مناشدات عاجلة لاحتواء احداث المدينة 11 بولاية النيل الازرق    السمؤال:مؤتمر باريس ضربة البداية ليصبح السودان جزء من الاقتصاد العالمي    الكنين يتلقى تهانئ العيد من من القيادات بالجزيرة    الفريق ياسر العطا يشارك في مراسم تنصيب رئيس جمهورية جيبوتي    وفد من رجال الأعمال لمؤتمر باريس سيصل فرنسا خلال ساعات    حمدوك ينعي شهداء قوات الشرطة الذين تعرضوا لهجوم غادر بولاية جنوب دارفور    الجزيرة:التحصين الموسع حقق نجاحات كبيرة    تفاصيل مشاريع تنموية ضخمة يعرضها قطاع الطاقة بمؤتمر باريس    سلطة تنظيم اسواق المال تمهل شركات الوساطة المالية توفيق اوضاعها    الثروة الحيوانية: طرح مشروع لمجمع متكامل لصادر اللحوم الحمراء بمؤتمر باريس    مؤتمر باريس عشية الأنعقاد جرد حساب.    جهود لرعاية وتأهيل الأطفال المشردين وفاقدي السند بالجزيرة    كنز صحي مجهول.. هل تعرف فوائد الثوم المدهشة على صحة الإنسان    شباب الأعمال يشارك بمشاريع مهمة في مؤتمر باريس    تاج السر :مؤتمر باريس فرصة لعرض مشروعات البنى التحتية    محمد صلاح يدخل في عملية انتقال مبابي إلى ريال مدريد    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    الرصاص الحي وتكرار دائرة العنف والقتل في احياء ذكري الاعتصام ..    وكيله: رونالدو لن يعود إلى فريقه السابق    واتساب نفّذت تهديدها.. قيّدت الخدمة لمن رفض التحديث    مات بآخر أدواره في "موسى".. وفاة فنان مصري بكورونا    5 أنواع من الشاي تضرب الأرق.. تعرف إليها    نشوب حريق داخل مستشفى ود مدني ولا وجود لإصابات    مريم الصادق تزور مقر سكرتارية مبادرة حوض النيل    بسبب احداث افطار القيادة العامة..الجيش يوقف ضباطاً وجنوداً بتهمة القتل    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 15 مايو 2021    وداعا ريحانة توتي ..    المريخ يتدرب بقوة ويواجه الإنتاج الحربي وسراميكا بالأحد    رحل الفريق بحر    بسبب القمر الدموي.. رحلة جوية دون وجهة تبيع كل تذاكرها في دقيقتين ونصف    هجرة عكس الرّيح موسى الزعيم ألمانيا / سوريا    الهروب من الذئب الذي لم يأكل يوسف في متاهات "نسيان ما لم يحدث" .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    السعودية: ندين الممارسات غير الشرعية للاحتلال الإسرائيلي    ثغرة في شرائح كوالكوم تهدد مستخدمي هواتف أندرويد حول العالم    مقتل 4 عناصر من قوات الأمن بكمين في جنوب السودان    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    "سامحوني وادعولي".. شاب ينتحر تحت عجلات قطار    رواية الغرق لحمور زيادة ضمن مقررات التبريز للتعليم بفرنسا    عمل فني يعزز التنمية والسلام في أبيي    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    ليفربول يهزم يونايتد على أرضه ويتمسك بأمل    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات ب(سنقو) جنوب دارفور    كل سنة.. وإنت سلطان زمانك!!!    