البرهان وحميدتي.. "عوج الرقبة"    مصادرة أصول وممتلكات (حماس) في السودان    الوسطاء العقاريون: هناك جهات تتربص بالكيان وجاهزون لحسمها    ضبط تلاعب في الدقيق المدعوم بالقضارف    طاقم تحكيم نسائي سوداني لتصفيات كأس العالم تحت 20 سنة    منتدى بعنوان "مسألة الإتصالات"    مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندى القلعة فستاناً وندى تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    إغلاق مطار بورتسودان وتوقُّف الملاحة الجوية    مناسيب النيل تشهد استقرارا في معظم المحطات    ارتفاع تحويلات المغتربين ل(716,9) مليون دولار    "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    وفاء لأهل العطاء العاملون بالتلفزيون يحيون مجموعة (نفخر بيك) من جديد    أمين المغتربين يطالب بتمويل مصرفي للصناعات الصغيرة    مطالب بسياسة تمويل زراعي محفزة للإنتاج    تجار استمرار إغلاق الشرق يخلق شحاً في السلع والمواد الخام    البرهان واوباسنجو يبحثان تعزيز امن القرن الأفريقي    احصائيات جديدة لوفيات واصابات كورونا في السودان    ريال مدريد يكتسح مايوركا بسداسية في الدوري الإسباني    كاسر العرف و التنطع ..!    هل يحقق رونالدو رغبة والدته قبل موتها؟    السودان .. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    كومان: ميسي كان "طاغية" في برشلونة    بعد غياب ل(3) مواسم .. الهلال يحسم بطولة الممتاز قبل لقاء القمة    إحباط تهريب (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    جريمة تهز اليمن.. فتاة تقتل عائلتها بالكامل    العجب بله آدم يكتب.. السودان إلى أين يتجه...؟؟    المغتربون زراعة الوهم … وحصاد السرااااب    شداد يؤكد انتظار رد جازم من الفيفا بشأن أزمة المريخ    التربية تقر بإنعدام كتب الإبتدائي وتنفي وجود رسوم بالدولار    كمال بولاد يكشف موعد انتقال رئاسة المجلس السيادي للمدنيين حسب الوثيقة المعدلة    المهرج    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 23 سبتمبر 2021    شاهد.. إطلالة جديدة للمطربة الشهيرة "ندى القلعة" مع عائلتها و ماذا قالت عن زوجيها الراحلين    أم تبيع رضيعها ب 180 دولار.. وهذه القصة كاملة    القبض على شبكة تنشط في جرائم السرقة بالدلنج    السودان ضيف شرف ملتقى الشارقة الدولي للراوي    كيفية التخلص من التهاب الحلق.. إجراءات سهلة لتسريع الشفاء!    وزير الصحة يوجه بمعالجة مشاكل استخراج شهادات التطعيم    السودان.. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    خبراء يحذرون ثانية "إياكم أن تغسلوا الدجاج واللحوم"    ضبط (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    الجمعية السودانية لسكري الأطفال تتلقى جائزة من الوكالات التابعة للأمم المتحدة    شاهد بالفيديو: مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندى القلعة فستاناً وندى تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    السعودية.. السجن 6 أشهر أو غرامة 50 ألف ريال لممتهني التسول    الكويت.. إلغاء إذن العمل للوافد في هذه الحالة    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    مصر تحذر مواطنيها المسافرين    أسرة تعفو عن قاتل ابنها مقابل بناء مسجد في السعودية    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    دولة واحدة في العالم تقترب من تحقيق أهدافها المناخية… فمن هي؟    الرئيس الأمريكي يحذر من أزمة مناخ تهدد البشرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السمك ده..
نشر في الأهرام اليوم يوم 15 - 04 - 2011

والأغنية بلا طرب ضروري تخبرك بأن (السمك ده في الموردة)، فتكون بمثابة إعلان غير مدفوع القيمة لشارع الموردة، ومحال السمك الممتدة على طوله، تغريك بأن تأتيها زائراً لهوائها أو غائراً على صيجان السمك تختار ما توده بصحبة السلطات والشطات!
وشاطئ النيل المرافق الملازم للموردة وأسماكها - وبالضرورة ناسها - يتعطر بعطرين أساسيين؛ هما رائحة السمك عقب خروج أحشائه من البحر، ثم قبل دخوله إلى أحشاء البشر، والمارّ به لا محالة يصيبه من ذاك العطر جانب، وسبحان الله هناك تحس بأن الجو مقسوم إلى نصفين لرائحة واحدة! رغم أن للسمك أنواعاً متعددة جداً تبدأ من (البلطي) إلى (الصير).
