البشر أكبر تهديد للشجر على الأرض    أسعار النفط تواصل تراجعها    الإسكندرية تحتضن الدورة 31 من مهرجانها السينمائي    حتى لا نصبح كلنا دواعش الرق ليس أصلا فى الاسلام    وإذا ماسألنا التاريخ (باي ذنب قُتلت) ؟    ماذا تريد الحكومة من الحوار.. و ماذا تريد المعارضة.. و ماذا عن الشعب؟    تصريح صحفى من رئيس المنبر السودانى الكندى    التجمع الوطني الديمقراطي للدبلوماسيين السودانيين يناشد السلطات السعودية باطلاق سراح الناشط الاعلامي السوداني وليد الحسين    رئيس ريال مدريد يعتذر لنافاس    الرئيس السوداني يتعهد بتوفير الحماية للإستثمارات الصينية    تصاعد حملة التضامن مع إعلامي تحتجزه السعودية ودعوات لمنع تسليمه للسلطات السودانية    السودان يطلق مشروعاً لمواجهة التغير المناخي بدعم من البنك الدولي    القطاع الاقتصادي بالخرطوم يجيز مشروع موازنة 2016م    قرار جمهوري بتعين وكيل لشؤون الري ومقره ود مدني    اتفاق لإعادة تشغيل الخط الجوي بين الخرطوم وتونس    ‫الهلال يستأنف تحضيراته لمواجهة النسور‬    الإعدام شنقاً حتى الموت لمغتصب طفل بالخرطوم    محكمة "جوهانسبرج" تبرئ "مهندس سودانى من تهمة التحرش بفتاة جنوب أفريقية    اليوم النطق بالحكم في قضية المدان بقتل مسؤول التأشيرات بالسفارة الأسبانية    جماع يوجه بتوزيع الغاز بأحياء كسلا    ترتيبات لانعقاد الدورة الخامسة لمهرجان المسرح الحر    العميل سنودن : أسامة بن لادن حيٌّ يرزق    من هلال (الجبال) لهلال (الرمال) دي ما حالة تلاقوا بيها الهلال في نصف النهائي    شكاوي المريخ    حزب البعث مع القاعدة وداعش !    وفاة مواطن كل يومين بالسرطان بالعيلفون والعسيلات    غوغل تكشف عن شعارها الجديد    بعثة منتخبنا الوطني تغادر إلى الجابون فجراً بدون المعز    نتائج واعدة لعلاج مرضى أصيبوا بالشلل    جلد امرأة اعتدت بالضرب على شرطي محكمة    تغريم شاب أتلف راكوبة امرأة بالحاج يوسف    حريق عربة بشارع المطار    شرف الدين أحمد موسى: استفدت من اندفاع المريخ فسجلت مرتين    العطر «المغشوش» في قلب الخرطوم    إشراقات المرأة السودانية    المدائح نافذة تاريخية    قناة النيلين أم «الترعتين»    المنظومة الأمنية بين الإطلاق والنسبية    السودان يشتري طائرتي آيربص وقطاري ركاب من الصين    وزنك دهب .. ثقافة جديدة انتشرت مؤخراً    المريخ يواصل نزيف النقاط ويسقط أمام هلال الأبيض بالدوري    وفاة 5 أشخاص وإصابة آخرين في حادث سير بكسلا    اختطاف 16 عاملاً تركياً في بغداد    خبراء أمريكيون يطالبون بلادهم بعدم التدخل في شؤون الدول الأخرى    ليبيا تدعو المجتمع الدولي للتكاتف لمواجهة «داعش»    مصر.. قرار رسمي بمنع ظهور المطربات بملابس عارية    اتحاد المعاقين يحتج على اختيار المنتخب المشارك في نهائيات الكنغو دون تصفيات    قلة النوم تهيّج نزلات البرد    ترخيص (إسلامي) و(علماني)!!    الكاتبة الروائية الشاعرة البلجيكية هيلدا كتليير Hilde Keteleer    ضبط أكثر من خمسة آلاف رأس حشيش بالنيل الأبيض    الصحة تعلن عن استجلاب (169) ماكينة غسيل كلى لمراكز الخرطوم    قصيدة لنعيم حافظ : مزامير البؤس    التواضع هو الشفاء لنفوسنا العليلة    الحداثة والماضي الروحي للإنسانية الحالية... الحرية وليست الهوية    المضادات الحيوية تضع اللبنة الاولى للإصابة بالسكري    فريدة النقاش : قضية للمناقشة : النقد والفتوى    القطن المحور،، كارثة إقتصادية الآن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أهالى الجابراب بالمحمية يشكون غياب الخدمات
نشر في الصحافة يوم 18 - 04 - 2011

تعانى المناطق التى تقع على الشريط النيلى بولاية نهر النيل حزمة من المشاكل التنموية
حيث ابدى مواطنو منطقة المحميه الجابراب بالغ استيائهم من تدهور الخدمات الاساسيه على رأسها مشكلة مياه الشرب و تدهور الجانب الصحى الذى بات يهدد حياة الموطن الذى يتمثل فى عدم اهلية مستشفى الكتياب الذى تعتمد عليه جميع احياء وقرى منطقة المحميه شرقا وغربا ، اضافة الى عدم تأهيل الطرق واسواق المنطقة التى تفتقر الى المقومات الاساسيه اضافة الى واقع بيئ ابرز سماته التدهور المريع .
