عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 21 سبتمبر 2021    اتحاد كوستي يقف على تحضيرات الرابطة ويفتح ابواب الاستاد مجانا للجمهور    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الثلاثاء الموافق 21 سبتمبر 2021م    القبض علي الجكومي وكابو و بعض جماهير المريخ على خلفية مُشاركتها في المسيرة الجماهيرية    لجنة تطبيع نادي الهلال تقف على آخر استعدادات انعقاد الجمعية العمومية    قضية الشهيد محجوب التاج .. تفاصيل جلسة محاكمة ساخنة    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    توقعات بهطول أمطار غزيرة في (4) ولايات    حليم عباس: على كل ثوار ديسمبر، وكل المعنيين بالتغيير بصدق، إعادة التفكير في الموقف كله، إنطلاقا من نقطة جديدة    ضابط رفيع: ليس هناك انقلاب في السودان ولا يحزنون    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021    نزار العقيلي: (قم يا عبد الفتاح)    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله ثم واصل رقيصه    الحكومة السودانية تعلن انجلاء أزمة الدواء وتوفر الاستهلاك لشهرين    السُّلطات السودانية تُحرر 56 من ضحايا الإتجار بالبشر بينهن نساء    خبير دولي: عملية التفكيك يجب أن تشمل القطاع الأمني    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    خطوات بسيطة لحماية البريد الإلكتروني من الاختراق    وفد رفيع من رجال الاعمال وكبرى الشركات البولندية في الخرطوم أكتوبر المقبل    أحداث مثيرة بشأن البث التلفزيوني للقاء المريخ والاكسبريس    تبدد التفاؤل.. تلوث البيئة وسُوء الطرق مشاهد تعكس وجه العاصمة القبيح    شاهد بالفيديو: عادت لإشعال الأسافير .. مكارم بشير بأزياء محذقة والجمهور يعلق على (النقطة)    مباحثات بين السودان وسوريا لبحث معوّقات الاستثمار    المركزي يعلن قيام مزاد النقد الأجنبي رقم (12) الأربعاء المقبل    رونالدو وكيروش.. كيف تحولت "الأبوة" إلى عداء مستمر؟    أسرار الكوارع في علاج خشونة الركبة    منها الوسائد الهوائية والتطبيقات.. تكنولوجيا في السيارات الحديثة لحماية المارة    من يمسكون بهواتفهم ليلًا عند النوم مصابون بمرض نفسي    يوصي بها الخبراء الألمان..نصائح تقنية لتسريع تشغيل حاسوبك    زراعة (6.6) مليون فدان من المحاصيل بالقضارف    ليفربول يعلن غياب لاعبه عن مباراتين    السيسي يناقش مع وزير الدفاع اليمني تطورات الأوضاع في اليمن    بوتين: هجوم بيرم مصيبة هائلة    تأكيداً لما أوردته (السوداني) فاركو المصري يتأهب للإعلان الرسمي عن صفقة تيري    (صحيفة الجريدة) تقتحم أوكار 9 طويلة في جمهورية (هنا ينتهي القانون)!!    عبداللطيف البوني يكتب: السيولة المفضية لسيولة    طبيب يكشف عن دفن النيابة العامة 23 جثة بدون موافقة الطب الشرعي    الطاهر ساتي يكتب: بما يُستطاع ..!!    3 مليون دولار خسائر في حقول النفط بسبب التفلتات الأمنية    منافسة د. شداد ود. معتصم تتجدد .. و الكشف عن اسم مرشح اتحادات الوسط في عمومية اتحاد الكرة    وزارة الصحة تكشف عن ارتفاع عدد الاصابة بكورونا بالخرطوم    سراج الدين مصطفى يكتب : على طريقة الرسم بالكلمات    آمال عباس تكتب : وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    الإعلان عن إعادة افتتاح مطار كابل رسميا    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    مسؤول يقر بضخ مياه الصرف الصحي في النيل الأبيض    كابلي السودان.. كل الجمال!!    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    لماذا تحمل بعض الحيوانات صغارها بعد الموت؟.. تفسير محزن    المستلزمات المدرسية.. شكاوى من الغلاء!!    كلام في الفن.. كلام في الفن    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    تعرف على أبرز أسباب تناقص زيت المحرك في السيارة    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



من حَفَر «قانوناً» لأخيه وقع فيه..!
