وزارة الداخلية: قرار رئاسي وشيك لترحيل (450) ألف لاجئ جنوبي من الخرطوم للولايات    تايوان تتمسَّك بحقها في الانفصال عن الصين    "النهضة الزراعية" تُموِّل مزارع أسماك بالرهد أبودكنة    اتحاد المخابز بالخرطوم يكشف عن عودة (28) ألف عامل للمطاحن    الليلة.. مواجهة قوية ل«مان يونايتد» مع بنفيكا بدوري الأبطال    بايرن ميونيخ يبحث عن تصحيح المسار أمام سيلتك بأبطال أوروبا    بدوي: معرض الكتاب يُعزِّز العلاقات بين الدول    دراسة تحذر من النوم مع الحيوانات الأليفة    هذه هى العقلية التى تحكمكم (3 ): اللى فات بنعيمو وراح!!    محكمة أميركية تجمد قرار ترامب بحظر السفر لدول مسلمة    الجيش الإسرائيلي يغلق شركات إعلامية في الضفة الغربية    إسْتِفْتَاءُ كُرْدِسْتَانِ: حَلٌّ أَمْ مُعْضِلَة؟!    الفوضي الادارية والمالية في دولة السودان    وقفة احتجاجية لبائعات الشاي أمام قاعة الصداقة بالخرطوم    هذه تفاصيل قصة أغبى طريقة لترويج المخدرات في مصر    السودان في زمن النفاق السياسي    جورج ساندرز يفوز بجائزة مان بوكر لعام 2017    بالصور .. مسنة تشعل «فيس بوك» برشاقتها وأناقتها    عقل حر – الالحاد بذاته    ما هي انجازات حكومة الاربعة وسبعين وزيراً خلال الخمسة شهور الماضية؟!!    بالفيديو .. مغربية تأكل العقارب والأفاعي    كوريا الشمالية : سنتخلى عن ترسانتنا النووية في حالة واحدة فقط!    عاصمة الخلافة “الداعشية” في خبر كان!    نوم الرجال يؤثر على قدرتهم الإنجابية!    أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم الأربعاء 18 أكتوبر 2017م    ماذا قالت الفنانة المصرية “شيرين” بعد إلغاء حفلها في الرياض؟    وزيرا الثقافة بالسودان ومصر يؤكدان أهمية معرض الكتاب في تعزيز العلاقات بين الدول    مدرسة لتعليم (الرومانسية) في الخرطوم    الدولار يخالف توقعات رفع الحظر عن السودان ويواصل الارتفاع مقابل الجنيه السوداني    القاهرة هي “الأكثر خطورة” على النساء من بين المدن الكبرى    البشير يبعث برسالة خطية للرئيس الطاجيكستاني    السنوسي: حاجة ماسة لتعديلات تشريعية تتعارض مع تنفيذ الحكومة الإلكترونية    المحكمة تقبل طعن دفاع “سودكال” بإحالة ملف الاسترداد للنيابة    النيابة تسحب ملف معتمد سابق فقد (2) مليوناً بخدعة تنزيل الأموال    أصحاب الحافلات يتوقفون عن العمل بسبب (عصابات الموقف) في نيالا    (المجهر) تقتحم عالم (سيدات الشيشية).. وفتيات يسردن تجاربهن الشخصية مع (تدخينها)    المهدي لإقليم كردستان العراق : خذوا العبرة من جنوب السودان    "عاصم البنا".. فتور بعد حماس تجاه مشروع الأغنية العربية    فوق رأي    شركة كندية تكشف عن ترتيبات لمضاعفة استثماراتها بالسودان    درب السلامة .. بقلم: كمال الهِدي    صندوق رعاية المبدعين ولا صندوق رعاية الحزبيين .. بقلم: د. احمد محمد عثمان ادريس    لماذا السجن للقيادي بالمؤتمر الوطني مغتصب الطفلة بدل اعدامه؟ .. بقلم: د محمد علي سيد طه الكوستاوي    عقل حر - الالحاد بذاته .. بقلم: د.أمل الكردفاني    وزير الصناعة: الدقيق المستورد الأقل جودة تسبب في عودة استخدام مادة برومايد البوتاسيوم    إحالة بلاغ نظامي قتل ابنه ضرباً بالسوط وأصاب زوجته للمحكمة    الهلال يهزم الوادي ويحلق في صدارة الدوري    وزير الدولة بالمالية: رفع الدعم سياسة لا تراجع عنها    230 قتيلاً في أعنف هجوم بالصومال منذ 2007    فرنسا تنضم للمستوى الأول في قرعة كأس العالم    حظر بيع الشيكولاته "كبيرة الحجم" في مستشفيات إنجلترا    المِلْكِيّة - يا تري هل نحن فى إستعمار جديد؟؟؟ .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبد المحمود العربي/ المملكة المتحدة    فنون القيادة السياسية المفتقدة في وسط المعارضة السودانية ، معاوية بن أبي سفيان أنموذجاً .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    المريخ يؤدي مرانه الرئيس لمواجهة أسود الجبال    إحالة بلاغ نظامي قتل ابنه ضرباً بالسوط وأصاب زوجته للمحكمة    مباحث جبل أولياء تلقي القبض على (50) متهماً بتسبيب الإزعاج    بكل الوضوح    الهلال يتوعَّد الوادي ..الفرسان ينازل مريخ نيالا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سلسلة تسلسل احداث نهاية العالم (1)
نشر في الراكوبة يوم 12 - 08 - 2017

قد تحدث للانسان لحظات او ساعات من الصفاء يرى فيها بنور الله_ نتيجة الرياضة الروحية _ فيعرف ما سيحدث مستقبلا، وهذا ما اعتقد انه حدث لافلاطون الفيلسوف الاغريقى الشهير الذي تحدث عن قارة غارقة ومفقودة حيث وصف التقدم العلمى المذهل فيها، واعتقد انه كان يتحدث عن نهاية قارة امريكا ، وما عرف افلاطون وقتئذ انه رأى في الحقيقة الغيب و ما سيحدث مستقبلا، فقد شاء الله ان يعلمه بما هو ثابت فى علمه من الغيب فظن انه رأى الماضى، وربما يكون ذلك هو سبب حيرة العلماء حيث لم يتمكنوا حتى اليوم من تحديد موقع القارة الغارقة التي ذكرها مع عظمها وتقدمها العلمي المذهل، وقد كان وصفه تقريبا لامريكا وحضارتها، ودمارها المتوقع هو النهاية المنطقية للحضارات العظمي حيث ان اكتمال الازدهار والتقدم المادي هو اشارة لقرب النهايات، وربما يكون فى تحقق هذا الاستنتاج الحل العقلى المقبول لتحقق العلامات الكبرى لنهاية الزمان كما ذكرت في احاديث الملاحم والفتن و كما سيوضح لنا ذلك في الحلقات القادمة من هذه السلسلة ان شاء الله.
فامريكا حسب الكثير من الباحثين هي عاد الثانية التي ذكرت تلميحا في القران الكريم
يقول الله سبحانه وتعالى؛
وَأَنَّهُ أَهْلَكَ عَادًا الأُولَى
والذي يفهم من. سياق هذه الاية الكريمة ان هناك عاد أخرى , لان الله سبحانه وتعالى ذكر عادا الاولى , ويفهم من هذا التلميح بانه قد ثبت فى علم الله انه سيكون هنالك قوم أخرون مثل قوم عاد ,مستكبرون في الارض فالاستكبار والصلف الامريكى هي ذات الصفة التى استنكرها الله عز وجل وذمها فى قوم عاد الاولى وكانت سبب هلاكهم حيث قال الله سبحانه وتعالى
أَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُون.
فاذا كان الافتراض بان امريكا هي عاد الثانية، يمكن ان نتوقع طريقة عقابها الالهي ودمارها بمعرفة الكيفية التي دمر الله بها عادا الاولى , وقد اتخذوا من الجبال بيوتا تحميهم من اعتى الرياح الارضية والعواصف الطبيعية التي اعتاد الناس عليها .
فقد ذكر الله تعالي انه ارسل عليهم ريح صرصر عاتية! فماهي هذه الريح غير الرياح الطبيعية التي احتاط منها قوم عاد؟ وهل هنالك علاقة بين المصطلح القرآنى ( الريح الصرصر ) والمصطلح الفلكى (العواصف النيزكية )؟
ولكن قبل الاجابة علي هذا السؤال ينبغى علينا زيادة للتاكيد بان دولة امريكا هى المقصودة بعاد الاخرى بالاضافة لصفة الاستكبار . فقد ذكر في القرآن ما يؤكد تطابق حضارة عاد الاولى بامريكا من حيث النهضة والبناء والعمران الفريد , حيث يقول الله سبحانه وتعالى
أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ * إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ * الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلادِ.
