ضبط شبكة لتزوير مُستندات ترخيص المركبات    الإعدام شنقاً لمُدانيْن بقتل مُهندسيْن في حقل بليلة النفطي    ضبط عصابة نهب مُسلَّح بزعامة طبيبة وصيدلي    المريخ يتدرب بمعنويات عالية قبل سفره لبورتسودان    عُمّال سكة حديد بعطبرة يعتصمون ويرفعون (15) مطلباً    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    حركة 27 نوفمبر: مليونيه إعادة هيكلة القوى النظامية والعنف المفرط للسلطة    اتهامات لجهة سيادية بإطلاق سراح ﺭﺟﻞ ﺍﻻﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ ﺍﻭﻛﺘﺎﻱ    سياد بري ومواقف أسرة دينية .. بقلم: خالد حسن يوسف    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    باريس يتفوق على بوردو باربعةاهداف مقابل ثلاثة في مباراة مثيرة    قيادي إسلامي يبلغ لجنة تحقيق انقلاب 89 بفقدانه الذاكرة    (60) بلاغ ضد نافذين بالدولة في أحداث الجنينة    تاور يبحث لتحديات التي تواجه البصات السفرية    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ثلاثة لقاءات مثيرة في الدوري الممتاز اليوم الاثنين    الشفيع خضر : عنف أجهزة الأمن في شوارع الخرطوم    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    المريخ يرفع درجة التحضيرات لحي العرب    رابطة المريخ بالبحر الأحمر تكرم د. مزمل أبو القاسم    حميدتي: الاتحاد العام ارتكب قصورًا في قضية كاس    كوريا الجنوبية تعلن خامس حالة وفاة بفيروس كورونا وترفع مستوى الخطر إلى أعلى درجة    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مواطنون :نقول للذين لم يشاركوا فى الانتخابات (عضوا اناملكم من الحسرة)


- رفع الشعب السودانى التمام بمشاركتهم فى العملية الانتخابية لحظة اطلاق صافرة انتهاء مرحلة الاقتراع اعلانا باستكمال ممارسة ديمقراطية راشدة خالية من التزيف والمجاملة والمحاباة تعبيرا عن الارادة الفردية لاختيار من يتولى امر البلاد للمرحلة المقبلة . واجمع المواطنون الذين استطلعتهم سونا عقب انتهاء عملية الاقتراع واعلان المفوضية قفل صناديق الاقتراع وبدء مرحلة الفرز والعد ، بان العملية تمت بصورة جيدة وسلسة دون ان يشوبها شائب دحضا لكل المغرضين الذين ظلوا يطلقون الحكم المسبق جزافا على المسيرة الديمقراطية فىالبلاد. الاستاذ مدثر السمكى مستشار قانونى وقاضي ىسابق وهو من سكان مدينة الفاروق مربع 4 بمحلية جبل الاولياء ،أكد ان الانتخابات سارت بصورة جيدة وشفافة وتعاملت لجان المفوضية وموظفيها بصدق ووضوح مع الناخبين والمراقبين والوكلاء ولم تسجل اي مركز من مراكز المحلية اى نوع من انواع الاعتراضات او بلاغات تعترض سبيل المرحلة الفاصلة وهى مرحلة الاقتراع التي جرت فى جو من الهدوء . واضاف السمكى فى تصريح لسونا ان المرحلة تمت بسلام وقال " انا فخور بأن الشعب السودانى وصل لهذا الوعى الكبير فى الممارسة الديمقراطية " مبينا ان الفرصة كانت متاحة لكل مواطن ان يقترع بحرية كاملة دون تدخل او تاثير من احد وكل من ذهب الى مراكز الاقتراع ذهب بمطلق ارادته والدافع الوحيد الحرص على الممارسة الدستورية والقانونية لا أن نجلس فى بيوتنا ومكاتبنا ونتحدث عن الديمقراطية موضحا ان الديمقراطية حراك سياسى وممارسة حقيقية وليس امانى واقوال. واشاد الاستاذ السمكى بموظفى المفوضية القومية للانتخابات بتسهيلهم لعمليات الاقتراع بتوفير الجو المناسب بصورة أكدت للعالم بان السودان اصبح فى مصاف الدولة الرشيدة فى الممارسة السياسية وان هذه الممارسة سيكتب التاريخ ويؤرخ لها باحرف من نور. وقال الاستاذ مدثر "ان الاحزاب التى قاطعت الانتخابات عليهم ان يعضوا اناملهم من الغيظ والندم على عدم مشاركتهم فى هذه المرحلة وغيابهم وتخلفهم من المشاركة فى ارساء دعائم العمل السياسى الراشد" مبينا ان الشعب السودانى ارتقى وعيا وعلما ومعرفة وقادر على تمييز الصالح من الطالح ولا يغفر لمن يحاولون المتاجرة بقضيتها فى المنابر العالمية للكسب الرخيص مؤكدا ان مشاركتهم جاءت لان مصلحة البلاد تقتضى التدافع من الجميع لتمضى سفينة البلاد الى شاطئ العمل الوطنى الخالص فى امن وامان. من جانبه ذكر الاستاذ شرف الدين محمد من سكان القادسية بمحلية جبل الاولياء بان الانتخابات وجدت اقبالا من كل الاعمار شيوخ تقدم الصفوف ثم الشباب والمرأة وان الاحزاب التى قاطعت الانتخابات عليها انعزال العمل السياسى لانهم غير جديرين على تحمل المسئوليات وممارسة العمل السياسى " حسب قوله " وخاصة عندما تكون فى قامة بلد كالسودان وعظم الشعب السودانى الصادق وأضاف ان مقاطعتهم تأتى لخدمة اجندات خارجية لا تريد للوطن البقاء والاستقرار وممارسة العمل السياسى الرشيد متمنيا للسودان الرفعة والنماء. واستطلعت (سونا) المواطنة الحاجة/ زينب ابراهيم من سكان الكلاكلة شرق منطقة ابو ادم واوضحت ان الانتخابات سارت بصورة سهلة ويسيرة لان الانتخابات السابقة كانت بمثابة تدريب لهم وانها شاركت بارادتها وبكامل حريتها دون تاثير من احد قائلة: (لا اترك صوتى يضيع هدرا ، والافضل اصوت للشخص الذى اريده ان يتولى امرنا ويخاف الله فينا ولا نترك الفراغ ونتكاسل حتى نمكن من لا يخاف ولا يرحم) وفى ذات المنحى اوضحت المواطنة فاطمة العبيد مصطفى من سكان النوبة الحسناب بمنطقة الشقيلاب بجبل الاولياء (لسونا) انها شاركت فى الانتخابات وانتخبت من يراها مناسبا للمرحلة القادمة وان اصرارهم على المشاركة ليتقدم من يستحق بقيادة هذا الشعب الصادق النيل . استطلاعات (سونا) مع هؤلاء النفر من الناخبين تؤكد أنهم مارسوا حقهم الدستوري بقناعة تامة بالتصويت لمن يرون أنه سيمثلهم خلال المرحلة القادمة سواء في رئاسة الجمهورية أو المجالس التشريعية المركزية والولائية ، حيث تدخل البلاد مرحلة مهمة من مراحل العمل الدستوري والقانوني والسياسي لتعزيز الديمقراطية وارساء العمل السياسى الرشيد استشرافاً لمرحلة قادمة ستعزز مسيرة الديمقراطية في بلادنا . ط . ف

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.