نشر في آخر لحظة يوم 19 - 04 - 2012

ü سهرتُ الليلة قبل الماضية مع الفضائيات المصرية والعربية أتابع «دراما الاستبعاد». تلك الدراما التي أخرجت عشرة من مرشحي الرئاسة المصرية من السباق. فقد نظرت الهيئة العليا للجنة الانتخابات في التظلمات التي رفعها المستبعدون، وفي مقدمتهم الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل مرشح السلفيين (من غير حزب النور)، وخيرت الشاطر نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، والدكتور أيمن نور رئيس حزب «غد الثورة» واللواء عمر سليمان نائب الرئيس المخلوع ورئيس المخابرات العامة السابق. بالإضافة إلى ستة آخرين أقل أهمية، وأيدت قراراتها السابقة بالاستبعاد.
ü جميع المرشحين التسعة المستبعدين سلموا واستسلموا لقرار اللجنة بتأييد قرارها السابق، إلا واحداً هو الشيخ حازم أبو إسماعيل الذي حشد أنصاره بالمئات وحاصروا مقر اللجنة بالهتافات الداوية وزحموا شارع صلاح سالم حيث مقر اللجنة، ونصبوا منصة خاطب فيها أبو إسماعيل أنصاره معارضاً قرارات اللجنة التي وصفها بالتآمر والخيانة، وأعلن أنه لن يغادر المكان وأنهم سيواصلون الاعتصام والاحتجاج حتى تغير اللجنة قرارها «المعيب». لكن الشيخ شخصياً قد غادر المكان بعد نصف ساعة فقط من تهديده، وترك عدداً من أنصاره الذين افترشوا الأرض وباتوا ليلتهم هناك، بحسب أنباء القاهرة ظهر أمس، دون أن يقدموا على أعمال تخريب أو مصادمات مع الأجهزة الأمنية.
ü رفض أبو إسماعيل لقرار اللجنة يقوم على حجتين، الأولى أن والدته لم تحمل الجنسية الأمريكية «وربما تكون قد تقدمت لنيلها». وفقاً لإفاداته، ويعزز أبو إسماعيل هذه الحجة بحكم لإحدى المحاكم بناء على إفادات وزارة الداخلية استناداً إلى سجلاتها بأن والدته مسجلة مصرية ولم يثبت لديها أنها تحمل جنسية أخرى، أما الحجة الأخرى فيوجهها إلى طريقة عمل اللجنة المحصنة من الطعن والتعقيب بنص المادة (28) من الإعلان الدستوري الصادر عن المجلس الأعلى للقوات المسلحة بناءً على التعديلات الدستورية المُستفتى عليها شعبياً، والتي صاغها رئيس لجنة التعديلات المستشار طارق البشرى والتي وقفت جميع التيارات الإسلامية خلفها وأيدتها بقوة وطلبت من جموع المصريين التصويت عليها ب«نعم»، وصورت الأمر خلال الاستفتاء بأن من يقول «نَعَم» لتلك التعديلات التي تنص في بعض موادها على اعتبار الشريعة مصدراً للتشريع فقد دخل الجنة، وأن من يقول «لا» فقد باء بإثم عظيم ومصيره النار.
