زادنا تكمل الاستعدادات لافتتاح صوامع الغلال ب "بركات"    منتخب السيدات يواصل تحضيراته للبطولة العربية    وزارة الصحة: أدوية التخدير مُتوفِّرة بالإمدادات الطبية    الولايات المتحدة تعلن تقديم مساعدات إضافية للسودان    إصدار منشور من النيابة لحماية الشهود    حمدوك: التعاون مع (فيزا) خطوة عملية للاستفادة من الإنفتاح والتكامل الاقتصادي مع العالم    الجنة العليا للحد من مخاطر السيول والفيضانات بالخرطوم تكثف اعمالها    وفاة أحمد السقا تتصدر تريند "جوجل".. وهذه هي الحقيقة    الرعاية الإجتماعية: البنك الافريقي ينفذ مشروعات كبيرة بالسودان    تاور يرأس إجتماع اللجنة العليا لقضايا البترول    الهلال والمريخ يهيمنان على الدوري السوداني    جارزيتو يضع منهجه.. ويحذر لاعبي المريخ    رئيس شعبة مصدري الماشية : إرجاع باخرة بسبب الحمى القلاعيه شرط غير متفق عليه    المالية تتراجع عن إعفاء سلع من ضريبة القيمة المضافة .. إليك التفاصيل    السيسي للمصريين: حصتنا من مياه النيل لن تقل... حافظوا على ما تبقى من الأراضي الزراعية    أولمبياد طوكيو: أصداء يوم الثلاثاء.. فيديو    7 نصائح ذهبية للتحكم في حجم وجباتك الغذائية    الدقير يطالب بتقييم شجاع لأداء الحكومة ويحذر مما لايحمد عقباه    بعد الشكوى ضد المريخ..أهلي الخرطوم يرد بكلمة واحدة    تحديد موعد النطق بالحكم في قضية مقتل طلاب على يد قوات (الدعم السريع) بالأبيض    ضبط متهم ينشط بتجارة الأسلحة بولاية جنوب دارفور    القبض علي متهم وبحوزته ذهب مهرب بولاية نهر النيل    انخفاض سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الثلاثاء 3 اغسطس 2021 في السوق السوداء    البرهان يمنح سفير جيبوتي بالخرطوم وسام النيلين    الصندوق القومي للإسكان والتعمير يبحث سبل التعاون مع البنك العقاري    السودان.. نهر النيل يصل لمنسوب الفيضان في الخرطوم    "كوفيد طويل المدى".. الصحة العالمية تحدّد الأعراض الثلاثة الأبرز    قبلها آبي أحمد.. مبادرة حمدوك في الأزمة الإثيوبية.. نقاط النجاح والفشل    الأحمر يعلن تسديد مقدمات العقود تفاصيل أول لقاء بين سوداكال وغارزيتو وطاقمه المعاون    ودالحاج : كابلي وثق لأغنيات التراث    شركات العمرة بالسعودية تلجأ إلى القضاء لإلغاء غرامات ضخمة    بطلة رفع أثقال (حامل) في شهورها الاخيرة تشارك في سباق جري بعجمان    أغنية (الخدير) تثير ضجة في كندا.. والفحيل يشارك العرسان الرقص    بيان من جمعية أصدقاء مصطفى سيد أحمد حول تأبين القدال    وكيل الثقافة يلتقي مُلاك دور السينما ويعد بتذليل العقبات    وزير الصحة يزور الشاعر إبراهيم ابنعوف ويتكفل بعلاجه    تراجع أسعار الذهب    البندول يقتحم تجربته في الحفلات العامة    مشروع علمي يسعى لإعادة إحياء الماموث المنقرض بهدف محاربة الاحتباس الحراري    صحة الخرطوم توقف دخول المرضى إلى العناية المكثفة والوسيطة بسبب انْعِدام الأدوية    أميمة الكحلاوي : بآيٍ من الذكر الحكيم حسم الكحلاوي النقاش داخل سرادق العزاء    تورط نافذين في النظام البائد ببيع اراضي بمليارات الجنيهات بقرية الصفيراء    هددوها بالقتل.. قصة حسناء دفعت ثمن إخفاق منتخب إنجلترا    خامنئي ينصب إبراهيم رئيسي رئيساً لإيران    النيابة العامة توضح أسباب تكدس الجثث بالمشارح    كورونا يعود إلى مهده.. فحص جميع سكان ووهان    "بيكسل 6".. بصمة جديدة ل "غوغل" في قطاع الهواتف الذكية    طالب طب يتفاجأ بجثة صاحبه في محاضرة التشريح    ضبط أسلحة تركية على الحدود مع إثيوبيا في طريقها للخرطوم    إنقاذ أكثر من 800 مهاجر في المتوسط خلال عطلة نهاية الأسبوع    بلا عنوان.. لكن (بالواضح)..!    