مصائر الدواعش من طلاب طب مأمون حميدة! تعليق على هامش مقال الأستاذ مصطفى البطل    حادث "القراند هوليداي" يثير غبار الأسئلة حول حماية الصحفيين    الحزب الوطني الاتحادي : نرفض الحوار الوطني الذي دعي اليه النظام السوداني ..    عدم وصول أجهزة التحصيل الإلكتروني يهدد بتوقف العمل بولاية الخرطوم    اليوم الصعيب    المريخ والفرسان والعين على الجزائر    بعد القبض على كميات هائلة الهيروين.. دخلٌ ملياريٌّ عابر للحدود    مسدار الدرجو فصيح لعبد المنعم رحمة : محمد طه القدال    إرادة الإبداع وإرادة الإلهام    كتاب (الكتاب والقرآن) للدكتور محمد شحرور    كتاب (الإسلام وأصول الحكم) للشيخ / على عبد الرزاق    ضبط أسلحة ثقيلة وكميات كبيرة من الذخائر بكسلا    مؤشر الخرطوم يغلق مستقرا عند 2805.478نقطة    البرازيل تهاوت وواصلت السقوط في كل البطولات    الكاردينال يثمن دور المنسق الاعلامي لنادي الهلال    بريطانيا تقيم نصباً تذكارياً لضحايا سوسة    ولاية الخرطوم : أسعار السلع لم تشهد ارتفاعا خلال شهر رمضان    إيلا: سأكون عند حسن ظن أهل الجزيرة    البرلمان يستدعي وزير الكهرباء بسبب القطوعات    من محكمة زانوق .... إلى الضعين!    غارزيتو: أي لاعب يخطئ ويصيب وعلى الجماهير أن تدعم علي جعفر    فتية من تنظيم الدولة يعدمون جنوداً سوريين    لمن هؤلاء المرضى سيدي وزير الصحة    لبرلمان مكافحة الفساد : متى بدأ الفساد؟!    حجز قضية المتهمين بقتل ابن قانوني معروف للحكم    حراك كبير في أسواق الذهب موازياً للبورصات العالمية    اليونانيون يصوتون على مستقبل بلدهم في منطقة اليورو    تعيين محمد حاتم نائباً لرئيس وطني الخرطوم    التلفزيون يا وزير الإعلام    محمد حاتم .. هل يضبط إيقاع وطني الخرطوم ؟    رئاسة الجمهورية تكرم الشاعر كامل عبد الماجد    والي شمال دارفور: السلام توجه عام وليس مزايدة سياسية    مدير الشرطة يقف على العقبات بجوازات المقرن وأم درمان    رمضان يفتح ملف المفارقات.. عين الرضا ونظرة الشيخ محمد عبده    من نصائح أبي الحسن في التعفف عن الموائد..!    الاستئناف تلغي إعدام شابين    صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الأحد    الأهلي الخرطوم يستضيف المريخ اليوم بإستاد الخرطوم    كوبا تنشر صوراً جديدة لكاسترو    تجمع سلمي من 50 ألف ماليزي بمناسبة يوم القدس    يوغندا ترهن خروجها من جنوب السودان بوصول قوات الردع    راما تتوج بطلا لمنافسات القفز علي الحواجز    لجان برلمانية تزور الولايات للوقوف على مشاكل الزراعة    ليبيا تتحول الى محطة استقطاب رئيسية للمتشددين    المدعي العام يحيل أوراق حارس الهلال للنيابة وإدارة نادي العباسية في انتظار قرار اللجنة الاستئنافات    أهلي شندي يحل ضيفاً على الرهيب بكوستي    نوعية الدهون أهم من كميتها في الحفاظ على جسم متوازن    وزير المالية : احلام العصافير !!    ديون اليونان.. خط زمني    آلام وأحلام 'المطلقات' في رمضان    الفصل الرابع من رواية جديدة :- (ظلال وريفة)    ابتلاء..!!    سرقة مكتب الأمن والسلامة بكلية الغابات والمراعي بسوبا    (دفار) يقتحم غرفة تأمين كوبري الإنقاذ ويصيب شرطياً    نجاح علاج جيني للتليف الرئوي الكيسي    تعاطي النساء ل(التمباك)... ما بين حب (الاستطلاع) ومتطلبات (التحدي)!    كمال رزق يطالب برد رسوم الفواتير حتى ترجع المياه لمواسيرها    بارقة أمل لمرضى الإيدز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مراكز التدريب تقفز إلى (200) لتعليم (13) مهنة
