مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    الأمة القومي يجمد المفاوضات مع (قحت) ويهدد بعدم المشاركة في الحكومة    تجمع المهنيين يعلن جدول التصعيد الثوري لاغلاق مقار اعتقال الدعم السريع    مصدر: حمدوك لم يستلم ترشيحات (قحت) للوزارة ويشترط الكفاءة    العناية بالاعمال الصغيرة تقود الي اعمال كبيرة ونتائج اكبر وأفضل .. بقلم: دكتور طاهر سيد ابراهيم    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    اللجنة المنظمة لمنافسات كرة القدم تصدر عدداً من القرارات    عندما يكيل الجمال الماعون حتى يتدفق .. بقلم: البدوي يوسف    إنهم يغتالون الخضرة والجمال .. بقلم: ابراهيم علي قاسم    السودان ضمن دول عربية تبحث مع إسرائيل تطوير الطاقة    بستان الخوف، الراوية التي أفزعت الأخوان المسلمين فصادروها ومنعهوها .. بقلم: جابر حسين    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عظمة السلطة
نشر في آخر لحظة يوم 10 - 01 - 2013

مشاعر الدولب واحدة من الشباب اللائي تم الدفع بهن للمواقع الوزارية برغم صغر سنها لكنها اكدت بنشاطها وفعاليتها ان من قرروا الدفع بها قد وفقوا في القرار فالوزيرة ماشاء الله تتحرك في كل مكان وتتعامل بصدق مع القضايا الاجتماعية ويعجبني فيها التواضع الذي تتمتع به فهي اذا تحدثت معك وانت لا تعرفها لا تذهب الي انها وزيرة فكثير من الوزراء يصرون علي ان يحس من يقابلونه بانهم وزراء فشكراً اخت الشهيدين ابنة المجاهد الكبير الدولب الذي عندما رشح لموقع كبير في الحركة الاسلامية اعتذر وقدم غيره.
ü في رمضان كان المتصل مكتب الوزير كمال عبد اللطيف اتصل ليخبرني ان الوزير سيكون حاضراً في مائدة افطاري بمنزلي يوم كذا فاخذت اعد العدة لليوم المحدد واتوقع عدد مرافقيه واتصور شكل الجلسة الرمضانية في حضرة الوزير لاتفاجاء في اليوم المعني بالوزير يأتي وحده لا حراسة ولا هيلمانة جاء في هدوء وجلس في تواضع وتحدث في اريحية جعل كل من دعوتهم انا يخرجون باحساس واحد هو ان هذا الوزير وزير مختلف.
ü الوزير كمال عبد اللطيف والوزيرة مشاعر الدولب نموذجان تواضعا فاحبهما الناس وهناك كثيرون غيرهم من المتواضعين ولكننا لا ننكر ان السلطة قد غيرت كثيرين بعضهم ظن ان الكرسي دائم وانه جاء اليه بقدراته فلم يحتملوا الخروج عندما ابعدوا في التعديلات الوزارية التي تلت ومن هولاء وزير التقيته قبل ايام وكان ايام السلطة ينظر عندما ياتي الي الجالسين في استغراب يقول كيف لا تقفون عند حضوري واذكر انه كان عند اللقاء به معي مدير عام لمؤسسة كبيرة عين جديداً لها فاخذ الوزير المقال يتحدث عن ان شيخ كبير التقاه فقال له ان وزنك السياسي قد خف قالها وهو ينظر لمن معي ثم يقول إلا ان هناك من زادت اوزانهم بعد ان قلت اوزاننا وذات الوزير رايته قبل ايام يأتي الي موقع منشط عام فينظر للكراسي الامامية وعندما لم يجد مكانه سارع بالخروج برغم ان القاعة بها مواقع خالية إلا ان ارتباطه بوجاهة المنصب التي ظلت عقده تلازمه صارت هي مشكلته علي عكس كثيرين يدخلون للمواقع بقناعة انها تكليف لا تشريف ويخرجون باحساس ان التكليف قد رفع وهؤلاء يعيشون حياتهم بشكل عادي سواء هم في السلطة او خرجوا منها فالتحية لكل الوزراء والولاة والمعتمدين الذين يدخلون المواقع وهمهم ان يتركوا بصمات يذكرهم بها اناس ويدركون ان المسؤولية والسلطة لا تطلب وان المرء يجب ألا يبدل جلده وروحه ومشيته ظناً منه انها من لوازم الوظيفة ومعلوم ان الوظائف الدستورية لا تدوم كحال الحياة والذي يدوم هو سيرة الانسان الحميدة التي يتركها بين الناس فتحكي عنها الاجيال المتعاقبة التي تتداولها.
حاجة اخيرة
اننا احوج الي الوزير والمعتمد الميداني الذي لا يفصله حاجب عن مواقع العمل والناس ونريد المسئول الذي يكون قدوة وهنا علي كل مسؤول ان يراجع نفسه من اي صنف هو حتى يصلح من الصورة المقلوبة ان كان هو من الذين غيرتهم السلطة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.