خلال الايام الماضية وصل العاصمة نفر كريم من اعيان المنطقة الذين التقتهم الصحافة بغية الوقوف على هموم المنطقة وتحدث المواطن احمد مصطفى فقال ان مواطن منطقة المحميه الجابراب بولاية نهر النيل يعانى من ضعف الخدمات الاساسيه التى تعتبر اهم مقومات الحياة ومن اهم المشاكل التى تعانى منها المنطقة مياه الشرب وعلى الرغم من ان الماء نبض الحياة وذكر فى القرآن (وجعلنا من الماء كل شئ حي ) الا انها باتت مشكله تهدد مواطن تلك المنطقة وابان احمد انهم قاموا بحفر اكثر من خمس آبار جوفيه لتوفير مياه صالحه للشرب لكن المؤسف ان الآبار باتت غير صالحه للشرب ما ادى الى انتشار الامراض التي بات يعانى منها اهالى المنطقه. وقال احمد في صوت تغلب عليه نبرة الحسرة ان المنطقة تبعد عن نهر النيل كيلو متر واحد ، مطالبا الجهات المختصه ان تساعد اهالى المنطقة على مد الامداد المائي من النيل للقرى لضمان توفير مياه صالحه للشرب مشيرا الى انهم سبق وطرحوا اسباب المعاناة مع المسئولين الذين باتوا يدركون عدم صلاحية مياه الآبار للشرب غير ان تلك الجهات التي لم يسمها لم تعطِ الامر ما يستحق من ادنى اعتبار فيما قال المواطن محمد عبدالله عباس ان اغلبية المناطق بولاية نهر النيل تعانى حزمة من مشاكل الخدمات الاساسيه التى لايمكن الاستغناء عنها كمياه الشرب الصالحه اضافه الى معاناة المواطن لعدم تاهيل الطريق الذى يربط كبرى المتمة بام الطيور الذي توقف العمل فيه منذ فتره ليست بالقصيره لغياب الشركة التى تعاقدت مع حكومة الولايه. وابان محمد انهم يجهلون بما يجرى فى شأن الطريق متمنيا قيام حكومة الولايه باصدار قرار فورى بتنفيذ الطريق لان اكتمال المشروع يساهم في تقليص المسافة التى يقطعها المواطن واضاف محمد ومن المشاكل التى تؤرق اهالى المنطقة مشكلة الكهرباء، فالمواطن لا يعلم حتى الآن قيمة عداد الكهرباء ولم يستطع ان يصل الى معلومه لمعرفة ماعليه من قيمة فى توصيل الكهرباء وبات يسدد فى الرسوم منذ توصيل الكهرباء وطالب محمد الجهات المختصه بخفض او مجانية كهرباء المساجد اسوة بما يحدث فى كافة ولايات السودان نحو فاتورة كهرباء المساجد .
المواطن بابكر نورالدائم تحدث عن معاناة المواطنين فى الجانب الصحى قائلا بان منطقة الجابراب باتت مستنقعا للبعوض ما ادى الى انتشار الاوبئه خاصة الملاريا التى باتت من الامراض العاديه للمواطن وابان نورالدائم ان مستشفى المنطقه الذى يقع فى منطقة الكتياب وتعتمد عليه جميع القرى فى العلاج يفتقر الى اغلبيه المقومات التى تمكنه من تقديم خدمات للمرضى، فالمستشفى يعاني من شح فى الكوادر الطبيه والاجهزه والمعدات و الادويه و لايوجد بالمستشفى الا طبيب واحد فقط مع العلم ان المستشفى هو الوحيد الذي يتجه اليه مواطنو القرى و المناطق التى تقع شرق وغرب النيل واضاف نور الدائم : ( في بعض الاحيان لا يجد المواطن طبيبا فى المستشفى ما يضطره للذهاب الى منزل الطبيب وقد لا يجده ) وابان نور الدائم ان تلك هى الصورة المأساويه التى يعانى منها مواطن قرية الجابراب وما جاورها من القرى . اما السوق فيفتقر الى النظام والبيئه الصالحه كما طالب اهالى المنطقة من الجهات المختصه بزياره الى تلك المناطق لمعالجة القضايا والمشاكل التى تواجه المواطنين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.