في واجهة أحمد البلال الطيب مرة أخري!!    بالصورة: هاتف آيفون مطلي بالذهب هدية " لندى القلعة " !!    مواطنون غضبوا...    حروب إبادة المسيرية من المستفيد؟    المؤسسات العدلية والمؤسسات الأمنية والتعديلات الدستورية !!    أخطار بيئية... مواقع التحديات    لحن اللقاء    الحل : بنك الفساد    قاقرين : هلال 2015م رهيب ولكن !!    ناس بري كانوا حقيقة أهلي واحبتي !    الموت بالجملة على قارعة الطريق ..!    قهوة (عجبين).. أشهر معالم السوق الكبير بالقضارف    "عصام محمد نور" : لم أولد وفي فمي ملعقة من ذهب    "نسرين النمر" ل(المجهر): غياب "النصري" كان لظروف خاصة جداً    توقيف أخطر معتادي سرقة السيارات بالخرطوم    مجرد سؤال    أوقية الذهب تسجل 1194,75 دولارًا في تعاملات مساء اليوم    غرق (خضرجي) داخل (كنار) ب(المناقل) وغياب لفرق البحث المختصة    اردوغان : الدول الاسلامية اتخذت خطوات هائلة لتحسين المؤشرات التجارية والتنموية    اذاعة دبنقا...ما تعضي    بالفيديو: الصوفية السودانية تتجاوز مرحلة المحلية وتنطلق للعالمية صوب المانيا    أفضل هواتف أندرويد المقاومة للماء (صور)    كثرة الكلام وقلة الفعل    السجن 10 سنوات والدية الكاملة لقاتل زوجته وفقء عينها ببحري    فتاة تشرع في الانتحار بالسقوط من حائط مرتفع    "عبد الحي يوسف" يعلن ظهور علامات الساعة الصغرى    المحرش ما بكاتل    الاعتقالات والفوضى تعم مدن الولايات المتحدة    شركة فرنسية ترغب الاستثمار في المعادن    حسين خوجلي دائما علي حق " عرض مجاني لحوسبة المال العام "    3 أشقاء وربة منزل يختطفون سوداني الجنسية لمساومة والدته وإعادته مقابل 700 ألف جنيه بالقاهرة + صورة    مؤشر سوق الخرطوم للاوراق المالية يغلق مستقراً    واشنطن تخطط لفتح جبهة على الأراضي الحدودية مع ليبيا لضرب 'داعش'    وزارة الصحة : 29% نسبة التدخين وسط الذكور و3.5% وسط الإناث    يوناميد تفشل في حماية مدنيين من نيران مسلحين بدارفور    د. عارف عوض الركابي : «داعش سودانية» تؤكد الجهل بضوابط الجهاد    أوقية الذهب تنخفض وتسجل دون 1200 دولار    مشرد يستجدي أفقر رئيس بالعالم .. شاهد كيف تصرف    مرض السكري - من الألف إلي الياء - الجزء الخامس .. بقلم: د. حسن حميدة - ألمانيا    الخرطوم ترفض ورقة الحركات وتقبل مقترح الوساطة    المريخ يجدد مفاوضته للعشرى ويضم الغانى كوفى ومواطنه اوكرا ويعيره للأهلي الخرطومي    هل الإنقاذ قدرنا؟ وهل يقول سفيهنا علينا شططا؟!!    لقاح تجريبي ضد للايبولا يجتاز الاختبارات    اللحن المفقود - الفصل الأول    محتجون يقتحمون مبنى بلدية سانت لويس الأمريكية    رونالدو يسقط بازل في دوري أبطال أوروبا    أرسنال يُنعش أماله في دوري الأبطال بفوز على بروسيا دورتموند    روسيا تلقم أمريكا حجراً: إضطرابات فيرغسون دليل على أن واشنطن لا يحق لها أن تعطي دروسا في حقوق الإنسان    نائب رئيس الوزراء: تأجيل الانتخابات العامة في تايلاند الي 2016    مبادرة الشارع للشاعر وشارع الثورة بالنص بوضع اليد (32)    السودان: لا مخاوف حقيقية لانتقال الإيبولا    القبض على سكرتير بوزارة اتحادية في قضية احتيال    برلمانيون يطالبون بتحديد حركة «اليونميد» تحسباً لنقل الإيبولا    قطر تخطف كأس الخليج من قلب السعودية    المريخ يتعاقد مع الغاني أوكرا اليوم ويعيره للفرسان    قاضيان في النار .. وقاضٍ في الجنة ..!    إدارة النشاط الطلابي بمحلية شندي تقيم دورة ثقافية    طابع شخصي و صفحة باسمه على "فسيبوك" ..المجموعة السودانية بالدوحة تكرم السفير التني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أهالى الجابراب بالمحمية يشكون غياب الخدمات
نشر في الصحافة يوم 18 - 04 - 2011

تعانى المناطق التى تقع على الشريط النيلى بولاية نهر النيل حزمة من المشاكل التنموية
حيث ابدى مواطنو منطقة المحميه الجابراب بالغ استيائهم من تدهور الخدمات الاساسيه على رأسها مشكلة مياه الشرب و تدهور الجانب الصحى الذى بات يهدد حياة الموطن الذى يتمثل فى عدم اهلية مستشفى الكتياب الذى تعتمد عليه جميع احياء وقرى منطقة المحميه شرقا وغربا ، اضافة الى عدم تأهيل الطرق واسواق المنطقة التى تفتقر الى المقومات الاساسيه اضافة الى واقع بيئ ابرز سماته التدهور المريع .
