لجنة الانضباط تخفف عقوبة بكري المدينة    المريخ يتعاقد مع المسلمي وتوماس لعام    منتخب الشباب يخسر من ليبيا    ضبط (107) مسدسات تركية بولاية القضارف    تغريم صاحب متجر ضبط بحوزته مواد تموينية فاسدة    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    حركة/ جيش تحرير السودان: الرحلات السياحية إلي مناطق جبل مرة في هذا التوقيت عمل مدان وإستفزاز لضحايا الإبادة الجماعية والتطهير العرقي    احتجاجات رافضة بالخرطوم لإقالة الملازم محمد صديق ودعوات لمليونية تتويج ابطال الجيش    الشيوعي يرفض أي مقترح لحل الحكومة الانتقالية    الري تنفي تنازل السودان عن جزء من حصته في مياه النيل لمصر    النعسان: سعيد بالظهور المشرف ورهن اشارة المنتخب    الهلال يرفع شعار الفوز امام الامل عطبرة    رئيس المريخ المكلف: لن نتراجع عن قرار اتخذه مجلس الادارة    الحكومة تنفي وصول وفد من المحكمة الجنائية الدولية للخرطوم    مجلس الوزراء: تعيين الولاة المدنيين الأسبوع المقبل    وزير الصحة يتعهد بتوفير مقر دائم لمجلس الادوية والسموم    اكتشافات فنية مدهشة جدا .. بقلم: د. أحمد الخميسي    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    " أم رقيقة " هل تتقهقر .. بقلم: عواطف عبداللطيف    حِنِيْن جَرَسْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ العُشْرُوُنْ،جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد.    لاهاااااي؟ .. وغوانتنامو كمان (1/2) !! .. بقلم: لبنى أحمد حسين    في حضرة المرحوم عبد الله ود ضمرة: (قصيدة من الذاكرة) .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    السراج يتهم أجهزة مخابرات أجنبية بالسعي ل"إجهاض" ثورة فبراير    الأسد: معارك إدلب وريف حلب مستمرة بغض النظر عن الفقاعات الفارغة الآتية من الشمال    اقتصاديون: 96٪ من العملة خارج النظام المصرفي    العراق يمنع الصينيين من مغادرة أراضيه بسبب "كورونا"    مصر تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية بفيروس"كورونا"    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حفتر يبدأ معركة الحسم شرق ليبيا بعد فوز السيسي
نشر في السودان اليوم يوم 03 - 06 - 2014

قوات حفتر: سيطرنا على معسكر 17 فبراير واعتقلنا إرهابيين
طرابلس – قالت مصادر مطّلعة إن اللواء خليفة حفتر يستعد للهجوم النهائي على المجموعات المتشددة شرق ليبيا، وإن هذا الهجوم تم تأجيله حتى إجراء الانتخابات المصرية والتأكد من فوز المشير عبدالفتاح السيسي.
وأشارت المصادر إلى أن اللواء حفتر أكد لمقربين منه أن فوز السيسي بانتخابات مصر سيمثل دفعا قويا للجيش الوطني الليبي الذي يقوده وسيهيئ الأرضية المعنوية والسياسية اللازمة لهزم الميليشيات المرتبطة بالقاعدة.
وتنظر دوائر إقليمية ودولية إلى فوز السيسي بكثير من الاهتمام لجهة تحريك الأوضاع في المنطقة ارتباطا بالأداء المصري الجديد، وخاصة تجاه ليبيا التي بدأت تتفاعل بشكل جلي مع نتائج الانتخابات المصرية.
ويتجلى هذا التفاعل بشكل واضح في تطور عملية "كرامة ليبيا" التي يقودها اللواء خليفة حفتر، الذي بدأ يتجه نحو الحسم مع الإرهابيين المرتبطين بجماعة الإخوان المسلمين والتكفيريين من جماعة "أنصار الشريعة" الموالية لتنظيم "القاعدة"، مستفيدا بذلك من الموقف المصري الذي قطع نهائيا مع جماعة الإخوان.
ورغم اختلاف الأوضاع السياسية والعسكرية بين مصر وليبيا، فإن ذلك لم يمنع المراقبين من القول إن اللواء الليبي خليفة حفتر الذي سبق له أن أعرب عن تطلعه إلى دعم مصر برئاسة السيسي لعمليته "كرامة ليبيا"، قد قرر دفع الأمور باتجاه الإسراع في حسم الوضع الميداني في شرق ليبيا لتسهيل وصول هذا الدعم في وقت لاحق.
