(8) مباريات في الممتاز اليوم .. المريخ يسعى لتقليص الفارق و الهلال لمصالحه جماهيره    نهاية مثيرة للدوري السعودي.. الأهلي يهبط إلى الدرجة الأولى والهلال يتوج بالكاس    بعد حادثة إعدام جنوده.. ما خيارات السودان للرد على إثيوبيا؟    السودان: يجب التوصل إلى تفاهمات حول سد النهضة    المحكمة تحسم طلب "الحصانة المطلقة" لشهود دفاع قضية الشهيد محجوب    فيروسات خطيرة حية تحت الماء.. احذر من البلاستيك    الحرية والتغيير: إعدام الأسرى السودانيين من قِبل إثيوبيا جريمة حرب ومُخالفة للاتفاقيات الدولية واعتداء غادر    البرهان من الحدود مع إثيوبيا: الرد سيكون على الأرض    قرارات إجتماع اللجنة القانونية وشئون الأعضاء برئاسة الشاعر    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    سعر صرف الدولار في السودان ليوم الإثنين مقابل الجنيه في السوق الموازي    الآلية الثلاثية تلتقي المؤتمر الشعبي    فلوران مدرب غير مقنع    المريخ يختتم تحضيراته للقاء الخيالة عصر الثلاثاء    الاتحاد السوداني يخرج من مأزق المريخ.. نسف مجلس حازم وتجاهل سوداكال    أبل تعد ل"طوفان" من الأجهزة الجديدة    السعودية تؤكد التعاون والتنسيق مع السودان لخدمة الحجاج    القبض على قاتل شاب بطوبة (انترلوك) في جبرة    البشرى يؤكد التعاون الزراعي مع الهند    صحة الخرطوم: ربط التطعيم ضد كوفيد 19 بتقديم الخدمات    (الادخار) يمول مشروع الأضاحي ل5000 من العاملين بشمال دارفور    " أنا من أسرة ملتزمة " المطرب بابكر قريب الله يوجه رسالة للفنانين الشباب ويطالبهم الالتزام بالمظهر المحترم    عمومية جمعية اعلاميون من أجل الأطفال تختار مكتبها التنفيذي    مستشار البرهان: التحرّكات ضدّ السودان ستتحطّم بصخرة إرادة الأغلبية الصامتة    كابتن المريخ أمير كمال يخضع لعملية جراحية    فريق صحي أممي بالفاشر يطالب برفع نسبةالتطعيم لكورونا ل 50٪    نمر يتفقد الحالة الصحية للأم التي أنجبت أربعة توائم بالفاشر    إعادة تسجيل 63 قطعة أرض إستثمارية بالمناقل بإسم حكومة السودان    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    متقاعدو الخدمة المدنية بغرب كردفان يطالبون بزيادة رواتبهم    برنامج الصحة الإنمائي: الشباب هم الأكثر عرضة للإصابة بالدرن    شاهد بالفيديو: وضعت المايك وتركت المسرح .."عشة الجبل" ترفض ترديد أغنية" شيخ اب حراز" في عوامة مراسي الشوق    صلاح الدين عووضة يكتب: راحل مقيم!!    ارتفاع طفيف في أسعار النفط العالمى اليوم    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    المنسق القومي لمهن الإنتاج: 80% من إنتاج الحبوب يتم عبر القطاع المطري وصغار المزارعين    بتكلفة تجاوزت( 45 ) مليون جنيه الزكاة تعلن عن تمويل مشروعات إنتاجية وخدمية ج.دارفور    الشيوعي: 30 يونيو ستحدث تغييرًا بشكل أو بآخر    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    إبادة أكثر من 40 ألف راس من المخدرات بشمال كردفان    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    السودان.. ضبط"مجرم خطير"    القبض على متهمين بجرائم سرقة أثناء تمشيط الشرطة للأحياء بدنقلا    توقيف شبكه اجراميه تنشط في تسويق مسحوق نواة التمر باعتباره قهوة بإحدى المزارع بود مدني    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اغتيال معارض بارز في تونس
نشر في السودان اليوم يوم 06 - 02 - 2013

تونس (رويترز) - قتل بالرصاص معارض تونسي بارز أمام منزله يوم الاربعاء ونزل الاف المحتجين الى شوارع العاصمة التونسية وبلدة سيدي بوزيد التونسية مهد انتفاضات الربيع العربي التي أطاحت بالرئيس التونسي السابق ثم امتدت الى انحاء العالم العربي.
