ايلا.. بين سهام المناوئين وهتافات المؤيدين    السودان: استمرار التفاوض مع جوبا لمراجعة رسوم عبور النفط    بي إيدينا بنجيبا ضربتنا و تصيب...في حزًتأ    التجار السودانيون بالجنوب .. استمرار مسلسل المضايقات    السودان.. سدا نهري عطبرة وستيت يغيران وجه الحياة    المريخ يكتسح الأهلي عطبرة بخماسية    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    محمد السلاب عن تصريحات خارجية السودان حول حلايب: لدينا من الوثائق ما يؤكد مصريتها    تشيلسي يهدي ليستر سيتي لقب الدوري الإنجليزي    مشاطيب المريخ يغزون الهلال !!    دعوة إلى صينية بطاطس وطماطم: دعوة إلى تجاوز "الأَرْجِمة"    عاااااجل .. المريخ يتألق ويكتسح الاكسبريس بخماسية    ضحكة كلوب تمنعه من تدريب بايرن ميونيخ    الذهب يقفز لأعلى سعر في 15 شهرا ويتخطى 1300 دولار للأوقية    في الذكرَى الثانية لرحيل غَابْريِيل غَارسِيَا مَارْكِيز: أطيافُ وَاقعيته السحرية ما زالت تُبهرنا إلى اليوم!    عبير صبري: 7 ساعات مشاجرة مع غادة عبد الرازق    شاهد بالفيديو.. الفنانة نانسي عجرم وأبن الجيران يصيبان عروس سودانية بحالة هستيرية    السودان يخطط لتصدير 1.8 مليون رأس من الماشية للسعودية    بالفيديو.. طلاب سعوديون يفاجئون أستاذهم السوداني ويعدون له تكريم خاص داخل الفصل الدراسي تعبيراً عن إعجابهم به    الحكومة: الحصار الاقتصادي تحدٍّ يواجه تنفيذ الموازنة    معهد للتدريب في التعدين البحري يخدم السودان والسعودية    المريخ يسعى لتضميد الجراح على حساب الإكسبريس    ربع مقال    وهل يتحررون من قيد (أصحاب المصالح) ؟!    العمق الاقتصادي للزكاة    يارب المريخ يتغلب    المحكمة الدستورية تصدر قرارا باعادة اصدار صحيفة التيار    محاكمة شاب ضبط بحوزته( 939 ) قندول حشيش    ياسلاااااام    الحكومة ترفض منح مسؤولين أمريكيين تأشيرات دخول للبلاد    48% حجم الإنفاق على الرعاية الاجتماعية    104 ملايين رأس تعداد المواشي السودانية    الحكومة ل(الحركات) : المراوغة لا تجدي    وداعاً أيها الجميل.. أبو قطاطي..    فنجان جبنة بي شمالو    مع المذيعة عائشة عبد المجيد    اللجنة المنظمة… سوداني… وخليك سوداني…    تفاصيل جديدة في قضية المتهم بارتكاب مجزرة ضد أسرة خاله    نصائح باستخدام الزيوت النباتية بدلاً عن المهدرجة    جلسة إجرائية في محاكمة قاتل صهره وابنه في سوق ليبيبا    النجدة تنقذ لصاً سقط في بئر تحت التشييد    (غنا السباتة) .. نسخة جديدة في (أنغام)    أدلة جديدة على مضار التدخين على الإنجاب    هل يمكن للإنسان أن يعيش 1000 عام؟.. جوجل تدعم باحثاً بريطانياً للتوصل لهذه النتيجة    الشيكات والتعثر المالي أبرز قضايا المواطنين    سيدة" تحرق رجلاً بالماء المغلي    بعد اقتحام نقابة الصحفيين.. باسم يوسف: دولة الاحتلال نفسها ماعملتش كده    سوني تسعى لتطوير عدسات لاصقة ذكية    النظام السوري يقصف حلب مجدداً    رئيس فنزويلا يدعو إلى تمرد شعبي حال إقالته    أساس الفوضى (3) ..    لقطة سيلفي قاتلة    بالصور.. هكذا تستفيد من خدمة واتساب للتشفير    تعرفي على أحدث البدائل الآمنة لحبوب منع الحمل    شعبان عبد الرحيم يطالب ببيع المخدرات بالمحلات ومنح كل مواطن في مصر “صباع حشيش”    دعوة للاستلاف الموثق والمشهود..!!    الخطباء «المُهَيِّجون» وما سُمِّيَ الربيع العربي!!    أساس الفوضى (2) ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أهالى الجابراب بالمحمية يشكون غياب الخدمات
نشر في الصحافة يوم 18 - 04 - 2011

تعانى المناطق التى تقع على الشريط النيلى بولاية نهر النيل حزمة من المشاكل التنموية
حيث ابدى مواطنو منطقة المحميه الجابراب بالغ استيائهم من تدهور الخدمات الاساسيه على رأسها مشكلة مياه الشرب و تدهور الجانب الصحى الذى بات يهدد حياة الموطن الذى يتمثل فى عدم اهلية مستشفى الكتياب الذى تعتمد عليه جميع احياء وقرى منطقة المحميه شرقا وغربا ، اضافة الى عدم تأهيل الطرق واسواق المنطقة التى تفتقر الى المقومات الاساسيه اضافة الى واقع بيئ ابرز سماته التدهور المريع .
