ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الثلاثاء 3 اغسطس 2021م    نجم منتخب مصر و"فتاة الفندق".. الاتحاد ينشر ويحذف واللاعب يرد وناديه يعلق    الشيوعي ينتقد نقداً لاذعاً للأحزاب المشاركة في الحكومة الانتقالية ويكشف سبب تعقيدات تعيين الولاة    اتفاق على إنشاء ملحقيات تجارية بسفارات السودان بالخارج    السعودية تعيد باخرة ماشية إلى السودان بحمولة تتجاوز ال 7 الاف رأس    إنقاذ أكثر من 800 مهاجر في المتوسط خلال عطلة نهاية الأسبوع    الأمة القومي يرفض تعيين الولاة في الوقت الراهن    تضاعف إنتاج الذهب في السودان مع إحكام السيطرة على التهريب    صحة الخرطوم توقف دخول المرضى إلى العناية المكثفة والوسيطة    الغرف التجارية تسعى لبناء علاقات اقتصادية قوية مع الولايات المتحدة    مطالباً بفصل الدين عن الدولة.. حزب سوداني يوجه انتقادات حادة لأداء التحالف الحاكم.. دعا إلى تحديد موعد تسلم المدنيين رئاسة «السيادة»    بلا عنوان.. لكن (بالواضح)..!    في المريخ اخوة..!!    "أمينة محمد".. قصة "إنقاذ" طفلة أميركية نشأت في ظل "داعش"    "كورونا" مجدّدًا في ووهان الصينية    ومتى المحاسبة؟.    السياسات الاقتصادية بين الرفض والقبول    الهادي الجبل : ما في مدنية بدون عسكرية    (قسم بمحياك البدرى) : أغنية تنازعها الاعجاب مابين وردى قديماً وأفراح عصام حديثاً    بمناسبة مئوية الأغنية السودانية : الحاج سرور .. رائد فن الحقيبة وعميد الأغنية الحديثة    الهبوط الطاعم    شاهد بالفيديو: أغنية (الخدير) تثير ضجة في كندا ..ووصلة رقص بين الفحيل وعروسين تلفت رواد مواقع التواصل    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 3 أغسطس 2021    خلال زيارة ل "أم قوزين" الفريق ماهل.. دعوات للتسامح ونبذ الجهوية والعنصرية    جبريل: أحد المغتربين ذهب لبنك في السعودية للتحويل، البنك قال له السودان ضمن الدول المحظورة    الهلال يعبر عقبة الساحلي بثنائية الغربال وميسي    ضبط شبكة تعمل في تجارة الأعضاء البشرية وبيع جثامين داخل مشارح بالخرطوم    مصرع 3 أشخاص وإصابة آخر في حادث سير مروع شمالي السودان    المريخ يتدرب بالقلعة الحمراء بإشراف غارزيتو    د. حمدوك يستقبل المخرج السوداني سعيد حامد    رئيس المريخ يوافق على شروط الفرنسي غارزيتو    حمدوك يطلع على جهود تنفيذ سياسات الاصلاح الاقتصادي    توقيف 75 من معتادي الإجرام بجبل أولياء    هل تعتبر نفسك فاشلا في ركن سيارتك؟.. شاهد الفيديو لتجيب    لاعب كرة قدم مصري يرد بعد إيقافه بسبب فتاة في أولمبياد طوكيو    طرح تذاكر حضور مباريات بطولة كأس العرب ابتداءً من الغد    بعد كمين محكم..ضبط"كلاشنكوف" في الجزيرة    حلال على المريخ حرام على الهلال    تطلقها العام القادم.. سيارة كهربائية من مرسيدس قد تكون نهاية تسلا    القبض علي متهمين تهجموا بساطور على حكم مباراة كرة القدم    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    شاهد بالفيديو.. بعد إغلاق الأبواب أمامهم.. مواطنون غاضبون يقفزون من السور ويقتحمون مجمع خدمات الجمهور بأم درمان وشهود عيان (الناس ديل عاوزين جوازاتهم عشان يتخارجوا من البلد دي)    قاضى يأمر بالقبض على المتحرى في قضية الشهيد محجوب التاج    تشكيل غرف طوارئ صحية بمحليات ولاية الخرطوم    