اتفاق بين السيادي والمخابرات على لجنة موسعة للبحث عن مفقودي (فض الاعتصام)    ملف الأجهزة العدلية وانعكاساته على الفترة الانتقالية .. بقلم: عبد القادر محمد أحمد/المحامي    حجز كل ممتلكات زوجة المخلوع و36 آخرين    السعودية تعلن توقف 50% من إنتاج "أرامكو"    حسنك أمر يا "إبن البادية" .. بقلم: د. عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    أنتَ أغلى .. بقلم: صلاح الباشا    دعوة لحضور احتفال السودانيين بالدمام بانتصار الثورة السودانية    أبوالغيط: جهود لمؤتمر دولي للمانحين لدعم السودان    رئيس الوزراء السوداني يتوجه إلى القاهرة وتأجيل مفاجئ لرحلة باريس    توقعات بصدور قرار بإقالة مديري الجامعات خلال يومين    جولة جديدة لاجتماعات سد النهضة بالخرطوم نهاية سبتمبر    قيس سعيّد يتصدر سباق "الرئاسة" التونسية    إجراءات عاجلة لحل مشكلة دقيق الخبز والمواصلات    جنوب السودان يوقع عقدا لاستكشاف المعادن مع شركات أميركية وكندية    الدعم السريع يضبط شبكة إجرامية تقوم بتهديد وإبتزاز المواطنين بالخرطوم    إتحاد المخابز: مساع لإيجاد حلول لمشكلة نقص الغاز بالمخابز    انفراج أزمة شح الوقود والسلع بنهر النيل    إتحاد المصارف: قادرون على تلبية إحتياجات العملاء من الكاش    24 قتيلاً بتفجير قرب مجمع انتخابي بأفغانستان    شرطة القضارف تمنع عملية تهريب أسلحة لدولة مجاورة    أمر بتوقيف مأمون حميدة    الصالحية رئة الملتقي السياسي وكشف القناع! (4- 10) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم    حركة العدل و المساواة السودانية تنعي الفنان الأستاذ/ صلاح بن البادية    بين غندور وساطع و(بني قحتان)!    تفاصيل مثيرة في محاكمة لاعب المريخ سيف تيري    التكت يخضع للعلاج بالامارات    الكشف عن (424) شركة تعدين تتبع للنظام المباد    لجنة الشركات: سنسترد المبالغ المُهدرة حتى وإن كانت خارج البلاد    نتنياهو: مستعدون للاستفزازات الإيرانية المحتملة    فرنسا تقدم مساعدات للسودان بقيمة 60 مليون يورو    روحاني: عندما يعود الأمن إلى اليمن سيكون إنتاج النفط في المنطقة آمنا    "المالية": تحويل نقدي مباشر للمواطنين عبر "البطاقة"    المنتخب الوطني على بعد خطوة من المجد    مدرب الهلال تعرضنا لظلم كبير ضد انيمبا    "المريخ" يفعِّل "اللائحة" لمواجهة إضراب اللاعبين    جان لودريان: فرنسا تدعم السودان في هذه المرحلةالحساسة    ابن البادية في ذمة الله    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    القبض على لصين يسرقان معدات كهربائية في السوق العربي    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    الهلال السوداني يعود بتعادلٍ ثمين من نيجيريا    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    الصورة التي عذبت الأهلة .. بقلم: كمال الهِدي    إعفاء المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون    "الصناعة": لم نصدر موجهات بإيقاف استيراد بعض السلع    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    إعفاء المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    وفاة وإصابة (11) شخصاً في حادث مروري بكوبري الفتيحاب    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"            3 دول إفريقية بمجلس الأمن تدعو لرفع العقوبات عن السودان بما في ذلك سحبها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    اختراق علمي.. علاج جديد يشفى مرضى من "سرطان الدم"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدفاع يطلب من المحكمة الافراج عن البشير بالضمان
نشر في سودان تربيون يوم 24 - 08 - 2019

الخرطوم 24 أغسطس 2019 – تواصلت جلسات محكمة الرئيس السوداني المعزول عمر البشير، السبت، واستمعت إلى ثلاثة من شهود الاتهام بالقضية المتهم فيها بحيازة نقد أجنبي، بينما التمس الدفاع من المحكمة الافراج عن البشير بالضمان.