اذن فهنا ثمة تطابق ظاهر بين سلوك وحضارة عاد الاولي مع امريكا. ولابد من تطابق في نهايتيهما، ومن ذلك يمكن ان نستنتح نهاية امريكا بمعرفة كيف كانت نهاية عاد الاولي
يقول الله تعالى فى هلاك عادا الاولى
وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ
وهنا تتبدي لنا بلاغة واعجاز القرآن, حيث جاء فى التفسير ان صرصر تعنى شدة البرد وهذا رأى اغلب المفسرين ,, وقال ابن عباس صرصر تعنى الحارقة الحارة ,,, ومع اختلاف التفسيرين الا انهما يصفان بدقة حال العواصف النيزكية حيث ان هذه النيازك العملاقة تشتعل بدخولها للغلاف الجوى للارض,, وتضربها بما يعادل الآف القنابل الذرية ,, وتكون فى هذه الحالة حارة مشتعلة ,,, ويعقب بعد ذلك زمهريرا وشتاء شديد البرودة ,,,
اذن فقد تجلت لنا بلاغة واعجاز القرآن بان صور لنا حال الاحتراق والحرارة وحال الشتاء والبرودة التى تعقب ارتطام النيازك بالارض بكلمة وآحدة وهى صرصر ,, وقد صدق الرأيان فى تفسير الكلمة.
اذن ,,فعاد الاولى اهلكوا بعاصفة نيزكية وهو ما يفسر عدم قدرة مساكنهم فى الجبال على حمايتهم من اهوالها ,,, وهذا هو مايمكن ان نتوقع حدوثه لامريكا (عادا الاخرى ) ,,,
هناك المزيد من الادلة القرآنية التى تثبت ان عادا الاولى قد اهلكوا بعاصفة نيزكية ,, ولكن نكتفى بالاستدلال الذى ذكرناه لشدة بيانه ووضوحه ,,, ثم نأتى للاعجاز القرآنى الاخر فى كلمة (الاولى ) فالاولى هنا بمعنى اولى فى الترتيب ,, اى لم يسبقها قوم بصفاتهم واستكبارهم ,, واولى من حيث تاريخ البشرية ,,, و الكلمة المقابلة للاولى هى (الآخرة ) وكذلك تكون آخرة من حيث الترتيب حيث لن تكون هنالك عاد بعدهم , وآخرة من حيث نهايات عصر الانسانية كبشر على الارض قبل يوم الحساب , والشاهد على ان امريكا هى المقصودة ,, ان كل العلامات الصغرى لنهاية الزمان قد اكتملت , وتبقت العلامات الكبرى , ولم تشهد البشرية من قبل أمة بمواصفات عاد الاولى او اهلكوا بذات الطريقة ,, وما كانت الساعة لتقوم حتى يرى الناس عاد الاخرى ,,, وهاهى أمريكا بنفس صفات واستكبار وحضارة عاد الاولى ,,, وبقى فقط ان يرى الناس هلاكها كما اخبر القرآن بهلاك عاد الاولى
اذن فالبشرية موعودة بعاصفة نيزكية او بريح صرصر ثانية _ اذا صح هذا الاستنتاج _ وهى لا ريب ستكون مدمرة للقارة الامريكية باكملها ,, وستحدث تغيرات مناخية كبرى فى عموم الكرة الارضية.
المعتاد ان النيازك تسقط باحجام متفاوتة ومنفردة، اما فى حالات الاعصار فتسقط فى زخات متتالية ,, كما حدث لعاد الاولى , حيث سلطها الله عليهم ثمانية أيام وسبعة ليالى , والذي نتوقعه ان القارة الامريكية ربما تشهد اعصارا نيزكيا وشيكا مثل اعصار عاد الاولي ,, وستأتي النيازك العملاقة من اعماق الفضاء و تسقط على اليابسة ,والواحدة منها تحدث دمارا يعادل الآلاف من القنابل الذرية , ومجموعات من النيازك ستسقط على المحيط فى الشؤاطى الامريكية محدثة زلازل جبارة فى قيعان المحيط وموجات عملاقة (تسونامى) تتوغل الى عمق الاراضى الامريكية , ومجموع الدمار الرهيب والموجات العملاقة سيؤدى حتما الى الاغراق الذي ذكره افلاطون , ولن تجدى نفعا الملاجئ الآمنة التى صنعها الجيش الامريكى استعداد للحروب النووية, فمن لم يهلكه القصف النيزكى المباشر سيهلك غرقا وسيصبح_ كما قال احد حاخامات اليهود _طعاما للحيتان.
م.خالد الطيب أحمد
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.