السجن المشدد 20 سنة عقوبة إجراء عملية ختان لأنثى في مصر    جدل في مصر بسبب ظهور ألوان علم "المثليين" على العملة البلاستيكية الجديدة    اصابات وسط القوات العازلة بين حمر والمسيرية بغرب كردفان    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    مصالحة الشيطان (2)    مقتل 15 جنديّاً إثر هجوم "إرهابي" في جنوب غرب النيجر    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    عبد الفتاح الله جابو.. الكمان الذي يحفظ جميع تواريخ الغناء الجميل!!    من هو فهد الأزرق؟    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حديث المنابر وواقع الحال
نشر في سودانيات يوم 13 - 11 - 2013

الأحاديث التى تدور بها ألسنة المسؤولين الحزبيين والحكوميين فى سلطة الاسلاميين الحاكمين فى السودان, والتى تتداولها وسائط الإعلام الحكومية من تلفزيون وإذاعة ووكالة أنباء , ومن جرى على نهجها من صحف تسمى نفسها مستقلة بينما واقع حالها يؤكد أنها ليست كذلك بل أن بعضها يتبع مباشرة لاجهزة الفئة الحاكمة الامنية ,
وكلها تخضع بالطبع لتقديرات أمن الفئة الحاكمة عن طريق الرقابة المباشرة أو الرقابة عبر الهاتف , وتتعرض تبعا لذلك للعقوبات التى تقررها السلطات الامنية والتى تعكس أى تلك العقوبات رغائب فلان وغضب علان دون أن يكون هنالك أى معيار أو قانون ينظم التعدى ويبرر الانتهاك , ولهذا ليس غريبا وفى اطار ممارسات المزاححة والمزاحمة , وفى مناخ غياب الاسس الموضوعية للحكم على الاشياء فى السودان ليس غريبا أن يمنع الطيب مصطفى مثلا من الكتابة أو تحجب صحيفته من الصدور فهو ومنبره وصحيفته قد أدوا أداء مميزا فى مضمار تفكيك الوطن وتفتيت أى بادرة لاعادة بنائه على أسس موضوعية , ولعل هذا الانجاز الذى حققه الطيب مصطفى ومنبره وصحيفته يستحق التكريم من لدن السلطة وأجهزهتها إن كانت هناك موضوعية فى التقويم والتقدير , فقد أبلى المنبر وصحيفته وصاحبه بلاء منقطع النظير فى جوانب تعميق الفرقة بين السودانيين والهاب المشاعر والنعرات العنصرية والجهوية والدينية ولم يتركوا مجالا لمزيد فى فنون الاساءة لعوامل وحدة السودانيين , ويستغرب المرء كيف يعاقب الطيب مصطفى ويفسح المجال لغازى سليمان؟ وهو بالغا ما بلغ من شأن فى هذه المجالات لا يبلغ من الطيب مصطفى منزلة ولا يقرب مما فعل درجة , وإذا كان شخص مثل أستاذنا عبدالله على ابراهيم يشيد بأداء الانتباهة الممتاز فى مضمار توجهها ويعيب على أجراس الحرية أنها لم تبلغ سن أو معيار (صحيفة) وأنتهى أمرها الى محاكم الأجور كما كتب ذات يوم , فإن الموضوعية تقتضى أن ينال الطيب مصطفى التبجيل لا المنع , ففى رأى استاذنا الحصيف عبدالله أن أجراس الحرية انتهى أمرها بإرادتها الى محاكم الأجور ؟؟ وعجبى من مثل هذا التقويم المبتسر يصدر عن عالم كان على الأقل مندوبا لإدانة توقيف أجراس الحرية وجعلها تحبو إذ ربما بلغت ذات يوم معيار (الصحيفة كما يقرره البروف), ما علينا فالمواجع كثيرة واستطرادنا فى مجال منابر الاعلام كاد ينسينا خطة هذا المقال ووجهته , وكما قالت ست الدار بت أحمد جابر على لسان حميد الشاعر الذى غاب جسده وبقى أثره (ما خلونى نشدتك منك) أقول عودا على بدء فان ما يقال من أحاديث يبدو موجها فيما يبدو للذات إنها لا تعدو المناجاة الشخصية , أوالتمنيات إن احسنا الظن .
