سودانية.. الحكومة الإنتقالية تمنح أراضي لمجموعة مالك عرمان وتفاوضها بإسم السلام.. مهازل .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    السودان وسد النّهْضةُ .. وسطيّة ووساطة .. بقلم: السفير/ جمال محمد إبراهيم    ماذا دهاكم ايها الناس .. اصبحتم تأكلون بعضكم! .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    على البرهان أن يتحرك عاجلاً بتفعيل المادة (25) (3) .. بقلم: سعيد أبو كمبال    اول اضراب للسلطة القضائية في تاريخ السودان .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    جيران وزير الدفاع الراحل يحتجون على اقامة سرادق العزاء دون اعتبار لوباء كورونا    الأصل اللغوي لكلمة (مُسْدار) في الشعر الشعبي .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    من الفاعل؟! .. بقلم: أبوبكر يوسف ابراهيم    المسرح موطنا لأيامي الجميلة: (بمناسبة اليوم العالمي للمسرح) .. بقلم: عبدالرحمن نجدي    السماح للطلاب العائدين من الصين بالدخول دون الحاجة لحجر اخر    السودان: لم نسجل أي إصابات جديدة بكورونا في البلاد    محاكمة شاب بسرقة ملبوسات من سوق    سوداكال يفاجئ شداد بشكوي للفيفا    مدرب المريخ يحتفل بعيد ميلاده ال(34)    الدفاع يوقف تنفيذ حكم الإعدام لخمسة مدانين من أبناء الفادنية    الكاف يهدد القمة السودانية بعدم المشاركة افريقيا العام القادم    اغلاق وزارة العدل للتعقيم بعد الاشتباه في حالة    الكشف عن نتيجة تشريح جثة وزير الدفاع جمال عمر    الصحة : لم تسجل اي حالات جديدة بالبلاد    روحاني: سنتخذ إجراءات أكثر تشددا ضد حركة المواطنين للحد من تفشي فيروس "كورونا"    ترامب: سننتصر على فيروس كورونا وآمل أن يتم ذلك قبل عيد القيامة    النطق بالحكم في قضية متهم بقتل شاب بسبب تبرعات مسجد    نيابة اسطنبول تصدر لائحة اتهام بحق 20 سعوديا في قضية مقتل خاشقجي    ليبيا: المصاب الأول بالفيروس التاجي تجاوز مرحلة الخطر    تأجيل صرف معاش مارس    شعبة المخابز تطالب برفع الدعم عن دقيق الخبز    عناية الريِّس البُرهان من غير رأفة!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    الغرفة: حظر سفر البصات أحدث ربكة وسيتسبب في خسائر فادحة    ابرز عناوين الصحف السياسيه المحلية الصادرة اليوم الاربعاء 25 مارس 2020م    حفر لغوي مقارن في كلمة حُبّ amour الفرنسية .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    "كرونا كبست" !! .. بقلم: عمر عبدالله محمدعلي    بوادر حرب الشرق الأوسط وقيام النظام العالمي الجديد أثر صدمة فيروس كورونا .. بقلم: يوسف نبيل فوزي    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    كده (over) .. بقلم: كمال الهِدي    الأَلْوَانُ وَالتَّشْكِيْلُ فِي التَّنّزِيْلِ وَأَحَادِيْثِ النَّاسِ وَالمَوَاوِيْلِ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    عندما لا يدوم نعيم .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    د.يوسف الكودة :حتى الصلاح والتدين صار (رجلاً )    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المولد .. احتفالٌ بقِيم وشكرٌ على نعم
نشر في الأهرام اليوم يوم 20 - 02 - 2010


الخليفة أحمد التجاني أحمد البدوي
وُلد الهدى فالكائنات ضياءُ
وفمُ الزمان تبسمٌ وثناءُ
لم يكن الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم، احتفالاً بشخصية كسائر الشخصيات التي ظهرت في التاريخ وكان لها أثرها المحدود، وغالباً ما ينتهي ذلك الأثر برحيل تلك الشخصية وموتها.. لم يكن الاحتفال ببشريّة الرسول صلى الله عليه وسلم وآدميّته التي حكم الله تعالى عليها من أول وهلة بالفناء وذلك في قوله تعالى: «وإنك ميت وإنّهم لميّتون» وقوله: «وما جعلنا لبشر من قبلك الخلد أفإن متّ أهم الخالدون»، لم يكن الاحتفال بذلك، لكن الاحتفال بقيم تنزّلت وظلت دائمة ومستمرة يحويها ذلك الكتاب الذي لم يعتريه تحريف ولم ينله تزييف منذ نزوله وإلى يومنا هذا، محفوظ ما بين السطور وداخل الصدور، الكتاب الذي ظل معجزة باقية لا تنقضي عجائبه ولا تنتهي غرائبه ولا يشبع منه العلماء، بهذا الكتاب نحتفل وبما ورد فيه من قيم نبتهج.
جاء الرسول صلى الله عليه وسلم ووجد المجتمع الإنساني في هرج ومرج وفوضى عارمة، وبخاصة الجزيرة العربية، وجد العرب يتفاخرون بالأنساب وينابزون بالألقاب ويئدون البنات متفرقين مشتتين لا رابط بينهم ولا وجود لضعيف ولا مكان لوضيع بينهم.
