خيمة المولد بأم درمان تقدم برامج مسابقات حفظ القرآن الكريم    السوباط: التشكيك في (هلاليتنا) يُحطم مقاديف قدرتنا على الاحتمال    رابطة جمعيات الصداقة العربية تودع سفير السودان المرشح للصين    منير نبيل ل(السوداني): لست مُحبطاً.. أنا ابن النادي وأخدمه من أي موقع بتجرد    رئيس المريخ يزور الإتحاد العام ويلتقي النواب والأمين العام    وزير الداخلية المكلف يترأس اجتماع هيئة إدارة الشرطة    التربية بالخرطوم تعلن شروط جديدة لإستخراج شهادة الأساس    اعتقالات جديدة في السودان    ساعة الجد ..!!    محمد جميل أحمد يكتب: ما وراء عودة آخر رئيس وزراء للبشير من القاهرة إلى السودان    اتحاد الكرة السوداني يعلّق على تصنيف"صقور الجديان"    المريخ يتلقى خبرًا سارًا قبل موقعة"شيكان"    مولد النور وسماحة الصوفية    تحذير عالمي من أدوية للسعال    مطار الخرطوم تردي الحمامات وروائح تزكم الأنوف    المالية توجه بتقليل الإعفاءات والتوسع في الضرائب بالموازنة المقبلة    اشتباك وتبادل إطلاق النار في اشتباك داخل مزرعة    شاهد بالصورة والفيديو.. في السودان.. رجلان يتبادلان "الشبال" والأحضان مع راقصة استعراضية وأحدهم يضع لها المال داخل صدرها    سعر الريال السعودي في البنوك ليوم الخميس 6-10-2022 أمام الجنيه السوداني    إرتفاع طفيف في قيم التجارة الخارجية في النصف الثاني المالي    الخرطوم.. السلطات تضع يدها على 82200 دولار مزيّفة    سحب ملف محاكمة البشير ورفاقه بتهمة قتل المتظاهرين    القبض علي (51) متسللا أجنبيا في طريقهم إلى الخرطوم سيرا على الاقدام    إحباط محاولة تهريب (60) رأسا من إناث الإبل للخارج    غندور للحكام: المعتقلون يريدون العدالة وإن لم تفعلوا فأبشروا بمكانهم    التوقيع على الميثاق الثوري لسلطة الشعب و(قحت) ترفض المشاركة    بوتين يتعهد بالحفاظ على استقرار المناطق التي ضمها من اكورانيا    فنانو الدويم يقيمون ليلة باتحاد الفنانين بأمدرمان    تفاصيل جديدة في محاكمة متهم بحيازة سلاح يتبع لإحدى الحركات المسلحة    أسامة بيكلو يجري عملية قلب    قادة اتحاد تنس الطاولة يشرفون اليوم افتتاح البطولة القومية للاندية    39 وفاة حصيلة تفشي مرض الكوليرا في سوريا    المنظمة العربية للتنمية الزراعية تقيم ورشة عمل تطبيقات الإحصاء الزراعي    شبكة يتزعمها نظامي تقوم باختطاف الفتيات    بابكر فيصل يكتب: حول الميثولوجيا الإخوانية    (الطرق) وغرفة الشاحنات تتبادلان الاتهامات    دراسة: ولاية نهر النيل ستصبح غير صالحة للحياة الآدمية بعد (40) عاماً    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 6 أكتوبر 2022    الانتباهة: ضباط بحركة مسلّحة ينهبون مخزنًا للزيوت    اتحاد الكرة يوضح الحقائق حول حادثة منتخب الناشئين عبر مؤتمر صحفي    عودة مبادرة "مفروش" للقراءة والبيع واستبدال الكتب الورقية    في الاحتفال بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم    مديرعام وزارة الصحة يخاطب ورشة التدريب لحملة الكوفيد جولة اكتوبر    وتر المنافي جديد الفنان خالد موردة    أوكرانيا "تحقق تقدما" في الجنوب في مواجهة القوات الروسية    "البرهان" يقطع وعدًا بشأن"الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون"    وفاة العالم الجليل عبد العزيز محمد الحسن الدبّاغ    القائد العسكري في بوركينا فاسو يوافق على ترك الحكم    أمريكا ترسل شحنة جديدة من لقاح "فايزر" للسودان    موظف يروي خبايا وأسرار إصابته بالسرطان    خطط أبل لطرح أجهزة جديدة خلال الشهر الجاري    جنوب دارفور: تسجيل (8) إصابات بحمى "الشكونغونيا" و"الضنك"    السوشيل ميديا.. هل تصنع واقعًا سياسيًا جديدًا؟    يحلم باستكشاف الإبداع..عامر دعبوب: التطور التقني يعزز مسيرة التميز السينمائي الإماراتي    انقلاب عسكري جديد في بوركينا فاسو    بالصور.. أول عملة بريطانية بوجه الملك تشارلز الثالث    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



والي شرق دارفور يلتقي معتمد اللاجئين

الضعين15-8-2022(سونا ) - التقى والي شرق دارفور مولانا محمد ادم عبدالرحمن اليوم بمعتمد شئون اللاجئين موسى على عطرون بمقر مكتبة بالخرطوم بحضور مفوض العون الإنساني بالولاية الأستاذ محمد احمد ومدىر عام وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية بشرق دارفور الدكتور الشفيع محمد احمد برار حيث ناقش اللقاء قضايا اللاجئين بولاية شرق دارفور .