وما صار في سوق السمك الطازج - نيئاً وناضجاً - في الخرطوم، أنه يحاول الفكاك من هيمنة الموردة، باعتبارها المورد الرسمي له، حتى الآتي من جبل أولياء لأسباب تتعلق فقط بالتقاليد السودانية التي يعتقدها السماكة أن الموردة هي مكان مقدس جداً لهم من ناحية الصيد القديم ومن ناحية البيع أيضاً! رغم اختلاف الزمان ودخول سياسات محلات تجارية جديدة وعديدة لا تتخذ من السمك الطبق الرئيسي في قائمتها اليومية والأسبوعية، بل تعده بجانب أطباق أخرى مهمة في نظرها لكنها تتخذ المكان ذاته – الموردة - باعتباراته المكانية المقدرة بجانب أنه من الشوارع المهمة جداً على المستوى الثقافي والفكري والسياسي حتى!
وحتى السمك يحتكر معدات كثيرة لا تعترف بوجود أطباق غيره، ولعل أهمها معدة المصابين بنقص الغدة الدرقية، إذ يوصف السمك لما يحويه لحمه الأبيض اللذيذ من مادة (اليود) الضرورية لإصلاح عطبها. بجانب أنه من أهم الوجبات التي يوصي بها أطباء النساء والولادة للحوامل ليقيهنّ نقص المعادن في الجسم، لما يحويه من فيتامينات (أوميغا 3) مثلاً، وهي ضرورية جداً ولا يكمل نقصها عند الحمل إلا السمك ده!
(هذا، وما يشاع لدى السماكة أن بيض السمك يحل محل حبوب الفياغرا، وأن الذين يعرفون ذلك يأتون إليهم سراً لشرائه وأكله بحسب حاجة الفرد إليه؛ نيئاً أو ناضجاً..! وطبعاً يختلف ذاك عن بيض سمك الكافيار، كأغلى مقبلات في العالم وفي السمكة!)
وللسمك وصفات عدة وشهيرة على مستوى العالم كله، نصيبنا منها المعد كشوربة أو دمعة، يتم طبخه مسبكاً أو المحمر، أكثر من الوصفات الأخرى، كطاجن السمك (صينية سمك) أو السمك المشوي وهو من أكثر الوصفات صحية، وتشتهر به مدن الساحل معظمها. وكفتة السمك والبفتيك... إلخ، من قائمة طويلة يبرع فيها الطهاة لإيصال أحلى طعم للسمك. ولعل اليابان تشتهر بطبق خاص بنوع معين من الأسماك (السوشي) الذي يعتقد الطهاة أن من يتذوقه لا محالة لن يبارحه من قائمة المفضل في وجباته.
وما وجب ذكره ما دام السمك سيد المكان والزمان هنا، أن دول حوض الأبيض المتوسط تمتلك قائمة طويلة من أشكال وطعوم لأسماك لا تتسع لها مساحتي الآن - ويقال إن سمك البحار أطعم من سمك النيل؛ لنسبة الملح المتوفرة في مياه البحر، التي تضيف إلى السمك لذة مختلفة، وربما جمالاً لونياً أيضاً! - ومنها شهرة (الكابوريا) كنوع من أنواع السمك ارتبط لدينا بأسمر الشاشة الفنان الراحل (أحمد زكي) في ذاك الفيلم الشهير.. لكن (للجمبري) سطوة أخرى وطعم لا يقاوم في قائمة الأسماك البحرية. والأطباق البحرية في العالم أجمعه لا تقتصر على السمك فقط، وتدخل فيها القواقع وأعشاب البحر المختلفة وأنواع الحبار... إلخ، وهي لديها خصوصية لدى الذواقة لما تتمتع به من نفحات طعم لا تخفى رائحتها.
ورائحة السمك تتغلغل حتى في ثقافتنا التي تعتمد في واحدة من فقراتها المميزة (الجرتق) على جزء مهم من السمك، وهو عظم متوسط يؤخذ من منطقة الرأس في السمك، ويوضع كواحدة من التمائم المربوطة على أيدي العرسان وأولاد الطهور. وهناك "التالول" الجلدي الذي يتكور في الأيدي أو الأرجل لأسباب مختلفة جلدياً، نطلق عليه تعارفاً في السودان (عين السمك) و..... السمك ده في قلوبنا ورغباتنا وشهيتنا قبل الموردة!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.