وسارع على الفور رئيس الوزراء حمادي الجبالي الذي قال ان هوية قاتل شكري بلعيد لم تعرف بعد الى ادانة الحادث ووصفه بانه اغتيال سياسي وجه ضربة لثورة "الربيع العربي".
وقال الجبالي "مقتل بلعيد هو اغتيال سياسي واغتيال للثورة التونسية.. من قتله يريد اسكات صوته وقتل امال التونسيين."
وقطع الرئيس التونسي المنصف المرزوقي زيارته لفرنسا وألغى زيارته لمصر للمشاركة في قمة منظمة التعاون الاسلامي عقب قتل بلعيد ودعا الى الحذر من الفتنة والعنف.
وأخذ العنف يتصاعد بين الاسلاميين وعلمانيين مثل بلعيد وهو معارض علماني بارز للحكومة التونسية المعتدلة المنتخبة التي يقودها اسلاميون.
ويرأس الجبالي حكومة بقيادة حزب النهضة الاسلامي الذي فاز في أول انتخابات تجري في تونس بعد الربيع العربي عام 2011 الذي اطاح بالرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي في يناير كانون الثاني عام 2011 .
كما أعلن راشد الغنوشي رئيس حزب النهضة التونسي الإسلامي الحاكم إن الحزب ليس له صلة بقتل المعارض السياسي العلماني البارز.
وقال لرويترز في مقابلة إن الحزب بريء تماما من اغتيال بلعيد مضيفا أن من المستحيل أن يقدم الحزب الحاكم على مثل هذا الاغتيال الذي سيعطل الاستثمارات والسياحة. وألقى باللوم في ذلك على من يسعون إلى اخراج تونس عن مسار الانتقال الديمقراطي بعد الانتفاضة الشعبية عام 2011 .
وصرح بأن تونس تمر اليوم بأكبر أزمة سياسية منذ الثورة مطالبا بضرورة التزام الهدوء وعدم السقوط في دوامة العنف مضيفا أن تونس بحاجة إلى الوحدة أكثر من أي وقت مضى.
ومع انتشار نبأ مقتل بلعيد تدفق أكثر من الف تونسي على الشارع الرئيسي بالعاصمة قرب وزارة الداخلية احتجاجا على مقتل المعارض العلماني البارز واطلقوا شعارات ضد الحكومة التي يقودها اسلاميون. وهتف المتظاهرون "عار عار شكري مات بالنار" و"اين انت يا حكومة" ورددوا شعار "الحكومة يجب ان تسقط و "ارحلوا".
كما نزل المحتجون أيضا الى شوارع بلدة سيدي بوزيد التي فجرت الانتفاضة حين أشعل الطالب الجامعي العاطل محمد البوعزيزي النار في نفسه يأسا بعد ان صادرت الشرطة عربته التي يبيع عليها الفاكهة دون تصريح مما فجر الاحتجاجات الشعبية التي أطاحت بالرئيس.
وقال مهدي هورشاني أحد سكان سيدي بوزيد لرويترز "أكثر من اربعة الاف يحتجون الان ويحرقون اطارات السيارات ويلقون الحجارة على الشرطة. هناك غضب كبير."
