حماس: تصريحات نتنياهو بعدم ضمان نجاح "العملية العسكرية" بغزة "انتصار للمقاومة"    شرطة المرور تنشر"276" دورية و"2000" شرطي لتفويج المركبات بمناسبة العيد    المعارضة ترفض توقيت إعلان جدول الانتخابات    الاستئناف تؤيد قرار محاكمة طالب قتل صديقه داخل (بلي ستيشن)    الداخلية توجه بحجز أي مركبات لا تحمل لوحات    مهدي مصطفى الهادي    الهلال يكسب ودية منتخب اديس برباعية    الأولويات المعكوسة    رئيس الوزراء الإيطالى يستقبل مريم يحي.. ويصف اليوم بالعيد    إعلان السعر التشجيعي للقمح    طرق الموت السريع .. بقلم: عبدالعزيز عثمان    ساميه: الوجهه الانثوي لنافع    أيام مع وردى ..... لا تنسى (3) .. بقلم: أنس العاقب    مؤشر سوداني اليوم للأسعار    الخطوط الجزائرية تعلن فقدان الاتصال بإحدى طائراتها    تستمر من الأحد للأحد عطلة العيد حسابات الإنتاج والاستهلاك    منتظرين شنو نحن ..؟؟؟ .. بقلم إسماعيل احمد محمد (فركش)    العمامة السوداء تخفي داخلها الكثير: الجزولي: ظاهرة صوتية أم بندقجي مقاتل؟ .. تقرير: الهادي محمد الأمين    بيان للرأي العام بخصوص مشاركة الكونفدرالية في اجتماعات تشاورية حول الحوار الوطني    عطلة عيد الفطر المبارك تبدأ الأحد القادم وتنتهي الخميس    مفاجأة من العيار الثقيل.. السودان خامس الدول العربية في جذب الاستثمار الأجنبي . بقلم: إمام محمد إمام    إيداع مرافعة الاتهام النهائية في قضية عوضية عجبنا    سُنة الاعتكاف وطرائقه .. بقلم: إمام محمد إمام    السيول والأمطار تجرف عدداً من الأحياء بالقضارف    كبير أطباء "إيبولا" بسيراليون يصاب بالفيروس    منع وفد برلماني من زيارة عثمان ميرغني خوفاً من إصابته بالعدوي    البنك المركزي يوجه المصارف بتزويد ماكينات الصرف الآلي بالنقود خلال عطلة عيد الفطر    رحلات للسياحة وشهر العسل في أرجاء "خلافة" داعش    وفاة خمسة وإصابة تسع أشخاص في حادث مروري بالحصاحيصا    ثقافة الأمان لحوادث الزمان !!    تحقيق دولي بشأن الهجوم الإسرائيلي على غزة    اتفاق لوقف إطلاق النار بين الفصائل المتحاربة في جمهورية أفريقيا الوسطى    دراسة: الأذن اليمنى تسمع الأصوات واليسرى تميز الموسيقى    تصور كيف يكون الحال لو ماكنت مريخابي    بعثة الهلال تغادر أديس أبابا للكنغو لمواجهة فيتا كلوب ومازيمبي    مدير مستشفى الذرة بمدني يكشف عن تزايد حالات الأصابة بالسرطان    الحريق الذي نشب في مشروع توسعة الحرمين    مصر تشتري 235 ألف طن قمح روسي و روماني وأوكراني    المشاعر في زمن (قدّر ظروفك) : حب بالملعقة .. وكريمات بالبراميل.. فتاة تشكو خطيبها لأنو قال ليها بحبك مرتين (بس)    التجار يسمون ملابس وأحذية الأطفال بالجلكسي والإيفون وشاروخ خان وعادل إمام    علماء: الاستيقاظ المفاجئ مضر بالصحة كقلة النوم    الموسيقار هاشم عبدالسلام يفتح النيران علي عاصم البنا    (طيش) الفصل الذي جاء الاول    إبادة حلويات مسرطنة بجنوب دارفور    محمدية وهجرة عصعافير الخريف    رسالة المنتدى السوداني الأسترالي للثقافة و الحوار    مدير إذاعة يواجه بلاغا جنائيا بسبب الفنان الراحل محمود عبدالعزيز    حتى لا نؤخذ على حين غرة!!    ارتفاع قتلى الجيش الإسرائيلي    إيناس الدغيدى: ترخيص بيوت الدعارة يصون المجتمع    سراج النعيم: لماذا نصادر حقوق المشاة في عبور الطرقات العامة في السودان؟    في ذكراك يا ناجي .. من لم يمت بالسيف مات بطلقة !!! .. بقلم : بدرالدين حسن علي    رجل اعمال معروف مطارد بأوامر قبض بسبب نجم مجتمع شهير    ترباس يهاجم عمر جعفر ويشرح ( أغاني وأغاني ) وينتقد السر قدور    تهاني عوض: جماعة (الزرقاوي و زرقان) لتأديب مستخدمي (الكريمات والدهان)    عمر إحساس: حفزوني ب(الضرا) بسبب إكمالي للصوم.!    مسيحيون لبنانيون يصومون رمضان محبة وتعايشا وردا على تصاعد التشدد في المنطقة    هل سيقوم والى شمال كردفان بمبادرة لإطلاق سراح إبراهيم الشيخ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أهالى الجابراب بالمحمية يشكون غياب الخدمات
نشر في الصحافة يوم 18 - 04 - 2011

تعانى المناطق التى تقع على الشريط النيلى بولاية نهر النيل حزمة من المشاكل التنموية
حيث ابدى مواطنو منطقة المحميه الجابراب بالغ استيائهم من تدهور الخدمات الاساسيه على رأسها مشكلة مياه الشرب و تدهور الجانب الصحى الذى بات يهدد حياة الموطن الذى يتمثل فى عدم اهلية مستشفى الكتياب الذى تعتمد عليه جميع احياء وقرى منطقة المحميه شرقا وغربا ، اضافة الى عدم تأهيل الطرق واسواق المنطقة التى تفتقر الى المقومات الاساسيه اضافة الى واقع بيئ ابرز سماته التدهور المريع .
