الرابطة تغادر للابيض    الجفلن خلهن اقرع الواقفات    الهلال يهزم النسور برباعية    نجي للمناشط..!!    منظمة العفو الدولية : هجمات القوات الحكومية السودانية تشكل جرائم حرب    أعلى نفسها تجنى براقش ؟! عمر البشير ينوى إلقاء كلمة بالأمم المتحدة    بدرية سليمان: إيرادات المحليات (بالشوالات) تذهب للصرف الإداري    خطة لنزع السلاح من المواطنين بدارفور    وزارة المعادن .. تضخيم وتهويل!    المريخ يبدأ مناورات إسقاط وفاق سطيف    الوفد القطري يتفقد المنشئأت الرياضية أمس    مجموعة مسلحة ترهب مواطني الشقلة بأم درمان    مصرع «سبعيني» سقط من الطابق الرابع ببناية أثناء العاصفة الترابية    اتهام شاب بقتل «بائع» عمداً وإخراج أحشائه    ود الزاكي : دم عريس    شوفوا لي حلل    تكريم نجوم شاشة رمضان    محمد عمر يشارك في «ذا فويس» ويتحدث ل «آخر لحظة»    علماء السودان تحذر الشباب من الوقوع في مصيدة التطرف    بلدو يدعو للتعامل طبياً مع الاضطرابات النفسية    أوباما يعلن خطة طموحة لمكافحة التغير المناخي    السودان يدخل فقرة بوثيقة قمة التنمية تحرِّم العقوبات    توقعات بحراك عمراني وتطوير عقاري خلال الفترة المقبلة    البشير يلتقي (7+7) الأربعاء والترابي أبرز المشاركين    المالية تطالب بتعديل قانون المعاملات الالكترونية    مفوض العون الانساني: النازحين (إتكاليين) وسنقلص حصصهم من المساعدات    اشتباكات وإصابات داخل ساحات الأقصى    استقالة قيادي كبير بطالبان بسبب خلافة الملا عمر    صدقا هل الحضارة الإسلامية حضارة نقلية أم مبتدِّعة ؟    البشير يعتزم إلقاء كلمة في قمة للأمم المتحدة في نيويورك    فقط لو !!    القطن المحور،، كارثة إقتصادية الآن    مقال ...غير شامل الضريبه !!    وزارة الاستثمار: جهود لإكمال الربط الشبكي مع الولايات    بعد 10 اشهر من عمل قوات الجيش المصري: مشروع قناة السويس الجديدة يرى النور بكلفة تناهز 8 مليارات دولار.. اسرع ممر ملاحي للشحن بين اوروبا واسيا.. و100 مليار دولار سنويا مساهمة في اقتصاد البلاد    عندما «تفكّك» واشنطن «قنبلة وهمية»    خطة لإنتاج 450 ألف طن سكر في العام    الموسيقار "عوض أحمودي : أي زول عايز يدخل الفن يعاين القبلو وقفوا وين ويبدأ    محمد المهدي المجذوب حاقداً !! ..    الذهب يتراجع بعد أكبر خسارة له بعامين    100 مليار خسائر شركات عالمية من ارتفاع الدولار    هيثم أحمد زكي: ألفاظ «سكر مر» من الواقع    الأطعمة الجاهزة تزيد خطر فقدان الذاكرة مبكرا    ذاكرتنا لا تنسى..ما يُقال..!!    عضو الخرطوم الوطني: الكوماندوز نجح في تقديم نفسه في سيكافا    رئاسة الجمهورية تعلن زيادة ميزانية مرضى الفشل الكلوي ل( 170) مليون جنيه    مدير مكتب هيئة الإغاثة الإسلامية بالسودان :    الجلوس لفترات طويلة يضاعف احتمال الإصابة بالسكري    الشيخ محمد عيس ...بركات القرآن !!!    "جبل أولياء" تشتكي من معوقات تواجه مشروع النظافة    ( المسلسلات التركية على تركيبه المجتمع السوداني)    الحوت الأميركي والدب الروسي في الخليج    الحب بين العالم الافتراضي والحقيقي    ونالت الطرق استقلالها    التربية بالطرب عند الصوفية : مقاربة في الأصول والوظائف والتحولات    مبروك القيد الصحفي    (حريات) تنعي البروفيسور الطيب عبد القادر    إصابة (5) من عائلة واحدة في حادث مروري بالنيل الأبيض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أهالى الجابراب بالمحمية يشكون غياب الخدمات
نشر في الصحافة يوم 18 - 04 - 2011

تعانى المناطق التى تقع على الشريط النيلى بولاية نهر النيل حزمة من المشاكل التنموية
حيث ابدى مواطنو منطقة المحميه الجابراب بالغ استيائهم من تدهور الخدمات الاساسيه على رأسها مشكلة مياه الشرب و تدهور الجانب الصحى الذى بات يهدد حياة الموطن الذى يتمثل فى عدم اهلية مستشفى الكتياب الذى تعتمد عليه جميع احياء وقرى منطقة المحميه شرقا وغربا ، اضافة الى عدم تأهيل الطرق واسواق المنطقة التى تفتقر الى المقومات الاساسيه اضافة الى واقع بيئ ابرز سماته التدهور المريع .
