واتساب نفّذت تهديدها.. قيّدت الخدمة لمن رفض التحديث    وكيله: رونالدو لن يعود إلى فريقه السابق    مات بآخر أدواره في "موسى".. وفاة فنان مصري بكورونا    5 أنواع من الشاي تضرب الأرق.. تعرف إليها    مريم الصادق تزور مقر سكرتارية مبادرة حوض النيل    نشوب حريق داخل مستشفى ود مدني ولا وجود لإصابات    بسبب احداث افطار القيادة العامة..الجيش يوقف ضباطاً وجنوداً بتهمة القتل    قتيلان وجرحي في نزاع قبلي بالنيل الازرق    أحمد الضي بشارة يعترف بتلقى معلوماته من (قوش) ويعتذر لال دقلو    السودان على مرمى حجر من إعفاء ديونه.. صندوق النقد يتخذ خطوة حاسمة لمساعدة الخرطوم اقتصادياً    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم السبت الموافق 15 مايو 2021م    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 15 مايو 2021    رحل الفريق بحر    وداعا ريحانة توتي ..    المريخ يتدرب بقوة ويواجه الإنتاج الحربي وسراميكا بالأحد    بسبب القمر الدموي.. رحلة جوية دون وجهة تبيع كل تذاكرها في دقيقتين ونصف    الرئيس أسياس و الصراع الإثيوبي السوداني ..    هجرة عكس الرّيح موسى الزعيم ألمانيا / سوريا    الطاقة توزيع أكثر من (56) ألف طن بنزين و جازولين    الهروب من الذئب الذي لم يأكل يوسف في متاهات "نسيان ما لم يحدث" .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    محافظ مشروع الجزيرة يدعو للالتزام بالدورة الزراعية    السعودية: ندين الممارسات غير الشرعية للاحتلال الإسرائيلي    ثغرة في شرائح كوالكوم تهدد مستخدمي هواتف أندرويد حول العالم    كم عدد المشاركين بوفد الحكومة في مؤتمر باريس لدعم السودان ؟ وزارة الاعلام تجيب    مقتل 4 عناصر من قوات الأمن بكمين في جنوب السودان    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    رواية الغرق لحمور زيادة ضمن مقررات التبريز للتعليم بفرنسا    "سامحوني وادعولي".. شاب ينتحر تحت عجلات قطار    عمل فني يعزز التنمية والسلام في أبيي    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    ليفربول يهزم يونايتد على أرضه ويتمسك بأمل    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات ب(سنقو) جنوب دارفور    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 14 مايو 2021 في السوق السوداء    كل سنة.. وإنت سلطان زمانك!!!    ايقاف شبكة إجرامية تنشط بتوزيع وترويج الأدوية المهربة بالخرطوم    ضبط تانكر وعربات لوري محملة بالوقود بولاية نهر النيل    واتساب يكشف عن موعد وقف خدماته لرافضي التحديثات الجديدة    هذه هي حقيقة مقولة "الجزر بيقوي النظر"    بداية تشغيل مطاحن الابيض الحديثة    وزير المعادن يتفقد الرموز الجيولوجيةالتي أسهمت في تطور التعدين بالسودان    مقتل ضابط و (9) من جنوده في كمين لعصابات مخدرات بدارفور    عندي حكاية – تقى الفوال: أول ممثلة محجبة في ألمانيا    أمريكا: الاستغناء عن الكمامة بعد تلقى التطعيم    هذه أول دولة تلقح كل سكانها البالغين ضد كورونا!    نانسي بيلوسي تدعم إجراء تحقيق أخلاقي في واقعة "اعتداء لفظي" من الجمهورية مارجوري تايلور غرين    الإيغور: السلطات الصينية تطارد الأئمة بتهم "نشر التطرف"    "ويفا" يعلن نقل مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا من إسطنبول إلى بورتو بسبب فيروس كورونا    الولايات المتحدة.. توقعات بالاستغناء عن الكمامة قريبا "إلا للتضامن"    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    قصة قصيرة "كتابة": هلوساتُ شخصٍ على حافَّةِ جنُونٍ ما..! .. بقلم: إبراهيم جعفر    والي غرب كردفان يشيد بدور الأجهزة النظامية في حفظ الأمن    انطلاق حملة الرش بالمبيد ذو الأثر الباقي بالجزيرة    من قلب القاهرة.. كيف يستعد الهلال والمريخ لديربي السودان؟    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفرق بين نصر الدين الهادي الثائر والصادق المهدي الخائب