في المريخ اخوة..!!    "أمينة محمد".. قصة "إنقاذ" طفلة أميركية نشأت في ظل "داعش"    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صديق يوسف: حزب الأمة جمّد نشاطه داخل التحالف المعارض
نشر في سودانيات يوم 12 - 11 - 2013

يكتسب الحزب الشيوعي السوداني بعداً إستراتيجياً مهماً في منظومة القوى المعارضة سواء أكان داخل التحالف المعارض أو على مستوى أماكن الاستنارة مثل الجامعات والمعاهد العليا. ورغم أن الشيوعي ظل منتظماً شرساً في صفوف المعارضة طوال فترة حكم الإنقاذ التي تقرب الآن من ربع القرن، وتعرض خلال السنوات السابقة إلى فقدان عدد من كوادره الجماهيرية المؤثرة بشدة، "نقد" و"فاروق كدودة" و"التيجاني الطيب" وغيرهم، إلا أن كل مواقفه تجاه الحكومة ظلت ثابتة، مطالباً بالتغيير حيناً وبإسقاطها في أحايين أكثر.
وتواجه المعارضة التي ينشط فيها الحزب الشيوعي بشدة تحدياً كبيراً بعد أن جمد حزب الأمة القومي عضويته فيها.. وهو ما عدّه المراقبون خسارة فادحة للمعارضة إلا أن التحالف يرى أن السفينة تسير به أو بدونه.
يمثل الحزب داخل قوى المعارضة المهندس "صديق يوسف" الذي عركته التجارب السياسية ردحاً من الزمن، وهو رجل مرتب الذهن والعقل لا تتوقف شفاهه عن الابتسامة حتى في أحلك الظروف.
(المجهر) التقت بممثل الحزب "صديق يوسف" وأدارت معه حواراً عن خيارات التعامل مع انسحاب حزب الأمة من التحالف، وعن الأوضاع داخل المؤتمر الوطني بعد خروج الإصلاحيين منه، وعن ترتيبات انعقاد المؤتمر السادس للحزب الشيوعي.
} بعد تجميد حزب الأمة لعضويته داخل التحالف المعارض.. هل يلزم ذلك منكم إعادة تشكيل هيكلة التحالف مرة أخرى؟
- نعم.. حزب الأمة جمّد نشاطه داخل التحالف المعارض، وليس هناك أي إجراءات سيتخذها التحالف في هذا الشأن وقبل ذلك خرج الاتحادي الديمقراطي ولم نعد هيكلته.. نعم حزب الأمة خرج من التحالف ونحن ما حناقشو ونقول ليهو خرجت ليه، وأي حزب له الحق في الدخول أو الخروج.
} ألا تعتقد أن خروج الأمة قد أضعف التحالف؟
- طبعاً أي تحالف يخرج منه واحد فإن ذلك بالتأكيد سيساهم في إضعافه.. ونعتقد أن موقف حزب الأمة بالخروج من التحالف يصب في مصلحة المؤتمر الوطني، ونعتقد أن حزب الأمة له رأي في أن يحدث حوار بينه وبين المؤتمر الوطني، ولكننا نعتقد أن هذا النظام لا يصلح معه أي حوار، والمؤتمر الوطني غير قابل لأي حوار في الوقت الحالي.
} كيف تنظر إلى ما يحدث داخل حزب الأمة في قضية المشاركة في السلطة وعدمها؟
- "الصادق المهدي" يطرح رأيه حول هذا الأمر منذ فترة طويلة.. أمر الجلوس على مائدة مستديرة ومشاركة الجميع في حل القضايا، ويؤكد على ضرورته ويطرحه بأشكال مختلفة، ودائماً ما ينبه له حزب الأمة. ولكن نعتقد أن المؤتمر الوطني غير جاد إطلاقاً في إجراء أي حوار مع القوى السياسية.
