مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقرير: وفاة 12 شخصا وإصابة 500 بالإسهال المائي خلال اسبوع
نشر في سودان تربيون يوم 24 - 01 - 2017

قالت لجنة اطباء السودان المركزية، إنها رصدت 12 حالة وفاة جديدة، وأكثر من 500 إصابة بالإسهالات المائية خلال الإسبوع الماضي، بولايات الخرطوم والبحر الأحمر والقضارف.
اسعاف مصابين بما يشتبه أنه كوليرا في قرية (الكروري) شمالي مدينة الروصيرص بولاية النيل الأزرق (صورة من مواقع التواصل الاجتماعي)
ونشرت اللجنة تقرير عمل ميداني عن حالات الإسهالات المائية الحادة في ولايات السودان المختلفة، تلقته(سودان تربيون) الثلاثاء، رصدت خلاله حالات التردد اليومي للمصابين بالإسهالات المائية على المشافي بالولايات الثلاث.
واتهمت اللجنة،السلطات الصحية في الولايات، بإخفاء المعلومات والتستر عليها، كما تخفي عن الاطباء المعالجين وبنسق متشابه في كل المستشفيات نتائج العينات التي يتم تزريعها معتبرة أن الأمر ينم عن استهتار وعدم مسؤولية.
والتزريع هو نوع من الفحوصات يتم فيها تحليل العينة للكشف عن نوع البكتريا أو الجرثومة التي تسبب الاسهالات المائية الحادة، وذلك بزرع العينة على مستنبت من نوع خاص لتحديد نوع الجرثومة وتشخيص المرض داخل المعمل، وتظهر نتيجة العينة بعد مرور يومين إلى ثلاثة أيام من إجراء الفحص .
وقالت اللجنة في تقريرها "إنها خلال متابعتها ورصدها للانتشار المقلق لحالات الإصابة بالإسهالات المائية الحادة وسط المواطنين، رصدت 12 حالة وفاة جديدة وأكثر من 500 إصابة خلال الأسبوع الماضي".
واشار التقرير إلى تركز الإصابات في ولاية البحر الأحمر والقضارف "محلية القلابات الشرقية"، وولاية الخرطوم.
وذكر التقرير أن محلية القلابات الشرقية، بولاية القضارف، سجلت ومنذ أقل من 7 أيام، 5 حالات وفاة، و100 إصابة بالمرض تتوزع بين منطقتي" دوكة والسرف الأحمر". مؤكداً أن السلطات الصحية بالولاية أغلقت الأسواق والمدارس في منطقة السرف الاحمر، في ظل ضعف شديد في الامكانيات الصحية والعلاجية المتوفرة في مستشفى دوكة ومركز صحي السرف الأحمر، مع غياب تام للاجراءات المتعارف عليها في مثل هذه الحالات من عزل ووقاية وتحديد لمصادر العدوى".
وأوضح التقرير أن متوسط التردد اليومي للحالات بمستشفى بورتسودان للأطفال، بلغ 20 حالة مع تسجيل حالتي وفاة. مردفاً " تم تخصيص 3 عنابر للعزل بالمستشفى مع اكتظاظ شديد بأكثر من 100 حالة منومة حاليا في المستشفى ما أدى لإيقاف دخولات المستشفى وحصرها على حالات الإسهال المائي الحاد، والمرضى حديثي الولادة فقط".
وبلغ متوسط التردد اليومي على مستشفى بورتسودان التعليمي، حسب التقرير، حوالي 15 حالة مع تسجيل 3 وفيات خلال الايام الماضية، مشيراً لتخصيص عنبر لعزل الحالات مع غياب تام لاجراءات السلامة والوقاية.
ةأفاد التقرير أن السلطات الصحية بولاية الخرطوم ، منذ يوم السبت قامت بإغلاق محال الطعام والمشروبات بالسوق المركزي لمدة عشرة أيام بعد تزايد حالات الإصابة بالإسهال المائي الحاد وسط المواطنين.
وأضاف أن متوسط التردد اليومي للحالات بمستشفى ابراهيم مالك بالخرطوم بلغ 20 حالة مع عدم التبليغ عن وفيات، مؤكداً أن معظم الحالات من منطقة السوق المركزي جنوب الخرطوم، مشدداً أن الحالات التي تحتاج لإقامة طويلة يتم تحويلها إلى مستشفى المناطق الحارة بأمدرمان، لعدم توفر عنابر للعزل بالمستشفى.
واحصى التقرير متوسط لتردد اليومي بمستشفى بحري التعليمي، بحوالي 10 حالات مع حالتي وفاة خلال الأيام الماضية، مؤكداً توفير عنبر لعزل الحالات، ويتواجد به حاليا 21 مريضا.
مردفاً "لا تتوفر أي اجراءات للوقاية والسلامة للمرضى الآخرين، أو للكادر المعالج، كما أنه يوجد نقص في المحاليل الوريدية مع عدم توفيرها مجانا".
وذكر التقرير أن متوسط التردد بمستشفى البان جديد، خلال الأسبوع الماضي بلغ 70 حالة مع عدم التبليغ عن وفيات، مشيراً لوجود نقص كبير في الأدوية، والمحاليل الوريدية مع عدم توفر اجرت السلامة والوقاية.
وأكدت لجنة أطباء السودان أن السلطات الصحية حتى صدور التقرير الثلاثاء، لم تقم بأي اجراءات حقيقية للحد من انتشار المرض، معتبرة اجراءات إغلاق المحال والمدارس والأسواق لا تكفي لمجابهة الوباء.
وطالبت بالشفافية في التعامل مع القضية من رصد للحالات، وإعلان نتائج الفحوصات وتمليكها لذوي الاختصاص، بجانب اتخاذ اجراءات الوقاية، من توفير الطعام الآمن، المياه النظيفة والآمنة، وأساليب العزل الآمنة والتخلص من المخلفات. وكذلك القيام بحملات التوعية والتثقيف الصحي ونشرها عبر الوسائط الحكومية والإعلامية المختلفة للحد من انتشار العدوى والحث على اتخاذ اجراءات الوقاية.
لجنة برلمانية تتلقى شكاوى
الى ذلك كشفت لجنة الصحة بالبرلمان السوداني، عن تلقيها شكاوى حول انتشارالإسهال المائي بعدد من مدن ولاية البحر الأحمر دون الأدلاء باية أرقام واعلنت تشكيل لجنة لمتابعة الأمر.
وقال رئيس لجنة الصحة بالإنابة، صالح جمعة محمد، في تصريحات بالبرلمان الثلاثاء، إن نائب دائرة (هيا) بالبرلمان أحمد يحي أبلغ اللجنة بتفشي مرض الإسهال المائي في عدد من المدن التابعة لولاية البحر الاحمر، لافتا إلى تشكيل وفد لمتابعة القضية والتقصي بشأن الأوضاع الصحية، واشار الى أن وزارة الصحة الولائية تعكف علي تنقية المياه بجميع المناطق التي ينتشر فيها المرض.
وأكد نائب رئيس اللجنة توفير إدارة الطوارئ بوزارة الصحة الاتحادية المعينات الممكنة للحد من انتشار الوباء وسط المواطنين، والسيطرة على استقرار الوضع الصحي بعد عزل المصابين بالمرض في غرف خاصة بالمستشفيات والوحدات الصحية.
وأعلن صالح عن توجه فريق من الإختصاصيين لمعالجة المرضي، إضافة لرش أماكن توالد البعوض، مؤكداً أن الجهات المختصة تعمل على الحد من انتشار الإسهال المائي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.