إلى الجنوب من بور "يتحتم حدوث معركة لأنهم يريدون هزيمة القوات الحكومية."
وسيطر المتمردون الموالون لنائب الرئيس السابق ريك مشار على بور يوم الثلاثاء بعدما فر عشرات الآلاف من المدنيين من البلدة.
وقالت الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق افريقيا (ايجاد) التي تتوسط بين الطرفين إن محادثات أديس أبابا ستركز على البحث عن سبل تنفيذ وقف اطلاق النار ومراقبته سعيا لانهاء القتال الذي أودى بحياة ما لا يقل عن ألف شخص وسبب اضطرابا في اسواق النفط وأجج المخاوف من اتساع الصراع في المنطقة المضطربة.
وكتب وزير خارجية جنوب السودان بارنابا ماريال بنجامين في حساب للحكومة على موقع تويتر يوم الأربعاء "لا نريد ان نعرض شعب جنوب السودان لحرب بلا معنى."
وقامت واشنطن والأمم المتحدة وجيران جنوب السودان بدور محوري في المفاوضات التي انهت الحرب الاهلية في السودان وأفضت إلى انفصال الجنوب في 2011 وسعت تلك القوى جاهدة لوقف احداث العنف الاخيرة.
وتقول شركة بي.بي ان جنوب السودان يمتلك ثالث أكبر احتياطيات نفطية في افريقيا جنوبي الصحراء بعد انجولا ونيجيريا ولكنه ما زال اقل دول القارة تنمية.
ويتهم الرئيس سلفا كير غريمه السياسي مشار الذي اقاله في يوليو تموز ببدء القتال سعيا للاستيلاء على السلطة.
ونفى مشار الاتهام لكنه لجأ إلى الأدغال وأقر بقيادته الجنود الذين يقاتلون الحكومة.
واندلع القتال في العاصمة جوبا في 15 ديسمبر كانون الأول وامتد سريعا إلى المناطق المنتجة للنفط وأدى إلى انقسام البلاد بين قبيلة النوير التي ينتمي إليها مشار وقبيلة الدنكا التي ينتمي إليها كير.
وقالت ريبيكا نياندنج حليفة مشار وهي من الشخصيات البارزة في الحركة الشعبية لتحرير السودان التي أسسها زوجها الراحل جون قرنق في تصريح لرويترز إن وفد مشار سيقوده حاكم ولاية الوحدة السابق تابان دينج جاي.
وشاهد مراسل لرويترز جاي برفقة عضوين آخرين في الوفد لدى وصولهم إلى فندق شيراتون في أديس ابابا.
وعمل جاي حاكما لفترة طويلة قبل أن يقيله كير في يوليو تموز نفس الشهر الذي أقال فيه مشار من منصب نائب الرئيس.
وعندما اندلع القتال اعتقل كثير من الشخصيات البارزة في الحركة الشعبية الذين كانوا ينتقدون كير ويتهمونه بالاستبداد واحتكار السلطة داخل الحركة ووصفتهم السلطات بالمتآمرين.
وقالت نياندنج التي انتقدت كير في الماضي "نحن بحاجة إلى إصلاح الحزب (الحركة الشعبية) وإرساء الديمقراطية فيه. لذا أعتقد أنهم سيتحدثون بشأن هذه القضايا."
وكثف البيت الأبيض ضغوطه أمس الثلاثاء لإجراء المحادثات.
وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كيتلين هايدن "سنعتبر القادة مسؤولين عن تصرفات قواتهم وسنعمل على ضمان محاسبة مرتكبي الفظائع وجرائم الحرب."
وقالت بعثة الامم المتحدة في جنوب السودان إن مسلحين يرتدون ملابس عسكرية ارتكبوا فظائع على أساس عرقي ضد المدنيين في أنحاء البلاد.
وتقول الامم المتحدة ان القتال ادى الى نزوح ما لا يقل عن 180 الف شخص في شتى انحاء البلاد.
من كارل اوديرا وآرون ماشو
(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية – تحرير عمر خليل)
رئيس جنوب السودان يعلن حالة الطوارئ في ولايتي الوحدة وجونقلي
نيروبي (رويترز) – قالت حكومة جنوب السودان في بيان على حسابها الرسمي على موقع تويتر إن الرئيس سلفا كير أعلن حالة الطوارئ في ولايتي الوحدة وجونقلي يوم الأربعاء.
وقال البيان "الرئيس كير يعلن حالة الطوارئ في ولايتي الوحدة وجونقلي."
والولايتان مركز للقتال بين القوات الحكومية والمتمردين الموالين لنائب الرئيس السابق ريك مشار والذي أدى إلى مقتل أكثر من 1000 شخص.
(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية – تحرير أحمد حسن)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.