ما بين السودان وأثيوبيا أعمق وأكبر من امتداد الأرض .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    كم فيك يا بلد من غرائب ،، حكاية واحدة أسمها نجوى .. بقلم: د. زاهد زيد    المال لا يصنع حزباً .. بقلم: أحمد حمزة    معلومة ادهشتني حد الصدمة .. بقلم: صلاح الباشا    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    اعتز بعضويتي في سودانايل مؤيل النور والاشراق وقد وصلت للمقال رقم (60) .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    طائرة (قدح الدم) تثير الغبار بهبوطها ونفيه .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    شعبة المخابز تنفي صدور بيان باسمها يهدد بالاضراب عن العمل    محمد سعيد يوسف: تراقب في المجرة زوال .. بقلم: محمد صالح عبد الله يس    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    مبادرات غسان التشكيلية .. بقلم: نورالدين مدني    المبدأ لا يتجزأ يا مجلسي السيادي والوزراء؛ الاتساق اولاً وأخيراً .. بقلم: ابوهريرة عبدالرحمن    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شاب يعترف بحرق زميله داخل مسجد بسوق مايو


اعترف المتهم بقتل شاب حرقاً بالبنزين داخل مسجد بسوق مايو جنوبي الخرطوم بالتهمة المنسوبة اليه عند استجوابه بواسطة قاضي المحكمة الجنائية العامة بجنايات حي النصر، مولانا عماد شمعون. وأقر المتهم بأنه في ليلة الحادثة وعند منتصف الليل لحق بالمجني عليه الذي خلد للنوم بالمسجد وبعد أن أيقظه رشقه بالبنزين ورمى عليه عود ثقاب مشتعلاً وذهب لحال سبيله وأن سبب ارتكابه الجريمة يعود الى عدم سماع المجني عليه تحذيراته المتكررة بعدم دخول منزله في غيابه، دافعاً بأنه فقد بعض حاجياته. ووجهت له المحكمة تهمة القتل العمد لقيامه بإشعال النار على المرحوم بعد سكب مادة حارقة عليه مما أدى لوفاته متأثراً بجراحه، ورد ممثل الدفاع عن المتهم بأنه غير مذنب ودفع بالاستفزاز الشديد ولم يقدم للمحكمة أي شهود، وعليه قرر القاضي تحديد جلسة للفصل في القضية. وكانت المحكمة قد استمعت في ذات الجلسة للمبلغ الذي أفاد بأنه كان مناوباً ليلة الحادثة في موقع لبسط الأمن بالسوق وفجأة سمع صراخ المجني عليه وعندما تحرك وجد الحروق تغطي جسده وأخبره بأنه تشاجر مع المتهم قبل فترة وتقابلا ليلة الحادثة عندما كان ينام بالمسجد سكب عليه البنزين وأشعل فيه النار. وأكد المبلغ أن المجني عليه كان يعاني من حروق تغطي معظم جسده فاستخرج له أورنيك 8 جنائي وأسعفه للمستشفى. وفي السياق استمعت المحكمة للطبيب المعالج والممرضة اللذين تابعا حالته حيث أكدا أن المجني عليه كان يعاني من حروق من الدرجة الثانية والثالثة وتغطي حوالي 80% من جسده وتوفي نتيجة لتوقف القلب والتنفس. وذكرت الممرضة أنها كانت تتابع حالة المرحوم لأنها حرجة وتحتاج لمتابعة طبية. وذكرت والدة المرحوم أنها سمعت قبل الحادثة بيوم المتهم يقوم بتهديد ابنها ولكنها لا تعلم سبب المشكلة بينهما. وعليه اقفلت قضية استجوب المتهم ووجهت له المحكمة تهمة القتل مخالفاً المادة (130) من القانون الجنائي.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.