ايقاف شبكة إجرامية تنشط بتوزيع وترويج الأدوية المهربة بالخرطوم    ضبط تانكر وعربات لوري محملة بالوقود بولاية نهر النيل    واتساب يكشف عن موعد وقف خدماته لرافضي التحديثات الجديدة    مقتل ضابط و (9) من جنوده في كمين لعصابات مخدرات بدارفور    عندي حكاية – تقى الفوال: أول ممثلة محجبة في ألمانيا    هذه أول دولة تلقح كل سكانها البالغين ضد كورونا!    نانسي بيلوسي تدعم إجراء تحقيق أخلاقي في واقعة "اعتداء لفظي" من الجمهورية مارجوري تايلور غرين    الإيغور: السلطات الصينية تطارد الأئمة بتهم "نشر التطرف"    "ويفا" يعلن نقل مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا من إسطنبول إلى بورتو بسبب فيروس كورونا    الولايات المتحدة.. توقعات بالاستغناء عن الكمامة قريبا "إلا للتضامن"    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    قصة قصيرة "كتابة": هلوساتُ شخصٍ على حافَّةِ جنُونٍ ما..! .. بقلم: إبراهيم جعفر    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جماعة (الإعتصام ) هل تحولت إلى شبكة تجنيد لصالح (داعش) ؟

لم تكن أسرة الطالب عبد الله المبارك الذي جلس لامتحانات الشهادة السودانية للعام الدراسي الحالي محرزًا نسبة 85% تتوقع أن يكون مناسبة نجاح ابنها وتوفقه يمكن أن تتحول وتنقلب فجأة وبدون مقدمات إلى حالة أشبه بتلقي العزاء من الأهل والجيران والمعارف حينما اختفى الابن عن الأنظار من غير أن يترك خلفه أثرًا للبحث عنه لمعرفة مكان اختبائه وأصبح القلق والحزن والخوف على مصير ومستقبل الابن يسيطر على حياة أسرته التي انخرطت في رحلة تقصي بدأت من الحي السكني للعائلة بالدروشاب شمال لمعرفة مكان الابن المختفي وغطت عملية البحث المستشفيات وأقسام الشرطة وأمكنة سكن الأهل وأصحابه من غير التوصل لحقيقة تميط اللثام والغموض الذي اكتنف مصير طالب الشهادة السودانية عبد الله غير أن الخرطوم مدينة لا تعرف الأسرار فسري همس المجالس وحديث المدينة بين سكان المنطقة أن الشاب الغائب ربما التهمه النيل غرقًا، وغطت غيوم وسحب الشائعات وطغت على سماوات الدروشاب إلى تجول الهمس إلى حقيقة ليتم معرفة الخبر اليقين أن الابن انضم لداعش وهرب إلى خارج السودان معلنًا بيعته للدولة الإسلامية "داعش" ولأميرها أبو بكر البغدادي خليفة للمسلمين وقع الخبر على الأسرة المكلومة كالصاعقة فآخر ما توقعته هو التحاق ابنها بداعش واكتمال تفويجه حتى وصل لسوريا وتحديدًا في الرقة حيث ترتكز كتائب وألوية داعش لمقاتلة جيش بشار الأسد وشبيحته هناك.
* خيوط المفاجأة
بالطبع فحالة الطالب عبد الله المبارك ليست هي الأولى وقطعًا لن تكون الأخيرة فمع الطالب عبد الله اختفى طالب آخر من ذات الحي وبنفس السيناريو ويبلغ من العمر 15 عامًا ومن المفترض أن يجلس لامتحانات الشهادة السودانية هذا العام ويدعى علي صالح حيث تم الكشف بعد فترة بحث استمرت شهورًا عديدة أنه وصل إلى ليبيا ملتحقًا بصفوف تنظيم الدولة (داعش) فرع ليبيا وسبقهما من قبل الاستشهادي النور موسى من أبناء الدروشاب حيث قتل في ليبيا بعد أن هجر مقاعد الدراسة بكلية الهندسة في جامعة السودان لتبدأ بعدها رحلة الاستفهامات والتساؤلات الحائرة من أسر الأبناء المختفين : (من يصطاد أبناءهم ومن يغسل أدمغتهم ويقنعهم بالهجرة للانضمام لداعش وترك مقاعد الدراسة والاختفاء سرًا من منطقة سكنهم من غير علم ذويهم وتهريبهم لخارج البلاد والتسلل في الخفاء وتحت جنح الليل عبر الطرق البرية وقطع الفيافي والصحاري وصولاً للمناطق التي تسيطر عليها داعش؟)