خلال الايام الماضية وصل العاصمة نفر كريم من اعيان المنطقة الذين التقتهم الصحافة بغية الوقوف على هموم المنطقة وتحدث المواطن احمد مصطفى فقال ان مواطن منطقة المحميه الجابراب بولاية نهر النيل يعانى من ضعف الخدمات الاساسيه التى تعتبر اهم مقومات الحياة ومن اهم المشاكل التى تعانى منها المنطقة مياه الشرب وعلى الرغم من ان الماء نبض الحياة وذكر فى القرآن (وجعلنا من الماء كل شئ حي ) الا انها باتت مشكله تهدد مواطن تلك المنطقة وابان احمد انهم قاموا بحفر اكثر من خمس آبار جوفيه لتوفير مياه صالحه للشرب لكن المؤسف ان الآبار باتت غير صالحه للشرب ما ادى الى انتشار الامراض التي بات يعانى منها اهالى المنطقه. وقال احمد في صوت تغلب عليه نبرة الحسرة ان المنطقة تبعد عن نهر النيل كيلو متر واحد ، مطالبا الجهات المختصه ان تساعد اهالى المنطقة على مد الامداد المائي من النيل للقرى لضمان توفير مياه صالحه للشرب مشيرا الى انهم سبق وطرحوا اسباب المعاناة مع المسئولين الذين باتوا يدركون عدم صلاحية مياه الآبار للشرب غير ان تلك الجهات التي لم يسمها لم تعطِ الامر ما يستحق من ادنى اعتبار فيما قال المواطن محمد عبدالله عباس ان اغلبية المناطق بولاية نهر النيل تعانى حزمة من مشاكل الخدمات الاساسيه التى لايمكن الاستغناء عنها كمياه الشرب الصالحه اضافه الى معاناة المواطن لعدم تاهيل الطريق الذى يربط كبرى المتمة بام الطيور الذي توقف العمل فيه منذ فتره ليست بالقصيره لغياب الشركة التى تعاقدت مع حكومة الولايه. وابان محمد انهم يجهلون بما يجرى فى شأن الطريق متمنيا قيام حكومة الولايه باصدار قرار فورى بتنفيذ الطريق لان اكتمال المشروع يساهم في تقليص المسافة التى يقطعها المواطن واضاف محمد ومن المشاكل التى تؤرق اهالى المنطقة مشكلة الكهرباء، فالمواطن لا يعلم حتى الآن قيمة عداد الكهرباء ولم يستطع ان يصل الى معلومه لمعرفة ماعليه من قيمة فى توصيل الكهرباء وبات يسدد فى الرسوم منذ توصيل الكهرباء وطالب محمد الجهات المختصه بخفض او مجانية كهرباء المساجد اسوة بما يحدث فى كافة ولايات السودان نحو فاتورة كهرباء المساجد .
المواطن بابكر نورالدائم تحدث عن معاناة المواطنين فى الجانب الصحى قائلا بان منطقة الجابراب باتت مستنقعا للبعوض ما ادى الى انتشار الاوبئه خاصة الملاريا التى باتت من الامراض العاديه للمواطن وابان نورالدائم ان مستشفى المنطقه الذى يقع فى منطقة الكتياب وتعتمد عليه جميع القرى فى العلاج يفتقر الى اغلبيه المقومات التى تمكنه من تقديم خدمات للمرضى، فالمستشفى يعاني من شح فى الكوادر الطبيه والاجهزه والمعدات و الادويه و لايوجد بالمستشفى الا طبيب واحد فقط مع العلم ان المستشفى هو الوحيد الذي يتجه اليه مواطنو القرى و المناطق التى تقع شرق وغرب النيل واضاف نور الدائم : ( في بعض الاحيان لا يجد المواطن طبيبا فى المستشفى ما يضطره للذهاب الى منزل الطبيب وقد لا يجده ) وابان نور الدائم ان تلك هى الصورة المأساويه التى يعانى منها مواطن قرية الجابراب وما جاورها من القرى . اما السوق فيفتقر الى النظام والبيئه الصالحه كما طالب اهالى المنطقة من الجهات المختصه بزياره الى تلك المناطق لمعالجة القضايا والمشاكل التى تواجه المواطنين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.