عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم صباح اليوم الجمعة    المدينة الاجتماعية بمنطقة جنوب الحزام.. تبحث عن حلول.. ما تم إنفاقه لإنشائها بحساب اليوم يزيد عن 571 مليون جنيه    بهاء الدين قمرالدين يكتب.. الحارة (16) بأمبدة.. رحم الثورة! (1)    محمد علي التوم من الله يكتب.. حياتنا كلها أرقام    البدونية السودانية: شعب بدون دولة ودولة بدون شعب!    ابو قردة يروي تجربته مع المحكمة الجنائية الدولية    تطوير صادر الفول السوداني.. تصحيح المسار    مزارعون وخبراء ن يرسمون صورة قاتمة للموسم الزراعي الصيفي    نهر النيل تشيد بدور (جايكا) في تأهيل المشاريع الزراعية    انطلاق المزاد الخامس للنقد الأجنبي وتحديد موعد المزاد السادس    رحيل كلارك.. التفاصيل الكاملة بالمستندات    رحلة صقور الجديان إلى الدوحة من الألف إلى الياء (2/2)..    إسماعيل حسن يكتب.. أين القلعة الحمراء    "جوكس" يقترح دمج وزارة الثقافة مع الثروة الحيوانية    واحد من الأصوات الغنائية التي وجدت إهمالاً كبيراً.. إبراهيم موسى أبا.. أجمل أصوات السودان!!    سراج الدين مصطفى يكتب.. نقر الأصابع    قطر الخيرية تفتتح "مجمع طيبة لرعاية الأيتام" بأم درمان    المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء: لا يوجد انقلاب في السودان    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الجمعة 25 يونيو 2021    حقق فوزاً صعباً على السوكرتا المريخ ينفرد بصدارة الممتاز    اجتماع لمعالجة ملاحظات استاد الهلال    رئيس المريخ يخاطب الفيفا حول قرارات اللجنة الثلاثية    تبادل لإطلاق النار بين أسرتين بسبب "فتاة" !    الغرف الزراعية تعلن رعاية ودعم كافة أبحاث تطوير الفول السوداني    ارتفاع كبير في أسعار السيارات وتجار الكرين يوقفون البيع    الطيران المدني السعودي يصدر تعليماته حول العمالة المنزلية غير المحصنة    الموز الأخضر أم الأصفر.. أيهما يعود بفائدة أكبر على الجسم؟    فوائد الثوم المذهلة للقولون.. منها تنقيته من السموم والطفيليات    مباحث شرطة ولاية الخرطوم تفك طلاسم جريمة مقتل صاحب محلات سيتي مول    البلاغات تتصدر الحفلات    كورونا اختفى أثره تماماً من هذه الدول ولم يعد له وجود    وفاة تسعة أشخاص وإصابة عدد آخر في حادث مروري على طريق نيالا الفاشر    الخرطوم..حملات متزامنة للقضاء على عصابات المخدرات    منتدى (اليوم العالمي لمكافحة المخدرات) الأحد بمركز راشد دياب للفنون    بعثة الأحمر إلى حلفا غداً    بعثة الهلال تغادر لأبوحمد وترقب باستقبالات حاشدة    أزمة الغناء السوداني واضحة في الاجترار الذي تنضح به القنوات التلفزيونية    بمشاركة فنان شهير شلقامي يفتتح معرضه التشكيلي الثالث    السعودية تكشف إجراءات نقل الحجاج    تعرف عليها.. 5 خرافات متداولة عن عَرَق الإنسان    وزير الصحة: فقدنا أكثر من 200 كادر بسبب (كورونا)..واللقاح آمن    التحول الرقمي والتحول الديمقراطي !!    "مراسي الشوق" تحشد النجوم وتعلن عن مفاجآت    وفاة وإصابة (13) شخصاً في حادث مروري بطريق (الفاشر – نيالا)    هيئة مياه الخرطوم: شبكة المياه تعمل بأقل من 60%    حكم بالقطع من خلاف لزعيم عصابة نيقروز    ما هو حكم خدمة المرأة لزوجها؟    بعد هزيمته في الانتخابات.. "فجوة" بين ترامب وابنته وزوجها    "علامة" لا تهملها.. جرس إنذار قبل حدوث نوبة قلبية    الخطيئة لا تولد معنا    تعرف على كيفية استعادة كلمة مرور جيميل أو تغييرها    مصر.. الإعدام لعراقي استأجر عاطلا لاغتصاب زوجته.. فقتلها    ضبط شبكة تزوير لوحات المركبات بالقضارف    لتخفي وجودك على الواتساب بدون حذف التطبيق..اتبع هذه الخطوات    هل هاتفك يتنصت عليك حقا؟.. تجربة بسيطة يمكن تطبيقها للتأكد من ذلك!    جدلية العلاقة بين الجمهوريين والأنصار!    دعاء الرزق مستجاب بعد صلاة المغرب .. 3 أدعية تفتح أبواب الخيرات    السؤال: اكتشفت أن زوجي يتكلم مع نساء فماذا أفعل؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصر : في جريمة بشعة معد برامج ب " cbc"يغتصب طفلة زوجته[
نشر في سودانيات يوم 11 - 10 - 2012

مصر : في جريمة بشعة معد برامج ب " cbc"يغتصب طفلة زوجته
وهبه الله الصحة والمال والزوجة الطيبه .. الا انه تمرد علي النعمه وتحول الي حيوان مفترس وانساق وراء غريزته الحيوانية ولم يرحم صرخات الطفله الصغيره وتوسلاتها فقام باغتيال براءتها .. تلك الطفلة التي لم تتجاوز الثلاثه من العمر ولم يرحم ضعفها بل انهال عليها بكل وحشيه بعد ان وسوس له الشيطان ووافق هواه وسوست الشيطان له ليقوم بجريمة بشعة تهتز لها الارض والسموات وتستنفر منها القلوب والعقول ويأنف اي بشر ان يتخيلها
كلمات بسيطة تمتمت بها الطفله "غاده" دلت عن مدي القسوه والعنف والوحشيه التي تعرضت لها من زوج والدتها وهي "بابا . باسني . اوضه .في الشقه . والسرير . قفل الباب"
وتحولت من طفله بريئة تلعب وسط الاطفال الي طفله مشوهه لا تقوى علي السير علي قدميها بعد ان أصيبت بأزمه نفسيه وبدنيه من جراء جريمه اغتصاب تعرضت لها من زوج امها .. ذلك الرجل الذي ظنت امها يوما انه قادرا علي ان يحل محل ابيها ويعوضها عن الاب ولا يجعلها تتذوق مراره اليتم.