ü رجال القانون المصريون فندوا حجة الشيخ في الاستناد على حكم المحكمة، وأوضحوا أن حكم القاضي في تلك المحكمة قد بُني على إفادة وزارةالداخلية من واقع مستنداتها التي تقول إن السيدة والدة أبو إسماعيل تحمل الجنسية المصرية، ولكن هذا في نظرهم لا يكفي، ولا ينفي أن والدته حملت الجنسية الأمريكية لاحقاً، وفي العادة لا تخطر الدولة المانحة للجنسية- وهي هنا الولايات المتحدة- الدول الأخرى أو وزارات الداخلية فيها بحصول شخص ما على جنسيتها. وأهم من ذلك أن وزارة الخارجية المصرية قد خاطبت الولايات المتحدة عبر سفارتها في واشنطن وردت إدارة الهجرة والجوازات بأن السيدة المذكورة قد حصلت على جنسية وجواز سفر الولايات المتحدة وذكرت التاريخ (2006م) ورقم الجواز، الذي أثبتت إدارة الجوازات المصرية إنها زارت مصر ودخلت وخرجت به ثلاث مرات.
ü إصرار الشيخ أبو إسماعيل على النفي و «بطبطته» هي على ما يبدو أنها نتيجة «الكذبة» التي اقترفها منذ البداية، تحت إغراء الترشح لمنصب الرئاسة، بعد أن اعتقد أنه سيكون من أكثر المرشحين حظاً لدخول انتخابات الإعادة، إن لم يكن من الفائزين به. لذلك لم وافق ابتداءً على المادة (28) التي تحصن أعمال اللجنة ولم يتحسب لإمكانية اكتشاف جنسية والدته الأمريكية الكفيلة باستبعاده
من السباق، بالرغم من أن جزاً كبيراً من عائلته يعيشون في الولايات المتحدة، وأن أمه التحقت بهم في سنوات عمرها الأخيرة قبل أن تنتقل إلى جوار ربها. وبما أن الشيخ رجلٌ سلفي ولديه أتباع كُثر يعتقدون بصدقه وصلاحه، فقد أدخله قرار اللجنة، وهي لجنة قضائية عليا، يترأسها رئيس المحكمة الدستورية وتضم في عضويتها رئيس المحكمة الإدارية العليا وثلة من أرفع قضاة مصر ومستشاريها القانونيين، أدخله في خانة «الكذب» والتدليس، وتلك مشكلة ما بعدها مشكلة لرجل بنى سمعته وهيبته على التدين والدعوة للإسلام. وإثبات الكذب في حقه يعني تدميراً كاملاً لتلك السمعة والهيبة، فالإسلام والسنة النبوية قد وضعا الكذب باعتباره أكبر الآثام لا يتفوق عليه إلا الشرك بالله والإضرار بالناس كما هو معلوم بالضرورة.
ü أما نائب المرشد المرشح المستبعد خيرت الشاطر، فقد ألقى خطبة جماهيرية عصماء عقب تيقنه من استبعاده، وطلب فيها من أنصاره من الإخوان المسلمين ومن جميع الوطنيين والأقباط تأييد مرشح الجماعة الاحتياطي د. محمد مرسي رئيس حزب الحرية والعدالة، وألمح من طرف خفي أن الانتخابات الرئاسية قد لاتتم، ولكنها إذا تمت فيجب على كل هؤلاء تأييد مرشحهم البديل د. مرسي «حماية للثورة» كما قال. ما يعني إصرار «الجماعة» على مواصلة نهج الانفراد والاستحواذ على كل مفاصل الدولة المصرية. ورأى كثير من المحللين الموضوعيين أن استبعاد الشاطر كان يمثل فرصة أمام الجماعة لمراجعة موقعها بعد أن أثار ترشيحه خلافاً لوعد الجماعة السابق بعدم الترشيح للرئاسة الذي لقي كثيراً من الاستهجان والشكوك حول سلوكها السياسي في هذه «المرحلة الانتقالية» من حياة مصر، التي تتطلب الوحدة الوطنية من أجل إعادة بناء الدولة المدنية الديمقراطية دون انفراد أو إقصاء. وعندما تستقر الأمور وفي الظروف الطبيعية لن يكون هناك مانع من انفراد حزب- أي حزب- بمقدرات السلطة طالما انتخبه الشعب في ظل دستور دائم يحكم قواعد اللعبة السياسية والتبادل السلمي للسلطة. فالاستحواذ والإقصاء خلال الفترة الانتقالية، سيقود على الأغلب إلى إفراز دكتاتورية جديدة.
