يجب ألا يبقى هذا الوزير ليوم واحد .. بقلم: الحاج وراق    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    للمطالبة بحقوقهم.. مفصولو القوات المسلحة يمهلون الحكومة (15) يوماً    مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح    برمة ناصر: الإسلاميون الذين ظلوا في السلطة الى أن (دقت المزيكا) لا مكان لهم    صديق تاور: عدم إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية تقاعس غير برئ    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من قتل الدكتور خليل ابراهيم ؟ ولماذا ؟ . علي قيادة العدل
نشر في سودانيات يوم 17 - 03 - 2013

والمساواة تطهير الحركة من أمراء المجاهدين والدبابين (الحلقة ألأولي ) .
حيدر محمد أحمد النور
[email protected]
بعد مرور أكثر من عشرة أعوام علي معاناة ومأساة شعبنا ، وإقامتها في معسكرات الذل والهوان بعد ما نجو هربا بأعجوبة من الموت الجماعي في قراهم ، قتلا بالسلاح ، أو جوعا ، وهروبهم من جحيم الحرب بعد أن دمرت دورهم فوق رؤوسهم وحرقت قراهم كلها . مرت أكثر من عقد من الزمان والمؤسف أن ألأزمة والمأساة مازالت تراوح مكانها ، وآفاق الحلول مسدودة ، والكل في غفلة وغفوة من مأساتهم ، وما يعانوها من ويلات ، الا بعض بيانات الشجب وإلإدانة حينا ، التي لا تسمن ولا تغني من جوع ، ولكوننا نعد ونعتبر المضي قدما علي هذا النهج المعوج خيانة عظمي لشعبنا التي أيدتنا نحن في حركة / جيش تحرير السودان بأغلبية تجاوزت الثمانين في المائة ، وفق إستطلاعات ألأمم المتحدة وغيرها من المنظمات ، تأييد من أغلبية المتضررين من النازحين واللاجئين وسكان المدن في دارفور وينتظرمنا الحلول عن كثب ، في إنتظار القيام بعمل منا لإنقاذهم من جحيم وجهنم الحياة في معسكرات النزوح واللجوء ، وإستمرار الوضع علي ما هي عليه ألآن بعد اليوم خط أحمر .
والغرض من تناولنا الموضوع أعلا ه هو تذكير الجميع وعلي راسهم الدكتور جبريل ابراهيم محمد زعيم حركة العدل والمساواة السودانية ، وبقية قيادة الحركة بضرورة تغيير النهج السالب التي انتهجتها حركتهم ، والاتجاه الجاد نحو وضع حد أبدي لماساة شعبنا وانتشالهم مما هم عليها من من ماساة ، وترك البكاء علي اللبن المسكوب او زرف دموع التماسيح ، وأن لا نجعل من الاشلاء والدماء والموت الذي استحر بابناء شعبنا معبرا ومطية لسلطة زائفة زائلة ومتوهمة أو بعيدة المنال .
ولن أركز في هذه العجالة علي حكومة المؤتمر الوطني فالحكومة تأتيها الرسالة من كل حدب وصوب و ( الفيها بكيفها ) .
ولا في حركة / جيش تحرير السودان التي نتزعمها فاننا تحدثنا عنها وعن أزماتها في سلسلة مقالاتنا ( دارفور مصير شعب في مهب الريح وبلد في كف عفريت 1___13 ) التي انقطعنا عن اتمامها لزحمة العمل ، فاننا في قيادة حركة / جيش تحرير السودان منكبين لعمل جوهري ، ونبذل جهودا جبارة ومضنية من شأنها أن تضع حدا لمعاناة شعبنا في دارفور والسودان والي الابد بإذن الله رب العالمين الذي نسأله أن يوقفنا إنه علي كل شيئ قدير وبالاجابة جدير ، وسنخرج بقرارات جوهرية .
و من نافلة القول أن الف باء تاء دوافع التدخل الدولي والتحرك العالمي المحموم منذ البداية من حكومات ومنظمات مجتمع مدني ، وهيئات وهياكل وإتحادات دولية الا من اجل الشان الانساني . فلم يتدخل العالم إلا من أجل النازحين واللاجئين وحماية ضحايا الصراع من المدنيين ، لم يتدخل العالم مطلقا لحماية الكمندر عبدالقادر عبدالرحمن ( قدورة ) ولا الكمندر طرادة ، ولا حماية جناح الكمندر مني أركو مناوي , ولا لأن خليل إبراهيم هاجم أمدرمان ، ولا لأن هناك قوة رئيسية مسلحة أوحركة كبري يمكن أن يدعم للسيطرة ، ومن يدعم من العالمين للعسكر يدعم خلسة وخفية واستتارا .
