وزير الخارجية الامريكي: باشرنا اجراءات ازالة اسم السودان من قائمة الارهاب    كلمات بمناسبة الذكرى 56 لثورة 21 اكتوبر العظيمة .. بقلم: محمد فائق يوسف    الإنقاذ يومذاك في تسلُّطيَّة نازيَّة (2 من 2) .. بقلم: الدكتور عمر مصطفى شركيان    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في ندوة مكافحة الآفات

يمتاز السودان بقطاع زراعي واسع وغابات كثيفة توفر ثروة طبيعية هائلة تدر على البلاد عائداً نقدياً يساهم في الحالة الاقتصادية، ولكن هذا القطاع الحيوي والإستراتيجي يتعرض لآفات عديدة تحتاج لمكافحة مستمرة حتى ينجح الموسم الزراعي وتنجح عملية الحصاد.. وفي هذا الخصوص عقدت إدارة وقاية النباتات بوزارة الزراعة والغابات مؤتمراً صحفياً بمقرها عن الموقف في هذه السنة ودرجة الاستعداد وما تم من مكافحة لكل الآفات التي تهدد المشاريع الزراعية وأكد خضر جبريل مدير الإدارة العامة لوقاية النباتات على أن هذه الإدارة هي أكبر إدارة في وزارة الزراعة والغابات من ناحية الميزانية، وهي الإدارة الوحيدة المركزية ومسؤولة عن كل السودان ولها مكاتب في كل الولايات تتبع لها في الإدارة المركزية.
الآفات المهاجرة:
وقال إن إدارته تكافح الآفات المهاجرة من الدول المجاورة مثل الجراد الصحراوي الذي لا يعرف الحدود، والذي يمتد حزام انتشاره من موريتانيا غرباً حتى باكستان شرقاً. وإن الجرادة الواحدة تأكل بمقدار حجمها ثلاثة مرات، مما يؤكد خطورتها على الاقتصاد الزراعي.. كذلك طيور الكويليا التي ظهرت أسرابها في مناطق جنوب كردفان وكوستي والدويم وهي تهاجر من دولة لدولة وتدمر المحاصيل.. وأشار إلى أن الإدارة لديها وسائل الحركة اللازمة لمكافحة هذه الآفات، كذلك وسائل الاتصال حيث إن الإدارة تمتلك أكبر شبكة لاسلكي بعد القوات المسلحة.
خلو السودان من الجراد الصحراوي:
وعن الجراد تحدث قائلاً: إن السودان الآن خالٍ من الجراد الصحراوي بعد عملية مكافحة بدأت مبكراً بواسطة الطائرات الموزعة على كل الولايات. وإن كل الجراد بأنواعه المختلفة من ساري الليل والغيوره وجراد اللبود والكابورا تم القضاء عليه بنسبة 100% غير أن جراد اللبود «النطاطات» محصور في ولاية دارفور الكبرى وهو يهدد الزراعة ويعتبر آفة خطيرة وعدم تغطية الولاية بالكامل لأسباب أمنية أتاحت فرصة انتشاره في دارفور.
الآفات الحقلية:
هنالك الكثير منها وهي خطرة جداً في القضاء على المحاصيل، وتنحصر في أنواع «البقات» وهي نوع من الآفات الحشرية التي تهاجم الذرة والسمسم والدخن وتتم مكافحتها في فترة بياتها الشتوي حتى لا تؤثر في المحاصيل لاحقاً وأخطرها القتر.
وذكر أيضاً أن آفة الحشرة القشرية ضربت معظم الولاية الشمالية، حيث أضرت بمحصول التمر وشجرة النخيل معاً، وأنها حشرة واحدة من الخارج ولكن يتم مكافحتها الآن عن طريق المبيدات، وأيضاً آفة ذبابة الفاكهة المنتشرة في 8 ولايات حيث أضرت بالإنتاج الفاكهي بالبلاد، ولكن الحملات بدأت في مكافحتها للقضاء عليها.
أما عن آفة الفأر فأكد أن المسح الدوري المستمر خلال العام قضى عليه في عملية كسر تكوين العائلات وحتى الآن لم تظهر أي إصابات بنسبة 96%.
مدخلات الوقاية:
وعن المدخلات لعملية الوقاية والمكافحة تحدث مدير إدارة المكافحة السيد أحمد دكين عن امتداد الإدارة بتوفير كل المعينات من وسائل الحركة والطائرات التي تم توزيعها على القطاعات المختلفة وإعداد الإمدادات اللازمة لها من وقود وزيوت بواسطة شركات الرش الجوي بصورة مطمئنة. وهنالك 130 برميلاً يتم توزيعها لاحقاً للولايات بالقطاعات التي فيها نقص بعد وصولها لميناء بورتسودان حسب آخر تقارير الإدارة في توفير مستلزمات عملية المكافحة بالرش بالطائرات.
الحجر الزراعي:
وأكدت مدير إدارة الحجر الزراعي على أهمية الدور الذي تلعبه الإدارة في متابعة الوارد من النباتات والبذور إلى السودان، حيث يتم إخضاعها لفحوص عديدة بإشراف خبراء ومختصين زراعيين حتى لا يتم إدخال أي آفة جديدة للسودان، ولكن المشكلة في بعض التدخلات التي لا تجعل من عملية الحجر الزراعي كاملة، متمثلة في إدخال بعض الجهات لشتول أو بذور دون إجراء الحجر الزراعي والفحص عليها، مما يؤثر على عملية السيطرة على الآفات في البلاد.
الموقف الآن:
في نهاية المؤتمر أكد السيد خضر جبريل مدير إدارة وقاية النباتات على أن الموقف مطمئن بتوفير كل مدخلات المكافحة والبداية المبكرة للعملية ونوه إلى ضرورة تعاون الإعلام بكل وسائله في عكس دور الإدارة بنزاهة ومصداقية وحتى يكون هذا دافعاً للمزارعين للعمل بقوة ليرتفع الإنتاج في كل المحاصيل بالبلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.