مسؤول يكشف عن وضع معدل إنتاج الكهرباء في محطة سد الروصيرص    "خلال 48 ساعة".. توقعات بوصول 5 آلاف لاجئ إثيوبي للسودان    قانون الحكم الإقليمي.. هل يمنح الاستقرار لدارفور؟    مصرع شخص وأصابة أخرين في حادث مروري    تحرير (21)من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    شرطة ولاية الخرطوم تواصل حملة مكافحة الظواهر الإجرامية    بنغالي يلتهم يد مقاول مصري في الكويت    كيزان الاتحاد يريدوا ان يهدوا لقب الممتاز للوصيف    مجلس وزراء الشمالية يناقش ترتيبات الزكاة لرعاية المشاريع الإنتاجية    لإخفاء الدردشات.. ميزة جديدة من واتساب    هاكرز يعلنون تفاصيل مزاد لبيع أرقام هواتف مستخدمي "كلوب هاوس"    نائب محافظ بنك السودان ينال اعجاب رواد فيسبوك بعد أن قال لناشط: والله لو أنت عنقالي كما تزعم، فيجب تغيير تعريف المفردة دي، لأننا نحن العنقالة    شاهد.. شاحنة تدهس عمالاً نائمين على جانب طريق بالهند    حمية الطعام النيء.. أطعمة يفضل تناولها بدون طبخ    تغيير أعضاء السيادي.. صلاحيات الحرية والتغيير بين المد والانحسار    لوضع الترتيبات الأخيرة وإعتماد كافة تفاصيل المعسكر.. برقو يكمل إجراءات سفر فيلود، المعلم، ووائل إلى الإمارات بالجمعة على نفقته الخاصة    نصائح لتبريد المنزل من دون جهاز تكييف    دراسة تكشف رابط خطير.. بين السرطان والمضادات الحيوية    الطاهر يونس: سنقف ضد تأجيل القمة    رئيس مجلس الوزراء وأعضاء المجلس ينعون بروفيسور شاكر زين العابدين    الصراعات تتفجر داخل نادي المريخ    الهلال يعود والسوباط يشكر جماهير كردفان    حضور وتفاعل.. نجوم الفن على خشبات مسارح الخرطوم في العيد    تقرير طبي يؤجل اجتماع الانضباط مع الرئيس الموقوف    الشيوعي: مَن يتحدثون عن عودة الحزب إلى الحرية والتغيير "حالمون"    بايدن : إذا نشبت حرب حقيقية مع قوى عظمى ستكون بسبب الهجمات الإلكترونية    وكيل النفط :بدء مشروع زيادة الإنتاج النفطي في الاول من أغسطس    لماذا إنتقد عبدالوهاب وردي لجنة احتفالية وردي؟    عبداللطيف البوني يكتب: ماضون في عيد ماض(3)    هيئة الأبحاث الجيولوجية تدشن (17) عربة حقلية وإدارية جديدة    مشروع الجزيرة. بقيادته الجديدة يسير نحو التطوير!    وزيرة الخارجية تطلب من مدير منظمة الصحة العالمية ارسال فريق طبي للسودان    فساد وتزوير في شهادات تطعيم كورونا للمسافرين    نجاة قطار من كارثة محققة بعد تخريب خطوط السكة الحديد    غمر الذرة والفول بالجزيرة .. والري تبرئ ذمة النهضة    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    صباح محمد الحسن تكتب: تنحي قاضي الإنقلابية    ناهد قرناص تكتب: طيري ..يا طيارة    بعد لقاء"مريم وولي العهد"..البحرين ترسل 10 أجهزة لتوليد غاز الأوكسجين للسودان    مجلس المريخ يكون لجنة تحقيق مع الجهاز الطبي    النقل: عمل تخريبي ونجاة قطار ركاب من كارثة محققة    شاهد بالفيديو.. راقصة طمبور حسناء تقدم فاصل من الرقص الساحر وتشعل حفل الفنان جعفر السقيد..وجمهور مواقع التواصل: (دا الرقيص ولا بلاش)    (الجديد والغريب) عريس يثير الجدل بمنصات التواصل بسبب النقطة    أدعية مستجابة لحل المشاكل وتهدئة الأمور.. رددها تسعد    (800) مليون دولار حصائل صادر الذهب خلال أشهر    السعودية.. هذه قائمة بالدول ال17 المحظور السفر إليها وعقوبة المُخالف    طبيب البيت الأبيض السابق يتوقع استقالة بايدن لهذا السبب    الغالي شقيفات يكتب : كل عامٍ وأنتِ بخيرٍ يا أميرتي    بعد اكتشاف "رمز النازية" داخل مصعد الوزارة.. بلينكن يعرب عن غضبه    النائب العام يشكل لجنة للتحقيق حول تضارب تقارير تشريح (ودعكر)    محمد عبد الماجد يكتب: لطفي بريص (قبطي) مدينة شندي (الجعلي)    بالصور .. وزيرة الخارجية السودانية ونظيرها البحريني يفتتحان معرض التشكيلية "عايدة سيد أحمد" بالمنامة    شرطة ولاية الخرطوم تواصل حملاتها لمنع الجريمة بجميع المحليات    منها التوكن وروبوت الدردشة.. شرح بسيط لبعض المصطلحات التقنية المتخصصة    الدجل والشعوذة في كرة القدم السودانية    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السودان:وكالات أممية تغيث الاف المدنيين في المنطقتين بعد 10سنوات من العزلة
نشر في سودان تربيون يوم 13 - 06 - 2021

قالت وكالات دولية عاملة في الشأن الإنساني بالسودان إنها تمكنت للمرة الأولى منذ عشر سنوات ، من الوصول إلى المجتمعات المتضررة من النزاع في مناطق غير خاضعة لسيطرة الحكومة بولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.
