السودان يستهدف زراعة 850 ألف فدان قمحاً    عصابات من جنوب السودان تقتل 15 مصرياً بالقاهرة    الموت يغيب الفنان المصري يوسف عيد    "أوجاع النساء" ديوان لشاعرة سودانية    النيل الأبيض ترشح البشير للرئاسة وغندور يهاجم «الإصلاح الآن»    جنوب السودان: القتال يهدد حقول النفط في أعالي النيل    المعارضة : النظام حريص على بقائه في السلطة حتى لو كان على أشلاء الوطن والمواطن    د. يوسف القرضاوي : في الحلال ما يغني عن الحرام    مصدر رفيع يكشف عن بشريات تتعلق بالحوار الوطني خلال الأيام القادمة    تجديد الفكر الدينى    أجنبي يسدد عدة طعنات لعشيقته    جلد طبيب اسنان شهير بسبب رسائل غير اخلاقية لزميلته الطبيبة    محاكمة (21) متهماً بسرقة (50) ألف جنيه    السلطات تنفي ذبح (كلب) بحلفا الجديدة    اللحوم والزيوت وموت الفقراء    سُكّر.. أسمنت.. سمك.. ونهر    استفتاء اسكتلندا ودموع استيلا 2-2    مؤتمر القطاع الاقتصادي ما بين واقع الاقتصاد السوداني وآفاق الإصلاح    داعش.. الحقيقة والتاريخ    برلمانيون للخضر: الله بسألنا من المواطن    السودان ونيجيريا في 11 اكتوبر بإستاد الخرطوم    زلزال الملاعب.. سبب المتاعب!!    د.مصطفى عثمان : لابد من استكمال البنيات التحتية بولايات كردفان الكبرى    ثالثة الأثافي .. بقلم: كباشي النور الصافي    من هو أشرف عبد الغني رئيس افغانستان الجديد؟ + صورة    المريخ يخطط لانتزاع نقاط النمور لاسعاد الجمهور    راشد جايينا بالسارينا .. بقلم: بابكر سلك    اتهام شاب وشابة بقتل «حبوبة» كشفت ممارستهما للرذيلة    آفة آفات إعلان باريس : الضبابية و الكذب!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    مضادات الاكتئاب تغير الدماغ في ثلاث ساعات فقط    ارتفاع أسعار الخراف مع اقتراب العيد    لجنة التضامن: الحريات غائبة واعتقال (7) من الناشطين بالخرطوم    أمريكا تقترح فترة انتقالية لعامين برئاسة البشير    ضبط أجانب يروجون مخدرات وخمور بنهر النيل    وزير المالية السوداني: لولا البرنامج الثلاثي لارتفع التضخم إلى 156%    حكاية فتاة سعودية عضت يد مصري حقنها ب"إبرة الموت"    عناوين الصحف الرياضية الصادرة يوم الاثنين 22 سبتمبر 2014    محمد بن راشد: الملك عبدالله له مكانة عظيمة في قلوبنا    الجزر يقوي النظر.. وأمهاتنا على حق!    ظريف بعد لقاء الفيصل: فتح صفحة جديدة في العلاقات بين ايران والسعودية    المريخ يستضيف الأهلي شندي ومريخ الفاشر يحل ضيفاً علي النيل    فوزان وتعادلان في الدوري التأهيلي أمس    جماعة الحوثي تجتاح صنعاء وتستولي على المقار الحكومية والعسكرية    أبرز عناوين الصحف السياسة الصادرة اليوم الإثنين 22 سبتمبر 2014    درس مجاني لعمر البشير وجماعة (بنبر) السلام الفاشل !!    أسكتلندا.. أفضل معا    هل السودان مؤهل لاستضافة بطولة الأمم الإفريقية    ربابة شمباري    خبران مفرحان لصالح الإنسان    عصام الترابي يزور الدار ويفجر أخطر الأسرار حول الجمل المعجزة 1-2    صديق السيد البشير: منعم حمزة ... ضحكة تتحدى الزمن !!    حسبو : قضايا البلاد لا تحل إلا بالحوار لا بالحرب ولا بالنزاع    الخارجية السودانية تبحث تامين السودانيين باليمن    مدونة : العلمانية هي الحل    المهدى ينعى الراحل هاني فحص    السودان يضبط متسللين الي أراضيه    للمرة الثانية.. ضبط مصنع زيوت فاسدة بأم درمان    قصة مبدع اسمه (الحوت) (4)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