جاء الإسلام ووجدهم على هذا الحال فأصلح حالهم ووحّدهم وأخرج منهم خير أمّة أخرجت للناس، يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويؤمنون بالله، فكانت الأمة الواحدة ذات الرب الواحد والقبلة الواحدة والكتاب الواحد والرسول الواحد، فكانت كالبنيان يشد بعضه بعضاً، كالجسد الواحد المختلفة أعضاؤه المتباينة وظائفه المتعاونة في عملها، المتحدة للهدف الواحد وهو الأمة المسلمة التي لا شيء يفرّقها ولا يميز بينها، وهم ينادون البشرية جمعاء للالتحاق بهذه الأمة التي تهيأت لها كل الظروف لتصبح حقيقية، وذلك بسبب تقارب الزمان والمكان وبسبب ثورة المعلومات والاتصال التي جعلت العالم مهيأ لمولد الأمة الواحدة، والإسلام مؤهل لأن يكون راعي تلك الأمة وكافلها، وهو على ذلك قدير وبه جدير، فلذا جاء النداء للبشرية كافة، وأول من نُودي ودعي بذلك أهل الكتاب كما في قوله تعالى «قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم أن لا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئاً» جاء الإسلام فعرّف الإنسان بقيمته وقدّره، وذلك في قوله تعالى: «ولقد كرّمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيّبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا»، فبعد أن عرّف الإنسان بقيمته وقدره نبّهه ولفت نظره إلى وظيفته في الدنيا ذات الشقين، التطبيق والتبليغ، فوظيفة التطبيق في قوله تعالى: «وما خلقتُ الجنَّ والإنس إلا ليعبدون ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون إن الله هو الرزاق ذو القوّة المتين». أما وظيفة التبليغ ففي قول النبي صلى الله عليه وسلم «بلّغوا عني ولو آية»، وأيضاً كما في قوله تعالى «لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا»، فخرج المسلمون بالإسلام إلى بقية الشعوب مستصحبين معهم تعاليمه وسلوكه، وذلك في قوله تعالى «إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل» كما أمروا أن يحسنوا لكل شيء «إن الله يحب المحسنين»، وأن يحافظوا على البيئة بكل مكوناتها، إنسانها وحيوانها وشجرها، وذلك بأن لا يقتلوا نفساً بغير نفس، ولا يعتدوا إن الله لا يحب المعتدين، ولا يصطادوا ولا يقطعوا شجراً إلا بقدر الحاجة، فخرجوا بهذه التعاليم والُمثل وحملوها للعالم، فكانت المنطلق والبداية للنهضة الإنسانية التي لم تتوقف حتى اليوم، فهذه التعاليم في مجملها هي القيم التي بها نحتفل وهي تمثل نعماً تستوجب الشكر والابتهال وتقتضي الفرح والاحتفال، فأي نعمة أكبر من نعمة الإسلام وأي منّة أعظم من نبي الإسلام، وما كان الاحتفال بالمولد إلا استعراضاً لسيرته واستقراءً لما جاء به من قيم وشكر على منن وتذكير بنعم، والذكرى تنفع المؤمنين وتحضهم على العمل والاتباع، والاحتفال رد على الذين ما برحوا يسيئون إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ويشوهون صورته ويقللون من قدره ويطعنون في دينه وفي قرآنه، فالواجب علينا أن ندافع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بأية وسيلة، وذلك بتطبيق شريعته ونشر دعوته والتبشير بدينه وإظهار محاسنه وعمل كل ما يدل على محبته، ومنها الاحتفال بمولده. لقد أضعنا كثيراً من الزمن في الجدال في مسائل فرعيّة خلافية منها التصوُّف وضلالته والاحتفال بالمولد وبدعيّته، والعدو على الأبواب متربص بنا ليميل علينا ميلة واحدة، فالواجب أن نترك الذي بداخل الحظيرة، بزينه وشينه، وندخل من هو خارجها، وذلك بالتبليغ وترك التصنيف: هذا مشرك وهذا مسلم وهذا مبتدع، مما أضعف الأمة وفرّقها.
احتفلوا بميلاد نبيكم، ولا أظن أن الذي يحتفل بالنبي يكون أسوأ حالاً يوم القيامة من الذي يحاول أن يقنع الناس أن الرسول صلى الله عليه وسلم أدّى رسالته وانتهى. احتفلوا به وحببوه لأطفالكم بتوزيع الحلوى والملابس واللعب، وذكّروهم بهذه المناسبة وقولوا لهم إنه ميلاد محمد، وهو أرحم من كل أم بابنها ووالد بولده، حتى ينشأوا على حبه، أظهِروا حبّكم الرسول، للأعداء، لأن حبكم له هو الذي يحرك مكامن الحقد والكراهية فيهم، ولأن رؤية الاحتفال متاحة لهم أكثر من رؤية الاتباع، ويمكن للاحتفال أن يكون مادة إعلامية للفت النظر لهذا النبي وسيرته، احتفلوا به وابذلوا كل غال ورخيص وأطعموا الطعام وزوروا المرضى وتعافوا وتصافحوا، هكذا كان يفعل النبي صلى الله عليه وسلم في كل مناسبة وفي غير مناسبة، تذكروه واذكروه وأكثروا من الصلاة عليه وترنّموا بالأشعار وانشدوا المدائح التي تفصح عن سيرته وخلقه، ودعوا ما ادّعته النصارى في نبيهم، وانسبوا إليه ما شئتم من عِظم، احتفلوا به لأن الاحتفال به يغيظ الكفار، ولأنه ما تطأون موطئاً يغيظ الكفار إلا كتب لكم به عمل صالح، إن شاء الله، افرحوا به لأنه لا يكمل إيمان أحدكم حتى يكون الرسول صلى الله عليه وسلم أحبُّ اليه من نفسه وولده ووالده والناس أجمعين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.