مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مواصلات الخرطوم .. أزمة تتصاعد بلا حلول
نشر في سودان تربيون يوم 11 - 11 - 2019

على نحو يومي تتفاقم أزمة المواصلات في العاصمة السودانية حيث يعاني مئات الآلاف من قاطنيها مشقة كبيرة في الحصول على وسيلة نقل وحال وجدت يرفع صاحبها التعرفة في مشهد فوضوي بدا انه أنهك الحكام وعجزوا عن إيجاد حل جذري ينهي المعاناة المتطاولة.
وعلى مدى الشهور الأخيرة تفاقمت الأزمة الى حد بات عاديا رؤية المئات من الناس يختارون السير بالأقدام لمسافات طويلة بعد عجزهم عن الوصول الى وسيلة نقل.
ويرجع خبراء احتدام الأزمة الى الفساد الكبير في شركة المواصلات الحكومية التي تستورد حافلات نقل غير مطابقة للمواصفات عبر شركة يديرها محسوبين على النظام المعزول.
وتعهد رئيس الوزراء عبد الله حمدوك في اكتوبر الماضي بحل المشكلة عبر توفير 390 حافلة وتشغيل القاطرات لنقل الركاب داخل العاصمة مطلع نوفمبر لكن ذلك لم يتم.
ويعزو مقربون من الملف عدم انطلاق مشروع النقل عبر القاطرات برغم ترويجه وتأكيد الاستعداد لإطلاقه، لأزمة مكتومة وخلافات بين هيئة سكك حديد السودان وولاية الخرطوم.
والخميس الماضي أصدر رئيس مجلس الوزراء المفوض عمر مانيس قراراً قضي بإنزال سيارات الوزارات والمؤسسات والوحدات الحكومية السودانية لتعمل على نقل المواطنين أثناء ساعات العمل الرسمية، وبعد نهاية الدوام اليومي وفي العطلات الرسمية وأن تشارك القوات النظامية في ترحيل المواطنين مجانًا.
ويأتي القرار امتدادا لخطوة قائد الدعم السريع عضو مجلس السيادة محمد حمدان "حميدتي" حين وجه منسوبي قواته بنقل المواطنين بسيارات القوات، لكنه علقها تحت ضغط سيل اتهامات بالرغبة في تحسين صورة "الدعم السريع" والسعي لتحقيق أهداف سياسية.
وقللت النقابة العامة لعمال النقل والمواصلات من امكانية التأثير الايجابي للقرار الحكومي الخاص بتوظيف العربات الحكومية في نقل المواطنين.
وقال الأمين العام للنقابة يوسف جماع ل (سودان تربيون) الاثنين، إن الحكومة لو أتت بكل سيارات العالم فلن تحل ضائقة المواصلات بالعاصمة.
واعتبر يوسف القرار الصادر عن مجلس الوزراء الخميس"سياسيا ولن يأتي بجديد" حال استمرار رداءة الطرق والازدحام، ولفت الى أن السيارات الحكومية لن تعمل في نقل المواطنين وقت الذروة لأنها في ذاك التوقيت يتوجب عليها ترحيل الموظفين.
وطالب الحكومة بالتركيز على المشكلات الرئيسية في القطاع واتخاذ القرارات الإدارية التي تساهم في حل المعضلة على رأسها إعادة النظر في تعرفة النقل.
ويشير الى أن الحكومة ومنذ العهد السابق تخشى اتخاذ قرار بزيادة تعرفة المواصلات التي ظلت دون تغيير منذ خمس سنوات.
وأضاف "لأنها غير مجزية يضطر اصحاب العربات لتجزئة الخطوط مما يفاقم من الأزمة المرورية".
والشاهد أن القرار الحكومي بنقل المواطنين عبر السيارات الرسمية لم ينفذ حتى اللحظة ولا تزال الازمة تراوح مكانها وسط تمدد المخاوف لدى أنصار قوى "الحرية والتغيير" بأن تكتب أزمة المواصلات الفشل على دفتر حكومة الثورة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.