الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    مباحثات بين حميدتي وآبي أحمد بأديس أبابا تناقش العلاقات السودانية الإثيوبية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 23 يناير 2022    شاهد بالصور.. شاب سوداني عصامي يستثمر في بيع أطباق الفاكهة على نحو مثير للشهية    مواجهات أفريقية مثيرة في الطريق إلى قطر 2022م    برودة اليدين.. هذا ما يحاول جسدك إخبارك به    الاتحاد السوداني للرماية يتوج الفائزين ببطولة الاستقلال    السلطات الإثيوبية تطلق سراح (25) سودانياً    ضبط (17) حالة "سُكر" لسائقي بصات سفرية    توجيه حكومي بزيادة صادرات الماشية لسلطنة عمان    الهلال يخسر تجربته الإعدادية أمام الخرطوم الوطني    وسط دارفور تشهد إنطلاق الجولة الرابعة لفيروس كورونا بأم دخن    المواصفات تدعو إلى التعاون لضبط السلع المنتهية الصلاحية    المالية تصدر أمر التخويل بالصرف على موازنة العام المالي 2022م    الجريف يستضيف مريخ الجنينة اعداديا    الزمالك يلغي مباراته أمام المريخ السوداني    الصمغ العربي ..استمرار التهريب عبر دول الجوار    الأرصاد: درجات الحرارة الصغرى والعظمى تحافظ على قيمها بمعظم أنحاء البلاد    حكومة تصريف الأعمال.. ضرورة أم فرض للأمر الواقع..؟!    تجمع المهنيين يدعو للخروج في مليونية 24 يناير    أساتذة جامعة الخرطوم يتجهون لتقديم استقالات جماعية    مصر تعلن عن اشتراطات جديدة على الوافدين إلى أراضيها    مقتل ممثلة مشهورة على يد زوجها ورمي جثتها في كيس    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة يوم السبت 22 يناير 2022م    إنصاف فتحي: أنا مُعجبة بصوت الراحل عبد العزيز العميري    وزير مالية أسبق: (الموازنة) استهتار بالدستور والقادم أسوأ    عبد الله مسار يكتب : من درر الكلام    قناة النيل الأزرق نفت فصلها عن العمل .. إشادات واسعة بالمذيعة مودة حسن في وسائل التواصل الاجتماعي    (كاس) تطالب شداد و برقو بعدم الإزعاج    إدراج الجيش وقوات الأمن ضمن مشاورات فولكر    شاهد بالفيديو: السودانية داليا حسن الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    طه فكي: عقد رعاية الممتاز مع شركة قلوبال لأربعة أعوام    يستطيع أن يخفض من معدلات الأحزان .. أبو عركي البخيت .. فنان يدافع عن وطن مرهق!!    بوليسي : الصين تسعى لحل الأزمة السودانية بديلاً لأمريكا    استدعوا الشرطة لفض شجار عائلي.. ثم استقبلوها بجريمة مروعة    دراسة.. إدراج الفول السوداني في نظام الأطفال الغذائي باكراً يساعد على تجنب الحساسية    القحاطة قالوا احسن نجرب بيوت الله يمكن المرة دي تظبط معانا    بالصورة.. طلبات الزواج تنهال على فتاة سودانية عقب تغريدة مازحة على صفحتها    عثروا عليها بعد (77) عاما.. قصة الطائرة الأميركية "الغامضة"    ضبط أدوية منتهية الصلاحية ومستحضرات تجميل بالدمازين    منتدي علي كيفك للتعبير بالفنون يحي ذكري مصطفي ومحمود    صوت أسرار بابكر يصدح بالغناء بعد عقد من السكون    بعد القلب… زرع كلية خنزير في جسد إنسان لأول مرة    الرحلة التجريبية الأولى للسيارة الطائرة المستقبلية "فولار"    بعد نجاح زراعة قلب خنزير في إنسان.. خطوة جديدة غير مسبوقة    التفاصيل الكاملة لسقوط شبكة إجرامية خطيرة في قبضة الشرطة    ضبط أكثر من (8) آلاف حبة كبتاجون (خرشة)    الفاتح جبرا
 يكتب: وللا الجن الأحمر    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وسرقة اللوحات المرورية    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    مجلس الشباب ومنظمة بحر أبيض يحتفلان بذكري الاستقلال    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    مجلس وزراء الولاية الشمالية يبدأ مناقشة مشروع موازنة 2022    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عرمان يتحدث عن ملابسات اعتقاله ويقول إن الانقلاب أفرغ اتفاق السلام من إطاره الدستوري
نشر في سودان تربيون يوم 07 - 12 - 2021

قال نائب رئيس الحركة الشعبية - شمال إنه اعتقل بطريقة مُهينة، وتحدث عن أن الانقلاب العسكري أفرغ اتفاق السلام من إطاره الدستوري الذي أقرته الثورة والانتقال السياسي.