} حتى وإن استجاب لاشتراطاتكم ومطالبكم؟
- لا يمكن أن يفعل ذلك، فهو جلس مع الحركة الشعبية، ومع القوى السياسية المختلفة، وهو لا يلتزم إطلاقاً بأية نتائج تسفر عن هذه اللقاءات وتجربته واضحة ومستمرة.. لا يمكن أن نتحدث عن حوار مع المؤتمر الوطني وحين نخرج ضده يستعمل ضدنا التضييق.. وحتى الذين خرجوا في تظاهرات مؤخراً كان تظاهرهم ضد زيادة الأسعار ولكنه لم يقبل ذلك.
} إذن كيف تقيمون خروج بعض قيادات الإصلاح ضد المؤتمر الوطني.. د. "غازي صلاح الدين" و"حسن رزق" وغيرهما؟
- إذا كانت هناك قيادات اقتنعت بأن سياسات المؤتمر الوطني غير سليمة وخرجت عليه فذاك أمر جيد، ويصب في مصلحة إسقاط هذا النظام لأنهم كانوا جزءاً من هذا النظام ووصلوا إلى قناعة بعدم جدوى سياساته.
} هل ستقبلون الإصلاحيين في التحالف إذا طلبوا الانضمام إليكم؟
- نحن في التحالف شرطنا الأساسي هو إسقاط هذا النظام، ووقعنا وثيقة البديل الديمقراطي، وإذا اعتذروا عن الفترة التي قضوها مع المؤتمر الوطني وارتضوا بشروط إسقاط النظام واعترفوا أنهم ارتكبوا أخطاء، فسيتم قبلوهم في التحالف.
} ماذا تم في شأن التوقيع على الوثيقة الدستورية؟
- الوثيقة الدستورية هي إكمال لبرامج البديل الديمقراطي وحددت السياسات بعد إسقاط النظام، وهي برامج ما يراد تنفيذه من السياسات.. والوثيقة الدستورية توضح كيفية الحكم خلال الفترة الانتقالية، وكيفية تشكيل حكومة لتنفيذ البرامج المتفق عليها.
} ركزتم في برامجكم على فترة ما بعد سقوط الحكومة ولكنكم لم تهتموا بكيفية إسقاطها.. وهذا قفز على المراحل حسب ما يرى البعض؟
بالعكس تماماً.. المفروض نفرق بين الحالتين.. الاهتمام بما بعد إسقاط النظام ضرورة أملتها علينا التجارب السابقة في (أكتوبر) و(أبريل)، ورغم عظمة هاتين الثورتين إلا أنهما لم تحققا البديل الديمقراطي الأمثل، لأن الناس اهتموا فقط بإسقاط النظام، ومن أجل هذا يجب أن نتفق على كيفية الحكم، كما أن تجارب مصر وتونس كشفت عن اهتمام تلك الدول بتغيير الأنظمة فقط ولكنها لم تهتم بكيفية توفير البديل الديمقراطي الأمثل. وهنا يجب الاهتمام بما بعد ذهاب الإنقاذ بتوفير البديل الديمقراطي القادر على إحداث استقرار سياسي، حتى يحدث تحول حقيقي وتنمية، ويجب أن نتفق كلنا على السياسات، ونحن لا نتحدث عن من هو البديل، ولكننا نتحدث عن السياسات البديلة للإنقاذ.
} الحراك الشعبي إبان فترة الإجراءات الاقتصادية الأخيرة كان حضور قوى المعارضة فيه ضعيفاً للغاية على مستوى حركة الشارع وكنتم بعيدين عنه تماماً؟
- ما عارف ليه بتقول بعيدين؟! "إبراهيم الشيخ" رئيس حزب المؤتمر السوداني و"محمد مختار الخطيب" شاركا في ندوة سياسية في شمبات وتم اعتقال "إبراهيم الشيخ" واستدعاء "الخطيب"، وطوال الفترة السابقة كانت المعارضة تشارك في التظاهرات ووزعت بيانات داخل الأحياء، بالإضافة إلى عمل جماهيري واسع.