نشر في سودانيات يوم 28 - 05 - 2013

رغم أن كليهما من نفس البيت والأسرة والطائفة ، وكلاهما عاش حياة العز والترف ، ونال حظه من نعيم الدنيا ودعة العيش ويسر الحياة ما لم يتيسر لأحد من أفراد الشعب السوداني باستثناء أسرة الميرغني . فقد أغدق الاستعمار الإنجليزي على هاتين الأسرتين بسخاء ، فمنحهما الأراضي الزراعية الشاسعة ، والحدائق الغناءة الواسعة والإعفاء من الضرائب الباهظة التي كانت تفرض على عامة الشعب السوداني المفقر بفعل سياسات الاستعمار ، والمنهك بسلوك النخب الخائبة والمنهار الآن بفعل سياسات الإنقاذ . وكذلك سهل المستعمر لهاتين الأسرتين التمكين بالتدثر بثوب الغطاء الديني والتدرّع بلباس القدسية . فأصبحت هاتان الأسرتان من أغنى الأسر السودانية ، وعاشتا حياة الملوك والأباطرة في ظلال وعيون وفي النعيم يتقلبون طوال فترة الاستعمار ، واستمر سلاسة الوضع هكذا بعد الاستقلال إلا بعض الهنات التي يكدر صفوته انقلابات العسكر بين الحين والآخر .
رغم أن الأصل واحد وكذلك المنبع وأن كليهما أحفاد الإمام المهدي ؛ إلاّ أن كل منهما اختار طريقاً آخر . فكان الفرق بينهما واسع و البون بينهما شاسع ، فرق الثرى من الثريا . ففي الوقت الَّذِي اختار فيه الحفيد نصر الدين طريق جده الإمام في النضال ضد الظلم والثورة على الطغيان ؛ فقد اختار الحفيد الآخر طريق ابن نوح الهالك ، طريقاً مليء بالخيانة ووالغ في العمالة ، حيث يقتات من آلام الجماهير ، ويكتنز من معاناة الشعب . أهلنا في كردفان يقولون : " أن البطن هشابة تلدي صمغ وتلدي كدابة" ، والله سبحانه تعالى يقول في الآية الكريمة " فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ “. فهذا الرجل أضاع خمسين عاماً من عمر الشعب السوداني تنظيراً .. فلسفة .. مصطلحات لغوية ..رئاسة وزارة .. معارضة .. مرتزقة .. مصالحة .. رئاسة وزارة .. تهتدون .. تفلحون .. ثم أخيراً تشاركون بالأبناء في أسوأ حكومة تمر بالبلاد و المحصلة النهائية صفر كبير .
التاريخ يعيد نفسه بعد أكثر من قرن من الزمان .. ذات الوجوه .. ذات الثوار .. ينطلقون من ذات المناطق (كردفان – دارفور – النيل الأزرق – جبل قدير ) .. نفس أسباب الثورة .. الظلم .. الفساد .. الطغيان .. نفس الشبه والملامح .. بذات الفدائية والروح القتالية .. الانقضاض على المليشيات الحكومية انقضاض الأسود على الحمر الوحشية .. تري في عيون الثوار العزم و العنفوان والهدف ... ترى في عيون قيادات المؤتمر الوطني الحيرة والارتباك .. المدن تسقط في لحظات .. المعارك تنجلي في بضع ساعات .. الزحف ماضي نحو الخرطوم وحملة إنقاذ غردون قادمة هذه المرة من أنجمينا بعد امتناع القاهرة .. تبقت أيام قليلة على فتح الخرطوم وانهيار النظام أصبح أمر محتوم .. و يتحول بذلك السودان من دولة الحزب إلى دولة الوطن .. من الشمولية إلى التعددية .. من الفساد والمحسوبية ، إلى المساواة والشفافية والمحاسبية.. من السودان القديم بعلاته وترهاته إلى سودان جديد يقوم على أسس العدالة و المساواة والديمقراطية والتنمية المتوازنة .
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.