بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأربعاء 1 ديسمبر 2021    جنوب كردفان توقع اتفاق تعديني مع شركة عديلة    بالصور.. رسالة مؤثرة "لحارس المشاهير" قبل وفاته في حادث سير فاجع بالخرطوم    مسؤول:نقص الوقود وراء قطوعات الكهرباء وتوقعات بمعالجة الأزمة خلال أسبوع    كاس العرب : "صقور الجديان" في مواجهة "محاربي الصحراء"    محمد صلاح يفوز بجائزة القدم الذهبية 2021 كأفضل لاعب في العالم    فيلود ٍ ل"باج نيوز" : سنعمل على تحقيق الفوز على الجزائر    الفكي يتحدث عن تجربة اعتقاله    إيقاف شبكة إجرامية متخصصة في ترويج وتوزيع مخدر الكريستال    ماذا يحدث لصحتك عند الإفراط في تناول البيض؟    4 أطعمة تضعف الذاكرة وتتسبب بالتهاب الدماغ    الاتحاد يوافق مبدئياً على المشاركة بالطولة الافريقية المدرسية العامة    مصرع واصابة (8) أشخاص اثر حادث مروري بطريق شريان الشمال    نعي لاعب المنتخب الوطني السابق ولاعب المريخ والنصر الاماراتي اللاعب السوداني معتصم حموري    هواتف Galaxy S22 القادمة من سامسونج تحصل على كاميرا بقدرات أسطورية    تعادل مثير بين العراق وعمان في كأس العرب    احترس.. 5 مضاعفات خطيرة لاختلال مستوى السكر وحلول عملية للنجاة منها    تجمع شبابي يضم (36) جسم ثوري يدشن أعماله    محمد عبد الماجد يكتب: الصراع بين تيار (الثورة مستمرة) وتيار(الانقلاب مستمر)    فيديو طريف لرجل يحاول دخول محل تجاري على حصان    الآلاف يتظاهرون في العاصمة الخرطوم والقوات الأمنية تطلق الغاز المُسيّل للدموع بكثافة    ياسمين عبدالعزيز بعد أزمة مرضها: 3 أشياء لا نشتريها.. الصحة والاحترام وحب الناس    طلاق شيرين.. نوال الزغبي تدخل خط الأزمة    قوات الآلية المشتركة بولاية الجزيرة ضبط ادوية مهربة    شاهد بالفيديو: المطربة مكارم بشير تثير الجدل بملابسها الطفولية وساخرون يعلقون ( تشبهي باربي)    وكان وجدي صالح يخرج كل أسبوع متباهيا بأنه جعل كمية من الآباء "يصرخون"    صحة الخرطوم تحدد مراكز تطعيم لقاح كورونا    انخفاض ملحوظ في أسعار الذهب في السودان    التخطيط الاستراتيجي ينظم ورشة تنويرية حول خطة عمل للعام 2022    البرنس: سأترشّح لرئاسة اتحاد الكرة في الانتخابات القادمة    السودان .. هل يعود الإسلاميون إلى الحكم عبر بوابة البرهان؟    الشرق الأوسط: الكونغرس متمسّك بمشروع "العقوبات الفردية" على السودان    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة يوم الثلاثاء 30 نوفمبر 2021م    شابة تتغزل في جبريل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة السودانية فماذا قالت!!    انطلاقة ورشة تقنيات إدارة الفاقد مابعد الحصاد بشمال كردفان    د. محمد علي السقاف يكتب: اتفاق حمدوك البرهان بين الترحيب والإدانة    إرتفاع أسعار الذهب في ظل تحذيرات من المتحور أوميكرون    مصدّرون يحذّرون من فقدان السودان لسوق المحاصيل العالمي    إعلان طرح عطاءات لعدد من ملاعب الخماسيات بمدينة الابيض    مصر.. المطالبة بوضع رمز (+18) بسبب برنامج شهير يعرض محتوى فوق السن القانوني    اللواء نور الدين عبد الوهاب يؤكد دعمه لاتحاد الطائرة    الأردن.. تخفيض الحكم على شاب قتل أخته بسبب ريموت كونترول    التوتر يؤدِّي إلى الشيب.. لكن يمكن عكسه    فضل قراءة آية الكرسي كل يوم    معارض سيارات المستقبل تستلهم بيئة العمل والمنزل والحياة    (زغرودة) تجمع بين أزهري محمد علي وانصاف فتحي    يحيى عبد الله بن الجف يكتب : العدالة من منظور القرآن الكريم    مجلس الثقافة ينظم ورشة دور الثقافة في إنجاح الفترة الانتقالية    إرتفاع الذهب مع تعزيز المخاوف من تأثير سلالة أوميكرون    "قتلوا الأطفال والنساء".. إثيوبيا تتهم تيغراي بارتكاب مجزرة    ديسمبر موعداً للحكم في قضية اتهام (علي عثمان) في قضية منظمة العون الإنساني    ثروته تُقدر ب64 مليار دولار.. من هو مبتكر البتكوين الغامض؟    السعودية.. تمديد صلاحية الإقامات والتأشيرات حتى نهاية يناير المقبل    "واتساب" يضيف 5 مزايا رائعة قريبًا.. تعرف عليها    عمر احساس يقابل وزيرة الثقافة والاعلام بدولة جنوب السودان    فرح أمبدة يكتب : موتٌ بلا ثمن    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    لافتة لمتظاهر في احتجاجات الخرطوم تشعل غضباً عارماً في أوساط رواد التواصل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الصيف يزأر.. والمواطنون يستنكرون والسلطات الصحية تلوذ بالصمت
نشر في آخر لحظة يوم 18 - 05 - 2011

مع بداية فصل الصيف تبدأ سنوياً رحلة الهواجس والقلق من الاصابة بأمراض الصيف المتمثلة في السحائي وضربة الشمس والاسهالات والالتهابات والملاريا.
