الحرب الباردة الجديدة وخريطة التحالفات المقبلة    مكافحة الصيد الجائر في أفريقيا.. استخباراتيا    "6" أبريل للسيسي: ارحل    الأمم المتحدة تطالب نيجيريا بالسماح للنساء ضحايا بوكو حرام ب«الإجهاض»    مصر تنجرف بسرعة الى هوة "النموذجين" الليبي والسوري.. واستيلاء "الدولة الاسلامية" على مدينة شيخ زويد بسيناء محاكاة للموصل والرقة.. والمخرج الوحيد بيد الجيش المصري.. ولن نفاجأ بتعليق مرسي وبديع على اعواد المشانق قريبا جدا وربما قبل العيد    إحترس .. أمامك عقرب    الهلال في ضيافة الأمل مساء اليوم بعطبرة    هل الإرهاب صناعة إسلامية خالصة؟    أثرياء العالم خسروا 70 مليار دولار بيوم    غادة عادل: فاتن حمامة علمتني الالتزام.. وفي رمضان سأتابع عادل إمام    المشروبات المحلاة تفتك بقرابة مئتي الف شخص سنويا    مريضات "كرب ما بعد الصدمة" أكثر عرضة للأزمات القلبية    جرائِمْ الكراهِيّة والعُنف المُعرقنْ – الجُرح الغائِر فِى قلُوب الملايين    دعوة بنسودا باعتقال البشير وآخرين تضع مصداقية مجلس الأمن على المحك    حتى لا نصبح كلنا داعشيون الجهاد ليس أصل فى الاسلام    لقد صدقت تنبؤات الأستاذ محمود محد طه فى جماعة الهوس الدينى ..!!!    من دفتر يوميات حل الحزب الشيوعي: اخر كلمات الوسيلة في الجمعية التأسيسية    مساعد رئيس الجمهورية يكرم البروفيسور ابشر والمحتفى به يعلن عن قيام مركز وطنى للجهاز العصبى    النهضة ربك يواصل التحضيرات الجادة    مانشستر يونايتد يتحدى ريال مدريد بسلاحه في سوق الانتقالات..    المشروع الحضاري وقفة الملاح    ميسي متعطش للتتويج بكوبا امريكا مع الارجنتين    وزير الدولة للبيئة يدعو الي مراقبة الاداء البيئي بالبلاد    جداريات رمضانية (10)    أطربتني اغنيات الكابلي في أغاني وأغاني    الهلال يشد الرحال إلى أرض الحديد والنار ويختتم تحضيراته مساء بملعب المباراة    وصول (40) ألف برميل جازولين للقضارف و(5664) برميل متوفرة حالياً ب"النيل الأزرق"    ركود في أسواق الخرطوم وارتفاع في بعض الأسعار    المريخ يستقبل (رهيب) كوستي مساء بالقلعة الحمراء    بدء إعادة محاكمة المتهم بقتل مطلقته بسوق بحري    "حاج ماجد": بدء العمل بأرونيك 15 الالكتروني بجهاز المغتربين اعتباراً من اليوم    تبرئة الطبيب الجراح من تهمة استئصال كلية الطفل "بشير"    وفاة وإصابة (11) شخصاً في حادث مروري بحلفا    دبي تطبع "ثلاثياً" أول مبنى في العالم    حسبو يوجه بتوخي العدالة في توزيع الاستثمارات للولايات    تدشين نفرة الخلاوى وإدخال الأسر المتعففة دائرة الإنتاج    كوبا تقضي على انتقال الأيدز من الأم لمولودها    وزير رئاسة مجلس الوزراء تدعم تقنين عمل ممارسي الطب الشعبي    الإذاعة السودانية توقف مسلسلا عن الفساد ومؤلفه يتهم رجال أعمال وصحفيين بتحريض السلطات    أيلا يدعو إلى تنويع التركيبة المحصولية ومضاعفة الإنتاج    التوأم مازن ومجدي    تشييع جنازة النائب العام المصري هشام بركات    الحائز على جائزة نوبل في ضيافة «آخر لحظة»    مواطن يكشف للمحكمة تفاصيل تضرره من إحدى شركات الاتصال    إحالة ملف قضية متهمين بسرقة مكيفات ب«2» مليار    عثمان جمال الدين... قارورة العطر البديع «2»    «أبو عفان»: القدرة على إحتلال المكامن والوجدان(2)...    إدانة قاتل طليقته تحت المادة 130    دجال يحتال على مواطن بوجود كنز في منزله    وللا حمدو في بطنو ؟    الحداثة ومذهب الحرية الفردية ، تأملات في الحدث الأمريكي .. زواج المثليين    ولاية النيل الازرق تدشن إنطلاقة العمل باورنيك 15 الإلكتروني    النفط يتعافى من ادنى مستوياته في ثلاثة اسابيع    هل يولد الإرهابي إرهابيا أم هو مسخ الغضب الاجتماعي    جيهان نصر.. نجومية «سريعة» واعتزال «أسرع»!    المشروبات الغازية تقتل 184 ألف شخص سنويا في العالم    النطق بالحكم اليوم في قضية جرَّاحٍ متهمٍ باستئصال كلية طفل    ما بين إجازة الاعتكاف وقفة الملاح    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أهالى الجابراب بالمحمية يشكون غياب الخدمات
نشر في الصحافة يوم 18 - 04 - 2011

تعانى المناطق التى تقع على الشريط النيلى بولاية نهر النيل حزمة من المشاكل التنموية
حيث ابدى مواطنو منطقة المحميه الجابراب بالغ استيائهم من تدهور الخدمات الاساسيه على رأسها مشكلة مياه الشرب و تدهور الجانب الصحى الذى بات يهدد حياة الموطن الذى يتمثل فى عدم اهلية مستشفى الكتياب الذى تعتمد عليه جميع احياء وقرى منطقة المحميه شرقا وغربا ، اضافة الى عدم تأهيل الطرق واسواق المنطقة التى تفتقر الى المقومات الاساسيه اضافة الى واقع بيئ ابرز سماته التدهور المريع .
