مشاغبات - ( بسطا يفركو فيهو الروب )    غارزيتو ينجح فى تبرئة ساحته واخماد ثورة مجلس المريخ ولجنة لحسم القضايا العالقة مع الإتحاد    بسبب عدم إبدائه استعداداً جيداً لتقبل الأعمال التدريبية..الكوكي يستبعد البرازيلي من حسابات سموحة!    برلمانيون يحذرون من خطورة النفايات الطبية بالخرطوم    كيف حكم نظام الإنقاذ ست وعشرين عاماً إذا كان لا يستطيع تحمل ما تكتبه صحيفة إلكترونية كالراكوبة؟    الحوار النوبي – النوبي حوار للإلهاء والإلتفاف ودس السم في الدسم!!!!    القيادة الرشيدة    لجنة حماية الصحفين الامريكية تطالب بعدم تسليم الزميل وليد للخرطوم    المعز ينضم للمنتخب الوطني بالجابون    كارثية سياسة التحرير الاقتصادى    الشاعر البلجيكي المرهف سيى جاى CEE JAY    هذا الكتاب يستحق القراءة    رئيس المريخ يوجّه انتقادات حادة للمدرب الفرنسي بسبب النتائج الأخيرة    الذهب يهبط مع صعود الدولار بعد تعليقات المركزي الأوروبي    الشاعرة البحرينية فاطمة نعيمي: لا نريد حداثة مزيفة    أحمد بدير: مسرحية 'غيبوبة' يمكنها تغيير أفكار الشباب السياسية والدينية    كثرة الشامات تنذر بخطر الإصابة بالسرطان    الشاطي يكسب الاملاك بهدف بعطبرة    السوريون في السودان.. ضيوف وليسوا لاجئين    السجن (15) عاماً على أربعيني تعدى على طفل    توقيف صاحب معرض سيارات بعد استخدام سيارة مستأجرة منه في النهب    متحصل يكشف ملابسات فقدان مبلغ (900) ألف دولار من جامعة بالخرطوم    أضواء على الدوري الممتاز حتى نهاية الأسبوع السادس والعشرين    "الأمير" ويمة الحنينة الشوق غلب!!    رسالة مفتوحة للملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الامير محمد بن نايف بن عبد العزيز حفظهما الله.    بكين تفتح أحضانها وخزائنها للخرطوم    رئيس المجلس الوطني يطالب بالوقوف ضد العقوبات الأحادية على الدول    ضوابط للإعفاءات الضريبية على استيراد المواد البترولية للقطاع الزراعي والصناعي    طبيب سوداني يكتشف عقاراً جديداً لمرض الملاريا    حاجة سِيبرِيانْ،إلي «بَخور التِيمَانْ»..!    السجن لنظامي أطلق النار على زملائه بمايو    محاكمة زوج سبّب الأذى الجسيم لزوجته    المصنفات.. تمخض الجبل فولد فأراً    حاجة زينب (ست الشاي) شاهدة عصر تاريخ الإذاعة والتلفزيون    عربي والصادق وجواهر في أماسي العيد بدبي    السجن والغرامة ل«كابتن طيران» وشقيقه    المالية تمنع التعامل بالشيكات الورقية    احتجاز عربة محملة بالبضائع تتبع ل «سيقا»    مارثون من أجل دعم مرضى الكلى    الاهمال في اداء    الأمين العام لاتحاد الغرف الصناعية : الجبايات والرسوم المفروضة على القطاع من أعلى المعدلات في العالم    مشاهدة التلفزيون لأكثر من خمس ساعات تؤدي إلى الإصابة بأمراض رئوية    غارزيتو: فريقي يتعرض لقسوة بالغة من الحكام وجماهير المريخ ستشكرني في ديسمبر    علاج تجريبي جديد لمرض سرطان الدم    200 جنيه للمعاشيين بمناسبة عيد الأضحى المبارك    قبل أن يُرحّل وليد الحسين !!    السودان يشتري طائرتي آيربص وقطاري ركاب من الصين    أسعار النفط تواصل تراجعها    البشر أكبر تهديد للشجر على الأرض    العميل سنودن : أسامة بن لادن حيٌّ يرزق    حزب البعث مع القاعدة وداعش !    المنظومة الأمنية بين الإطلاق والنسبية    وفاة 5 أشخاص وإصابة آخرين في حادث سير بكسلا    ليبيا تدعو المجتمع الدولي للتكاتف لمواجهة «داعش»    خبراء أمريكيون يطالبون بلادهم بعدم التدخل في شؤون الدول الأخرى    ترخيص (إسلامي) و(علماني)!!    ضبط أكثر من خمسة آلاف رأس حشيش بالنيل الأبيض    فريدة النقاش : قضية للمناقشة : النقد والفتوى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مراكز التدريب تقفز إلى (200) لتعليم (13) مهنة
