ولاية الخرطوم: صدور قرارين باعفاء مدير الإدارة العامة للنقل وتعيين آخر    وزير الخارجية: الرفع من قائمة الإرهاب إنتصار في معركة إعادة الكرامة .. وملف المدمرة كول قد تم طيه تماماَ    توضيح من الناطق الرسمي باسم حركة/ جيش تحرير السودان    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    المريخ يتصدر بعد تعثر الهلال.. والأبيض والأمل يضمنان الكونفيدرالية    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    من كره لقاء الشارع كره الشارع بقاءه في منصبه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    تقرير البيئة نحو اقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





احلقوا دقونكم والبسوا الرحاطة
نشر في سودانيات يوم 05 - 11 - 2012


[email protected]
افشل حكومة مرت على السودان في كل العهود السابقة،وحكام اشرف منهم كل نساء بلادي الحرائر.
ناقصاكم الرحاطة للرقيص ، مامعروفين بي شيء غيره!واحلقوا دقونكم البترقصوا بيها في الفارغة ومقدودةو تتاجروا بيها في الدين وتتراجلوا بيها على الحريم.
فضايحكم كل يوم بتتمدد بالعرض والطول,وخيابتكم وصمةعار في جبين الوطن الجريح' محسوبين علي السودان ومشوهين سمعته
بعمائلكم السوداء البتشبهكم براكم !!
السوداني الحر الأصيل بريء منكم براءة الذئب من دم يوسف...
الزميلة سمية هندوسة كاتبة لا يشق لها غبار,عرت النظام الكسيح بقولة الحق وبقلمها الجريء' لم ولن تهاب في قولةالحق لومة لائم, زلزل قلمهاالمصادم خفافيش الظلام في قصورهم وهزتهم عباراتها الصادقة القوية وجعلتهم يرجفون تحت لحفاتهم , وبلا خجلة يرسلون مناديبهم القذرة للإنتقام منها ورفيقاتها اللآئي انجبتهن حواء السودان , رضعن في حكور لم تعرف غيرالصبر والعزيمة وتوسدنا شرفهن الذي حافظن عليه بالروح والدم رغم كيد الظلمة وجبروت حكام الغفلة ,,,
كالعادة لم تخيبوا ظننا فيكم يا ناهبي السلطة ليللا.. وتحكرتوا في سدة الحكم بخج الإنتخابات والتزوير' لم ننتخبكم ولم يختاركم ابناء الوطن .
ردكم دائما بالضراع والعنترية وفي الضلام, وعنتريتكم دائما على النساء الحراير!!!
خيبتكم عمت الداخل والخارج , فلاحتكم ما ظهرت ليه وقت الحارة ؟؟ ليه ما رديتو وإتعنترتوا لما جوكم الرجال وهبتوكم في محلكم؟
مااتحشرتوا في جحوركم وفرفرة ما قدرتو فرفرتوها !.
لابدين في القصور الإغتصبتوا حقها عنوة من عرق ودم المطحونين.
ما عندكم غير حلاقيمكم الماكنة تصرحوا بيها كذبا وبهتانا من خلف الجدران, زيكم زي الجرذان..
مجندين ليكم شوية صعاليق بي قروش البلد المنهوبة وفاكنها زي الكلاب السعرانة في الشعب الساكت عليكم ومتحمل كل مصايبكم!!
سكات الناس خلاكم تتمادوا وتطاولوا على الضعفاء و النساء والقصر!!
الموجع المبكي , كل يوم نصبح ونمسى على جريمة اكبر من القبلها ولسه الناس نائمة نومة اهل الكهف!!!
الحصل لي أختنا سمية وغيرها من حرائر البلد المظلوم 23 سنة.
الحصل حجر الدموع في المآقي ومزق كل القلوب البتحس , ويحرق جوف اي رجل له ذرة نخوة وشهامة.
ويقوم ألف وألف ثورة لكن هيهات !!!!!
والمؤلم حقا إنه ما زال حاصل لي عشرات الحرائر على مسمع ومرأى الجميع !!
اختنا جليلة خميس المناضلة الجسورة الصبورة المظلومة من حكومة الذل والهوان عيدين محرومة من اسرتها خلف القضبان!
مسجونة ظلم وجبروت من عصابة إتخصصت في إذلال شعبها واتفننت في ظلم وتعذيب الحرائر!!!
لن تسكتنا عمائلكم وخيباتكم ولن نهادن ولن تهيبنا جعجعتكم ورجالتكم الهشة .
لا نملك غير إرادتنا القوية من الله سبحانه وتعالى وحبنا للوطن ولأهلنا الكرام، وعزيمتنا وإصرارنا وأقلامنا التي تأكدنا تماما إنها كالسيوف في رقابكم،وكالخناجر في قلوبكم الضعيفة .
حسبي الله ونعم الوكيل عليكم جميعا ,, يمهل ولا يهمل ,,,
متاوقة
سؤال للرجال الفضلوا في بلادي.. ماذا تنتظرون ؟ ان تذبح بناتكم ونسائكم كالشياه امامكم ؟؟؟
لايكرمهن إلا كريم ولا يهينهن إلا لئيم......


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.