ü أما عمر سليمان وأعضاء حملته الانتخابية فقد التزموا الصمت المطبق عقب صدور قرارات اللجنة المؤيدة للاستبعاد. وربما رأى الرجل في الاستبعاد خيراً كفاه شر القتال، خصوصاً بعد الزوابع والأعاصير التي رافقت ترشيحه. واستبعد بعض المراقبين فكرة أن عمر سليمان قد دخل الانتخابات بناءً على تنسيق مع المجلس العسكري الأعلى والمشير طنطاوي، وأكد العارفون لعلاقة الرجلين- سليمان وطنطاوي- بأنها كانت علاقة يشوبها التوتر والنفور خلال حكم الرئيس مبارك. كما رأوا في ترشيح الشاطر تعبيراً عن أزمة لحقت بالعلاقة بين «الإخوان» والمجلس الأعلى بعد شهور العسل الأولى أيام التعديلات الدستورية. وبالنسبة لأيمن نور، فهو زاهد أصلاً في منصب الرئاسة، برغم أنه الأب الفعلي والحقيقي للثورة المصرية ودفع الكثير من حريته وصحته في سبيل التغيير من خلال نشاطه السياسي السابق وترشحه في مواجهة الدكتاتور حسني مبارك (2005). فقد كان حزب الغد وحركة كفاية هما المحركان الأساسيان للشعب المصري وساهما بنصيب وافر في تعبئة الشارع وإحداث التراكم الذي قاد لانفجار ثورة 25 يناير. وقد اكتفى نور بالاحتجاج على قرارات اللجنة التي وصفها بأنها معيبة.
ü من الإفادات المهمة التي تابعتها الليلة قبل الماضية هي ما ذهب إليه المفكر الإسلامي والقائد البارز في الجماعة الإسلامية د. ناجح إبراهيم، الذي استنكر على التيارات الإسلامية جميعها السعي للانفراد بالسلطة تحت دعوى المشروع الإسلامي وحكم الشريعة، التي صنف مساعيها جميعاً بأنها تدخل في إطار «الدعوات الحزبية» وليس «الدعوة الإسلامية العامة»، واستنكر لجوء هذه التيارات للمساجد وقت التعديلات الدستورية ليطلبوا من الناس التصويت ب«نعم» لتلك التعديلات ومن بينها المادة (28) التي تُحصن قرارات اللجنة العليا للانتخابات. ودلّل على خطل تلك «الدعوات الحزبية» بأن ذات الدعاة يستنكرون اليوم ذلك التحصين لقرارات لجنة إدارية، كان يجب أن يقولوا منذ البداية إنه لا يجوز ومخالف لروح العدالة، لكنْ لأنه كان لمصلحتهم فلم يروا مانعاً في ذلك الوقت، وإذا بهم يشربون من نفس الكأس. وقال ناجح إن منابر المساجد مخصصة للدعوة الشاملة القائمة على درء المفاسد وإعلاء المصالح، وليس للدعوات الحزبية، مستشهداً بالأية «و إن المساجد لله فلا تدعو مع الله أحداً».
ü وبهذا تم استبعاد عشرة من المرشحين للرئاسة المصرية ليبقى 13 يخوضون السباق، لكنها استبعدت عملياً أقوى مُرشحين إسلاميين هما خيرت الشاطر وحازم أبو اسماعيل، مؤكدة بذلك قول الحقوقيين المصريين: «من حفر قانوناً لأخيه وقع فيه»!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.