وزير الخارجية الفرنسي يصل البلاد    لجنة للتقصي في منح ألفي جواز وجنسية لسوريين    قوى "التغيير": المرحلة المقبلة تتطلب العمل بجدية ومسؤولية لوقف الحرب    700 ألف يورو مساعدات أوروبية لمتضرري السيول    وصول (4) بواخر من القمح لميناء بوتسودان    رسالة جديدة من زعيم كوريا الشمالية لترامب    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    لجنة أطباء السودان : وفاة طبيب أصيب في أحداث فض الاعتصام    القبض على لصين يسرقان معدات كهربائية في السوق العربي    دعوة للإجتماع السنوي العام العادي لمساهمي بنك الخرطوم    واشنطن تتهم إيران بالضلوع في الهجوم على السعودية    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    محمد لطيف :على وزير المالية وحكومته أن يعلم أن الجهاز المصرفي لم يقعد به إلا كبار الملاك فيه    الصورة التي عذبت الأهلة .. بقلم: كمال الهِدي    الهلال السوداني يعود بتعادلٍ ثمين من نيجيريا    "الصناعة": لم نصدر موجهات بإيقاف استيراد بعض السلع    تصريح صحفي مشترك بين حركة/ جيش تحرير السودان والحزب الشيوعي السوداني    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    السودان: نحو أفق جديد .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    الدكتورة إحسان فقيري .. بقلم: عبدالله علقم    حمدوك يزور مصر وفرنسا قبيل اجتماعات نيويورك    الهلال يتعادل سلبيا ضد انيمبا في مباراة مثيرة بابطال افريقيا    وليد الشعلة: نجوم الهلال كانوا رجالا إمام انيمبا    محكمة مصرية: الإعدام شنقا لستة من الأخوان والمؤبد لستة آخرين    ترامب: نعرف من نفذ الهجمات على السعودية لكن الرد رهن بموقف الرياض    بن زايد يؤكد لبن سلمان وقوف الإمارات إلى جانب السعودية ضد التهديدات    اقتصادي يطالب الحكومة الجديدة بضبط الأسواق    الصحة: ارتفاع ضحايا السيول والأمطار إلى 85 شخصاً    إعفاء المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون    مجلس المريخ يؤمن على قيام جمعيه النظام الأساسي 11اكتوبر    رئيس الوزراء السوداني يقيل مدير الإذاعة والتلفزيون ويعين البزعي بديلا    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    إعفاء المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون    بسببها أشعلت ثورة وأزالت نظام: أزمة الخبز في ولاية نهر النيل لاتزال مستفحلة .. بقلم: محفوظ عابدين    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    الإمارات تمد السودان بالاحتياجات الضرورية لعامين    فتح باب التقديم لمسابقة نجيب محفوظ في الرواية العربية    إقتصادي يطالب الحكومة الجديدة بضبط الأسواق    وفاة وإصابة (11) شخصاً في حادث مروري بكوبري الفتيحاب    قلاب يدهس "هايس" ويقتل جميع "الركاب"    قلاب يدهس "هايس" ويقتل جميع "الركاب"    من هو الإرهابي مدين حسانين.. وهل يسلمه السودان لمصر ؟    