انخفاض منسوب النيل الرئيسي والعطبرواي بمحطة عطبرة    الحكم بالإعدام على ستة من قوات الدعم السريع بأحداث الأبيض    موردون : إلغاء الإعفاءات صدمة يتضرر منها الموردون والمواطن    أحكام رادعة لأصحاب مصنع عشوائي لمخلفات التعدين    التفاصيل الكاملة لإدانة (6) من منسوبي الدعم السريع في مجزرة الأبيض    الحكم بالإعدام قصاصاً ل(6) متهمين فى قضية مجزرة الأبيض    فى سابقة خطيرة .. القبض على فتاة تسطو إلكترونياً بنظام بنكك    ندى القلعة تكشف عن معاناتها مع الفقر وتقول : لو جاني زول فقير وبخاف الله لابنتي لن أتردد في تزويجها    الأحمر يواصل تدريباته تحت إشراف غارزيتو    سحب قرعة كأس العرب للسيدات    برمجة مفاجئة للطرفين الهلال ينازل أزرق عروس الرمال مساء اليوم    تقرير يحذر من إهدار ملايين جرعات لقاح كورونا بالدول الفقيرة شهريًا    مطالبة بازالة التقاطعات فى مجال التعاون الاقتصادي والتجاري بين السودان السعودية    شداد يكشف كواليس تكفل الإمارات بإعادة تأهيل ستاد الخرطوم    الاسواق …ركود وكساد وارتفاع في الأسعار    مركز الأشعة بمدني يتسلم جهاز الأشعة المقطعية    اعفاء النائب العام المكلف.. مبررات المطالبة    صباح محمد الحسن تكتب : كرامتنا وصادر الماشية    ورشة تدريبية لمكافحة العدوى للعاملين بمراكز العزل بالجزيرة    مشار يعلن السيطرة على معارضة جنوب السودان    الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يؤدي اليمين الدستورية اليوم الخميس    إخضاع شحنة صادر ماشية اعادتها السعودية للفحص    مصادر تكشف تفاصيل مثيرة حول شكوى الأهلي ضد المريخ    واتساب يضيف ميزة جديدة ل "اللحظات الخاصة"    الكويت.. قرار طال انتظاره عن الدوام الرسمي بكل الجهات الحكومية    إعلان نتيجة الأساس بولاية سنار منتصف أغسطس    توقيف مُتّهم بحوزته أزياء رسمية تخص جهات نظامية بالخرطوم    جامعة الخرطوم تضع تصاميم شبكات المياه بغرب كردفان    بلاغات عديدة من محمود علي الحاج في زملائه، وقرار بمنعه من دخول الاتحاد    عرض سينمائي لفيلم«هوتيل رواندا» غدا بمركز الخاتم عدلان    دار السلام أمبدة تستضيف فيلم أوكاشا    هل زواج الرجل من امرأة زنا بها يسقط الذنب ؟    شح في غاز الطبخ بالخرطوم    جدل التشريعي.. هواجس ومطبات التشكيل    دراسة: عدد ضحايا الفيضانات سيتضاعف في العقد القادم    المريخ: الرؤية غير واضحة بشأن جمال سالم    المسابقات تفاجى أندية الممتاز بتعديل البرمجه    رسالة غامضة من زوج ياسمين عبد العزيز تحير الجمهور    تطورات جديدة في محاكمة وزير الدفاع الأسبق بتهمة الثراء الحرام والمشبوه    الشرطة توقف شبكة إجرامية متخصصة في كسر المحلات التجارية    حاكم إقليم النيل الأزرق يؤكد استقرار وهدوء الأوضاع الجنائية والأمنية بالإقليم    المرور تخصص فترة مسائية لترخيص المركبات وتجديدها بمجمع خدمات الجمهور    جنوب السودان .. المعارضة العسكرية تقصي "رياك مشار" عن زعامة حزبه    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الخميس الموافق 5 أغسطس 2021م    وصول (600) ألف جرعة لقاح (كورونا) من أمريكا للسودان    لجنة الانتخابات بالمريخ تجتمع وتنتخب رئيس اللجنة ونائبه    الأدب والحياة    سافرن للزواج فوجدن أنفسهن يتحدين صوراً نمطية عنهنّ    كلمات …. وكلمات    نصائح لخفض مستوى الكوليسترول في الدم!    أخصائي أورام روسي يكشف عن الأعراض المبكرة لسرطان المعدة    "بلومبرغ": دراسة تكشف عن استهداف هاكرز صينيين لوزارات خارجية عربية    شاهد بالفيديو: (العريس في السودان بقطعو قلبو) الفنانة جواهر تصرح وتتحدث بشفافية عن الزواج في السودان    ترامب يتحدى وزارة العدل مجددا للحفاظ على سرية إقراراته الضريبية    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجنوب.. تفاصيل ساعات عصيبة ..!
