"حمدوك" يشرح لموسى فكي موقف السودان حول سد النهضة    إطلاق سراح مسؤول بالقطاع الرياضي لنادي الهلال    السودان..استقبال قوارب الإنقاذ النهري لمجابهة طوارئ الخريف    المتحدث بأسم حركة الحلو :لم ندع للانفصال ولا نرغب في خلق جنوب سودان جديد    البيئة: تكشف عن فساد بتحويل الأراضي الزراعية والرعوية لسكنية    عبد الله مسار يكتب : ديمقراطية تتريس الشارع (2)    إسماعيل حسن يكتب : اليوم تنقشع سحابة الصيف    مصرع شاب غرقاً وفقدان 9 آخرين بكبرى البطانة كسلا    امتحان النزاهة.. والمؤسسية    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاحد 13 يونيو 2021 في السوق السوداء    تحديد موعد النطق بالحكم في قضية الشهيد حسن العمدة    اتحاد المخابز: زيارة الأسعار أو توقف عن العمل    تمردوا على الغلاء أسر تبحث عن حلول بديلة لمواجهة الأوضاع    المنتخب السوداني وزامبيا في لقاء متجدد بالجوهرة    معتصم محمود يكتب : الصقور والإعلام المأجور (2)    صندوق المعاشات يسلم حسابات العام2020 لديوان المراجعة القومي    الغالي شقيفات يكتب : غياب الشرطة    صودرت ومنعت أعماله الأدبية (ويلوز هاوس) تنشر السلسلة الكاملة للروائي بركة ساكن    شاهد بالفيديو : قصة حب جديدة للفنانة أفراح عصام تشعل السوشيال ميديا والجمهور يُبدي الإعجاب بها    اعز مكان وطني السودان ..    شاهد بالصورة: (فيلم آكشن بالسودان) 9 طويلة بشارع المطار ومطاردة مثيرة    الشرطة ترفع حالة الإستعداد القصوى وتنتشر ميدانيا في الخرطوم    الكشف عن حجم استيراد السلع الاستراتيجية من ذهب الصادر    تفاصيل الاجتماع الطارئ بين مجلس الوزراء ومركزية قوى الحرية والتغيير    تجمع المعلمين يعلن تأييده لإضراب اللجنة التسييرية للنقابة بالأربعاء    كيم كاردشيان تنتقم من كانييه ويست بعد خيانته لها..أسرار تخرج للعلن!    سيدة تتعرض لموقف صعب من قبل شباب في الشارع العام وتصيح بأعلى صوتها    مصر.. السجن 15 عاما لممرضة قتلت زوجها بمساعدة العشيق    تطبيقات شهيرة جداً يفضل حذفها حفاظاً على الخصوصية    التئام المزاد الرابع للنقد الأجنبي بالبنك المركزي اليوم    غرامة بحق رئيس دولة خالف إجراءات كورونا    إنهاء أزمة بن فرج وبلعويدات .. الهلال يحول (ربع مليون دولار) في حساب الفيفا    هدية بايدن "التي سيدفع جونسون ثمنها" تثير لغطا داخل أميركا    تحديد جلسة نهاية الشهر الحالي لمحاكمة والي جنوب دارفور الأسبق    سرقة طفل حديث الولادة من داخل مستشفي شهير في أمدرمان    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد    القطاع الخاص يدعم الجيش لاستكمال مهامه في الحدود الشرقية    كتيبة عصابات النيقرز بجهاز الامن والمخابرات متى يتم حلها وكشف اسرارها؟    بعد أن سرح لاعبيه .. المريخ يرتب أوراقه الفنية لاستئناف إعداده للممتاز    إنجاز ونجاح جديد بحسب مواقع أفريقية الغربال في المركز الثاني    هل من الممكن إقامة نظام ديمقراطي بدون أحزاب سياسية؟    "كهنة آمون" رواية جديدة لأحمد المك    دراسة صادمة تكشف فعالية "السائل المنوي" ل200 عام    أخيراً. علاج لقصور عضلة القلب من الخلايا الجذعية    لمريض السكري.. تناول هذه الفاكهة الصيفية واحذر من تلك    باحثون صينيون يكتشفون مجموعة جديدة من فيروسات كورونا في الخفافيش تنتقل إلى "البشر"    يوم إعلامي للتوعية بلقاح كورونا بشمال دارفور    ما الخطوات الواجب اتباعها لوقف حسابات منصات التواصل بعد الموت؟    ماكرون: الولايات المتحدة عادت مجددا مع بايدن    ميركل تبحث مع بايدن على هامش G7 قمته القادمة مع بوتين و"السيل الشمالي"    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إتهامات لرجل أعمال وأجانب بتقويض النظام