وقبل الإجابة على هذه الأسئلة التي كانت تتقافز وتتطاير في أذهان الأسر المصدومة بفقدان أبنائها. حملت الأنباء أن الأجهزة الأمنية نفذت حملة مداهمة لموقعين يشتبه بتورطهما وضلوعهما بتفويج الشباب والطلاب لداعش حيث تم خلال الغارة الأمنية مداهمة مقر جماعة الاعتصام بالكتاب والسنة بحي الصافية شمال في وقت متزامن مع مبنى معهد الإمام البخاري للعلوم الشرعية التابع للجماعة بمنطقة الدروشاب شمال – محلية الخرطوم بحري – وأوقفت العملية عددًا من رموز وقيادات الجماعة في مقدمتهم الشيخ عمر عبد الخالق أمير الجماعة – وصلاح الدين إبراهيم الذي يعتبر العقل المدبر والدينمو المحرك للجماعة إلى جانب المسؤول السياسي العبيد إبراهيم وأيمن المصباح وفي معيتهم شباب آخرون لا زالوا رهن الاعتقال على ذمة اشتباههم بوجود علاقة ما تربطهم بداعش حسبما أكدت مصادر قريبة من الجماعة التي قطعت أيضا بصحة خبر توقيف الشيخ مساعد السديرة الذي يعد ضمن طاقم التدريس في معهد جماعة الاعتصام بالدروشاب شمال حيث مقر سكن شيخ السديرة. ونقل الموقع الإلكتروني الرسمي لجماعة الاعتصام على شبكة الانترنت أن عملية اعتقال قيادتها أكمل 10 أيام من غير أن يتم الإفراج عنهم حيث لا زالوا في مرحلة التحري والتحقيقات ومعرفة التفاصيل الكاملة لخيوط وأبعاد القضية من كافة جوانبها وأن مرحلة إخلاء سبيلهم مستبعدة تمامًا في الوقت الراهن.
* نداء السلفية
رغم نداءات شباب التيار السلفي الجهادي للحكومة بالإفراج عن الشيخين (مساعد السديرة – عمر عبد الخالق) لتقدمهما في السن إلى جانب ظروفهما الصحية وقد تكررت من قبل عمليات اعتقال الشيخ السديرة حيث بلغت 3 مرات في أقل من عامين حيث ارتبطت عملية الاعتقال الأولى برفقة الشيخ سعيد نصر على خلفية ما أثير وقتها عن وجود ارتباط قوي بين ثنائي السلفية الجهادية وشباب خلية الدندر في العام 2012 والثانية بعد أن تردد وقتها أن الشيخ على علاقة وطيدة بداعش حيث أعلن في وثيقة مرسومة علي صفحته وحسابه الشخصي في مواقع التواصل الاجتماعي (تويتر وفيس بوك) وشدد المستند المنشور على إعلان البيعة الشرعية هو وأسرته لأبي بكر البغدادي وطاعته في المنشط والمكره العام الماضي بينما جاءت عملية الاعتقال الثالثة في مسار مختلف وجديد يحمل مؤشرات وجود تناسق قوي بين الشيخ السديرة المبايع لداعش وجماعة الاعتصام التي أعلنت في بيانها - العام المنصرم - مناصرتها لداعش إلى جانب اشتراك الطرفين في إدارة معهد الإمام البخاري بالدروشاب شمال باعتباره أحد الحواضن المفرخة للدواعش حيث سافر العديد من طلابه ومرتادي مسجده خارج السودان والتحقوا بصفوف داعش في ليبيا وسوريا والعراق.