فدوافع العالم إنسانية بحتة ، و تحركها الضمير الانساني بالدرجة الاولي كما في سوريا اليوم ، واذا سكتت العالم أو تقاعست عن واجبها تجاه إنسان دارفور المسكين ، تحركت الجماعات والمنظمات الانسانية الدولية وحركتها . فشكرا لكل الدول التي دعمت شعبنا ، وندعوهم الي مساعدتنا كممثلين للشعب لوضع حد أبدي لمأساتهم وسنتحرك اليهم لحثهم الي العمل معنا حتي خلاص شعبنا من ويلاتها .
وخلافا للحديث الكثير التي شجبت وأدانت وتهجمت علي دولة قطر الشقيقة وأميرها ، وحكومتها فنحن في حركة / جيش تحرير السودان ظللنا وسنظل نثمن غاليا لكل دور وجهد من شأنها وضع حد لمساة شعبنا بما فيها دور قطر ، كما ثمنا دور نيجريا والاتحاد الافريقي ، وما رفضنا وقلنا لا لاتفاق أبوجا الا لانها كانت لا تلبي الحد الادني من مطالب شعبنا ، ونقول لقطر الف شكرا لكم ، ولكم منا الف مليون تحية علي القيام بهذاالدور الكبير ، شكرا لقطر لانها ساهمت بفاعلية الاأنها لم تنجح نجاحا مطلوبا ، فشكرا لها لانها إجتهدت والمطلوب منها أن تصحح مسارها ، شكرا لسمو ألأمير القطري علي دوره الكبير في دارفور والسودان وفي العالم العربي والاسلامي ، وفي العالم أجمع .. وسيبقي دوركم مطلوب وجوهري في دارفور خاصة والسودان عامة .. وشكرا لمعالي نائب رئيس الوزراء القطري الشيخ عبدالله آل محمود ونشاطه الكبير وتواضعه الجم وجلوسه علي الارض مع شعبنا ودخل حتي الادغال واستمع اليهم ... شكرا لآل محمود علي جهوده ... ونطلب المزيد من الجهد منه وعلي النحو الصحيح والسليم حتي تؤتي ثمارها المرجوة .
قد سبق وأن خاطبت جماهير شعبنا قبل أكثر من ثلاثة أعوام بينت لهم في الخطاب أن دولة قطر بما لها من مكانة إقليمية ودولية تستطيع أن تحل ألأزمة في دارفور ، اذا وقفت علي مسافة واحدة بين الفرقاء ، الا أنها بنهجها الحالي قد تستطيع أن تضع حدا للمشاكل بين السودان والجارة تشاد ، وتستطيع أن تضع حدا للعمالة وحروب الوكالة بين البلدين، وذلك يتم في تقديرنا بانتهاج سياسة حسن الجيرة بين البلدين ، وقد نقل تصريحنا صحيفة آخر لحظة، وأعاد نشرها وإذاعتها أكثر من عشرة وسيط إعلامي مسموع ومرئي ومقروء .
كما شجبت يومئذ تطاول بعض قادة حركةالعدل والمساواة علينا في حركة / جيش تحرير السودان وعلي رأسهم قائدها الشهيد الدكتور خليل إبراهيم رحمه الله ، وفعلو خير فقد سحبو كل تصريحاتهم المسيئة والمتطاولة علينا من موقعهم الالكتروني موقع سودان جيم ، وكفو عن المتهاترات .
علي قيادة حركة العدل والمساواة تصحيح الاخطاء .
في العام 2006 وفي الجولة ألأخيرة من مفاوضات أبوجا ، توجهت الي أبوجا وذلك لإحداث إختراق في عملية التفاوض التي كانت تجري ، وحضور مراسم التوقيع علي ألإتفاقية التي كنا في حركة / جيش تحرير السودان أكثر ألأطراف قربا علي توقيع ألإتفافية لولا الطريقة المتعجرفة التي قاد بها الدكتور مجذوب الخليفة رحمه المفاوضات ، ودبلوماسية اللحظات ألأخيرة الخشنة ، والضغوط الدولية الهائلة والكثيفة جدا التي صبها المجتمع الدولي فوق رؤوسنا .
كان تركيز العالم علينا في حركة / جيش تحرير السودان كبير جدا ، بينما همشت بشدة حركة العدل والمساواة السودانبة وادارت لها ظهرها ، وما زالت تدير لها ظهرها بل كانت سبب انفضاض العالم من حول مفاوضات الدوحة ، ومن حول قضية دارفور سببها كره العالم لحركة العدل والمساواة وذلك لاسباب سنبينها لاحقا .
