المالية ترفض طلب لوزير الصحة بتحويل ميزانية العلاج المجاني للأطفال نقداً    رئيس البرلمان: الحكومة جادة في تحقيق السلام ولابد من التمييز الايجابي    لجنة برلمانية: لا تعارض بين رئاسة الجمهورية والمجلس الوطني في مادة الحصانات    التوقيع على مذكرة تفاهم بين مستوردي الكيماويات وإيفاد لتطوير التقاوي بالبلاد    بالفيديو: أوباما يرمي الميكروفون في “العشاء الأخير” مع الصحافيين    بالفيديو : عمرو أديب عن قصف حلب: «لو الجنة في إيد بشار الأسد مش عايزينها»    (حَجِّيتكُم ما بَجِّيتكُم، خِيرًا جَانا و جَاكُم)    معلم يسبب الاذى الجسيم لتلميذ ببحري    ميسي يكسب مليون دولار بسبب “إسرائيل”    أسعار محلات البيع المخفض تفوق الأسواق العامة ومطالبات بمراقبتها    الفرق بين نادي الفكرة وفريق الكرة !    شبكة الصحفيين السودانيين : تستنكر الفصل الجماعي للصحفيين    مصطفى السيد الخليل : بأي ذنب قتل إتحاد عام مزارعي ولاية القضارف ؟؟؟    السبب أمنا “حواء”!!    جمال فرفور شاهد على المشكلة    التلفزيون فاقد رعاية    الخطباء «المُهَيِّجون» وما سُمِّيَ الربيع العربي!!    دعوة للاستلاف الموثق والمشهود..!!    إضرام النار في مصلى بكورسيكا الفرنسية    المؤتمر البيطري: توصيات متخصصة في الصحة ومكافحة الأوبئة    تحطم طائرة عسكرية بالأبيض واستشهاد ضباط في الجيش    لاعبو الهلال يفتحون صفحة جديدة بمزرعة الكاردينال    بشير عباس: السر قدور متبحر في الفن السوداني    موسى يشارك في حفل البوم    في يوم ترفيهي بمزرعته بسوبا    البشير : تفاهمات بإزالة كل التوترات الموجودة بمنطقة (القرن الأفريقي)    الشوكولاتة تحارب السكري ومرض القلب    فاجأني الخريف    أبحثوا معي عن المستفيد.!    وأدمنت الشاي الكرك في الخليج (1) و(2)    هلال التبلدي ينازل مريخ الابيض في كاس السودان بقلعة شيكان    ضبط رجل وابنه في أوضاع مخلة مع شقيقتين جنوب الخرطوم    وفاة مدير إذاعة جنوب كردفان في انقلاب عربة بوكس    سماع دفاع إمام مسجد تسبب في كسر يد رجل    السجن شهرا على شاب سرق حذاء من مسجد    من البديل    وزير الصناعة يؤكد أن زيادة الإنتاج لن تتحقق إلا عبر الصناعة    المريخ يتدرب لمواجهة أهلي عطبرة    قوى سياسية: الحوار الوطني يواجه تحديات عديدة    المشهد السياسي    نيسان تسحب أكثر من 3,8 ملايين سيارة    "الوالي": لم أحدد حتى الآن ترشيحي في الجمعية المقبلة    تاجر يروي قصته مع أخطر محتال سعودي في "الخرطوم"    الاستئناف يؤيد قرار محكمة الموضوع في قضية اختلاس جامعة السودان العالمية    بالفيديو .. حديث فان دام عن الاقتداء ب”النبي محمد” يشعل مواقع التواصل الاجتماعي    عبد التام: بنهوشان أصبح خميرة عكننة في المريخ    أساس الفوضى (2) ..    اللجنة الاقتصادية بالبرلمان: تحركات لإلزام المركزي بشراء كل الكميات المنتجة من الذهب    واشنطن تطالب روسيا بالتحرك لوقف هجمات الأسد على مدينة حلب    علاقة الآباء بأبنائهم قد تفوق غريزة الأمومة    التدخين يقلل من فرص الحصول على وظيفة!    عومل بلا مودة في جولته الأخيرة للشرق الأوسط وأوروبا : أوباما يفشل في السيطرة على «أضرار» تعليقاته وسياسته نحو السعودية وألمانيا وبريطانيا    شمس تستغيث: سعد الصغير خطفني وصوّرني عارية واجهض ابنتي وحاول قتلي    نشر الكتب.. صناعة تدر المليارات    تعرف على 9 أطعمة تمد الجسم بالطاقة والنشاط    بدء هدنة مؤقتة في دمشق والغوطة الشرقية    النفط يحقق أفضل سعر له منذ بداية العام    ربع مقال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