سر جماعة الاعتصام
حملة اعتقال قيادات جماعة الاعتصام أعاد للأذهان موقف الجماعة من داعش وصياغة بيان مكتوب ومنشور ومشهور حمل توقيع أميرها الراحل الشيخ سليمان عثمان أبو نارو أعلن رسميا مباركته لإعلان داعش الخلافة الإسلامية ومناصرتها للدولة ودعوة العلماء والدعاة للوقوف في صفها لتكون الجماعة وفقًا لهذا البلاغ الرسمي هي الكيان الإسلامي الوحيد في السودان يعلن بصورة مؤكدة مساندة داعش وتأسيسًا على ذلك أعطى بيان جماعة الاعتصام الضوء الأخضر وكرت المرور للشباب والطلاب مؤذنًا بالسماح لهم وحثهم للانضمام لجيش الدولة في كل من العراق وسوريا وليبيا إلى جانب نيجيريا التحاقًا بصفوف جماعة بوكو حرام التي بايعت داعش قبل وقت قريب لتصل الجماعة وتدخل عتبات مرحلة جديدة وضعتها – لأول مرة - وبشكل مباشر في مواجهة الحكومة ليس بسبب معارضتها للنظام الحاكم التي أفتت بتكفيره واعتباره نظامًا طاغوتيًا، ولكن نتيجة لأن جماعة الاعتصام تعتبر الآن الكيان الإسلامي الوحيد في السودان الذي أصدر بيانًَا داعمًا لداعش وربما قاد هذا التحول الذي يشبه الانقلاب في مواقف الجماعة إلى الاشتباه باحتمال تصنيفها كشبكة تجنيد لصالح داعش إلى أن يثبت العكس وهو إصدار بيان مضاد لبيانها الأول تعلن فيه براءتها من تنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام وهو أمر يصعب التكهن والتنبؤ بحدوثه بعد أن أصبح قادة الجماعة – ولأول مرة في تاريخها – نزلاء بزنازين وسجون الحكومة ويطالهم التوقيف الذي لم يحدث في أوج خلاف جماعة الاعتصام بقيادة الشيخ الراحل سليمان عثمان أبو نارو مع الحكومة ووصمها ووصفها بالكافرة التي لا تريد تطبيق الشريعة ولا إنزال الأحكام الشرعية على أرض الواقع وفقًا لما وثقته الجماعة من بيانات في موقعها الإلكتروني على الانترنت ومما يزيد ملف القضية المتشابكة تعقيدًا أن كلا المؤسستين (معهد الإمام البخاري بالدروشاب وجماعة الاعتصام بالكتاب والسنة) يعملان وينشطان من دون تصاديق رسمية وغير معتمدين في السجلات التي تعترف بالجمعيات الخيرية والمنظمات الطوعية إلى جانب أن بعض شباب الجماعة يرابط في جبهات القتال التابعة لداعش !!
فك الارتباط
الجديد في الأمر أن بيان جماعة الاعتصام بالكتاب والسنة لتأييد داعش يعد الخطوة العملية والمرحلة الأولى في فك الارتباط بينها والرابطة الشرعية للعلماء والدعاة التي يرأسها الشيخ الأمين الحاج الذي كان إلى وقت قريب أحد المحاضرين في معهد الإمام البخاري بالدروشاب الذي طالته عملية المداهمة وقامت بحظر نشاطه بشكل نهائي حيث رفض علماء الرابطة الشرعية أمثال الأمين الحاج – محمد عبد الكريم – علاء الدين الزاكي – مدثر أحمد إسماعيل وغيرهم مناصرة داعش وهاجموها من قبل بشدة في بيانات مكتوبة وخطب منبرية موجودة كمقاطع مرئية على اليوتيوب من مساجد الرابطة الشرعية حتى لا تدفع فاتورة وثمن مواقفها المؤيدة لداعش بينما خالفت الاعتصام مواقف الرابطة الشرعية وأعلنت خروجها من عباءة الرابطة بتصدير وتشكيل موقف مغاير لموقف الرابطة الشرعية ومساند - بقوة - لداعش وحث الشباب عبر بيانها لمناصرة دولة الخلافة في العراق والشام بقيادة أبو بكر البغدادي ويبدو انه بعد هذا الفكاك الفكري سيكون هنالك فكاك على الأرض ولا يعلم كيف سترد هذه الجماعة على الإجراءات التي اتخذت على قادتها من قبل السلطات الأمنية ويبدو أن الأيام المقبلة ستحمل الكثير من المفاجآت !!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.