نشر في آخر لحظة يوم 17 - 12 - 2013

طارت «السكرة» من بعض الرؤوس خاصة وأن الوقت كان مساءً، وأصاب الهلع كثيرين وهم يسمعون دوي الرصاص في أنحاء متفرقة من عاصمة الدولة الجنوبية جوبا أمس الأول، التي لم تنعم بالهدوء قط منذ سنوات طويلة، إذ ظلت تعيش حالة من التوتر والارتباك أدى للانفجار وبشكل صريح فجر أمس، وسرعان ما عرف الجميع مصدر الرصاص، حيث كان مصوباً نحو منطقة الحرس الجمهوري.. لم تغب المعلومات كثيراً وتطايرت في الهواء مثلما تطايرت الطلقات بشكل كثيف حسب مصدر أبلغ «آخر لحظة» من جوبا أمس، وتأكد أن ماجرى محاولة انقلابية صريحة كانت تهدف للإطاحة بالرئيس سلفاكير من منصبه، وهي المحاولة الأولى التي تقع في الجنوب منذ انفصاله من السودان.
الهجوم الذي تمّ كانت جل عناصره ينتمون لقبيلة النوير التي ينحدر منها نائب الرئيس السابق رياك مشار، والذي تم إحباطه حسبما أعلن سلفاكير شخصياً في مؤتمر صحفي ظهر من خلاله بمظهر القوة وهو يرتدي بزة عسكرية خاصة بالعمليات، ما تسمى بلبس «خمسة»، صوّب فيه الاتهامات بشكل صريح إلى نائبه السابق مشار، وسرد تفاصيل العملية، قائلاً: إن شخصاً مجهولاً أطلق الرصاص في الهواء قرب مؤتمر الحركة الشعبية.. وأضاف «هذا أعقبه في وقت لاحق هجوم على مقر قيادة الجيش الشعبي«قاعدة بلفام» قرب جامعة جوبا من جانب مجموعة من الجنود الموالين ل« مشار» ، واستمرت هذه الهجمات حتى هذاالصباح».
وأعلن كير حظر التجوال في جوبا اعتباراً من يوم أمس من الساعة السادسة مساءً وحتى السادسة صباحاً.
سلفاكير كشف أن التخطيط للمحاولة بدأ الأحد على يد انقلابيين عبر الاستعانة بوحدات عسكرية، و وصف العملية بأنها «جريمة بحق إنسان جنوب السودان».
أصابع الاتهام المباشر طالت مشار، الذي تردد أنه لجأ لسفارة الولايات المتحدة بجوبا.. وقد سئل ميارديت في المؤتمر الصحفي عن ذلك، ولأن كير رجل استخبارات من الطراز الأول، قال إن لجوء مشار «معلومة»، و لكنه أشار لاقتلاعه من هناك.. بينما أبلغ مصدر آخر الصحيفة عن تردد أحاديث في جوبا عن لجوء باقان أموم إلى قيادة «اليونميس» بحي السينما بجوبا و تمركز الشرطة العسكرية في نقاط مهمة و حيوية بشوارع العاصمة الرئيسية، وشوهد مواطنون بأعداد غفيرة يحملون أغراضهم يغادرون المدينة رغم أن سلفاكير أكد استتباب الأمن وسيطرة الجيش على الأوضاع بالعاصمة، كما أنه أصدر تعليمات تقضي بانتشار المزيد من القوات العسكرية في شوارع العاصمة.
لكن الجدير بالتطرق إليه هو حالة الغموض التي تكتنف الأوضاع في جوبا، وقد سبق المحاولة الانقلابية بساعات أول اجتماع لمجلس التحرير القومي للحركة الشعبية، والذي هاجم فيه الرئيس الجنوبي أبرز قيادات الحركة، والذين أطاح بهم الرجل، وهم مشار وباقان ودينق ألور ونيال دينق ما أدى لانسحاب (126) عضواً بالمجلس من أصل (161) عضواً، احتجاجاً على انتقادات سلفاكير لتلك القيادات بحسب ما ورد في صحف الأمس، غير متناسين أن مشار مازال يشغل منصب النائب الأول في الحركة.. وتلاه رد باقان على سلفاكير في حديثه للصحافيين بوصفه للأخير ب «الديكتاتور»، وخرقه للدستور، ولم يفوت ميارديت الفرصة وكال الهجوم على أموم الذي صدرت توصية بفصله من جميع مناصبه التنظيمية و التنفيذية.
حالة الارتباك هذه فتحت الباب أمام تساؤلات على شاكلة، هل بالفعل كانت هناك محاولة انقلابية؟ أم أن رجل المخابرات ميارديت أراد صرف الأنظار عن ما جرى له في اجتماع مجلس التحرير الذي كشف ظهره؟ سيما وأن سلفاكير قال: صدَّ المحاولة الانقلابية أسفر عن خسائر بشرية لم يفصح عنها وقال إنه تم اعتقال عدد من المتورطين في محاولة الانقلاب، دون أن يذكر أرقاماً و أسماء.
في المقابل، دعت مبعوثة الأمم المتحدة في جنوب السودان هيلدا جونسون إلى وقف القتال الذي اندلع ليلة أمس الأول، وأضافت في بيان يوم الاثنين «أحث كل الأطراف على وقف أعمال القتال فوراً وضبط النفس»، وتابعت «أنا على اتصال مع كبارالزعماء للدعوة للهدوء».
سلفاكير قال نريد تأسيس دولة القانون وليست دولة الفوضى»، وأكد أن الجيش الشعبي تمكن من إحباط محاولة انقلابية، وأن زمن الانقلابات العسكرية قدانتهى».. ولكن يبقى السؤال هل انتهى أم بدأ؟!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.