ان قيادة حركة العدل والمساواة السودانية بزعامة مؤسسها الراحل المقيم الشهيد الدكتور خليل براهيم محمد قد لعب دورا مؤسفا ومشينا في أبوجا ولجأت الي خلق منابر موازية وكان دورها في عملية تخريب التفاوض كبيرا ، وسعت تماما كما الحكومة لاضعاف دور حركة / جيش تحرير السودان واظهارها علي أنها منشقة وضعيفة وذلك بدعم حركات الضرار ، والتفريق بين المناضلين ، وإثبات انهم الاقوي علي الارض وتتحالف مع أجنحتها بخبث ومكر .
والشهيد الدكتور خليل إبراهيم الذي في تقديرنا قامة من قامات بلادنا وشهيدا بوزن الدكتور جون قرنق ، شهيدا بوزن داؤود بولاد ، وشهيد بوزن شيخ الدين أحمد عبداللطيف ، وشهيدا بوزن مجاهد عبدالوهاب خاطر ، شهيدا بوزن عبدالله أبكر ، عهدي به في إسمرا في منتصف العام 2004 حيث كنا نقيم في فندق السلام بأسمرا تحت ضيافة الحكومة الاترية وفد انضم حركة / جيش تحرير السودان التي نتزعمه في التجمع الوطني الديموقراطي وكان الاستاذ عبد الواحد محمد أحمد النور رئيس الحركة عضوا في هيئة قيادة التجمع ، بينما كان أمينها العام مني أركو مناوي عضوا في لجنتها التنفيذية ، ورفضت طلب لحركة العدل والمساواة السودانية للانضمام للتجمع الوطني الديموقراطي التي كان يضم كافة مكونات المعارضة السودانية ، وكان زعيمها مولانا السيد محمد عثمان الميرغني ، ويضم الحركة الشعبية وزعيمها الدكتور جون قرنق ديمبيور ، ورفض كذلك انضمام المؤتمر الشعبي اليها وقد التقينا مساعد الامين العام الدكتور علي الحاج محمد وأمينها العدلي يومها ، والسياسي اليوم كمال عمر عبد السلام وموسي المك كور بالتزامن مع لقاءاتنا بقادة قوي سياسية آخرون .
المهم أننا التقينا الدكتور خليل ايراهيم محمد رحمه الله في لقاء رسمي طويل في منتصف العام 2004 وكان معه الدكتور هرون عبد الحميد والدكتور زكريا وآخرين وناقشناه لساعات في طرحه وطرح حركته وكنا معا في أسمرا الجميلة لفترة ، ولم ألتقيه بعدها الا في أبوجا بعد أكثر من سنة حيث كنت في غرفتي منكب في عمل ما ، واذا بالباب طارق فكان الدكتور خليل ابراهيم محمد رحمه الله فقال لي سائلا بعد السلام : عبد الواحد وين ؟ فقلت له هذه ليست غرفة عبدالواحد ؟ ، فاصطحبتهما الي غرفة عبد الواحد ، وتحدثا معا عن التنسيق فرفض عبد الواحد التنسيق كما كان موقفنا سابقا علي إلتزام فك التنسيق والارتباط والتوقيع علي الاتفاقية منفردا وتحمل تبعاتها منفردا ، فقال له الدكتور خليل رحمه الله بعد أن أيقن بثبات موقف عبدالواحد علي رفض التنسيق القاطع ( أنا ببقيك صفر لو ما نسقت معاي ) .