و حسب صحيفة "المصريون " التي التقت مع جدة الطفلة ووالدتها، التي تدعى غدير محمد، والتي قالت وقالتا الحزن يملئ قلبها والدموع تنهمر من عيونها :"حسبنا الله ونعم الوكيل ..ربنا ينتقم منه ".
وقالت جده الطفله :"ابنتي بين نارين فزوجها اغتال براءه ابنتها، بينما تحمل في احشائها طفلا منه" وانهمرت في نوبة من البكاء .. وأكملت حديثها بعد التقاط أنفاسها لتسرد مأساتها من البدايه .. " ابنتي الوحيده غدير رزقها الله بجمال فتان تهافت عليها الشباب الفلسطينيين .. ويشاء القدر بأن تتزوج من شاب فلسطيني ويدعى "محمد" وكان عمرها حينها "16سنه" وبعد زواجها منه حملت في طفلتها غادة إلا أن القدر لم يشأ له الحياة .. فاستشهد علي يد قوات الاحتلال الاسرائيلي .. ففكرنا في الفرار من سطوه الاحتلال الي بلد اكثر استقرارا .. فتوجهنا الي مصر .. ووضعت ابنتي طفلتها غاده .. وقامت ابنتي باستكمال دراستها الجامعية حتى تخرجت"
واستطردت :"وبعد التخرج تعرفت على "خالد . ه" ذلك الشاب الوسيم الثري، والذي يعمل كمعد بقناه ال cbc الفضائية .. ولسوء حظها تزوجت ابنتي منه معتقده ان الدنيا قد فتحت ذراعيها لها وان الحياه ستضحك لها من جديد .. وان ابنتها لن تتجرع ذل اليتم بل ستعيش في كنف أب يرعاها .. ولم تكن تعلم ان الطامه الكبري سوف تقع على رِأسها من جراء هذا الزواج .. وتم الزواج سريعا .. وبعد مرور مده من زواج ابنتي منه حملت منه لينمو الان في احشائها طفل من رجل تجرد من كل مظاهر الرحمه والانسانيه."
وأضافت الجدة: "وفي يوم كنا نجلس جميعا فطلب "خالد" أن يصطحب غاده ليقوم بشراء بعض الالعاب لها ثم عاد بعد فتره من الوقت ويحمل غاده بين ذراعيه وهي ترتجف وتشبثت بأمها وهي خائفه .. فحاولنا تهدئتها من روعها .. الا اننا فوجئنا بالطفله غارقة بالدماء وتنزف .. وعندما سألناه عن السبب قال انها سقطت علي احد الحجاره اثناء عودتهم" .. ثم سكتت الجدة برهة من الوقت وتابعت قولها فتوجهنا بها مسرعين الي احد المستشفيات القريبه من المنزل الا انهم بعد ان قاموا بالكشف عليها اخبرونا بأنها تعرضت لواقعه اغتصاب!".
وقالت :"امتلكنا الذهول حينها ولم نصدق ثم تحولنا الي احدي مستشفيات النساء والتوليد فأكدوا صدق ما حدث .. حينها لم تتملك ابتني أعصابها .. ووقعت في بحور الحيرة .. ماذا تفعل الآن فهي حامل من زوجها أيكون أبو ابني هو من ذبح ابنتي .. ووقعت مغشيا عليها .. ولم تفكر طويلا فتوجهت الي قسم شرطه الوراق لتحرر محضرا بالواقعه.
وبإحالته الي النيابه وبعد توقيع الكشف الطبي على حفيدتي وخروج تقرير الطبيب الشرعي الذي اكد صحه الواقعه كاملة .. وأكد ان الطفله قد وقع عليها اعتداء جنسي من قبل زوج امها.
وبناء عليه امر جمال يسري، وكيل نيابه الوراق وتحت اشراف ياسر عبد اللطيف رئيس النيابه، بحبس "خالد. ه" 4 أيام علي ذمه التحقيق علي الرغم من انكاره الجريمه وإصراره علي انها سقطت علي بعض الحجاره، الا ان تقرير الطبيب الشرعي جاء نافيا لأكاذيبه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.