خلال الايام الماضية وصل العاصمة نفر كريم من اعيان المنطقة الذين التقتهم الصحافة بغية الوقوف على هموم المنطقة وتحدث المواطن احمد مصطفى فقال ان مواطن منطقة المحميه الجابراب بولاية نهر النيل يعانى من ضعف الخدمات الاساسيه التى تعتبر اهم مقومات الحياة ومن اهم المشاكل التى تعانى منها المنطقة مياه الشرب وعلى الرغم من ان الماء نبض الحياة وذكر فى القرآن (وجعلنا من الماء كل شئ حي ) الا انها باتت مشكله تهدد مواطن تلك المنطقة وابان احمد انهم قاموا بحفر اكثر من خمس آبار جوفيه لتوفير مياه صالحه للشرب لكن المؤسف ان الآبار باتت غير صالحه للشرب ما ادى الى انتشار الامراض التي بات يعانى منها اهالى المنطقه. وقال احمد في صوت تغلب عليه نبرة الحسرة ان المنطقة تبعد عن نهر النيل كيلو متر واحد ، مطالبا الجهات المختصه ان تساعد اهالى المنطقة على مد الامداد المائي من النيل للقرى لضمان توفير مياه صالحه للشرب مشيرا الى انهم سبق وطرحوا اسباب المعاناة مع المسئولين الذين باتوا يدركون عدم صلاحية مياه الآبار للشرب غير ان تلك الجهات التي لم يسمها لم تعطِ الامر ما يستحق من ادنى اعتبار فيما قال المواطن محمد عبدالله عباس ان اغلبية المناطق بولاية نهر النيل تعانى حزمة من مشاكل الخدمات الاساسيه التى لايمكن الاستغناء عنها كمياه الشرب الصالحه اضافه الى معاناة المواطن لعدم تاهيل الطريق الذى يربط كبرى المتمة بام الطيور الذي توقف العمل فيه منذ فتره ليست بالقصيره لغياب الشركة التى تعاقدت مع حكومة الولايه. وابان محمد انهم يجهلون بما يجرى فى شأن الطريق متمنيا قيام حكومة الولايه باصدار قرار فورى بتنفيذ الطريق لان اكتمال المشروع يساهم في تقليص المسافة التى يقطعها المواطن واضاف محمد ومن المشاكل التى تؤرق اهالى المنطقة مشكلة الكهرباء، فالمواطن لا يعلم حتى الآن قيمة عداد الكهرباء ولم يستطع ان يصل الى معلومه لمعرفة ماعليه من قيمة فى توصيل الكهرباء وبات يسدد فى الرسوم منذ توصيل الكهرباء وطالب محمد الجهات المختصه بخفض او مجانية كهرباء المساجد اسوة بما يحدث فى كافة ولايات السودان نحو فاتورة كهرباء المساجد .
المواطن بابكر نورالدائم تحدث عن معاناة المواطنين فى الجانب الصحى قائلا بان منطقة الجابراب باتت مستنقعا للبعوض ما ادى الى انتشار الاوبئه خاصة الملاريا التى باتت من الامراض العاديه للمواطن وابان نورالدائم ان مستشفى المنطقه الذى يقع فى منطقة الكتياب وتعتمد عليه جميع القرى فى العلاج يفتقر الى اغلبيه المقومات التى تمكنه من تقديم خدمات للمرضى، فالمستشفى يعاني من شح فى الكوادر الطبيه والاجهزه والمعدات و الادويه و لايوجد بالمستشفى الا طبيب واحد فقط مع العلم ان المستشفى هو الوحيد الذي يتجه اليه مواطنو القرى و المناطق التى تقع شرق وغرب النيل واضاف نور الدائم : ( في بعض الاحيان لا يجد المواطن طبيبا فى المستشفى ما يضطره للذهاب الى منزل الطبيب وقد لا يجده ) وابان نور الدائم ان تلك هى الصورة المأساويه التى يعانى منها مواطن قرية الجابراب وما جاورها من القرى . اما السوق فيفتقر الى النظام والبيئه الصالحه كما طالب اهالى المنطقة من الجهات المختصه بزياره الى تلك المناطق لمعالجة القضايا والمشاكل التى تواجه المواطنين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.