د. ياسر محمد موسى اختصاصي علم النفس حول انفصام الشخصية (الشزوفرينيا):
نشر في الانتباهة يوم 11 - 09 - 2012

الإصابة بالأمراض النفسية انتشرت في الآونة الأخيرة كثيراً لا سيما في السودان، ربما لاصطدام الإنسان ببعض الصدمات في الأسرة والمجتمع، حيث لا يستطيع مجابهة الحياة التي تستوجب كثيراً من الجهد البدني والمادي لتحقيق ما يعرف بالذات، وتحدث الإصابة ببعض الإصابات النفسية مثل الشزوفرينية التي أشهر أنواعها وأكثرها انتشاراً هي الشزوفرينية أو الانفصام الاضطهادي الذي يحدث بسبب عدم مقدرة المصاب على مواكبة التطوُّر في العالم، خاصة المجتمع من حوله، ويصاب بحالة من التخوُّف والتوجُّس، ويرى ويسمع أشياءً خيالية غير موجودة يظنّها لوحد،ه ويعتقد الرعاية الأسرية أنها شكلٌ من أشكال المؤمرات ضده، وقد يصل هذا النوع إلى حد القتل الذي ينفذه لأقرب الأقربين إليه، ولكن تسبقه أعراض وعلامات يمكن معرفتها من خلال الحوار الذي أجريناه مع دكتور ياسر محمد موسى اختصاصي علم النفس فإلى معرفة تفاصيله:
كيف تعرف الشزوفرينية علمياً؟
الانفصام وهو ما يعرف بالشزوفرينية هو أحد أهم الاضطرابات الذهانية التي تُحدِث خللاً في كيمياء الدماغ، قد عرف عبر الأدبيات بالجنون أو الأمراض العقلية تميزاً عن الاضطرابات النفسية، والمعنى يعد أكثر خطورة في الأبعاد النفسية والاجتماعية والاقتصادية التي تعقب حدوث الإصابة.
هل للشزوفرينية أنواع؟
نعم لها أنواع عديدة أشهرها وأكثرها انتشاراً هو الانفصام الاضطهادي والانفصام البسيط.
هل يمكن توضيح كل حالة على حدة؟
الانفصام البسيط وهذا النوع يوجد ويتعايش في حياتنا اليومية، أما الانفصام الأكثر خطورة فهو الانفصام الاضطهادي أو الذي يعرف بجنون العظمة وهو أكثر أنواع الانفصام انتشاراً وخطورة؛ لأنه يعتمد على أعراض رئيسة.
ما هي تلك الأعراض؟
هي الهلوسة السمعية، والهلوسة البصرية، والتوهم والأوهام والمعتقدات الخاطئة، مع مصاحبة كل تلك الأعراض تدهور الشخصية ومن ثم التفكير مما جعله يصنَّف علمياً باضطرابات التفكير.
هل لهذا النوع خطورة؟
هذا النوع من الانفصام يمثل خطورة عالية وحقيقية على المصاب والأسرة والمجتمع من حوله.
هل سجَّل حالات عنف؟
تكرَّرت حالات العنف المسجَّلة من قِبل المصابين بالانفصام الاضطهادي التي وصلت حد القتل للأقربين للمصاب، فقد سجّلت دفاتر الشرطة والسجلات والمصالح كثيرًا من حالات القتل للأم والأب والأخ والأخت وحتى الأبناء وبهذا تصبح خطورة هذا النوع من الذهان ذات بعد اجتماعي خطير.
لماذا يرتكب المصاب جريمته في الأقارب؟
لأنهم الأكثر تواصلاً ووجوداً معه؛ لأن المعتقدات الخاطئة والهلاويس التي تمثِّل أعراض الإصابة تجعله يفسِّر اهتمام الأسرة به والرعاية بأنه مؤامرة تحاك في الخفاء ضده وللتخلص منه، لذلك يكون رد الفعل بالدفاع عن نفسه.
وكيف يكون رد الفعل؟
ذكرنا أن هذه الحالات سجلت حالات قتل كثيرة، فبهذا يظهر رد الفعل في شكل جريمة قتل ضد الذين من حوله والذي لا يخلو من الوحشية وهنالك بعض الفصاميين يقومون بتقطيع الضحية إرباً إرباً وقد تكون أمه.
ذكرت أن الفصاميين يعيشون حالات توهم وهلاويس فهل تتخطى حالاتهم تلك الهلاويس؟
هنالك من الفصاميين كتَّاب كتبوا عن حالاتهم القصصية الخيالية وأصبحوا كُتَّابًا وقد لاقت كتاباتهم القبول عند كثير من الجمهور؛ فالانفصام الاضطهادي جعل كثيرين كتّاباً للدراما والمسرح لملء حياة المصاب التعقيدات وهم يحملون الكون والحياة كجزء من عالمهم وحياتهم وليس العكس هو الصحيح.