وتكشف التحركات الميدانية التي بدأتها قوات اللواء حفتر أوراق هذا التكتيك الذي يهدف إلى توفير بيئة حاضنة لأي دعم مصري باعتبار أن معركة حفتر في ليبيا تندرج في سياق المعركة الكبرى مع جماعة الإخوان والتنظيمات الإرهابية في المنطقة.
ويبدو أن التشابه الكبير في أسلوب عمل جماعة الإخوان في مصر كما في ليبيا، هو الذي ساهم إلى حد ما في جعل اللواء خليفة حفتر يتحفز إلى توجيه ضربات قاzمة إلى الإرهابيين في هذا الوقت بالذات، أي اياما قليلة بعد تولي المشير عبدالفتاح السيسي رئاسة مصر بشكل رسمي.
إلى ذلك، وصل إلى القاهرة وفد ليبي يضم وزراء الصحة والثقافة والمواصلات والنقل وعددا من المسؤولين قادمين على طائرة خاصة من طرابلس بشكل مفاجئ في زيارة لمصر تستغرق يومين.
ومن المنتظر أن يلتقي الوفد كبار المسؤولين المصريين لبحث تطورات الوضع الليبي والمساعدة في استعادة الهدوء.
وكانت قوات اللواء خليفة حفتر قد بدأت أمس الإثنين في توجيه ضربات استباقية وُصفت ب"القاصمة" لأوكار الإرهابيين شرق ليبيا ضمن إطار عملية "كرامة ليبيا" التي انطلقت في 16 مايو الماضي لتطهير البلاد من الميليشيات المُسلحة الموالية لجماعة الإخوان المسلمين، وتنظيم "القاعدة".
وقالت مصادر ليبية إن سلاح الجو الليبي الموالي للواء خليفة حفتر شن غارات على معسكر "الدروع 2" في منطقة "قنفودة" بمدينة بنغازي بشرق ليبيا.
وشارك معسكر "الدروع 2" الذي يقوده وسام بن حميد، إلى جانب معسكر"الدروع 1" بقيادة بوكا العريبي، في الهجوم المسلح الذي نفذته ليلة الأحد الإثنين، عناصر تابعة لتنظيم "أنصار الشريعة" ضد معسكر الكتيبة "21 صاعقة" الموالي للواء حفتر.
وقال العقيد طيار سعد الورفلي، آمر قاعدة "بنينا" الجوية، إن "مقاتلات قاعدة "بنينا" وقاعدة "طبرق الجوية" نفذت ضربات قاسمة ضد الإرهابيين"، ولفت إلى أن "المعارك ستستمر حتى تطهير البلاد منهم".
وبالتوازي مع ذلك، أكد العقيد محمد الحجازي تمكن القوات الموالية للواء حفتر من السيطرة على معسكر "17 فبراير" الذي يعد أحد أبرز معاقل الميليشيات المرتبطة بالجماعات الإرهابية، وخاصة منها جماعة "أنصار الشريعة".
ولفت إلى أنه تم القبض على عدد كبير من أفراد الميليشيات الإرهابية منهم 10 عناصر من جنسيات عربية، فيما أكد شهود أن عناصر "أنصار الشريعة" والميليشيات المتحالفة معها فرت من ساحة المعركة.
وفيما تواصلت أمس تلك الاشتباكات العنيفة، ذكرت مصادر طبية أن تلك المواجهات الدامية أسفرت في حصيلة أولية عن 16 قتيلا وأكثر من 26 جريحا، بينما رجحت أوساط سياسية ليبية توسع نطاق هذه المواجهات بعد رصد أرتال عسكرية خرجت من المعسكر الرئيسي للقوات الخاصة والصاعقة في منطقة "بوعطني"، باتجاه مواقع الميليشيات.
ويرى مراقبون أن اشتباكات الأمس التي وُصفت ب"الأعنف" منذ بدء عملية "كرامة ليبيا" في منتصف الشهر الماضي، ستتواصل بنفس النسق خلال الأيام المُقبلة لحسم الموقف العسكري على الأرض.
ولا يستبعد المتابعون للشأن الليبي انتقال هذه المواجهات سريعا إلى العاصمة طرابلس لإحداث توازنات سياسية جديدة، خاصة وأن اللواء حفتر الذي يقود عملية "كرامة ليبيا" يحظى بدعم العديد من الوحدات العسكرية منها سلاح الجو والقوات الخاصة والصاعقة، بالإضافة إلى تأييد عدد كبير من القبائل والأهالي، وأكثر من 40 نائبا بالمؤتمر الوطني (البرلمان).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.