د. ياسر محمد موسى اختصاصي علم النفس حول انفصام الشخصية (الشزوفرينيا):
نشر في الانتباهة يوم 11 - 09 - 2012

الإصابة بالأمراض النفسية انتشرت في الآونة الأخيرة كثيراً لا سيما في السودان، ربما لاصطدام الإنسان ببعض الصدمات في الأسرة والمجتمع، حيث لا يستطيع مجابهة الحياة التي تستوجب كثيراً من الجهد البدني والمادي لتحقيق ما يعرف بالذات، وتحدث الإصابة ببعض الإصابات النفسية مثل الشزوفرينية التي أشهر أنواعها وأكثرها انتشاراً هي الشزوفرينية أو الانفصام الاضطهادي الذي يحدث بسبب عدم مقدرة المصاب على مواكبة التطوُّر في العالم، خاصة المجتمع من حوله، ويصاب بحالة من التخوُّف والتوجُّس، ويرى ويسمع أشياءً خيالية غير موجودة يظنّها لوحد،ه ويعتقد الرعاية الأسرية أنها شكلٌ من أشكال المؤمرات ضده، وقد يصل هذا النوع إلى حد القتل الذي ينفذه لأقرب الأقربين إليه، ولكن تسبقه أعراض وعلامات يمكن معرفتها من خلال الحوار الذي أجريناه مع دكتور ياسر محمد موسى اختصاصي علم النفس فإلى معرفة تفاصيله:
كيف تعرف الشزوفرينية علمياً؟
الانفصام وهو ما يعرف بالشزوفرينية هو أحد أهم الاضطرابات الذهانية التي تُحدِث خللاً في كيمياء الدماغ، قد عرف عبر الأدبيات بالجنون أو الأمراض العقلية تميزاً عن الاضطرابات النفسية، والمعنى يعد أكثر خطورة في الأبعاد النفسية والاجتماعية والاقتصادية التي تعقب حدوث الإصابة.
هل للشزوفرينية أنواع؟
نعم لها أنواع عديدة أشهرها وأكثرها انتشاراً هو الانفصام الاضطهادي والانفصام البسيط.
هل يمكن توضيح كل حالة على حدة؟
الانفصام البسيط وهذا النوع يوجد ويتعايش في حياتنا اليومية، أما الانفصام الأكثر خطورة فهو الانفصام الاضطهادي أو الذي يعرف بجنون العظمة وهو أكثر أنواع الانفصام انتشاراً وخطورة؛ لأنه يعتمد على أعراض رئيسة.
ما هي تلك الأعراض؟
هي الهلوسة السمعية، والهلوسة البصرية، والتوهم والأوهام والمعتقدات الخاطئة، مع مصاحبة كل تلك الأعراض تدهور الشخصية ومن ثم التفكير مما جعله يصنَّف علمياً باضطرابات التفكير.
هل لهذا النوع خطورة؟
هذا النوع من الانفصام يمثل خطورة عالية وحقيقية على المصاب والأسرة والمجتمع من حوله.
هل سجَّل حالات عنف؟
تكرَّرت حالات العنف المسجَّلة من قِبل المصابين بالانفصام الاضطهادي التي وصلت حد القتل للأقربين للمصاب، فقد سجّلت دفاتر الشرطة والسجلات والمصالح كثيرًا من حالات القتل للأم والأب والأخ والأخت وحتى الأبناء وبهذا تصبح خطورة هذا النوع من الذهان ذات بعد اجتماعي خطير.
لماذا يرتكب المصاب جريمته في الأقارب؟
لأنهم الأكثر تواصلاً ووجوداً معه؛ لأن المعتقدات الخاطئة والهلاويس التي تمثِّل أعراض الإصابة تجعله يفسِّر اهتمام الأسرة به والرعاية بأنه مؤامرة تحاك في الخفاء ضده وللتخلص منه، لذلك يكون رد الفعل بالدفاع عن نفسه.
وكيف يكون رد الفعل؟
ذكرنا أن هذه الحالات سجلت حالات قتل كثيرة، فبهذا يظهر رد الفعل في شكل جريمة قتل ضد الذين من حوله والذي لا يخلو من الوحشية وهنالك بعض الفصاميين يقومون بتقطيع الضحية إرباً إرباً وقد تكون أمه.
ذكرت أن الفصاميين يعيشون حالات توهم وهلاويس فهل تتخطى حالاتهم تلك الهلاويس؟
هنالك من الفصاميين كتَّاب كتبوا عن حالاتهم القصصية الخيالية وأصبحوا كُتَّابًا وقد لاقت كتاباتهم القبول عند كثير من الجمهور؛ فالانفصام الاضطهادي جعل كثيرين كتّاباً للدراما والمسرح لملء حياة المصاب التعقيدات وهم يحملون الكون والحياة كجزء من عالمهم وحياتهم وليس العكس هو الصحيح.