خلال الايام الماضية وصل العاصمة نفر كريم من اعيان المنطقة الذين التقتهم الصحافة بغية الوقوف على هموم المنطقة وتحدث المواطن احمد مصطفى فقال ان مواطن منطقة المحميه الجابراب بولاية نهر النيل يعانى من ضعف الخدمات الاساسيه التى تعتبر اهم مقومات الحياة ومن اهم المشاكل التى تعانى منها المنطقة مياه الشرب وعلى الرغم من ان الماء نبض الحياة وذكر فى القرآن (وجعلنا من الماء كل شئ حي ) الا انها باتت مشكله تهدد مواطن تلك المنطقة وابان احمد انهم قاموا بحفر اكثر من خمس آبار جوفيه لتوفير مياه صالحه للشرب لكن المؤسف ان الآبار باتت غير صالحه للشرب ما ادى الى انتشار الامراض التي بات يعانى منها اهالى المنطقه. وقال احمد في صوت تغلب عليه نبرة الحسرة ان المنطقة تبعد عن نهر النيل كيلو متر واحد ، مطالبا الجهات المختصه ان تساعد اهالى المنطقة على مد الامداد المائي من النيل للقرى لضمان توفير مياه صالحه للشرب مشيرا الى انهم سبق وطرحوا اسباب المعاناة مع المسئولين الذين باتوا يدركون عدم صلاحية مياه الآبار للشرب غير ان تلك الجهات التي لم يسمها لم تعطِ الامر ما يستحق من ادنى اعتبار فيما قال المواطن محمد عبدالله عباس ان اغلبية المناطق بولاية نهر النيل تعانى حزمة من مشاكل الخدمات الاساسيه التى لايمكن الاستغناء عنها كمياه الشرب الصالحه اضافه الى معاناة المواطن لعدم تاهيل الطريق الذى يربط كبرى المتمة بام الطيور الذي توقف العمل فيه منذ فتره ليست بالقصيره لغياب الشركة التى تعاقدت مع حكومة الولايه. وابان محمد انهم يجهلون بما يجرى فى شأن الطريق متمنيا قيام حكومة الولايه باصدار قرار فورى بتنفيذ الطريق لان اكتمال المشروع يساهم في تقليص المسافة التى يقطعها المواطن واضاف محمد ومن المشاكل التى تؤرق اهالى المنطقة مشكلة الكهرباء، فالمواطن لا يعلم حتى الآن قيمة عداد الكهرباء ولم يستطع ان يصل الى معلومه لمعرفة ماعليه من قيمة فى توصيل الكهرباء وبات يسدد فى الرسوم منذ توصيل الكهرباء وطالب محمد الجهات المختصه بخفض او مجانية كهرباء المساجد اسوة بما يحدث فى كافة ولايات السودان نحو فاتورة كهرباء المساجد .
المواطن بابكر نورالدائم تحدث عن معاناة المواطنين فى الجانب الصحى قائلا بان منطقة الجابراب باتت مستنقعا للبعوض ما ادى الى انتشار الاوبئه خاصة الملاريا التى باتت من الامراض العاديه للمواطن وابان نورالدائم ان مستشفى المنطقه الذى يقع فى منطقة الكتياب وتعتمد عليه جميع القرى فى العلاج يفتقر الى اغلبيه المقومات التى تمكنه من تقديم خدمات للمرضى، فالمستشفى يعاني من شح فى الكوادر الطبيه والاجهزه والمعدات و الادويه و لايوجد بالمستشفى الا طبيب واحد فقط مع العلم ان المستشفى هو الوحيد الذي يتجه اليه مواطنو القرى و المناطق التى تقع شرق وغرب النيل واضاف نور الدائم : ( في بعض الاحيان لا يجد المواطن طبيبا فى المستشفى ما يضطره للذهاب الى منزل الطبيب وقد لا يجده ) وابان نور الدائم ان تلك هى الصورة المأساويه التى يعانى منها مواطن قرية الجابراب وما جاورها من القرى . اما السوق فيفتقر الى النظام والبيئه الصالحه كما طالب اهالى المنطقة من الجهات المختصه بزياره الى تلك المناطق لمعالجة القضايا والمشاكل التى تواجه المواطنين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.