تداعيات حروب الولايات المتحدة على الاقتصاد العالمي .. بقلم: د. عمر محجوب الحسين    الصالحية رئة الملتقي السياسي وكشف القناع! (3 - 10) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    إمرأة كبريت .. بقلم: نورالدين مدني    النيابة تبدأ التحري في فساد الزكاة    "أنا والأشواق" - أعود إليك يا وطني .. نظم: د. طبيب عبدالمنعم عبد المحمود العربي    أنا مَلَك الموت .. بقلم: سهير عبد الرحيم    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"            3 دول إفريقية بمجلس الأمن تدعو لرفع العقوبات عن السودان بما في ذلك سحبها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب    "الدعم السريع" تنظم كرنفالاً رياضياً ببورتسودان    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    اختراق علمي.. علاج جديد يشفى مرضى من "سرطان الدم"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الياس...قصة نجاح استثماري بسدي اعالى عطبرة وستيت

-تحول كبير طرأ على العم الياس صاحب السبعين عام بعد قيام مشروع سدي عطبرة وستيت بولايتي القضارف وكسلا بعد ان كان تاجر للخضروات بالسوق المركزي الخرطوم اصبح صائد وبائع للاسماك فى عشة صغيرة على بحيرة السد. العم الياس من منطقة الهشابة بولاية القضارف كان يعمل فى المجال الزراعي ،ساقه الوضع الاقتصادي بحثا عن وضع افضل الى الهجرة من منطقتة الى ولاية الخرطوم مع اسرتة قبل 30 سنة ليمتهمن بيع الخضار بالسوق المركزي الخرطوم . تحول فى المنطقة بعد قيام مشروع سدي عطبرة وستيت يسرد العم الياس قصته ويقول ان منطقته بعد قيام مشروع السد اصبحت جاذبة للايدي العاملة والتجار خاصة وان الطرق بين القري ونشاط حرفة صيد الاسماك فى بحيرة السد كان عنصر جاذب للعم الياس فى ان يشد الرحال مرة اخرة والعودة الى مسقط راسه منطقة الهشابة بحثا عن مهنة اخري تتماشي مع وضعة بعد ان دخل فى مراحل متقدمة من العمر تاركا اسرتة فى الخرطوم عسي ان يجد مهنة تتوافق معه . صيد وبيع الاسماك وقبل اكثر من ثلاث اعوام امتهن العم الياس صيد الاسماك بعد تمليكة مركب للصيد من قبل وحدة تنفيذ السدود للمتاثرين بقيام مشروع السد وطور المهنة واصبح يجلس فى شاطي بحيرة السد ينتظر مركبه ليجلب له عماله غلة اليوم من الاسماك يقوم ببيعها الى التجار .
عشة صغيرة لبيع الاسماك
مع عمله فى بيع الاسماك للتجار خطرت فكرة للعم الياس بالعمل على بيع السمك للمواطنين بعد ان تتم نظافته وتجهيزه ليقدم وجبة للزائرين للمنطقة (من البحر للمستهلك ) وظل على هذا الحال فى بيع السمك للتجار ولزوار المنطقة بعد ان اصبحت جاذبة لارتباطها بالقرية (2-6-7-8) بطرق ترابية ثابتة .
قناعة بالمهنة الجديدة
العم الياس قال ان الظروف اقتضت على ان يغير مهنته فكان صيد وبيع الاسماك الطازجة لزوار المنطقة الذي وجد فيه خير كبير يغطي كافة التزاماته الاسرية مع التوفير حامد الله على هذا الخير الذي زرقة به الله فى هذا العمر .
سمك البحيرة
ويستمر العم الياس فى سر قصته ويقول ان انتاج بحيرة السد من الاسماك يغطي الولاية كما ان الانتاج يصل الى الولايات المجاورة للولاية حتي الخرطوم ويعتبر انتاج البحيرة من افضل الاسماك ،هناك نشاط تجاري ضخم لصيد الاسماك وتصديرة الى الولايات المجاورة للولاية اسهمت فى انعاش المنطقة تجاريا وسكانيا .
ضوابط صيدالاسماك بالبحيرة
يقول العمل الياس ان هنالك محازير مفروضة على الصيادين بان لايقوموا بصيد الاسماك الصغير الاقل من كيلو كما يوجد جسم تنظيمي للصيادين (شعبة الصيادين ) الذي يعمل على توزيع الصيادين على محطات على طول بحيرة السد بجانب حل المعوقات التى تعترض عمل الصيادين "والمراقبة على عملية الصيد لكي لايدخلوا فى المحظور "الصيد الجائر .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.