وكانت تونس أول دولة عربية تطيح برئيسها في انتفاضات الربيع العربي التي امتدت الى دول اخرى في المنطقة قبل عامين وأجرت انتخابات حرة وشهدت حتى الان انتقالا سهلا نسبيا الى الديمقراطية.
وشغلت النهضة 42 في المئة من مقاعد البرلمان في الانتخابات التي اجريت في اكتوبر تشرين الاول عام 2011 وشكلت حكومة ائتلافية ضمت حزبين علمانيين هما حزب المؤتمر من أجل الجمهورية الذي ينتمي اليه المرزوقي وحزب التكتل.
ورغم ذلك واجهت الحكومة احتجاجات عديدة بسبب الصعوبات الاقتصادية. ونظرا لتراجع التجارة بسبب أزمة الديون في منطقة اليورو وتجاهد الحكومة من أجل تحسين مستويات المعيشة وهو أمل كثير من التونسيين منذ الاطاحة ببن علي.
وكان الرئيس التونسي قد حذر الشهر الماضي من ان التوترات قد تؤدي الى حرب أهلية ودعا الى حوار وطني تشارك فيه كل الاطياف السياسية.
وتتهم المعارضة العلمانية حزب النهضة بالتقرب بدرجة كبيرة الى جماعات سلفية متشددة بينما يشكو سلفيون من ان النهضة لا تحمي قيم الاسلام. وينفي الحزب الحاكم تلك الاتهامات.
وقال المرزوقي في كلمة له يوم الأربعاء امام البرلمان الاوروبي في ستراسبورج "سنستمر في محاربة أعداء الثورة" وقال إنه سيحارب من يعارضون الانتقال السياسي في تونس.
وفي تعقيد للاضطرابات السياسية تقول الحكومة ان متشددين لهم صلة بالقاعدة يخزنون السلاح بقصد اقامة دولة اسلامية.
وتقول الشرطة التونسية التي تظاهر رجالها امام مكتب رئيس الوزراء الشهر الماضي انها لا تملك الموارد الكافية للتعامل مع خطر تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي والتعامل مع متشددين اسلاميين في الداخل يحصلون على السلاح بسهولة من ليبيا المجاورة.
وكان بلعيد الذي لفظ أنفاسه الاخيرة في المستشفى بعد ان اطلق عليه الرصاص امام بيته عضوا بارزا في حزب الجبهة الشعبية المعارض. وكان وهو محام وناشط مدافع عن حقوق الانسان منتقدا للحكومة التونسية ويتهمها بانها لعبة في أيدي حكام قطر وهو ما تنفيه حكومة الجبالي.
وقال زياد لخضر القيادي البارز في حزب الجبهة الشعبية لرويترز ان بلعيد قتل باطلاق أربع رصاصات على الرأس والصدر وان الاطباء أبلغوا رفاقه بأنه مات واستطرد "هذا يوم حزين لتونس". وأكدت مصادر اخرى في الحزب موته.
وأدان الرئيس الفرنسي فرانسوا اولوند مقتل معارض تونسي بارز بالرصاص يوم الاربعاء وعبر عن قلقه من تنامي العنف في المستعمرة الفرنسية السابقة.
وقال مكتب الرئيس الفرنسي في بيان "هذه الجريمة تحرم تونس من واحد من أكثر الاصوات الشجاعة والحرة."
وأضاف "فرنسا قلقة من تصاعد العنف السياسي في تونس وتدعو لاحترام الافكار التي صانها الشعب التونسي خلال ثورته."
وهدد حزب المرزوقي يوم الاحد بالانسحاب من الحكومة الائتلافية اذا لم تنحي وزيرين اسلاميين.
وهددت المعارضة بالانتقام لمقتل بلعيد وان لم تحدد ما تعنيه بذلك وقالت مايا جريبي الامين العام للحزب الجمهوري العلماني ان المعارضة ستتخذ قرارات تاريخية ردا على هذا العمل الجبان.
من طارق عمارة
(إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.