لما سمي الانفصام الاضطهادي بجنون العظمة؟
هنالك كثيرٌ من الاستثناءات في حياة انفصام الاضطهاد، فعندما يقترن بالعظمة أو الإحساس بها التي تصل حد الاعتقاد بالعظماء، وما يميِّز حياته باعتباره ملكاً أو رئيساً كثيراً منهم يرى أنه رئيس الجمهورية، أو قائداً عظيماً للجيش، أو شخصية مشهورة محاطة بالمعجبين، وهو في هذا الاعتقاد يسهو ويمشي بذات العظمة أو خياله.
هل يعتقد مصاب هذا النوع في النواحي الدينية؟
في هذا الإطار تؤدي المعتقدات الخاطئة لانفصام الاضطهاد التوهم بأنه نبي مرسل أو المهدي المنتظر أو أحد المصلحين الاجتماعيين الذين حل عليهم الوحي لتكملة الرسالة.. وفي بداية السبعينيات حدثت حالة شزوفرينيا الاضطهاد لتوأمين حسن وحسين اللذين ما زالا يمكثان بالمصحة وقد قتلا أسرتهما جميعاً وأمثالهما كثر.
في أي البيئات ينتشر انفصام العظمة؟
ينتشر الانفصام الاضطهادي أو جنون العظمة في البيئة الفقيرة التي تقل فيها الموارد الطبيعية لمواجهة القدرات البشرية، مثل عدم وجود فرص عمل مناسبة مع الشهادات العلمية والحياة المليئة بالمثيرات الترفيهية كالحدائق والأنشطة الرياضية، كل هذه التطوّرات الاجتماعية تجعل من شخصية المصاب أكثر حساسية تجاه هذه التعقيدات وتجعله ينسحب إلى ذاته من المجتمع.
ما هي الفئات العمرية التي تصاب بالشزوفيرينية؟
الشزوفرينية يمكن أن تصيب الإنسان في كل مراحل حياته العمرية، فهنالك انفصامات طفولة تتداخل أعراضها مع أعراض اضطراب التوحد وهنالك الانفصام في مرحلة الشباب وانفصام الشيخوخة.
هل للانفصام الاضطهادي أعراض يمكن أن نتدارك بها المصاب قبل أن يشرع في ارتكاب الجريمة؟
الأعراض التي تؤدي للجريمة هي عندما يبدأ المصاب بالتوجُّس والتوهم والأوهام والهلاويس والضلالات التي تجعله في حالة خوف وشك في الآخرين وعدم الإحساس بالأمان على نفسه وتصيبه دائماً الريبة بأن هنالك مؤامرة تحاك للتخلص منه.. عندها يجب استدراج المصاب للطبيب والتدخل للعلاج.
كيف يمكن أن يستدرج المصاب ويخضع للعلاج؟
هنالك حقيقة ملازمة لهذا النوع من الاضطرابات وهي المقاومة الشديدة للمصاب للعلاج فهو عنيد جداً في طلب العلاج التلقائي مما يتوجب علاجه طواعية أو رغماً عنه.
هل للقوانين الاجتماعية سلطة التدخل العلاجي؟
اهتمت القوانين الاجتماعية العلاجية بهذا النوع من الإصابات حتى في السودان وهنالك مادة في الإجراءات الجنائية تخول لوكيل النيابة الحق بأمر القبض على الشخص المعني وإحالته لمصحة الأمراض العقلية لتلقي العلاج.
هل هذا يعني أن المصاب يكون في حالة عدم إدراك لحظة قيامه بالجريمة؟
نعم، ويثبت ذلك الطب الشرعي عند التدخل بالكشف عليه والخاص لمصابي الذهان أو العظمة ولهذا تعتبر هذه الحالات أحد المخارج للهروب من العدالة في بعض الحالات الإجرامية.
ما الذي يجب على الأسرة فعله؟
بالنسبة للأسرة بمجرد اكتشاف علامات أو سمات أو أعراض الحالة يجب اللجوء لجهات الاختصاص دون تأخير لعدم مقدرة السيطرة على المصاب لحظة قيامه بالجريمة.
لمَ ذلك؟
لأن هنالك أيضاً حقيقة علمية تؤكد أن لحظة انفجار المصاب بالانفصام الاضطهادي هي لحظة انفجار عنيفة لديه وهذه اللحظة لا يمكن التنبؤ بها ولا تحديد ميقاتها أو حتى الضحية أو طريقة القتل وكل ذلك خلال فترة الإصابة لذا على الذين من حوله العناية العلاجية به والسريعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.