وتفرقا غاضبين ، وبعد بعض الايام طارق ببابي فاذا بالباب الدكتور خليل ابراهيم محمد مجددا وسبحان لمرتين كان يحمل سبحة في يده ، وهو مسافر فقال لي : قول لعبد الواحد أنا مسافر، سألت أحدا الناس بعد ذلك لماذا كرر الدكتور خليل إبراهيم طرق الباب للمرة الثانية رغم انني دللته علي غرفةعبد الواحد ؟ ، فقال لي أن غرفتك هذه كان يقيم بها عبد الواحد قبل قدومك وعاد ربما لكثرة المشغوليات التي تنسي ، فتساءلت وأنا قد نبهته فأجابني ربما للخلاف الكبير في وجوه النظر بينهما وأتي ليبلغك أنت ، وأنت يجب أن تبلغه رسالته كما حملك ، سافر الدكتور خليل ابراهيم لانه وحركته العدل والمساواة كان معزولا دوليا كل العزلة ومهمشا من العالم ، وقفل راجعا بعد جولة خارجية له ، عاد الدكتور خليل إبراهيم وقد ضرب أروع ألأمثلة في رفض التوقيع علي إتفاقية أبوجا لأنها لم تتحق الحد ألأدني من مطالب شعبنا ، وقد إقتحم إجتماع لحركتنا حركة / جيش تحرير السودان بكل الهيكل التي حضرها حتي الدكتور عبدالرحمن موسي رحمه ومجموعته الذين كانو في طريقهم الي اللحاق بالاتفاقية ، وخاطبنا مناشدا لنا علي الثبات وعدم الانصياع للضغوط ، ولم أره الا في أسمرا بعد حوالي شهر من انفضاض سامر أبوجا ولم يطيب نفسي لمجرد القاء السلام عليه ، ببساطة لموقفه من جبهة الخلاص وموقفي من قيام الجبهة وخلافنا الشديد في فلسفة الطرح في الجبهة وفي قضية دارفور برمتها ، وكنت لا أخفي حديثي في أن تكوين جبهة الخلاص وبتلك الطريقة الانتهازية التي قاومتها بشدة كانت جبهة عمالة لأسمرا ، وفي تقديري ذهب خليل إبراهيم ضحية مؤامرات مخابرات خارجية إقليمية ودولية , وقتله مؤامرةعلي شعبنا وقضيتها العادلة ، وكان جبهة الخلاص وجهله بأطماع ودوافع الدول ومصالح الحكومات جزءا منها .
وكعادتي وعادة مكاتب حركة / جيش تحرير السودان التي نتزعمها لا ننتظر إشارة من أحد في رفض المرفوض ، فبمجرد توقيع مني أركو مناوي علي وثيقة أبوجا الناقصة بعد ضغوط كبيرة عليه ، وعلينا وتهديد لنا بزجنا في سجون لاهاي كمجرمي حرب ، وقد كان أكثر من انصب عليه الضغوط بعد عبد الواحد كرئيس للحركة هو شخصي الضعيف رغم أنني دائما أكون بعيدا كل البعد من الاضواء وأتعمد تهميش نفسي بشدة أحيانا ، وأحيانا أخري أتهرب من المسئولية والاضواء ، ولاول مرة أشعر بالتحدي الشديد في حياتي ، وكنت دوما أقضي غالب وقتي مع الدكتور إدريس يوسف أتعلم منه بعض العلوم وأساله فيما أجهل، حيث كان الاكبر سنا والاكثر رزانة ، ورغم أنه لم يكن عضوا بالحركة كان يمثل أهم شخصية لي ، بينما كان تجمع أبوجا وأعضاء وفدنا أغلبهم فضيحة كبري بخلاف وفد حركة العدل والمساوالة التي كانت أكثر تأهيلا وقدراتهم أكبر ، بينما كان وفدنا عار علينا في الجهل والتخبط والسطحية والفوضي والعبث ، وهي أهم اسباب اطالة أمد معاناة شعبنا ، وكان وفود الحركات يعيشون في تيه وخيلاء ( كل واحد لبس بدلة وكرفتة يمسك نفسه آدم إسمس في السياسية ) ، المهم أنني من وجدت نفسي فجأة في موقف لايحسدني عليه أحد ، وذهبت الي غرفة عبد الواحد ووجدته في ذات الحالة المزرية وقد وصفه كاتب وثيقة الدوحة الدكتور اليكس ديوال في كتابه بأنه أي ( عبدالواحد )كان مكرفس في غرفته
في الحلقة القادمة ان شاء الله سنتناول مواقف بعض الاشخاص المؤسفة في حركة العدل والمساواة السودانية وتقلبهم وتلونهم بالوان الطيف السبعة كلها كل شهر بلون .
كما سنتناول كيف كان البعض من الاعضاء من حركة العدل والمساواة عالة علي قضية شعبنا وكل شهر لهم موقف جديد ؟ .
وهل حركة / العدل والمساواة واعلامها الطاغي هي التي قتلت قضية دارفور ، ويسئت العالم منها باعتبارها حركة قادتها من جذورهم اسلاميين لايثق العالم والمجتمع الدولي فيهم، ويعتبر قادته كقادة التنظيمات والجماعات الاسلامية التي تحاربها ؟ .
وما المطلوب من الدكتور جبريل ابراهيم محمد وهو قائد مؤهل جدا في تقديري فعل الكثير جدا حتي ألآن ، وله رؤية متطورة ، حتي يعبر بالحركة الي بر الامان ليستعيد الشرعية الدولية جنبا الي جنب مع الشرعية الوطنية ويساهم ايجابا في وضع حد أبدي لمعاناة شعبنا ؟ .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.