وقال الوالي إن الولاية تمر بظروف صعبة خاصة في الجانب الإنساني من ناحية الفجوة الغذائية بشرق دارفور إضافة إلى عملية توقف الغذاء مقابل الكاش.
وطالب الوالي بضرورة مضاعفة الجهود لدعم هؤلاء اللاجئين بالغذاء نسبة لارتفاع أسعار الحبوب الغذائية حيثوصلت ملوة الذرة مبلغ (2000) جنيه مشيراً إلى أن الولاية تعاني من فجوة غذائية بسبب مشاركة اللاجئين المجتمع المحلي المضيف في الغذاء والدواء،مطالبا معتمدية اللاجئين ومفوضية شئون اللاجئين بالتدخل الفوري والوقوف مع الولاية في تخفيف العبء والمعاناة على اللاجئين والمواطنين بالولاية التي تستضيف عدد اكبيرا من اللاجئين من دولة جنوب السودان ما يقارب (150)الف لاجئ.
من جانبه أوضح مفوض العون الإنساني بالولاية الأستاذ محمد احمد أن شرق دارفور تحتاج إلى دعم ومساندة من المنظمات الإنسانية خاصة في ظل الظروف والمتغيرات الحالية بسبب السيول والأمطار والفيضانات بجانب الوضع الإنساني للاجئين والنازحين بالولاية .
وقال إن المفوضية لديها بعض الإحصائيات الأولية الرسمية في اوقات سابقة تشير الى ان عدد اللاجئين يبلغ 73 الف لاجئ في المعسكرات إلا أن هنالك زيادة في عدد اللاجئين تقدر بحوالي (150) لاجئ في المعسكرات خلاف المتجولين في محليات الولاية.
واشار أحمد إلى أن تغير سياسة استبدال الغذاء مقابل الكاش احدتت مشكلة وافرزت ظواهر سالبة إضافة إلى عدم وجود نقاط استقبال للوافدين اللاجئين من دولة جنوب السودان.
وفي ذات السياق اوضح مدير عام وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية دكتور الشفيع محمد احمد برار أن وزارة الصحة قامت بزيارة ميدانية كشفت أن هنالك وفيات لعدد (18)طفلا بسبب سوء التغذية وسط اللاجئين إضافة إلى وجود مرض الحصبة وهذا يشير إلى خطر كبير وسط المواطنين يحتاج إلى تدخل صحي عاجل مع ضرورة الالتزام بدعم المساعدات الإنسانية في ظل الظروف الحالية بسبب السيول والأمطار والفيضانات بالولاية.
من جانبه ثمن مدير معتمدية شئون اللاجئين بالخرطوم موسى على عطرون دور حكومة ولاية شرق دارفور على استضافة اللاجئين بالولاية وتفهم المشاكل الخاصة باللاجئين في شرق دارفور وقال إن مكتبة تلقى بعض المعلومات من مساعدي مكاتب معتمد شئون اللاجئين بالولايات وأكد أنه سيقوم بزيارة في اوقات لاحقة إلى ولاية شرق دارفور
وقال إن ولاية القضارف أيضاً لديها مشاكل تتعلق باللاجئين وهنالك معاناة كبيرة إلا أن المعتمدية تسعى الى كيفية ملامسة القضايا والسعي في حلها، مشيرا إلى أن مشكلة اللاجئين برنامج عالمي يحتاج إلى سند ودعم دولي مطالبا بالتنسيق الكامل بين الولايات والمفوضية في جمع المعلومات والإحصائيات وتحديد الاحتياجات.
وأشار إلى دور المعتمدية في التخطيط الاستراتيجي عبر معلومات تحتية وإدخال كل اللاجئين عبر نظام شبكي في العام القادم بالتنسيق مع السجل المدني، مؤكدا التزام المعتمدية بالزيارة الميدانية إلى ولاية شرق دارفور والتعرف على الأوضاع الحقيقية ونقل المعلومات الي الجهات العليا لحل المشاكل التي تواجه اللاجئين والعبء الكبير في ضعف الخدمات علي حساب االنازحين والمجتمع المحلي المضيف بالولاية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.