تسمع مثلا أحاديث عن بسط العدالة الاجتماعية برفع أسعار الوقود (المصطلح الصحيح وليس كما هو سائد عن رفع الدعم) فقد أكد الخبراء الذين يتحدثون بالواقع أنه لا يوجد دعم اساسا ليرفع . المهم أن الرئيس ومن على المنبر الإعلامى يقول إن المجتمع السودانى قد انقسم لطبقتين احداهما غنية تملك والأخرى فقيرة لا تملك شيئا , ويدلل على فرضيته بأن أسرة من جيرانه تملك 5 سيارات يذهب كل واحد منها بسيارته لحضور مناسبة ما , لم يخطر على ذهن الرئيس وهو يستشهد بجيرته أن السودانيين كلهم يعرفون تاريخ نشأة حى جيرانه هؤلاء ومن اين اتوا وكيف كاتوا قبل إذاعته لبيان انقاذ السودانيين من حكومتهم المنتخبة . هذا نموذج لمفارقة حديث المنابر لوقائع الحال الماثل فالرئيس مشكورا مأجورا إن شالله يعد شعبه باقامة فريضة العدالة الاجتماعية الغائبة بزيادة أسعار غاز الطبخ الذى هو من حاجات الفقراء قبل الأغنياء إذ فى غالب الأحوال فإن جيران الرئيس الملهم من ذوى الخمس سيارات ليسوا بحاجة لغاز طبيخ فبينهم و(الهوت دوق وما شابهه اصرة امكانات ووسيلة وصول ) بينما حاجة كلتوم فى أقصى الريف وأطراف المدن تحتاج للطبخ كل يوم اذ أن (المس كول اليومى من لحم البقر الاعجف لا مناص منه لمن استطاع سبيلا) وللمعلومية فقد حدثنى من لا أشك فى حديثه أن زوجته تذهب رفقة إحدى جاراتها يوميا للجزار فى حيهم وتشتركان معا فى شراء ربع كيلو لحم بقرى ثم يطلبان الى الجزار تقسيمه عليهن الى ثمنين, أو ما يعرف ب (المس كول ), فعندما تقول المنابر إن زيادة الاسعار خير وبركة على الفقراء وحرب شعواء على الاغنياء , فإما أن يكون الفقراء هؤلاء مهلوسين فعلا كما كتبت الصحفية فاطمة الصادق أو أن يكون المتحدث فى المنبر كاذب وهو يعرف أنه كاذب ولكنه يحكم بهذه الاكاذيب , إنها أكاذيب منتجة فيما يبدو .
وبينما يقول منبر آخر أن التعليم العالى قد وفر الفرص لكل السودانيين وزيادة عدد الخريجين مع الحفاظ على (جودة التعليم), لا تندهش إذا قال لك قائل أسأل وزير الصحة فى ولاية الخرطوم عن نتائج المعاينات للخريجين الذين رغبت وزارته فى استقطابهم للعمل بها ؟ فلو كان صادقا مامون حميدة لفاجأك بالقول الواقع والحال الحاصل الذى يكذب أحاديث المنابر عن (جودة التعليم) اللهم الا أن يكون المقصود التورية وهى لفظ واحد له معنيان أحدهما قريب غير مراد والآخر بعيد هو المراد , هنا تصبح عبارة جودة التعليم مقصود بها (عنبر جودة التعليم) وفجيعة ذلك العنبر سجلها نثرا وشعرا كثير من السودانيين , ومن وقائع حال (جودة أو عنبر جودة التعليم العالى ) قول وزيره بأن 12 ألف أستاذ جامعى هاجروا فى السنوات القليلة الماضية . فقارن بين ما ينثره حاكموك من الاسلاميين السودانيين وبين وقائع حال معيشتك أيها السودانى المنكوب بسوء الحكم وسوء الادارة وسوء التغذية . وفى بلد تمتاز بالنزاهة على رأى الذين يلقون أحاديث المنابر التى لا تمت بصلة للواقع , تتسبب شرارة اللحام في الطابق الخامس من بناياتها فى حرق مكاتب فى الدور الارضى جريرة هذه المكاتب المحروقة أن بها بعض أوراق تخص جهة شكلانية كدة تزعم بمحاربتها للفساد وغسيل الاموال أفرأيت كيف أن المنابر تحدثك عن النزاهة ومخافة الله والحج المبرور وصوم الاثنين والخميس ؟ وعندما يأتيك من على المنابر من يشرح صدرك بخبر تمويل ديوان الزكاة مثلا لموسم زراعة السمسم فى مشروع الجزيرة بمبلغ 2مليار جنيه فلا ترفع حاجب الدهشة لأن الأمر دعم للفقراء حسبما قالت تتمة خبر المنابر البلقاء, نعم 2مليار جنيه للسمسم وأين ؟ فى الجزيرة , يا الله هل نحن فى حلم أم علم ؟ أم ربما كنا مهلوسين على رأى المليحة بت الصادق فاطمة . واقع الحال لا يحتاج لمجرد سؤال فقد أكلت ورب الكعبة سمكا طاعما صاده أخوانى وأبناء أخوانى وأخواتى فى قريتنا وقبل عيد الضحى بأيام قليلة , سمك صادوه بالناموسيات من البرك التى كانت زمان ترع لرى مشروع الجزيرة . ولا تعجب فالمنابر تحدثك عن سمسم القضارف الذى يزرع فى ودبهاى فى شهر 9 وعلمى الأكيد أن أهلى فى الصعيد قد قنعوا من زراعته عندما تأخر المطر حتى منتصف شهر 8 ولكنها المنابر البلهاء التى تناجى ذاتها وكأن للشعب قنابير قال سمسم قال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.