نشر في الرأي العام يوم 01 - 08 - 2013

وجهت إشراقة سيد محمود وزيرة تنمية الموارد البشرية والعمل بتوحيد منهج التدريب المهني في البلاد ، بجانب ضرورة عمل المراكز الخاصة بالتدريب المهني وفقاً للمنهج الذي تضعه الدولة ، مؤكدة توفير بنك السودان المركزي التمويل للمشروعات الخاصة بالتدريب المهني
وأعلنت عن إعتماد المنهج الذي وضعته ولاية الخرطوم في هذا المجال كمنهج أساسي لكل المراكز، باعتباره منهجا متقدما ويقتصر الفترة بالإضافة الى مواكبته للحداثة، وقالت في ورشة عمل التدريب المهني ضمن برنامج ورش مراجعة وتطوير الأداء مع الشركاء تحت شعار: (شراكة فاعلة لخدمة ناجزة) أن الوزارة إنطلقت الى آفاق أوسع في مجال التدريب المهني، وأكدت سعى وزارتها الى مراجعة كل المعوقات التي تواجه مراكز التدريب الخاصة من الرسوم والضرائب والجمارك على المعدات والماكينات وأشارت الى أن حل قضايا السودان الاقتصادية يكمن في الإهتمام بالتدريب المهني لتوفير فرص لدخولهم في سوق العمل مباشرة الى جانب تقليل البطالة وزيادة الدخل القومي.
من جهته اكد أحمد كرمنو وزير الدوله بوزارة العمل أنه لا مخرج للبلاد إلا بالإهتمام بالتعليم التقني والتقاني، وأضاف: شرعنا في ترتيبات لقيام معرض لعرض إنتاج طلاب التدريب المهني على مستوى السودان.
وأشار د.يحيى مكوار وزيرالسياحة والتنمية البشرية الى أن قبول الطلاب لهذا العام بالكليات التقنية فاق نسبة (100%)، مشيراً الى أنه تم عمل شراكات ذكية مع القطاع الخاص في إطار تشجيع الولاية لهذا النوع من التعليم وزيادة مساحة العمل الحر. وفي السياق كشف الفريق محمد أحمد رسمي وكيل وزارة العمل عن دفع قانون التدريب المهني لمجلس الوزراء لإزالة التقاطعات التي خلقتها القوانين الأخرى، مشيراً الى أن القانون يمنح الحق في إستيراد آليات المراكز وماكينات التدريب دون جمارك بالإضافة الى منح قطع أراضي بقيمة رمزية دفعاً لعمل التدريب المهني، مؤكداً إهتمام الوزارة بالتدريب لأهميته القصوى فمعظم الدول المتطورة نهضت على التدريب المهني والعمالة الماهرة.
من جانبه اكد المهندس مصطفى الرضي الأمين العام للمجلس الأعلى للتدريب المهني والتلمذة الصناعية أنه تم تصديق ل(24) مركز تدريب مهني تصديقاً نهائياً، ونحو (18) مركزاً تصديقاً مبدئياً لتصل المراكز الى حوالي (200) مركز يتم فيها التدريب على (13) مهنة، والآن هنالك زيادة في هذه المهن لإدماج بقية القطاعات التي لم تجد حظها في التدريب المهني ، وأقر بوجود مشكلات في عدم وجود مدربين مؤهلين ونادى بتوحيد المناهج بالإضافة الى توحيد إمتحانات دبلوم التلمذة الصناعية خاصة وأن العمالة الخارجية تأتي بمهارات عالية لم يتم تدريب الكوادر المحلية عليها. كما ان هنالك مساعى الى إدراجها بالمناهج حتى يتم إحلال عدد كبير من العمالة الأجنبية ، داعياً القطاع الخاص لولوج الاستثمار في التدريب المهني.
وفي السياق دعا المهندس حسن إبراهيم المسؤول من المراكز الخاصة الدولة الى تخصيص مبالغ معينة لطلاب التدريب المهني يتم استردادها من الطالب بعد انتهاء الفترة التدريبية، مشيراً الى أن سوق العمل واعدة بفرص الإستثمار في مجال التدريب المهني بالإضافة الى إيجاد مواقع مناسبة لإقامة هذه المراكز من حيث السعة والموقع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.