فالسودان من بين 12 دولة تدخل في حزام السحائي وتأثر بآخر وباء في العام 1999م، فالصيف يزأر والمواطنون يتساءلون أين هي حملات التطعيم ضد مرض السحائي، والسلطات الصحية تلوذ بالصمت.. حاولت (آخر لحظة) إيجاد إجابات من قبل ادارة الوبائيات بوزارة الصحة ولاية الخرطوم، ولكنها رفضت بجانب عدم وجود أي رد من إدارة الامدادات الطبية.
بداية أبدى عدد من المواطنين لآخر لحظة تخوفهم الشديد من الاصابة بمرض السحائي، وضربات الشمس مع الارتفاع الشديد لدرجة الحرارة وغيرها من أمراض الصيف الأخرى، مع انعدام حملات التطعيم، وشح المياه بسبب القطوعات بأحياء ومناطق الولاية، مما حال دون التخفيف من حرارة الجو بالرش والاستحمام بجانب تخوفهم من تلوث المياه، وعلى أطفالهم متسائلين لماذا توقفت حملات التطعيم التي كانت تنظم بالمدارس ورياض الأطفال والخلاوى، نهاية العام الدراسي، والأحياء.. مشيرين لعدم ظهور المسؤولين وتصريحاتهم إلا بعد وقوع الفاس في الرأس بعد حدوث وباء أو حالات اصابة، محملين هذا القصور الكبير للدولة ممثلة في وزارة الصحة والامدادات الطبية لعدم توفيرها للأمصال سنوياً.
سوق أسود
وحتى في حالة توفرها (سوق أسود) كما حدث في الأعوام السابقة عازياً ذلك لانعدام الدورالرقابي من الجهات المسؤولة، فيما أكد عدد من اختصاصيي الباطنية لآخر لحظة أهمية تطعيم المواطنين من مرض السحائي، خاصة وأنه مرض خطير وتكثيف برامج التوعية والابتعاد عن الازدحام والاهتمام بالنظافة، بغسل الأيدي جيدا قبل تناول الطعام لتفادي الاصابة بأمراض الصيف الأخرى من اسهالات وعدم التعرض لأشعة الشمس لتجنب الإصابة بضربات الشمس، والاكثار من شرب كميات كبيرة من السوائل والاستحمام، موضحين أنه مرض معدٍ وتنتقل العدوى عن طريق العطس بجانب مايحدثه من مضاعفات وآثار جانبية من ضعف السمع وعدم المقدرة على النطق والتشنجات والوفاة أحياناً.
كانت قد عزت ادارة الوبائيات بوزارة الصحة الولائية العام الماضي لآخر لحظة عدم تنفيذ حملات التطعيم منذ العام 2008 بسبب الميزانيات، مشيرة لتوقفها طوال الأعوام الدراسية (2003- 2004-2005) وأن آخر الحملات بالنسبة لتلاميذ مرحلة الأساس والخلاوى ورياض الأطفال في العامين 2006- 2008 اضافة لعدم تنفيذها بالمناطق السكنية لشح التمويل.
وأوضح الأطباء أن ضربة الشمس تحدث بسبب التعرض لدرجات حرارة عالية لفترة طويلة مما يؤدي لنقص في الأملاح، بسبب العرق الكثير كما أن تأثير درجة حرارة الجسم يؤدي للاصابة بمرض السحائي، ذاكرين لآخر لحظة أن دور المستشفيات علاجي وأن عملية التطعيم مركزية خاصة بالطب الوقائي وفترة حضانة المرض من يوم الى عشرة أيام وعادة أقل من 4 أيام، وقالوا ان عقبة الوباء حسب موجهات منظمة الصحة العالمية يكون الوصول اليها في حالة رصد أكثر من 5 حالات بين 100000 شخص من السكان على مدى أسبوعين متتاليين، وزادوا أن الإصابة بالاسهالات تحدث لأسباب مختلفة نتيجة لتلوث مياه الشرب الناجم من كسورات المواسير والقطوعات لفترة طويلة، ومجئ المياه مندفعة حاملة معها الكثير من الأشياء اضافة لعدم غسل الخضر والفواكه جيداً.
وكان قد أكد مدير الامدادات الطبية السابق ل (آخر لحظة) بأن الأمصال آمنة وتكفي كل السودان، وليس هناك مجال لتداولها في السوق الأسود، ولكن مايحدث يدعو للدهشة والاستغراب .. لماذا لم تنفذ حملات التطعيم والمصل رغم تداولها في السوق الأسود الأعوام السابقة... افيدونا أفادكم الله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.