لما سمي الانفصام الاضطهادي بجنون العظمة؟
هنالك كثيرٌ من الاستثناءات في حياة انفصام الاضطهاد، فعندما يقترن بالعظمة أو الإحساس بها التي تصل حد الاعتقاد بالعظماء، وما يميِّز حياته باعتباره ملكاً أو رئيساً كثيراً منهم يرى أنه رئيس الجمهورية، أو قائداً عظيماً للجيش، أو شخصية مشهورة محاطة بالمعجبين، وهو في هذا الاعتقاد يسهو ويمشي بذات العظمة أو خياله.
هل يعتقد مصاب هذا النوع في النواحي الدينية؟
في هذا الإطار تؤدي المعتقدات الخاطئة لانفصام الاضطهاد التوهم بأنه نبي مرسل أو المهدي المنتظر أو أحد المصلحين الاجتماعيين الذين حل عليهم الوحي لتكملة الرسالة.. وفي بداية السبعينيات حدثت حالة شزوفرينيا الاضطهاد لتوأمين حسن وحسين اللذين ما زالا يمكثان بالمصحة وقد قتلا أسرتهما جميعاً وأمثالهما كثر.
في أي البيئات ينتشر انفصام العظمة؟
ينتشر الانفصام الاضطهادي أو جنون العظمة في البيئة الفقيرة التي تقل فيها الموارد الطبيعية لمواجهة القدرات البشرية، مثل عدم وجود فرص عمل مناسبة مع الشهادات العلمية والحياة المليئة بالمثيرات الترفيهية كالحدائق والأنشطة الرياضية، كل هذه التطوّرات الاجتماعية تجعل من شخصية المصاب أكثر حساسية تجاه هذه التعقيدات وتجعله ينسحب إلى ذاته من المجتمع.
ما هي الفئات العمرية التي تصاب بالشزوفيرينية؟
الشزوفرينية يمكن أن تصيب الإنسان في كل مراحل حياته العمرية، فهنالك انفصامات طفولة تتداخل أعراضها مع أعراض اضطراب التوحد وهنالك الانفصام في مرحلة الشباب وانفصام الشيخوخة.
هل للانفصام الاضطهادي أعراض يمكن أن نتدارك بها المصاب قبل أن يشرع في ارتكاب الجريمة؟
الأعراض التي تؤدي للجريمة هي عندما يبدأ المصاب بالتوجُّس والتوهم والأوهام والهلاويس والضلالات التي تجعله في حالة خوف وشك في الآخرين وعدم الإحساس بالأمان على نفسه وتصيبه دائماً الريبة بأن هنالك مؤامرة تحاك للتخلص منه.. عندها يجب استدراج المصاب للطبيب والتدخل للعلاج.
كيف يمكن أن يستدرج المصاب ويخضع للعلاج؟
هنالك حقيقة ملازمة لهذا النوع من الاضطرابات وهي المقاومة الشديدة للمصاب للعلاج فهو عنيد جداً في طلب العلاج التلقائي مما يتوجب علاجه طواعية أو رغماً عنه.
هل للقوانين الاجتماعية سلطة التدخل العلاجي؟
اهتمت القوانين الاجتماعية العلاجية بهذا النوع من الإصابات حتى في السودان وهنالك مادة في الإجراءات الجنائية تخول لوكيل النيابة الحق بأمر القبض على الشخص المعني وإحالته لمصحة الأمراض العقلية لتلقي العلاج.
هل هذا يعني أن المصاب يكون في حالة عدم إدراك لحظة قيامه بالجريمة؟
نعم، ويثبت ذلك الطب الشرعي عند التدخل بالكشف عليه والخاص لمصابي الذهان أو العظمة ولهذا تعتبر هذه الحالات أحد المخارج للهروب من العدالة في بعض الحالات الإجرامية.
ما الذي يجب على الأسرة فعله؟
بالنسبة للأسرة بمجرد اكتشاف علامات أو سمات أو أعراض الحالة يجب اللجوء لجهات الاختصاص دون تأخير لعدم مقدرة السيطرة على المصاب لحظة قيامه بالجريمة.
لمَ ذلك؟
لأن هنالك أيضاً حقيقة علمية تؤكد أن لحظة انفجار المصاب بالانفصام الاضطهادي هي لحظة انفجار عنيفة لديه وهذه اللحظة لا يمكن التنبؤ بها ولا تحديد ميقاتها أو حتى الضحية أو طريقة القتل وكل ذلك خلال فترة الإصابة لذا على الذين من حوله العناية العلاجية به والسريعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.