مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير خارجية فرنسا يعلن من الخرطوم تقديم 60 مليون يورو مساعدات للسودان
نشر في سودان تربيون يوم 16 - 09 - 2019

أجرى وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، الإثنين، مباحثات مع المسؤولين في الحكومة الانتقالية بالخرطوم وأعلن في خواتيمها تقديم مساعدات مالية للسودان بقيمة 60 مليون يورو، 15 مليون منها تدفع فورا بواسطة الأجهزة الفرنسية، كما ناقش المساعي المبذلة لتحقيق السلام في هذا البلد الذي انهكته الحرب.
ووصل المسؤول الفرنسي رفيع المستوى الى العاصمة السودانية الإثنين في أول زيارة من نوعها منذ العام 2007 حين وصل وقتها الوزير برنارد كوشنير.
واجتمع لودريان بنظيرته السودانية قبل أن يلتقي رئيس الوزراء عبد الله حمدوك ورئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان.
وقال الوزير الفرنسي في مؤتمر صحفي مشترك مع وزيرة الخارجية السودانية أسماء محمد عبد الله، إن "بلاده ستدعم السودان في هذه المرحلة الانتقالية الحساسة من تاريخه".
وشدد على أن "بلاده ستساعد السودان لتطبيع علاقاته مع المؤسسات المالية الدولية وحل مشكلة الديون، وستعمل على تطوير علاقاتها الثقافية مع السودان".
وأشار إلى أن "الفترة الانتقالية إذا تمت كما هو مخطط له بكل سلام واستقرار، سيصبح السودان مثالا يحتذى لكل دول الإقليم ودول العالم العربي".
ونوَّه إلى أن فرنسا ستساعد السودان لإعادة الاندماج في الأسرة الدولية. وتابع "وستساعده كذلك في إزالة اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب".
ورفعت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، في 6 أكتوبر 2017، عقوبات اقتصادية وحظرا تجاريا كان مفروضا على السودان منذ 1997.
لكن واشنطن لم ترفع اسم السودان من قائمة "الدول الراعية للإرهاب"، المدرج عليها منذ عام 1993، لاستضافته الزعيم الراحل لتنظيم القاعدة، أسامة بن لادن.
وبحث رئيس المجلس السيادي، عبد الفتاح البرهان، مع وزير الخارجية الفرنسي، "أهمية تحقيق السلام الشامل في السودان، وصولا إلى اكتمال عملية البناء الديمقراطي في البلاد".
وقالت وزيرة الخارجية السودانية، في تصريحات صحفية، إن التحديات التي تواجه السودان ليست تلك المتعلقة فقط بالانتقال للحكم المدني الديمقراطي، وإنما التحدي الأكبر هو التوصل لاتفاق سلام شامل وعادل حتى تكتمل عملية البناء الديمقراطي السليم التي تساعد على تحقيق تنمية مستدامة تلبي طموحات الشعب السوداني.
وأوضحت أن وزير الخارجية الفرنسي، استمع من رئيس مجلس السيادة، إلى شرح مفصل حول مجريات الأحداث في السودان والدور المهم الذي قامت به القوات النظامية في حماية الثورة وضمان الاستقرار الأمني خلال الفترة الانتقالية حتى تتمكن الحكومة المدنية من القيام بدورها على الوجه الأكمل".
وأضافت، "الجانب الفرنسي أبدى استعداده للإسهام في جهود دفع العملية السلمية بما يتوافق ورؤية الحكومة السودانية، ووجهات النظر بين الجانبين تطابقت في أن السلام في السودان ينعكس إيجابا على السلام في كل الإقليم بالنظر إلى الموقع الجيوسياسي المهم للسودان".
وأكدت أن "مباحثات رئيس مجلس السيادي، ووزير الخارجية الفرنسي، تطرقت للقضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك وتبادل الآراء والتنسيق بينهما بما يخدم الرؤيا المشتركة للسودان وفرنسا".
بدوره أعلن رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، حرص بلاده على تعزيز علاقات التعاون المشترك مع فرنسا.
وأثنى حمدوك خلال لقائه الوزير الفرنسي، على مساعي فرنسا من أجل رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.
وامتدح لودريان، "سلمية الثورة السودانية، وما أفضت إليه من تغيير".
وأوضح أن اللقاء مع حمدوك بحث الترتيبات الخاصة بزيارة رئيس الوزراء السوداني إلى فرنسا خلال اليومين القادمين.
وأعلن قصر الإليزيه الإثنين أن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون سيجتمع في الحادية عشر من صياح الاثنين برئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، حيث يعتزم الأخير المغادرة من هناك الى الولايات المتحدة الأميركية للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك.
وأكد الوزير الفرنسي في تصريحه من جديد استعداد بلاده للعمل على رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.
وأشار إلى تناوله جملة من المواضيع خلال لقائه رئيس الوزراء السوداني أبرزها، استكمال السلام الشامل بالسودان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.