وتتزامن الخطوة مع مفاوضات شاقة بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان بقيادة عبد العزيز الحلو في جوبا حيث يسيطر الأخير على المواقع الخمس في هاتين الولايتين.
ولم تتمكن الوكالات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة من الوصول أو تقديم المساعدة المنقذة للحياة لدعم الناس في المواقع الخمسة منذ عام 2011، عندما اندلع الصراع بين حكومة السودان والحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال.
وأفاد بيان مشترك صدر عن برنامج الأغذية العالمي ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "اوشا" ومنظمة رعاية الطفولة "يونيسيف" ومفوضية اللاجئين إن بعثاتها الإنسانية وقفت على الأوضاع في هذه الجيوب المعزولة عن الدعم طوال العقد الماضي.
وأضاف البيان" تشير نتائج البعثات إلى أن الناس في حاجة ماسة إلى تحسن الأمن الغذائي والتعليم والصحة وخدمات المياه والصرف الصحي".
وقالت نائب الممثل الخاص للأمين العام والمنسق المقيم/منسق الشؤون الانسانية بالسودان كاردياتا لو اندياي إن هذه الاستجابة تمثل اختراقا كبيرا في الوصول الانساني والاستجابة للمجتمعات المتضررة من النزاع التي لم تصلها المساعدات الإنسانية للأمم المتحدة في السابق.
واثنت على الجهود المحلية لدعم الاحتياجات الأساسية خلال سنوات الشدة ودعت في ذات الوقت المجتمع الانساني في السودان إلى زيادة امكانية الوصول والمساعدات الضرورية لدعم هذه المجتمعات المهمشة – وفقا للبيان.
ويوفر الحصول على امكانية الوصول الانساني إلى هذه المجتمعات فرصة حاسمة لتحسين الحياة وإعادة بناء سبل كسب العيش.
وقال المدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في السودان إيدي رو، إن المجتمعات في هذه المناطق كانت تكافح وتعيش على القليل أو لا شيء منذ عقد من الزمان.
وتابع " ان توفر امكانية الوصول للوكالات الانسانية حتى تتمكن من زيادة مساعداتها لهذه المجتمعات الضعيفة يعتبر أمر بالغ الأهمية. ومع تحسن الأمن الغذائي والفرص الأخرى ستتمكن الأسر من إعادة الاندماج مع بقية السودان والبدء في التعافي وإعادة البناء".
وقدم برنامج الأغذية العالمي 100 طن متري من البسكويت المغذي إلى 25,000 تلميذ في 83 مدرسة في البعثات الخمس.
وكانت هذه هي المساعدة الأولى التي تلقاها الناس في هذه المناطق المعزولة من الأمم المتحدة في العقد الماضي بسبب الصراع وقيود الوصول.
ويمثل نقص الغذاء للطلاب أحد التحديات الرئيسية في الحفاظ على الالتحاق بالمدارس في هذه المناطق المعزولة. ويعتبر تقديم الوجبات المدرسية من بين الأولويات الأساسية لاستجابة برنامج الأغذية العالمي مع استمرار اتاحة امكانية الوصول.
واعتبر ممثل اليونيسف في السودان عبد الله فاضل، وصول البعثات لتلك المناطق تطورًا كبيرًا، لكنه أشار الى الحاجة لضمان أن تتم الموافقة دائما على الوصول الانساني إلى الأطفال والمجتمعات المحتاجة.
وأردف " لا ينبغي أبدا وضع شروط على الوصول؛ يجب تقديم المساعدات الإنسانية في جميع الأوقات ومن جميع الأماكن لمن يحتاجون إليها. النتائج من هذه البعثة قاتمة. وهؤلاء الأطفال "تُركوا" بالكامل. علينا أن نعمل الآن لضمان مستقبلهم. يجب بذل الجهود بشكل جماعي لضمان امكانية الوصول واستدامة وتوسيع نطاق المساعدات".
وأشار البيان الى ان توسيع امكانية الوصول الانساني إلى الجيوب التي تسيطر عليها الحركة الشعبية لتحرير السودان -شمال أمر بالغ الأهمية لتقديم المساعدة العاجلة لما يقدر بنحو 800,000 شخص في هذه المناطق، هم في أمس الحاجة إلى الإغاثة بعد سنوات من العزلة.
وسيساعد تكثيف الدعم في استقرار المجتمعات وتمهيد الطريق لجهود بناء السلام، مع تعزيز التزام الأمم المتحدة بمساعدة السكان المهمشين في السودان.
وشملت المناطق التي وصلتها البعثات الدولية على مدى الأسابيع الستة الماضية زوزاك وأمورا في ولاية النيل الأزرق وكاو/ نيارو، ورشاد / تقلي الجديدة، والجبال الغربية في ولاية جنوب كردفان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.