وأطلق سراح عرمان في 22 نوفمبر الفائت، بعد يوم من توقيع قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء المُعاد إلى منصبه عبد الله حمدوك اتفاقا سياسيا بموجبه ابعد قوى رئيسية في ائتلاف الحرية والتغيير عن السُّلطة.
وقال عرمان، في منشور على صفحته بالفيس بوك، إنه اعتقل وشقيقه الأصغر مُجيب فجر الانقلاب "في انتهاك تام لحقوقنا وكأننا من عُتاة الإرهابيين".
وأشار إلى أنه سُجن انفراديًا في أكاديمية جهاز المخابرات العامة حيث "لا تصل للمعتقل أي معلومة ولا يلتقي بالمعتقلين الآخرين، ولا يخرج من مكان اعتقاله في محاولة للتأثير على الصحة النفسية والذهنية".
وأضاف: "اعتدى عليَّ أحد الذين قاموا باعتقالي وسدد لي ضربة في أذني الشمال ولم استعد السمع بها بالكامل إلا بعد أسبوعين، كما أخذتُ ممتلكات خاصة بي ولم استعد العديد منها، ومن ضمنها هواتفي الشخصية".
وحقق المساعد في الشرطة الأمنية سليمان موسى مع عرمان بعد 26 يوما من اعتقال في التُهم الموجه إليه وهي مقيدة تحت المواد 58 و62 الخاصة بالتحريض على التمرد وإثارة الشعور بالتذمر بين القوات النظامية.
وتصل عقوبة هذه المواد حال الإدانة إلى السجن 12 عامًا.
واعتبر عرمان الانقلاب العسكري الذي جرى في 25 أكتوبر الفائت بقيادة عبد الفتاح البرهان "لا مستقبل له".
وأضاف: "ما فشل فيه انقلاب الإنقاذ لن ينجح فيه أحد بعد، نحتاج لتكتيكات معقدة تقابل تعقيدات الوضع الحالي وبناء أكبر جبهة للمقاومة".
وتحدث عرمان عن أن الانقلاب "أفرغ اتفاقية السلام من إطارها الدستوري الذي شكلته الثورة والانتقال السياسي نحو الديمقراطية".
وقال عرمان إن اتفاقية السلام الآن تقف "دون مربط أو مرسى، ففكرة الاتفاقية قائمة على الانتقال السياسي نحو الديمقراطية وإصلاح القطاع العسكري والأمني بتطبيق الترتيبات الأمنية ومخاطبة قضايا الحرب".
وتولى منصب مستشار رئيس الوزراء للشؤون السياسية، كما إنه نائب رئيس الحركة الشعبية بقيادة مالك عقار التي وقعت اتفاق سلام مع حكومة الانتقال في 3 أكتوبر 2020.
وشدد عرمان على أن الوضع الحالي لن يُغري قائد الحركة الشعبية - شمال عبد العزيز الحلو وزعيم حركة تحرير السودان عبد الواحد محمد نور ل"تجريب المُجرب".
وقال "هذه قضية ذات أهمية فائقة تحتاج إرجاع البصر كرتين وإلى حوار عميق يُنهي الحروب داخل البلاد للأبد".
ويرفض عبد الواحد محمد نور التفاوض مع حكومة الانتقال لإحلال السلام في البلاد، طارحًا عوضًا عن ذلك مبادرة لعقد مؤتمر داخل البلاد يُشارك فيه الجميع، لكنه لم يعلن مبادرته حتى الآن.
ووصلت المفاوضات بين الحكومة والحركة الشعبية التي يتزعمها عبد العزيز الحلو إلى طريق مسدود، بسبب خلافات حول دمج الجيوش.
وقال إن المساحة بين رئيس الوزراء والشارع والقوى السياسية والمدنية المُساندة للتغيير "ازدادت اتساعًا إن لم يكن قد أصبحا على طرفي نقيض".
وظلت لجان المقاومة في العاصمة الخرطوم ومدن سودانية أخرى، تُنظم احتجاجات حاشدة، في مسعى للإطاحة بقادة الانقلاب العسكري، حيث يُطالبون بحكم مدني دون شراكة عسكرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.