الاسلامويون: بداية "الهمبتة" وهروب الكتلة المالية من المصارف!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    خطط اصلاحية وأمنية لمحاربة السوق الموازي للنقد الأجنبي    ما بين الباريسي والبدوي .. بقلم: حامد فضل الله / برلين    د.الشفيع خضر سعيد : أجهزة الأمن والفترة الانتقالية في السودان    تجمع سائقي اللواري والشاحنات بنيالا يهدد بتنظيم وقفات احتجاجية    والي البحر الأحمر: الدراسة مستمرة بجميع مدارس الولاية    الرئاسة التركية بشأن ليبيا: أنقرة ستواصل مواجهة الحروب بالوكالة    طهران: سنقوم بإجراء قوي ومختلف إذا لم يتجاوب الأوروبيون بشأن الاتفاق النووي    ترامب يستعجل عرض "صفقة القرن" قبل الانتخابات الإسرائيلية    حمدوك يؤكد الاستعداد لتطوير التعاون مع (الكوميسا)    النداء الأخير .. بقلم: أحمد علام    غياب الدمازين والشغيل عن مباراة بلاتينيوم    الهلال يعود للتدريبات إستعدادا لمواجهة بلاتينيوم في المجموعات    مدرب البلاك ستار ابياه يكشف التفاصيل الكاملة لمفاوضات صقور الجديان معه    قفز سعر الدولار مقابل الجنيه السوداني الى مائة جنيه    حملة رفض واسعة لفتح مسار الشمال في منبر جوبا    الدقير: نحن ضد الانتخابات المبكرة لأنها ضد إرادة الشعب    لجان المقاومة بولايتي الخرطوم ونهر النيل تعلنان رفضهما القاطع لسن قانون لتقييد حرية التظاهر    لجان المقاومة بعطبرة تمهل الحكومة 10 أيام لتعيين الوالي المدني    امتلاك حرم الرئيس المخلوع وداد بابكر والمتعافي والصايم ديمة ، بجانب مجموعة معاوية البرير والنفيدي 50 % من الأراضى الزراعية بالمحلية بطرق غير مشروعة    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    مصرع ثلاثة نساء واصابة رجلين في حادث مروري بالباقير    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    خبز الفنادك .. بقلم: بروفسور مجدي محمود    يا طالع الشجرة ... بقلم: زيغمار هيلِّيلسون .. ترجمة: د. مبارك مجذوب الشريف    الدمبلاب يدبر انقلابا علي حکومة الثورة .. بقلم: بولس کوکو کودي/امريکا    تفاصيل محاكمة (6) متهمين من بينهم طالبتان بترويج المخدرات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الياس...قصة نجاح استثماري بسدي اعالى عطبرة وستيت

-تحول كبير طرأ على العم الياس صاحب السبعين عام بعد قيام مشروع سدي عطبرة وستيت بولايتي القضارف وكسلا بعد ان كان تاجر للخضروات بالسوق المركزي الخرطوم اصبح صائد وبائع للاسماك فى عشة صغيرة على بحيرة السد. العم الياس من منطقة الهشابة بولاية القضارف كان يعمل فى المجال الزراعي ،ساقه الوضع الاقتصادي بحثا عن وضع افضل الى الهجرة من منطقتة الى ولاية الخرطوم مع اسرتة قبل 30 سنة ليمتهمن بيع الخضار بالسوق المركزي الخرطوم . تحول فى المنطقة بعد قيام مشروع سدي عطبرة وستيت يسرد العم الياس قصته ويقول ان منطقته بعد قيام مشروع السد اصبحت جاذبة للايدي العاملة والتجار خاصة وان الطرق بين القري ونشاط حرفة صيد الاسماك فى بحيرة السد كان عنصر جاذب للعم الياس فى ان يشد الرحال مرة اخرة والعودة الى مسقط راسه منطقة الهشابة بحثا عن مهنة اخري تتماشي مع وضعة بعد ان دخل فى مراحل متقدمة من العمر تاركا اسرتة فى الخرطوم عسي ان يجد مهنة تتوافق معه . صيد وبيع الاسماك وقبل اكثر من ثلاث اعوام امتهن العم الياس صيد الاسماك بعد تمليكة مركب للصيد من قبل وحدة تنفيذ السدود للمتاثرين بقيام مشروع السد وطور المهنة واصبح يجلس فى شاطي بحيرة السد ينتظر مركبه ليجلب له عماله غلة اليوم من الاسماك يقوم ببيعها الى التجار .
عشة صغيرة لبيع الاسماك
مع عمله فى بيع الاسماك للتجار خطرت فكرة للعم الياس بالعمل على بيع السمك للمواطنين بعد ان تتم نظافته وتجهيزه ليقدم وجبة للزائرين للمنطقة (من البحر للمستهلك ) وظل على هذا الحال فى بيع السمك للتجار ولزوار المنطقة بعد ان اصبحت جاذبة لارتباطها بالقرية (2-6-7-8) بطرق ترابية ثابتة .
قناعة بالمهنة الجديدة
العم الياس قال ان الظروف اقتضت على ان يغير مهنته فكان صيد وبيع الاسماك الطازجة لزوار المنطقة الذي وجد فيه خير كبير يغطي كافة التزاماته الاسرية مع التوفير حامد الله على هذا الخير الذي زرقة به الله فى هذا العمر .
سمك البحيرة
ويستمر العم الياس فى سر قصته ويقول ان انتاج بحيرة السد من الاسماك يغطي الولاية كما ان الانتاج يصل الى الولايات المجاورة للولاية حتي الخرطوم ويعتبر انتاج البحيرة من افضل الاسماك ،هناك نشاط تجاري ضخم لصيد الاسماك وتصديرة الى الولايات المجاورة للولاية اسهمت فى انعاش المنطقة تجاريا وسكانيا .
ضوابط صيدالاسماك بالبحيرة
يقول العمل الياس ان هنالك محازير مفروضة على الصيادين بان لايقوموا بصيد الاسماك الصغير الاقل من كيلو كما يوجد جسم تنظيمي للصيادين (شعبة الصيادين ) الذي يعمل على توزيع الصيادين على محطات على طول بحيرة السد بجانب حل المعوقات التى تعترض عمل الصيادين "والمراقبة على عملية الصيد لكي لايدخلوا فى المحظور "الصيد الجائر .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.