وعقدت الجلسة وسط إجراءات أمنية بالغة التشدد بينما تظاهر مؤيدين للبشير خارج المحكمة حاملين صوره ومرددين هتافات التكبير والتهليل.
وللمرة الأولى تم السماح بتصوير وبث وقائع المحاكمة، حيث بثت فضائيات عربية وقائع الجلسة كاملة بعد نهايتها.
وكشف الوكيل الأعلى بنيابة أمن الدولة، معتصم عبد الله، في إفادته، إجراءات البلاغ والتفتيش لمنزل البشير بمقر بيت الضيافة بالخرطوم، والعثور على مبالغ مالية بعملات أجنبية في الخزانة.
وأفاد خلال استجوابه من الدفاع بعدم علمه ما إذا كانت الخزانة مغلقة بأرقام سرية أم كانت مفتوحة، كما أكد انه لم يكمل إجراءات التحري في البلاغ بسبب سحب الملف من نيابة أمن الدولة الى نيابة مكافحة الفساد، بأمر من النائب العام وقتها الوليد سيد.
واستمعت المحكمة كذلك للرائد بهيئة الاستخبارات العسكرية عبد العظيم طه، بصفته شاهدا ثانيا للاتهام.
وحاول الدفاع استبعاد شهادة طه استنادا الى نص قانوني يشير الى انه يستلزم ابراز اذن من الجهة التي ينتمي اليها، لكن القاضي رفض وأمر الشاهد بالاستمرار باعتبار أن القضية جزء من عمله الأساسي.
وأفاد الشاهد الثاني، أنه كان ضمن اللجنة المعنية بتفتيش المنزل، "ووجدت الأموال ببيت الضيافة".
فيما قدم الشاهد الثالث، موظف ببنك، علي صديق حمد، إفادته حول قيامه بعد الأموال الموجودة بمقر إقامة البشير في بيت الضيافة.
وذكر أن الأموال التي قام بعدها بلغت 6 ملايين و997 ألف يورو، و351 ألف دولار، و5 ملايين و721 ألف جنيه سوداني.
وتقدمت هيئة الدفاع عن البشير، بطلبين إلى المحكمة، أولهما السماح بزيارته، والثاني الإفراج عنه بالضمان (المالي أو الشخصي).
وقال رئيس الهيئة إبراهيم أحمد الطاهر، في تصريحات عقب الجلسة، إنهم "مستعدون لتقديم دفوعات عن البشير".
وأشار أن طلب الإفراج إجراء عادي.
وأقر الرئيس البشير، الثلاثاء الماضي، باستلام 91 مليون دولار من قادة ول السعودية والإمارات خلال فترات مختلفة لصرفها خارج الموازنة.
وقال المتحري في قضية الاتهام، العميد شرطة أحمد علي إن البشير أقر باستلامه 25 مليون دولار من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، و65 مليون دولار أخرى من الملك السعودي الراحل عبد الله بن عبد العزيز على دفعتين بواقع 30 و35 مليون دولار.
وأوضح أن البشر اعترف أيضا باستلامه مليون دولار من رئيس دولة الإمارات، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان.
وأفاد ان المبالغ التي وجدت بمقر أقامه بعد اعتقاله تمثل جزءا من مبلغ ال 25 مليون دولار التي وصلته من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.
وقال محمد الحسن الأمين عضو هيئة الدفاع في تصريحات لقناة العربية، إنهم التقوا البشير في السجن قبل هذه الجلسة وسيلتقون به قبل الجلسة القادمة.
وأوضح أن المبلغ الذي عثر عليه بحوزة الرئيس المعزول جاء كمنحة وهو في إطار التعاون بين الرؤساء.
وأن الرئيس المعزول تصرف فيه ولم يأخذ منه دولاراً واحداً وأن المال موضوع البلاغ لا يسوى أن يكون محل اتهام بالنظر لمسؤوليات البشير الكبيرة وأن المبلغ تم الصرف منه في أوجه ضرورية متعلقة بالأمن القومي.
وأشار الأمين إلى تقليص زيارة الأسرة ومنع إخوانه من الزيارة وقصرها على زوجته فقط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.