نشر في الرأي العام يوم 01 - 08 - 2013

وجهت إشراقة سيد محمود وزيرة تنمية الموارد البشرية والعمل بتوحيد منهج التدريب المهني في البلاد ، بجانب ضرورة عمل المراكز الخاصة بالتدريب المهني وفقاً للمنهج الذي تضعه الدولة ، مؤكدة توفير بنك السودان المركزي التمويل للمشروعات الخاصة بالتدريب المهني
وأعلنت عن إعتماد المنهج الذي وضعته ولاية الخرطوم في هذا المجال كمنهج أساسي لكل المراكز، باعتباره منهجا متقدما ويقتصر الفترة بالإضافة الى مواكبته للحداثة، وقالت في ورشة عمل التدريب المهني ضمن برنامج ورش مراجعة وتطوير الأداء مع الشركاء تحت شعار: (شراكة فاعلة لخدمة ناجزة) أن الوزارة إنطلقت الى آفاق أوسع في مجال التدريب المهني، وأكدت سعى وزارتها الى مراجعة كل المعوقات التي تواجه مراكز التدريب الخاصة من الرسوم والضرائب والجمارك على المعدات والماكينات وأشارت الى أن حل قضايا السودان الاقتصادية يكمن في الإهتمام بالتدريب المهني لتوفير فرص لدخولهم في سوق العمل مباشرة الى جانب تقليل البطالة وزيادة الدخل القومي.
من جهته اكد أحمد كرمنو وزير الدوله بوزارة العمل أنه لا مخرج للبلاد إلا بالإهتمام بالتعليم التقني والتقاني، وأضاف: شرعنا في ترتيبات لقيام معرض لعرض إنتاج طلاب التدريب المهني على مستوى السودان.
وأشار د.يحيى مكوار وزيرالسياحة والتنمية البشرية الى أن قبول الطلاب لهذا العام بالكليات التقنية فاق نسبة (100%)، مشيراً الى أنه تم عمل شراكات ذكية مع القطاع الخاص في إطار تشجيع الولاية لهذا النوع من التعليم وزيادة مساحة العمل الحر. وفي السياق كشف الفريق محمد أحمد رسمي وكيل وزارة العمل عن دفع قانون التدريب المهني لمجلس الوزراء لإزالة التقاطعات التي خلقتها القوانين الأخرى، مشيراً الى أن القانون يمنح الحق في إستيراد آليات المراكز وماكينات التدريب دون جمارك بالإضافة الى منح قطع أراضي بقيمة رمزية دفعاً لعمل التدريب المهني، مؤكداً إهتمام الوزارة بالتدريب لأهميته القصوى فمعظم الدول المتطورة نهضت على التدريب المهني والعمالة الماهرة.
من جانبه اكد المهندس مصطفى الرضي الأمين العام للمجلس الأعلى للتدريب المهني والتلمذة الصناعية أنه تم تصديق ل(24) مركز تدريب مهني تصديقاً نهائياً، ونحو (18) مركزاً تصديقاً مبدئياً لتصل المراكز الى حوالي (200) مركز يتم فيها التدريب على (13) مهنة، والآن هنالك زيادة في هذه المهن لإدماج بقية القطاعات التي لم تجد حظها في التدريب المهني ، وأقر بوجود مشكلات في عدم وجود مدربين مؤهلين ونادى بتوحيد المناهج بالإضافة الى توحيد إمتحانات دبلوم التلمذة الصناعية خاصة وأن العمالة الخارجية تأتي بمهارات عالية لم يتم تدريب الكوادر المحلية عليها. كما ان هنالك مساعى الى إدراجها بالمناهج حتى يتم إحلال عدد كبير من العمالة الأجنبية ، داعياً القطاع الخاص لولوج الاستثمار في التدريب المهني.
وفي السياق دعا المهندس حسن إبراهيم المسؤول من المراكز الخاصة الدولة الى تخصيص مبالغ معينة لطلاب التدريب المهني يتم استردادها من الطالب بعد انتهاء الفترة التدريبية، مشيراً الى أن سوق العمل واعدة بفرص الإستثمار في مجال التدريب المهني بالإضافة الى إيجاد مواقع مناسبة لإقامة هذه المراكز من حيث السعة والموقع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.