نشر في آخر لحظة يوم 07 - 09 - 2015

رفضت محكمة مكافحة الإرهاب (2) بالخرطوم برئاسة القاضي د. صلاح الدين عبد الحكيم أمس الإفراج بالضمانة عن رجل أعمال و (3) أجانب متهمين بتقويض النظام الدستوري والإتجار بالبشر، وقالت المحكمة إن المتهمين يواجهون تهماً تصل عقوبتها الإعدام، ولا يجوز فيها الإفراج. جاء ذلك بعد الطلب الذي تقدم به ممثل المتهم الرابع والتمس فيه من المحكمة إطلاق سراح موكله بالضمانة. وفي الوقت ذاته سمحت المحكمة للمتحري في البلاغ عقيد شرطة مبارك مصطفى، بتحريك إجراءات ضد المتهم الأول ومنحته الإذن لمقاضاته بسبب شتم الأخير للمتحري وتوجيهه إساءات له أمام المحكمة في أولى جلسات المحاكمة. وتقدم ممثل المتهم الاول د.عادل عبد الغني بالاعتذار للمتحري إنابة عن المتهم، لكن المتحري لم يقبل الاعتذار، وطلب من المحكمة السماح له بتدوين بلاغ ضده، موضحاً أن المتهم أساء له ولإدارته في مرحلة التحري وكذلك أمام المحكمة.
وفي السياق أرجأت المحكمة الفصل في قبول شهادة المتحري لحين مرحلة وزن البينة بعد أن تقدم ممثل دفاع الأول بطلب التمس فيه إبعاد شهادة المتحري طاعناً فيها بالخصومة بينه وبين المتهم لخلافات نشبت بينهما، وأكدت المحكمة بأنها وقعت أثناء التحقيق مع المتهم و ليس بينهما علاقة سابقة لتلك الوقائع. وفي ذات الاتجاه فرغت المحكمة من استجواب المتحري بواسطة هيئتي الاتهام والدفاع، وجاء في أقواله بأن المتهم الثالث وهو مصري الجنسية كان معتقل لدي جهاز الأمن والمخابرات الوطني بتهمة التجسس وتم ضبطه بمطار قطر أثناء سفره بجواز سويدي لا يخصه وتمت مخاطبة إدارة المطار وأكدت بأنه سافر بجواز مصري واستبدله داخل الطائرة، وأفاد المتحري بأن بداية الإجراءات بتاريخ 61/2/5102م، وأن المتهم الأول لم يكن معتقلاً وتم ضبطه مع اثنين من المتهمين أمام فندق «المريديان».
وأشار إلى إن المتهمين يشكلون شبكة للإتجار بالبشر وأن المتهم الأول يقوم باستخراج الجوازات بمقابل مادي و الثاني وسيط والثالث مستفيد و الرابع جاء للسودان للاستثمار والسفر لدولة أروبية، وقدم المتحري نسخة لإحدى الصحف السياسية كمستند اتهام نشرت حواراً مع المتهم الأول وذكر خلاله بأنه رئيس لحزب التنمية والعدالة، وبعد مخاطبة مسجل الأحزاب اتضح بأنه لا يوجد هذا الحزب ضمن الأحزاب المسجلة، وأضاف أن المتهم الأول يقود حملة بعنوان «رحيل سعيكم مشكور»، و ضبط عدد «11» شخصاً موقعين وجدت صورهم بهاتفه تم استجوابهم كشهود اتهام كما ضبط فيدو يسيء لسيادة الدولة والقوات المسلحة بجانب عروض فاضحة تم عرضها على إدارة المختبر الجنائي، وحددت المحكمة جلسة لإحضار فني خبير لعرض الأسطوانة التي تحوي مضمون مضبوطات العروض بالهاتف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.