خلال الايام الماضية وصل العاصمة نفر كريم من اعيان المنطقة الذين التقتهم الصحافة بغية الوقوف على هموم المنطقة وتحدث المواطن احمد مصطفى فقال ان مواطن منطقة المحميه الجابراب بولاية نهر النيل يعانى من ضعف الخدمات الاساسيه التى تعتبر اهم مقومات الحياة ومن اهم المشاكل التى تعانى منها المنطقة مياه الشرب وعلى الرغم من ان الماء نبض الحياة وذكر فى القرآن (وجعلنا من الماء كل شئ حي ) الا انها باتت مشكله تهدد مواطن تلك المنطقة وابان احمد انهم قاموا بحفر اكثر من خمس آبار جوفيه لتوفير مياه صالحه للشرب لكن المؤسف ان الآبار باتت غير صالحه للشرب ما ادى الى انتشار الامراض التي بات يعانى منها اهالى المنطقه. وقال احمد في صوت تغلب عليه نبرة الحسرة ان المنطقة تبعد عن نهر النيل كيلو متر واحد ، مطالبا الجهات المختصه ان تساعد اهالى المنطقة على مد الامداد المائي من النيل للقرى لضمان توفير مياه صالحه للشرب مشيرا الى انهم سبق وطرحوا اسباب المعاناة مع المسئولين الذين باتوا يدركون عدم صلاحية مياه الآبار للشرب غير ان تلك الجهات التي لم يسمها لم تعطِ الامر ما يستحق من ادنى اعتبار فيما قال المواطن محمد عبدالله عباس ان اغلبية المناطق بولاية نهر النيل تعانى حزمة من مشاكل الخدمات الاساسيه التى لايمكن الاستغناء عنها كمياه الشرب الصالحه اضافه الى معاناة المواطن لعدم تاهيل الطريق الذى يربط كبرى المتمة بام الطيور الذي توقف العمل فيه منذ فتره ليست بالقصيره لغياب الشركة التى تعاقدت مع حكومة الولايه. وابان محمد انهم يجهلون بما يجرى فى شأن الطريق متمنيا قيام حكومة الولايه باصدار قرار فورى بتنفيذ الطريق لان اكتمال المشروع يساهم في تقليص المسافة التى يقطعها المواطن واضاف محمد ومن المشاكل التى تؤرق اهالى المنطقة مشكلة الكهرباء، فالمواطن لا يعلم حتى الآن قيمة عداد الكهرباء ولم يستطع ان يصل الى معلومه لمعرفة ماعليه من قيمة فى توصيل الكهرباء وبات يسدد فى الرسوم منذ توصيل الكهرباء وطالب محمد الجهات المختصه بخفض او مجانية كهرباء المساجد اسوة بما يحدث فى كافة ولايات السودان نحو فاتورة كهرباء المساجد .
المواطن بابكر نورالدائم تحدث عن معاناة المواطنين فى الجانب الصحى قائلا بان منطقة الجابراب باتت مستنقعا للبعوض ما ادى الى انتشار الاوبئه خاصة الملاريا التى باتت من الامراض العاديه للمواطن وابان نورالدائم ان مستشفى المنطقه الذى يقع فى منطقة الكتياب وتعتمد عليه جميع القرى فى العلاج يفتقر الى اغلبيه المقومات التى تمكنه من تقديم خدمات للمرضى، فالمستشفى يعاني من شح فى الكوادر الطبيه والاجهزه والمعدات و الادويه و لايوجد بالمستشفى الا طبيب واحد فقط مع العلم ان المستشفى هو الوحيد الذي يتجه اليه مواطنو القرى و المناطق التى تقع شرق وغرب النيل واضاف نور الدائم : ( في بعض الاحيان لا يجد المواطن طبيبا فى المستشفى ما يضطره للذهاب الى منزل الطبيب وقد لا يجده ) وابان نور الدائم ان تلك هى الصورة المأساويه التى يعانى منها مواطن قرية الجابراب وما جاورها من القرى . اما السوق فيفتقر الى النظام والبيئه الصالحه كما طالب اهالى المنطقة من الجهات المختصه بزياره الى تلك المناطق لمعالجة القضايا والمشاكل التى تواجه المواطنين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.