} ما الذي دار بين الحزب الشيوعي والمؤتمر الوطني قبل إعلان الإجراءات الاقتصادية الأخيرة.. ولماذا رفض حزبكم مقابلة وفد المؤتمر الوطني؟
- قبل إعلان الزيادات الأخيرة حددنا موعداً مع وزير المالية و"عبد الرحمن الصادق المهدي" ومحافظ بنك السودان للقائهم بمنزلي، وتم تحديد اللقاء قبل فترة من اللقاء ولكن في ذات اليوم الذي كان محدداً للقائنا بهم تمت الموافقة وإعلان الإجراءات الاقتصادية، ولهذا خرج أعضاء اللجنة الذين كان من المفترض أن يلتقوا بهم من منزلي قبل وصولهم ورفضوا مقابلتهم وقالوا إنه لا معنى لهذا اللقاء بعد إعلان الإجراءات الاقتصادية، وكتبت خطاباً كلفتني اللجنة بأن أدفع به إليهم، وفعلاً جاءوا إلى منزلي وجلسوا معي حوالي ساعة من الزمان و(اتونسوا معاي) ثم خرجوا بعد ذلك.
} وزير المالية قال إن زيادات جديدة سيتم تطبيقها خلال العام القادم.. ماذا تتوقع؟
- الأسباب التي خرج بها الناس للشارع لا زالت موجودة، وعشان كدا الاحتجاجات ستستمر مرة أخرى، وستتفاقم الأزمة يوماً بعد يوم بعد أن وعدنا وزير المالية بمزيد من الإجراءات الاقتصادية.
} إذن ما هو تقييمك لبرنامج (المائة يوم) الذي اقترحته المعارضة لإسقاط النظام؟
- كانت فيه حركة كبيرة في الشهر الأول ونظمت (17) ندوة في الخرطوم وحوالي خمس ندوات بالولايات، وكان يفترض أن نختمها بليالٍ سياسية، ولكن دخل رمضان، وكان من المفترض أن نقيم اجتماعاً كبيراً ولكنه لم ينفذ، ونحن نفذنا تعبئة كبيرة جداً، ورغم أنها ليست بقدر الطموحات لكن جهدنا استمر بعد ذلك، وكان في نشاط في بعض الأحياء ومن الممكن أن يستمر.
} المؤتمر الوطني يمر بفترة عصيبة من حروبات في أنحاء متفرقة من البلاد وانشقاقات داخله واحتجاجات جماهيرية.. هل تستطيعون إسقاطه وخلال أية فترة؟
- طبعاً نستطيع، خلال فترة لا يستطيع أحد التكهن بها و(مافي زول بيقدر يحدد متين) لكن كل المؤشرات تقول إنه آيل للسقوط.. إذا ذهبوا من تلقاء أنفسهم يكون أفضل لهم.. وإذا لم يذهبوا فإنهم سيسقطون، لأنه لا أحد في الوقت الحالي يريد أن يستمر المؤتمر الوطني في حكم البلاد، والدليل الناس الذين خرجوا ضده في التظاهرات الأخيرة، وقياداته الذين خرجوا منه، ناس "قوش" و"غازي صلاح الدين" وغيرهم، والحكومة دي ما عندها أسباب للبقاء.
} ما هي آخر الترتيبات لقيام المؤتمر العام للحزب الشيوعي؟
- كان هناك اجتماع للجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني مع قيادات المناطق المختلفة، وُضّح فيه موقفنا السياسي الراهن وأُصدر بيان تطرق للمؤتمر السادس للحزب والجهد المبذول، وتمت فيه مناقشة البرامج والخطط، وسيشارك الشعب السوداني في نقاشات تستمر لمدة أربعة أشهر حتى نستفيد من آراء الناس، وسننشر تقريرنا السياسي.. ونرجو أن نجد مناقشة عامة.
} هناك أحاديث تسربت عن وجود صراع داخل الحزب بين القيادات التاريخية وشباب الحزب.. كما أن ثمة أحاديث تسربت عن دعم اللجنة المركزية لترشيح "الشفيع خضر" في منصب الأمانة العامة.. ما صحة ذلك؟
- (دى إشاعات ساي)، والمؤتمر السادس سيحسم هذا الجدل ويتم اختيار القيادات الجديدة.
} ولكن هناك أصوات تنادي بذهاب الديناصورات؟
- الأصوات دي بنسمع بيها في الجرائد بس، لكن داخل الحزب لا توجد أي من هذه الأصوات، والناس البيقولوا الكلام أغلبهم لا ينتمي للحزب الشيوعي وليسوا أعضاء فيه، والكلام المتداول في الانترنت ليس من أعضاء في الحزب الشيوعي.
} قد لا يكونون أعضاء لكنهم أصدقاء للحزب؟
- نعم قد يكونون أصدقاء، ولكن همّهم هو نقد الحزب.
حوار- محمد إبراهيم الحاج


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.