مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشكر لِ حماد


الحافظ عبدالنور مرسال
الشكر لِ حماد
لا أقصد بالطبع ذلكم الرجل الفذ حماد الراوية ولاأقصد الجوكى حماد صاحب المثل المشهور على الرغم من أن العنوان يميل إلى ذلك ، ولكننى ومنذ زمن ليس بالقليل ظللت أراقب ما يجرى فى السودان عموماً على الأقل ما يجرى جهاراً نهاراً على أرضه شأنى شأن المتتبعين لأحواله من أبنائه وبناته والمشفقين منهم على السواء،وكذلك أراقب ما يجرى فى ولايتى التى أسكن فيها وهى جنوب دارفور صاحبة القِدح المعلى من بين ولايات السودان منذ أيام المهدية وقبلها وإلى يومنا هذا، ومبعث العنوان ما يجرى هذه الايام من عمل دؤؤب يقوم به واليها الأُستاذ حماد إسماعيل ومعاونوه من جهود تنموية فى حاضرتها نيالا، وحينما أقول الوالى حماد هنا يتجلى للقارىء مقصد العنوان أعلاه (الشكر لِ حماد) ولايفهمن القارىء أننى أود التطبيل أو المداهنة فليس هذا من صفاتى وأرجوا أن لايعشم مسؤؤل فى مجاملتى وليعتبرها من المستحيلات (عشم الكلب فى ماء إبريق الفكى) نعم يمكن أن احترمه فى شخصه وحدود مسؤليته ولكن التطبيل لا وألف لا.على كل فإن جنوب دارفور ومنذ اليوم الذى قدم فيه الرجل إليها بعد تعيينه والياً عليها شهدت الكثير من الأفعال والمواقف تأييداً أو رفضاً لهذا الوالى وكنت من بين الذين حضروا وشاهدوا الإحتجاجات التى صاحبت مظاهر استقباله بل أنا من اتصل بمسؤل ساحة الإستقبال وأحد أعضاء لجنة الإستقبال ناصحاً له بأن لا يجازفوا بدخول الوالى إلى ساحة المولد المعدة للإستقبال حتى لايحدث ما لا يحمد عقباه ونصحته بأن يكتفوا بالإستقبال المعتبر فى مطار نيالا وفعلاً استجاب وجاءت التقديرات الامنية كذلك فأُلغى الإستقبال ثم توالت الأحداث وكنت واحداً من الذين تعاملوا معها بفقه أخف الضررين رغم أن الأضرار النفسية والمادية قد وقعت وما زال الناس يتحدثون عن تلكم الأيام ولكنهم يتحدثون كذلك عن حماد اليوم بشىء من الإيجابية خاصة حينما يدخلون السوق ويرون بعضاً من التحسينات التنموية البسيطة التى حدثت بفضل ما تفضلت به ولاية الخرطوم على ولاية جنوب دارفور على الرغم من أن بعضهم يتساءل أين كان هذا الفضل فى الفترات السابقة ؟ ويتساءلون كذلك عن نتائج احتجاجات الوالى السابق ومجلسه التشريعى لدى المركز ويقولون هل تلكم الإحتجاجات التى هددوا فيها المركز بأنهم سينالون حقوقهم ولو على أسنة الرماح هى التى أخرت هذه البرامج التنموية إلى هذا الوقت أم أن شيئاً آخر هو السبب ، عموماً ذهب ... وجاء ... كما رددت نيالا فى الفترات السابقة إبان المظاهرات التى صاحبت استقبال الوالى حماد ولكن الأهم أنهم بدأوا يفكرون بشكل جدى فى سياسات المركز وقبلوا الأمر الواقع وعرفوا أن يد الكبير ما أب تنلوى ، نعم ما أب تنلوى بسهولة لذلك قبلوا بالأمر الواقع واستجابوا له فأصبحوا يقولون الشكر لِ حماد إذا قدر على التنمية والمحسوبية وقهر الظلم وأوقف فوضى ضرب الذخيرة فى المدينة والخطف والنهب وريح إضنينا من دقوه وشالو حقو، ووفر الكهرباء قبل أن تبدأ امتحانات الشهادة السودانية التى دائماً ما تتزامن معها انقطاعات الكهرباء فى نيالا وكذلك توفير المياه فى الصيف الذى قدِم مكشراً أنيابه، والشكر لله من قبل ومن بعد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.