خلال الايام الماضية وصل العاصمة نفر كريم من اعيان المنطقة الذين التقتهم الصحافة بغية الوقوف على هموم المنطقة وتحدث المواطن احمد مصطفى فقال ان مواطن منطقة المحميه الجابراب بولاية نهر النيل يعانى من ضعف الخدمات الاساسيه التى تعتبر اهم مقومات الحياة ومن اهم المشاكل التى تعانى منها المنطقة مياه الشرب وعلى الرغم من ان الماء نبض الحياة وذكر فى القرآن (وجعلنا من الماء كل شئ حي ) الا انها باتت مشكله تهدد مواطن تلك المنطقة وابان احمد انهم قاموا بحفر اكثر من خمس آبار جوفيه لتوفير مياه صالحه للشرب لكن المؤسف ان الآبار باتت غير صالحه للشرب ما ادى الى انتشار الامراض التي بات يعانى منها اهالى المنطقه. وقال احمد في صوت تغلب عليه نبرة الحسرة ان المنطقة تبعد عن نهر النيل كيلو متر واحد ، مطالبا الجهات المختصه ان تساعد اهالى المنطقة على مد الامداد المائي من النيل للقرى لضمان توفير مياه صالحه للشرب مشيرا الى انهم سبق وطرحوا اسباب المعاناة مع المسئولين الذين باتوا يدركون عدم صلاحية مياه الآبار للشرب غير ان تلك الجهات التي لم يسمها لم تعطِ الامر ما يستحق من ادنى اعتبار فيما قال المواطن محمد عبدالله عباس ان اغلبية المناطق بولاية نهر النيل تعانى حزمة من مشاكل الخدمات الاساسيه التى لايمكن الاستغناء عنها كمياه الشرب الصالحه اضافه الى معاناة المواطن لعدم تاهيل الطريق الذى يربط كبرى المتمة بام الطيور الذي توقف العمل فيه منذ فتره ليست بالقصيره لغياب الشركة التى تعاقدت مع حكومة الولايه. وابان محمد انهم يجهلون بما يجرى فى شأن الطريق متمنيا قيام حكومة الولايه باصدار قرار فورى بتنفيذ الطريق لان اكتمال المشروع يساهم في تقليص المسافة التى يقطعها المواطن واضاف محمد ومن المشاكل التى تؤرق اهالى المنطقة مشكلة الكهرباء، فالمواطن لا يعلم حتى الآن قيمة عداد الكهرباء ولم يستطع ان يصل الى معلومه لمعرفة ماعليه من قيمة فى توصيل الكهرباء وبات يسدد فى الرسوم منذ توصيل الكهرباء وطالب محمد الجهات المختصه بخفض او مجانية كهرباء المساجد اسوة بما يحدث فى كافة ولايات السودان نحو فاتورة كهرباء المساجد .
المواطن بابكر نورالدائم تحدث عن معاناة المواطنين فى الجانب الصحى قائلا بان منطقة الجابراب باتت مستنقعا للبعوض ما ادى الى انتشار الاوبئه خاصة الملاريا التى باتت من الامراض العاديه للمواطن وابان نورالدائم ان مستشفى المنطقه الذى يقع فى منطقة الكتياب وتعتمد عليه جميع القرى فى العلاج يفتقر الى اغلبيه المقومات التى تمكنه من تقديم خدمات للمرضى، فالمستشفى يعاني من شح فى الكوادر الطبيه والاجهزه والمعدات و الادويه و لايوجد بالمستشفى الا طبيب واحد فقط مع العلم ان المستشفى هو الوحيد الذي يتجه اليه مواطنو القرى و المناطق التى تقع شرق وغرب النيل واضاف نور الدائم : ( في بعض الاحيان لا يجد المواطن طبيبا فى المستشفى ما يضطره للذهاب الى منزل الطبيب وقد لا يجده ) وابان نور الدائم ان تلك هى الصورة المأساويه التى يعانى منها مواطن قرية الجابراب وما جاورها من القرى . اما السوق فيفتقر الى النظام والبيئه الصالحه كما طالب اهالى المنطقة من الجهات المختصه بزياره الى تلك المناطق لمعالجة القضايا والمشاكل التى تواجه المواطنين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.